المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : إبن الإمام أحمد مخطىء في تهجمه على أبي حنيفة



جمال حسني الشرباتي
10-06-2006, 04:25
محقق كتاب السنة--إبن الإمام أحمد مخطىء في نقاط

--------------------------------------------------------------------------------

محقق كتاب السنة لعبدالله بن أحمد ، وهو : الدكتور محمد بن سعيد بن سالم القحطاني ، المدرس بجامعة أم القرى في كلية الدعوة وأصول الدين ،
======================================

ذكر في مقدمة الكتاب ما يلي
:
[ شاء الله تبارك وتعالى أن لا تكون هناك عصمة لبشر إلا من عصمه الله ، فالبشر من طبيعتهم الخطأ والصواب ، .. وكل يؤخذ من كلامه ويرد عليه ، إلا رسول الله ، لهذا وذاك أدخل في نقد هذا الكتاب نقدا لا أهدف من ورائه إلى تجريح عبدالله ، ولكن من باب بيان الخطأ والمآخذ ، وأقول ما قاله الصالحون من سلفنا : عبدالله بن أحمد حبيب إلي ، والحق حبيب إلي ، ولا بد من تقديم محبة الحق على محبة المصنف ، لأن الحق أحق أن يتبع .
ومن هنا أقول : إن أول ما يؤخذ على عبدالله بن أحمد هو : إدراج الكلام في أبي حنيفة في كتاب من أهم وأول كتب العقيدة السلفية ، إذ من المقطوع به عقلا أن شتم أبي حنيفة أو مدحه ليس من الأمور العقيدة الأساسية في شيء .
ومن البدهيات أنه لا بد أن يكون لأبي حنيفة أخطاء ، كما أ، لعبدالله أخطاء ، ولكن لن تصل أخطاء أبي حنيفة إلى الحد الذي ذكر في بعض النصوص ، والتي منها أنه ينيقض عرى الإسلام عروة عروة ، أقول هذا ليس تبريرا لأخطاء أبي حنيفة ، فله أخطاء لا نقره عليها ، ولكن من باب الإنصاف أن كلا له وعليه)


ومن بين ماذكر المحقق على إبن الإمام أحمد.

(المأخذ الخامس : أن المصنف قد أورد أشياء واهية لم تثبت من ناحية سندها ، ومنها ما يخالف معتقد السلف] فذكر الدكتور سبعة أمثلة ، منها ما يلي :
1 / فقرة 10 / وهو أثر خارجة : وهل يكون الاستواء إلا بجلوس . 2 / 217 / أثر أن رسول الله رأى ربه على كرسي من ذهب تحمله أربعةمن الملائكة ، إلى آخره .
6 / 1084 / خلق الله الملائكة من نور الذراعين والصدر . )

لقد أنصف في زمن عزّ فيه الإنصاف