المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من يريد أن يتعلم النحو ، فليتفضل !



موسى أحمد الزغاري
10-06-2006, 16:12
علم النحو
ملحوظة مهمة : الدروس منقولة من موقع الدكتور سالم خماش ـ مع الشكر للدكتور ـ ومهمتي هو تيسير ما هو غير مفهوم وشكرا .نرجو من الجميع المشاركة .

الدرس الأول :

الكلام: هو القَوْلُ المُفِيدُ بالقَصد، وهو ما يَدُلُّ على مَعنىً يَحسُنُ السُّكُوتُ عليه، وأقلُّ ما يَتَألَّفُُ منه اسمَان نحو "الاتحاد قوة" أو مِنْ فِعلٍ واسمٍ نحو: "عاد المسافر" ومنه "استَقِمْ" فإنَّه مُرَكَّبٌ مِن فِعلِ الأَمر ومن الفَاعِل الضَّميرِ المستتر المُقَدَّر بأنتْ.

الكلمة: لغة هي مشتقة من كلم "جرح" ويبدو أن معناها الأول كان "الكلمة الجارحة" ثم عمم المعنى وأصبحت تدل على كل: لَفظٌ وُضِعَ لِمَعنىً مُفرَد، وقد تطلق "الكلمة" لغةً ويُرادُ بها الكلام مثل قوله تعالى: (كلا إنَّها كلمة هو قائلها).

اللفظ: يشمل الكلمة والكلام، وهو الصوت المشتمل على بعض الحروف.

والكلِم: يشمل المهمل كديز والمستعمل كزيد.

القول: كل ما نطق به تاما كان أو ناقصا فهو أعم من الكلام.

أنواع الكلمة:

الاسم: ما دلّ على معنى في نفسه غير مقترن وضعا بزمن، مثل: زيد، جبل، صدق، انتصار، مسافر، مكتسب، وقفة، منشار.

علاماته:

العلامة المعنوية: الإسناد إليه، بأن يكون فاعلا أو مبتدأ، عاد المسافرون، خالد مسافرٌ.

العلامات اللفظية:

1- دخول ألـ عليه: الكاتب، المؤمن، المسافر.

2- الجر بسبب دخول حرف جر أو بسبب الإضافة. الحراس على السطحِ، التاجر في المدينةِ، ساعي البريدِ، كتاب الطالبِ.

3- التنوين، وهو أنواع:

تمكين: وهو ما يلحق الأسماء المعربة، مثل: "محمدٌ"، "زيدٍ"، خالدٌ.

تنكير: وهو ما يلحق بعض الأسماء المعرفة لتكون نكرات: سيبويهِ أشهر النحاة(علم) وقابلت سيبويهٍ في علم النحو (نكرة)، الطالبُ > طالبٌ.

المقابلة: وهو ما يلحق جمع المؤنث السالم في نحو (قانتاتٍ) في مقابل النون في جمع المذكر السالم في نحو (قانتون).

العِوَض وهو ما يلحق بعض الكلمات تعويضا عن محذوف:

- حرف: ويلحق الاسم المنقوص عند حذف يائه عند الرفع والجر نحو جاء راعٍ (راعي).

- كلمة: وهو ما يلحق (كل) و(بعض) وما في حكمهما عوضا عن المضاف إليه: عاد المسافرون فسلمت على كلٍّ منهم. أي كل واحد منهم.

- جملة: وهو ما يلحق (إذٍ) عوضا عن جملة محذوفة بعدها: زرتني قبل سنتين وكنت حينئذٍ أعمل في الجامعة. (أي حينئذ زرتني).

4- النداء: يا زيدُ، يا عبدَاللهِ.

5- التصغير: جبل: جبيل؛ عصفور: عُصَيْفِير.

6- التثنية والجمع: طالبان، طلاب، طالبون، طالبات.

==================================
تمرين :
استخرج الأسماء في هذه الآيات الكريمة :
بسم الله الرحمن الرحيم
{الم (1) ذَلِكَ الْكِتَابُ لَا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ (2) الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ (3) وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ وَبِالْآَخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ (4) أُولَئِكَ عَلَى هُدًى مِنْ رَبِّهِمْ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (5) إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا سَوَاءٌ عَلَيْهِمْ أَأَنْذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنْذِرْهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ (6) خَتَمَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ وَعَلَى سَمْعِهِمْ وَعَلَى أَبْصَارِهِمْ غِشَاوَةٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ (7) وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ آَمَنَّا بِاللَّهِ وَبِالْيَوْمِ الْآَخِرِ وَمَا هُمْ بِمُؤْمِنِينَ (8) يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَالَّذِينَ آَمَنُوا وَمَا يَخْدَعُونَ إِلَّا أَنْفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ (9) فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضًا وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ (10)}

جمال حسني الشرباتي
10-06-2006, 20:09
تابع الدروس

ونحن لك من الشاكرين

حسين عبد الرحمن الشعفي
11-06-2006, 09:50
بارك الله بكم ,واصلوا فنحن نتابع .

موسى أحمد الزغاري
11-06-2006, 16:38
السلام عليكم
نرجو من الأخوة المشاركة ، والتفاعل .
وسأبدأ بالآية الثانية :

{ ذَلِكَ الْكِتَابُ لَا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ } (2)

ذلك ، وهو اسم إشارة .
الكتاب ،وهو معرف بأل .
ريب ، وهو نكرة .
هدى : وهو نكرة .
المتقين ، وهو معرف بأل .

الاسم: ما دلّ على معنى في نفسه غير مقترن وضعا بزمن
طيب هيا بنا نتحقق ، هل دلَّ على معنى في نفسه ؟
مثلاً ( الكتاب ) ، نعم لقد دلَّ على معنى ، وهو متصور لنا .
طيب ، وهل هو مقترن بزمن ؟
لا إنه غير مقترن بزمن . إذن هو اسم وليس بفعل .
طيب ، وما هي علاماته ؟
نبدأ بالعلامات المعنوية :

العلامة المعنوية: الإسناد إليه، بأن يكون فاعلا أو مبتدأ

ذلك الكتاب .
جملة مكونة من اسمين ، ( ذلك ) و ( الكتاب ) .
وفي الجملة العربية لا بد من مسندٍ ومسندِ إليه .
فيُسند الفعل إلى الفاعل في الجملة الفعلية .
ويُسند الخبر إلى المبتدأ في الجملة الاسمية .

طيب ، سنتناول إعرابها حتى نُبين كيف يتحقق الإسناد .
ذلك : ذا : اسم إشارة للقريب مبني على السكون في محل رفع مبتدأ ، لـ : للبعد .
ـك : كاف الخطاب لا محل لها من الإعراب .
الكتاب : خبر مرفوع ، وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره .
----------------
وبهذا يظهر تحقق الإسناد في الجملة ، وبالتالي تظهر العلامة المعنوية ، على أن الخبر أسند للمبتدأ .
-------------
وماذا عن العلامات اللفظية .
الكتاب :
1)أل التعريف : تدخل عليه : كتاب / الكتاب .
2) الجر : قرأت من الكتاب ِ .
3) التنوين : قرأت كتاباً .
4) النداء : لايصلح أن يدخل النداء على الكتاب . وهذا لا يعني انه فعل . :)
5) التصغير : تصغير كتاب / كـُتيب .
6) التثنية والجمع : كتاب / كتابان / كتب .

==========
أرجو منكم فقط أن تُحددوا الأسماء ، وما وضحته أعلاه هو للفائدة .

جمال حسني الشرباتي
12-06-2006, 10:09
عندي سؤال

ما الفرق بين ذلك وهذا؟؟

نائل سيد أحمد
12-06-2006, 10:17
أحسنتم العطاء .

موسى أحمد الزغاري
13-06-2006, 21:20
عندي سؤال

ما الفرق بين ذلك وهذا؟؟
الأستاذ العزيز جمال ، تحية طيبة وبعد :
المدار فيهما على ذا.
ذا: اسم إشارة للقريب مبني على السكون ، ويُشار به إلى المفرد المذكر العاقل وغير العاقل . نحو : (( ذا هرٌ )) .


بالنسبة لــ :

هذا: (( ها)) للتنبيه وتضاف لــذا
بعد حذف ألفها .

بالنسبة لــ :
ذلــك: : ذا : اسم إشارة للقريب مبني على السكون ، لـ : للبعد . ـك : كاف الخطاب .

جمال حسني الشرباتي
15-06-2006, 05:38
بارك الله بك


ولكن ألم يكن من الأفصح أن يقول الحق "هذا الكتاب"--لأنّه قريب؟؟

وائل سالم الحسني
15-06-2006, 16:52
http://www.aslein.net/showthread.php?p=22671#post22671

حمزة أحمد عبد الرحمن
19-06-2006, 17:00
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
اكمل بورك بكم

موسى أحمد الزغاري
22-06-2006, 09:51
بارك الله بك


ولكن ألم يكن من الأفصح أن يقول الحق "هذا الكتاب"--لأنّه قريب؟؟
أخي الأستاذ جمال
ليس هنا بالموضع المناسب للإجابة على سؤالك ، أرجو منك نقله لبصائر لغوية مع الشكر .

موسى أحمد الزغاري
22-06-2006, 10:09
أيها الأخوة بارك الله فيكم جميعا . وبعد
إن علم النحو بحاجة إلى المشاركة والتفاعل ، وشكرا لكم .
نعود فنكمل التمرين :

تمرين :
استخرج الأسماء في هذه الآيات الكريمة :
بسم الله الرحمن الرحيم
{الم (1) ذَلِكَ الْكِتَابُ لَا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ (2) الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ (3) وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ وَبِالْآَخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ (4) أُولَئِكَ عَلَى هُدًى مِنْ رَبِّهِمْ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (5) إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا سَوَاءٌ عَلَيْهِمْ أَأَنْذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنْذِرْهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ (6) خَتَمَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ وَعَلَى سَمْعِهِمْ وَعَلَى أَبْصَارِهِمْ غِشَاوَةٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ (7) وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ آَمَنَّا بِاللَّهِ وَبِالْيَوْمِ الْآَخِرِ وَمَا هُمْ بِمُؤْمِنِينَ (8) يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَالَّذِينَ آَمَنُوا وَمَا يَخْدَعُونَ إِلَّا أَنْفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ (9) فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضًا وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ (10)}


{ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ }(3)
الذين : اسم موصول .
الغيب : اسم .
الصلاة : اسم .
مما : ــما : اسم موصول لغير العاقل .
-----------------------
{وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ وَبِالْآَخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ} (4).
الذين : اسم موصول .
بما : ـما : اسم موصول لغير العاقل .
وما : ما : اسم موصول .
الأخرة : اسم .
-----------------------
{أُولَئِكَ عَلَى هُدًى مِنْ رَبِّهِمْ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ }(5) .
أؤلئك : اسم إشارة لجمع المذكر والمؤنث العاقلين . وهو مبنيٌّ في محل رفع أو جر أو نصب بحسب موقعه في الجملة .
وهنا هو في اسم إشارة مرفوع في محل رفع مبتدأ .
هدى : اسم .
ربهم : ربـ: اسم .
أؤلئك : اسم إشارة .
المفلحون : اسم .
--------------------
فهل من مُشمر ؟؟؟؟؟؟

جمال حسني الشرباتي
05-07-2006, 17:02
بارك الله بك

أكمل ولك الأجر من رب العالمين

موسى أحمد الزغاري
09-07-2006, 07:08
السلام عليكم :
كنا قد انتهينا من الاسم ، وها نحن هنا ننتقل للفعل ، وسأعتمد الدروس القصيرة ، لكونها أفضل للفهم وأسهل .
بسم الله الرحمن الرحيم

الفعل: هُوَ ما دَلَّ على مَعنَىً في نَفسِهِ مُقتَرِنٍ بأحَدِ الأَزْمِنَةِ الثَّلاثَةِ.

علاماته: أربع، هي:

1- اتصال تاءُ الفاعِل بالماضي ، مُتَكلِّماً كَانَ كـ "فَهِمتُ" أو مخاطباً نحو: "تباركَتَ".

2- اتصال تاءُ التَّأنيث السَّاكنَة بالماضي في نحو: قَامَتْ وذهبت.

3- اتصال ياءُ الفاعلة بالمضارع والأمر نحو: [ المضارع ] ، تذهبين، تقرئين،[ الأمر ] عودي، اذهبي، اقرئي.

4- اتصال نون التوكيد ثقيلةً أو خفيفةً بالمضارع والأمر ، نحو: [ المضارع ](لَيُسجَنَنَّ وليَكُوناً)، [الأمر ] اسمعَنَّ.
-----------------------------------
أرجو من الجميع المشاركة وبارك الله بكم جميعا

جمال حسني الشرباتي
10-07-2006, 04:11
بارك الله بك---إستمر فنحن نتابع

هيثم على ابو المجد
23-07-2006, 23:19
اخى موسى بارك الله فيك على هذا الجهد الوفير منك وجزاك الله عنا كل خير
ولكن اريد ان ارجع بك للوراء بسيطاً عند علامات الاسم لأتسائل عن
1- قرأت فى كتاب للنحو ان الجر من علامات الاسم وهو يشمل الجر بالحرف والجر بالإضافة وزاد الجر بالتبعية فهل توضح لنا ماهية الجر بالتبعية
2- اريد منك ان تعرب لنا كلمة جاء راع اريد معرفة اعراب راع هنا
وقرأت ان الياء تحذف فى حالتى الرفع والجر أم النصب فلا تحذف الياء

وجزاك الله خيراً ونحن نتابع معك أخونا الكريم موسى فزدنا من علمك زادك الله من علمه
أعذرنى أخى الكريم فأنا قليله الحيلة فى النحو خاصة

موسى أحمد الزغاري
05-08-2006, 05:12
أخي العزيز هيثم أبو المجد ، السلام عليكم ورحمة الله .
أعتذر عن تأخيري ، وأرجو منك الصفح عني .
أما عن سؤالك حول الاسم المنقوص مثل :( راعي ) .

فالاسمُ المنقوصُ: هو اسمٌ معرَب آخرُه ياءٌ ثابتةٌ مكسورٌ ما قبلها، مثل: "القاضي والرَّاعي".
(فان كانت ياؤه غير ثابتة فليس بمنقوص، مثل: "أحسن الى أخيك" )
وإذا تَجرَّدَ من (ألْ) والإضافةِ حذفتْ ياؤهُ لفظاً وخطًّا في حالتي الرَّفع والجرِّ، نحو: "حكمَ قاضٍ على جانٍ "، وثبتتْ في حال النصب، نحو: "جعلك اللهُ هادياً إلى الحق، داعياً إليه".
أما معَ (أل) والإضافة فَتثبُتُ في جميع الأحوال، نحو: "حكم القاضي على الجاني" و "جاء قاضي القُضاة".
وترد إليه ياؤُهُ المحذوفة عند تثنيته، فتقول في قاضٍ : "قاضيان"

فنقول في إعراب : جاء راع ٍ .
جاءَ : فعلٌ ماض ٍ مبنيٌ على الفتح الظاهر على آخره . (( لاحظ أخي هنا أننا حذفنا الياء من - ماض ٍ - لآنها اسم
منقوص مجرد من [ أل ] والإضافة ،مرفوع )) .
راع ٍ : فاعل مرفوع ، وعلامة رفعه الضمة المقدرة على الياء المحذوفة من آخره ، لآنه اسم منقوص مجرد من [ أل ]
والإضافة .

وهكذا يكون إعرابها .

موسى أحمد الزغاري
05-08-2006, 05:48
أخي هيثم ، اما عن الجر بالتبعية فهو كالتالي :
أولا التوابع في النحو أربعة :
1) النعت
2) العطف
3) التوكيد
4) البدل

وهي أسماء تأتي بعد الاسم المجرور فتأخذ حكمه في الجر فهي تابعة له في حكمه الإعرابي . ولهذا قلنا الجر بالتبعية .
وهذه الأسماء لم تكن مجرورة لذاتها بل لأنها تابعة للاسم الذي قبلها .يعني تابع ومتبوع .

وإليك هذا التفصيل حول المتبوعات بالجر :

توابع المجرور :

النعت ( الصفة ) : وهو التابع الذي يكمل متبوعه بدلالته على معنى فيه أو فيما يتعلق به : مثل : - أعجبت بالطالب المثاليِّ ، أو المثاليِّ أبوه . ُسرَّ مدير الجامعة بأعمال الطالباتِ المتفوقاتِ . إن حرصنا على العلمِ النافعِ يبني أمتنا .

العطف : وهو تابع يتوسط بينه وبين متبوعه أحد الأحرف الآتية: الواو - الفاء - ثم - حتى - أو - أم - بل- لكنْ - لا… كقوله تعالى : ( فاستعذ بالله من الشيطانِ الرجيمِ ) وقولنا : سلمت عليك أنت وأخيك بالأمس . وقولنا : استفدت من الكتابِ والقصةِ كليهما .

التوكيد / والتوكيد نوعان :
لفظي :

وهو عبارة عن إعادة اللفظ بعينه، نحو: سلمت على محمدٍ على محمدٍ .

ومعنوي :

وله سبعة ألفاظ ملحقة بضمير المؤكَّد : نفس - عين - كلا - كلتا - كل - جميع - عامة .

نحو : أعجبت بطريقة مدرسنا نفسِهِ .

ألقى الضابط القبض على المجرميْن كليهما .

البدل : وهو التابع المقصود بالحكم بلا واسطة ، وهو ثلاثة أنواع : مطابق -بعض من كل- اشتمال .

- مطابق نحو : سلمت على أخيك محمدٍ .

- بعض من كل نحو: جلست على الأريكة طرفِها .

- اشتمال نحو : أعجبت بالفتاةِ حيائِها .

وتحياتي فاقبلها
موسى

جمال حسني الشرباتي
08-08-2006, 04:48
واصل


بارك الله بك

موسى أحمد الزغاري
13-08-2006, 01:56
السلام عليكم كنا قد عرضنا لتعريف الفعل وذكر علاماته وسناتي على أنواعه :

أنواعه:

الفعل الماضي: مَا دَل على حدث وقع في الزمان الماضي، نحو خطب و سمِع و زلزل و انْطَلَقَ و اكتسبَ و اسْتَعملَ.

علامته المعنوية: دلالته على حدث وقع قبل زمن التكلم.

علاماته اللفظية: قبوله لـ:

- تَاءِ الفَاعِل، مثل: سافرتُ، سافرتَ، سافرتِ".

- تَاء التَّأنيث السَّاكنَة كـ: سافرتْ، عادتْ، جلستْ، استمعتْ.

وقد يفيد الحال: إذا كان من ألفاظ:

(أ) العقود نحو بعتك، زوجْتكَ.

(ب) من ألفاظ الشروع نحو طفِق، شرع.

وقد يفيد الاستقبال إذا:

(أ‌) اقتضى طلبا لوقوعه في عبارة دعاء نحو شفاك الله.

(ب) تضمن وعدا نحو (إنّا أعطيناك الكوثر).

(ج) سُبق بقسم بعده لا النافية نحو (والله لا احترمتُ الكاذب).

(د) وقوعه في محل جزم فعل شرط أو جوابه نحو (إنْ عملت كسبت).

(هـ) وقوعه بعد أداة تحضيض نحو (ربّ لولا أخرتني إلى أجل قريب فأصّدق).

حكمه: الماضي مَبْنيٌّ على الفَتْح دائماً ما لم يعرض له عارض .

هيثم على ابو المجد
26-08-2006, 09:22
بارك الله فيكى اخى العزيز موسى على جهدك هذا
وجعله الله فى موازين حسناتك اللهم آمين

احمد خالد محمد
31-08-2006, 23:14
دروس قيمة ليت الأخ يكرمنا بالمواصلة

عبدالمنان بن أحمد الحسني
01-10-2006, 22:13
السلام عليكم ..
تحية مع خالص الشكر والتقدير للأستاذ موسى على جهده .. وآمل أن يواصل