المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : صلاة الجمعة في المسجد الجديد بدلا من العتيق



محمد العمراوي
06-06-2006, 22:04
بسم الله الرحمن الرحيم
(( صلاة الجمعة في المسجد الجديد بدلا من العتيق))
ظلت منطقة تافيلالت ردحا من الزمن تعيش داخل قصور محصنة، تحيط بها أسوار عالية من جهاتها الأربع، ويدخل سكانها من باب واحد ومنه يخرجون، وكان لكل قصر من هذه القصور –تقريبا- جامع واحد، فيه تقام الصلوات الخمس وكذلك صلاة الجمعة والدروس، وغير ذلك من أمور الدين المهمة.
وقد بدأ هذا الأمر يتغير في هذه الأيام بوتيرة سريعة حيث انتقل السكان من داخل القصور إلى خارجها، وقد استدعى ذلك بناء جوامع خارج القصور مما جعل بعض الناس يثيرون مسألة إقامة الجمعة في الجديد بدلا من العتيق وهل يصح ذلك أو لا؟
ولتوضيح الأمر أنقل ما ذكره الأئمة في هذا الشأن، قال الآبي الأزهري في شرح قول الشيخ خليل ((والجمعة للعتيق)): أي الذي صليت فيه قبل غيره، إلى أن قال: " ما لم يهجر العتيق فإن هجر وصليت في الجديد وحده صحت فيه ما دام العتيق مهجورا"
وقال الشيخ الدردير:-عند قول الشيخ خليل(الجمعة للعتيق )..." ومحل بطلانها في الجديد، ما لم يهجر العتيق، وما لم يحكم حاكم بصحتها في الجديد ..." قال العلامة الدسوقي محشيا:" قوله: (ما لم يهجر العتيق) أي وينقلونها للجديد، فإن هجر العتيق وصلوها في الجديد فقط، صحت كما قال اللخمي. وظاهره كان هجر العتيق لغير موجب أو لموجب كخلل حصل فيه، وظاهره دخلوا على دوام هجران العتيق أو على عدم دوام ذلك. فإن رجعوا بعد الهجران للعتيق مع الجديد فالجمعة للعتيق، اللهم إلا أن يتناسى العتيق بالمرة، وإلا كان الحكم للثاني، كذا قرر شيخنا. وفي كلامهم رحمهم الله إشارة لطيفة إلى علة المنع ، وهي افتراق كلمة الجماعة، فإن انتفت العلة انتفى المنع، على قاعدة ( العلة تدور مع الحكم وجودا وعدما ) وكلام الأئمة في هذه المسألة مبني على مسألة أخرى، وهي عدم جواز تعدد الجمعة في المصر الواحد، وهل منع التعدد مطلق أو يفيد انتفاء الضرورة؟ في ذلك تفصيل ذكره العلامة سيدي الطالب بلحاج في حاشيته على (الدر الثمين والمورد المعين في شرح المرشد المعين على الضروري من علم الدين) للشيخ ميارة الفاسي، ابتداء من قوله:( لا خلاف في منع التعدد في المصر الصغير، وأما المصر الكبير ففيه ثلاثة أقوال-إلى قوله- وفي أيام حامد بن حمدان العمراني عامل عبيد الله الشيعي نقلت الخطبة من جامع الشرفاء لصغره وأقيمت بالقرويين لكبره وذلك سنة سبع وثلاثمائة، وبعد هذا بأربع عشرة سنة نقلت من جامع الأشياخ لجامع الأندلس، ومن هذا يتبين أن جامع الأندلس هو العتيق إعطاء للبدل حكم المبدل منه )

وحرره: محمد بن محمد العربي العمراوي السجلماسي عفا الله عنه.