المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لا تعبدون



عمر تهامي أحمد
17-06-2006, 20:54
قال تعالى :
{وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ لاَ تَعْبُدُونَ إِلاَّ اللّهَ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً وَذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَقُولُواْ لِلنَّاسِ حُسْناً وَأَقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَآتُواْ الزَّكَاةَ ثُمَّ تَوَلَّيْتُمْ إِلاَّ قَلِيلاً مِّنكُمْ وَأَنتُم مِّعْرِضُونَ }البقرة83

لا تعبدون
لم لم تعمل لا هنا أم هي غير ناهية ؟؟

سليم اسحق الحشيم
17-06-2006, 23:50
السلام عليكم
لقد اختلف المفسرون في هذه فمنهم من قال:إن قوله تعالى: { لاَ تَعْبُدُونَ إِلاَّ ٱللَّهَ } هو: جواب قسم، والمعنى، استحلفناهم، والله لا تعبدون إلا الله. وهو قول سيبوية .ومنهم من قال: هو: إخبار في معنى الأمر. ويدل عليه قراءة أبيّ، وابن مسعود: «لا تعبدوا» على النهي، ويدل عليه أيضاً ما عطف عليه من قوله: ( وقولوا ـ وأقيموا ـ وآتوا ).اهـ
وهذا القول جيد وذلك لأن الإخبار في معنى الأمر أبلغ من صيغة الأمر لأن الخبر مستعمل في غير معناه لعلاقة مشابهة الأمر الموثوق بامتثاله بالشيء الحاصل حتى إنه يخبر عنه. وجملة { لا تعبدون } مبدأ بيان للميثاق فلذلك فصلت وعطف ما بعدها عليها ليكون مشاركاً لها في معنى البيانية سواء قَدَّرْت أنْ أو لم تقدِّرْها أو قدَّرت قولاً محذوفاً.(وهو قول إبن عاشور).

عمر تهامي أحمد
19-06-2006, 14:01
نعم الأخ سليم
وأضيف :
ومنه قوله تعالى في الآية التي تليها : {وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَكُمْ لاَ تَسْفِكُونَ دِمَاءكُمْ وَلاَ تُخْرِجُونَ أَنفُسَكُم مِّن دِيَارِكُمْ ثُمَّ أَقْرَرْتُمْ وَأَنتُمْ تَشْهَدُونَ }البقرة84
تقدير حذف( أن )
وقيل التقدير‏:‏ بأن لا تعبدوا إلا الله فلما حذفت أن عادت النون‏.‏
وكذلك قوله‏:‏ لا تسفكون دماءكم‏.‏
تقديره‏:‏ بأن لا تسفكوا دماءكم فحذفت أن وعادت النون

تقدير كونها جواب قسم
أي‏:‏ فرض الله لاتعبدون ‏"‏ في قوله‏:‏ ‏"‏ لا تعبدون إلا الله ‏"‏ و ‏"‏ لا تسفكون دماءكم
لا : وقعت جواب قسم لاعمل لها وما بعدها يعرب إعرابا عاديا
تقدير ها حالا
ما يجوز أن يكون حالا‏:‏ ‏"‏ وإذ أخذنا ميثاقكم ورفعنا فوقكم الطور خذوا ‏"‏ فقوله‏:‏ ‏"‏ ورفعنا ‏"‏ يجوز أن يكون حالا غير جواب قوله‏:‏ ‏"‏ وإذ أخذنا ميثاق بني إسرائيل لا تعبدون إلا الله ‏"‏‏.‏
فهذا يكون حالا كأنه قال‏:‏ أخذنا ميثاقهم غيرمشركين وكذلك‏:‏ ‏"‏ وإذ أخذنا ميثاقكم لا تسفكون دماءكم ‏"‏ أي‏:‏ غير سافكين فيكون حالا من المخاطبين المضاف إليهم

سلمان العمراوي
20-06-2006, 12:54
للفائدة هاكم ماقاله الإمام الرازي في هذا الباب:اختلفوا في موضع "يعبدون" من الإعراب على خمسة أقوال :
القول الأول:قال الكسائي رفعه على أن لا يعبدوا كأنه قيل أخدنا ميثاقهم بأن لا يعبدو إلا أنه لما أسقطت "أن" رفع الفعل كما قال طرفة
ألا أيها اللاثمي أحضر الوغى وأن اشهد اللذات هل أنت مخلدي
القول الثاني:موضعه رفع على أنه جواب القسم كأنه قيل: وإدا أقسمنا عليهم لا يعبدون
القول الثالث:قول قطرب أنه يكون في موضع الحال فيكون موضعه نصبا كأنه قال :أخدنا ميثاقكم غير عابدين إلا الله
القول الرابع:قول الفراء أن موضع لاتعبدون على النهي إلأ أنه جاء على لفظ الخبر كقوله تعالى "لاتضار والدة بولدها"باالرفع والمعنى على النهي والذي يؤكد كونه نهيا أمور: أحدها قوله "أقيموا "وثانيها أنه ينصره قراءة عبد الله وأبي "لا تعبدوا" وثالثها أن الإخبار في معنى الأمر والنهي آكد وأبلغ من صريح الأمر والنهي لأنه كأنه سورع إلى الامتثال والانتهاء فهو يخبر عنه
الققول الخامس:التقدير ألا تعبدوا تكون أن مع الفعل بدلا من الميثاق كأنه قيل أخذنا ميثاق بني إسرائيل بتوحيدهم

[تفسير الفخر الرازي ج3ص176-177مع بعضالختصار]