المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الإرسال هو المشهور عن الإمام ؟



يونس حديبي العامري
31-05-2006, 14:39
بسم الله الرحمن الرحيم
الإرسال هو المشهور عن الإمام ؟
وهو الراجح؟

لقد ادعى بعض المالكية الجدد أن الإمام مالك رحمه الله المشهور عنه القبض فخالفوا المذهب ويا ليتهم قالوا أن الإرسال هو المشهور عنه وعدلوا عن غير قوله بل ألزموا الإمام بقولهم... ناسين أو متناسين أن ابن القاسم هو الذي نقل الإرسال على الإمام مالك كما في المدونة ونص جل علماء المالكية أنه هو المشهور حتى علماء الشافعية و الحنابلة والحنفية نصوا بأن المشهور على الإمام
ففي الفتح **روى ابن القاسم عن مالك الإرسال وصار إليه أكثر أصحابه ** أهـ
وفي العيني على البخاري: وكذلك عند مالك في المشهور يرسلهما أهـ
والنووي في شرح مسلم وعن مالك رحمه الله روايتان أحدهما يضعهما تحت الصدر والثانية يرسلهما ولا يضع إحداهما على الأخرى وهذه الرواية جمهور أصحابه وهب الأشهر عندهم أهـ
فانظر المخالفين للمذهب المالكي نقلوا غير الذي يقلونه بعض المالكية الشاذين في هذه المسألة وخاصة أن أدلة السدل أقوى من أدلة القبض ويكفي أن عمل بها جل فقهاء المدينة وهو العمل الذي كان يجله الإمام ويعمل به –عمل أهل المدينة –
قد يقول القائل : إن مالكا قد أورد حديث القبض في الموطأ
الجواب نعم أورده مالك ولم يعمل لحجة عند مالك رضي الله عنه لعلة قد اطلع عليها وخفية على غيره ومعلوم أيضا أنه كان من أشد الناس إتباعا للسنة واللزوم بها فهل يا ترى خالف مالك الحديث إلا هوا من نفسه نعوذ بالله من هذا وقد صرح بهذا ابن القيم ففيه من الجراءة والوقاحة ولكن العجب من ابن القيم ليس هنا بل العجب منه بتحريم التوسل وقوله في حق الله بالجسمية ولوازمها ألم يعلموا بأن الإرسال فيه أحاديث عدة من الصحيح والضعيف وينضاف إلى هذا عمل أهل المدينة المقدم على خبر الواحد قال الإمام الشافعي رضي الله عنه **إذا وجدت متقدمي أهل المدينة على شيء فلا يدخل قلبك أنه الحق ** ومن القائلين بالإرسال سعيد بن المسيب وناهيك عنه فهو البحر اللجاج المتلاطم بالأمواج وهو أحد الفقهاء السبع المشهورين ومن كبار التابعين وقال ابن مهدي : السنة قديمة من سنن عمل أهل المدينة خير من الحديث اهـ
ومن أدلة الإرسال حديث رواه البخاري وابن خزيمة واحمد عن أبي حميد الساعدي ((... إذا قام إلى الصلاة يرفع حتى يحاذي بهما منكبيه ثم يكبر حتى يقر كل عظم في موضعه معتدلا... )) ومعلوم أن موضع الدين ليس الصدر بل موضع اليد هو الجنب وهذا دال على الإرسال دلالة واضحة وسند الحديث صحيح..أما حديث الموطأ الدال على القبض-زعموا- ففي سنده عبد الكريم بن أبي المخارق البصري قال النسائي :لم يرو مالك عن ضعيف إلا عن عبد الكريم.. وجل أحاديث القبض لم تسلم من علة ومعلوم أن مالك من كبار المحدثين وقد اطلع على جميع هذه العلل فلم يعمل بالقبض لهذا السبب خلافا لمن طعن فيه ففهم هذا ...الملخص هذا القول-الإرسال- هو المشهور عنه وهو آخر أقواله و الراجح أيضا عنده من رواية ابن القاسم له في المدون فكرهه في الفرض واستحبه في النفل .
فتوى عليش إمام من الأئمة المالكية :
- عليش : اعلم أن السدل اليدين في الصلاة ثابت في السنة فعله النبي صلى الله عليه وسلم وأمر به بإجماع المسلمين أهـ في الجزء الأول
إذا علمت هذا كله فعلم أن المالكية لهم أدلة قوية في السدل لا يستهان بها بل هي عند العلماء حجة وأرجو أن أكون قد وفيت بالمطلوب وسنتوسع في حلقة أخرى عن السدل وعرض أدلتهم ونقل نقد علماء المالكية لأحاديث القبض والسلام عليكم .

يونس العامري

يونس حديبي العامري
31-05-2006, 18:40
أرجو من المالكية تقييم هذا الموضوع وشكرا يونس المالكي

فؤاد محمد بن ابراهيم
01-06-2006, 09:35
الأخ يونس :
إليك هذا الموضوع للمشرف عمر تهامي لعله يفيدك http://www.aslein.net/showthread.php?t=2991

يونس حديبي العامري
02-06-2006, 21:28
بارك فيك يا أخانا وجزاك خيرا

العويني
25-06-2006, 11:01
جزاكم الله خيرا أخي الكريم

والعجب من بعض المتصدين للرد على أدلة المالكية في هذا الباب كيف كبروا المسألة وضخموها وكأنها من أصول الدين ، وأثاروا حولها صراخا كثيرا وعويلا وبكائيات على السنة وأهلها وأقاموا السرداقات لتلقي العزاء فيها ، وكأن المالكية قد نحروا السنة من الوريد إلى الوريد حين أخذوا بهذا القول ، وبعضهم انتضى سيفه وامتطى صهوة جواده ليرد على المالكية في هذه المسألة!!
فسبحان مقسم العقول

جلال علي الجهاني
25-06-2006, 12:29
قرأت في كفاية الأخيار للتقي الحصني أن الإمام الشافعي لا ينكر إرسال اليدين، إذا خلت عن العبث، وفي ذلك عبرة!!

ياسين محمد الصادق
18-08-2006, 06:00
السلام عليكم مبحث سدل اليدين ألف فيه أئمة كبار في المذهب المالكي وذلك أساسا لتصحيح مسألة في المذهب منهم المسناوي وابن عزوز زأحمد الغماري ( وهو أمتعها وأغناها) والمسألة فرعية ولول جمود بعض فقهائنا لما احتاجت لهذا الكلام ونحن معشر المالكية تمسكنا بالكتب المتأخرة وتركنا وأضعنا كتب المتقدمين من علمائنا وهي أنفع وأمتن فقها وفيها الدليل والأكثر من ذلك كانت من مصادر وأمهات المراجع عند علماء باقي المذاهب.

العويني
21-08-2006, 22:21
الأخ الحبيب ياسين

ليس في الأمر جمود ولا شيء من ذلك
بل القائلون بالسدل لديهم أدلتهم أيضا ، وهو مذهب منقول عن أئمة أعلام من الصحابة والتابعين ومن بعدهم

وهي فرعية كما تفضلت بالإشارة لا تستحق كل ما يثار حولها من معارك ، وأسماء المؤلفات التي ألفها مناصروا القبض بعضها يثير الرعب ، كالصارم البتار ، والصوارم والأسنة .. فهذه العناوين بما فيها من شدة لا تناسب مسألة تعد من فروع فروع الفروع

والله أعلم

ياسين محمد الصادق
23-08-2006, 01:05
السلام عليكم
أخي العويني أرعب الله أعداء السنة وأعدائك وتلك عادة علمائنا في ردودهم ومنهم من ينسى أدب الخلاف من العنوان ولعل الشيخ المحدث أحمد الغماري منهم ولكن رغم ذلك فكتابه المثنوني والبتار في نحر العنيد المعثار الطاعن في صحاح الآثار كتاب نافع في مسائل شتى.
وفي الختام المسألة فرعية ولا تستحق أكثر من ذلك.