المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حكم غسل الكف



الامام سحنون
20-06-2006, 08:50
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اود السؤال عن غسل اليدين في الوضوء
من المعلوم ان غسل الكف (من اطراف الاصابع الى الكوعين ) سنة , وان غسل اليدين الى المرفقين فرض , سؤالي كيف يكون لغسل الكف (من اطراف الاصابع الى الكوعين ) حكمان (اي تدخل ضمن الفرض والسنة )
السؤال الثاني:
لو سقطت قطرة دم في وعاء مليء بالعسل مثلا فان العسل يصبح نجسا ,الا ترون ان هذا فيه اضاعة للمال ؟ الا يمكن ان يأخذ العسل او السمن او الزيت مثلا حكم الماء الذي لا يحكم بنجاسته الا بتغير احد اوصافه ؟
وجزاكم الله خيرا.

جلال علي الجهاني
20-06-2006, 09:05
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. أخي سحنون ..

بالنسبة لغسل الكف، فلا أرى وجه الإشكال قائماً، فيمكن أن يكون للعضو حكمان، فغسل اليد إلى المرفق في أول مرة سابغة فرض، والثانية والثالثة سنة.

أما بالنسبة للسؤال الثاني: فإن الماء له خاصية التطهير، ولذا لم تنجسه وقوع النجاسة بمجردها ما لم تغير لونه أو طعمه أو ريحه، على المعتمد في المذهب، أما غير الماء من الطاهرات، فليس له خاصية التطهير، أي أنه لا يطهر غيره، ولذلك ضعف عن أن يكون له الحكم نفسه.

وبالنسبة للعسل أو الزيت أو السمن، فإن كانت هذه الأشياء سائلة لا جامدة، فوقعت فيها نجاسة، فالمعتمد في المذهب أنها تنجس، بسبب مخالطة النجاسة لما لا يمكن تطهيره.

وذهب ابن سراج من أئمة الأندلس إلى أنه يمكن أن يغسل الزيت، وذلك بوضع الماء فيه، وخلطه، ثم يرتفع الزيت إلى أعلى طاهراً، بسبب أن كثافة الزيت أعلى من كثافة الماء، كما تجده في الحديقة المستقلة، ويمكن قياس العسل والسمن عليه إن كانت له نفس الخاصية، والله أعلم.

الامام سحنون
20-06-2006, 09:17
اخي جلال .. جزاكم الله خيرا
الا يوجد فرق في توقيت تنجس السوائل ؟ اقصد لو ان انسانا يفتح صفيحة عسل وجرح اصبعه وسقطت قطرة دم في العسل فحكم العسل حينئذ نجس , ولكن سيدي الا ترون ان مثل قوام العسل والسمن (اللزوجة) يمكن ان تأخذ حكم الجامد اذا وقعت النجاسة فيه وامكن ازالة الدم مع ما حوله من عسل ؟ فسريان المادة في السائل غير سريانه في اللزج .

جلال علي الجهاني
20-06-2006, 10:07
نعم أخي الكريم .. إذا كانت الميوعة شديد فلا يؤمن انتشار النجاسة، وإن كانت الكثافة أشد، وأمكن إزالة النجاسة مع ما يحيط بها من العسل أو غيره، فتكون البقية طاهرة، هذا ظاهر المذهب، والله أعلم ..