المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : التفسير العالمى للقرآن الكريم



على انيس طه
25-05-2006, 11:31
التفسير العالمى للقرآن الكريم
فى آيات من القرآن الكريم ذكر الله تنبؤات وإثباتات علمية

الحديد:
ذكر الله بأن الحديد أنزله الله من السماء وقد ثبت ذلك بواسطة العلماء بأن عنصر الحديد لم يكن موجودا فى الأرض من الأصل إنما تكون فى النجوم وأنزل منها بعد إصطدامها بالأرض
كما ذكر الله وزن جزىء الحديد برقم السورة"57" ووزن الذرة للحديد برقم الآية"25"

الهواء:
ذكر الله بأن الهواء ينقص كلما صعدنا الى العلو قى السماء مما يضيق الصدر
فَمَن يُرِدِ اللّهُ أَن يَهْدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلإِسْلاَمِ وَمَن يُرِدْ أَن يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقاً حَرَجاً كَأَنَّمَا يَصَّعَّدُ فِي السَّمَاء كَذَلِكَ يَجْعَلُ اللّهُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ }الأنعام125

الأطباق الطائرة:
وصف الله رحلة الفضاء فى القرآن الكريم فى سورة الأنشقاق
فقد ثبت علميا الحقائق الآتية
أن رؤية ضوء النهار كان نتيجة لأنعكاس ضوء الشمس بواسطة جزيئات الهواء لكن عند الصعود فى الطبقات العليا من الفضاء حيث لايوجد جزيئات للهواء فإنه بالرغم من وجود ضوء الشمس الا أنه يكون هناك ظلام حالك فى الفضاء وعبر القرآن عنه"الوسق"
إن منظر القمر الذى نراه من مكاننا على الأرض يبدوا منيرا وذلك لأن قدر كبير من نوره يفقد بحجبه بجزيئات الهواء لكن عندما يرتفع الأنسان للفضاء قسيرى القمر ساطعا وعبر القرآن عنه"متسقا"
كما أن مظهر الأرض عند المغيب الذى يبدوا وقت الغروب يعبر عن هذا الضوء بالشفق وهذا المنظر يبدوا فى أى وقت عندما تغادر سفينه الفضاء الأرض متجهة الى الفضاء نظرا لأن الأرض حولها الهواء

وفى رحلة الفضاء الى القمر يركب الأنسان المركبة الفضائيه التى تأخذ شكل الطبق الطائر حيث هو أفضل شكل يقلل المقاومة"Drag” والأحتكاك”Friction” مع طبقات الهواء
وعند وصوله الى هدفها وهو القمر فلابد أن تلف المركبة حوله فى مدار لتحقيق توازن الجاذبية مع القوة الطاردة المركزية فى التحليق فى مدار حول القمر بدون وقود حيث يوجد فراغ وعدم مقاومة فتستمر السرعة كما هى حتى لاتستهلك الوقود المخزون لديها لتحقيق رحلة العودة بواسطته معتمدتا على عدم وجود مقاومة لأنعدام الهواء كلية ولذلك لابد من ركوب مركبة فضائيه أخرى أقل حجما تنطلق من الأولى لكى تهبط للقمر وعلى متنها الأنسان لكى تستخدم مرة أخرى للعودة للطبق الأم لكى يعود الأنسان الى الأرض بهما قوله تعالى "لتركبن طبقا عن طبق" وهذا تأكيد بأن ذلك سيحدث فى المستقبل وعند حدوث ذلك الذى تنبأ به القرآن قال تعالى " فَمَا لَهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ{20} وَإِذَا قُرِئَ عَلَيْهِمُ الْقُرْآنُ لَا يَسْجُدُونَ

وهذا ما قاله الله ذلك فى سورة الأنشقاق للتنبأ بهذا الذى سيحدث ووصفه بدقة وقال الله بعد أن تنبأ القرآن بهذا لماذا لايؤمنون ويسجدوا تعظيما لهذا القرآن الذى وصف الرحلة الفضائيه وصفا دقيقا لأن المركبه التى لا بد أن تكون على شكل طبق لحيث أثبت العلم الحديث بأن هذا هو الشكل الذى يمكنه إختراق الغلاف الجوى بأقل إحتكاك ممكن حتى لا ترتفع الحرارة للطبق ويكون بأقل إستهلاك للوقود وعندما تغادر المركبة الأرض تبدوا منظر الشفق حتى لو كان الوقت نهارا ذلك لأن أشغة الشمس تحيط بالأرض من كل اتجاه وفى نفس الوقت تكون المركبه قد غادرت الغلاف الجوى حيث الفراغ فلا تنعكس أشعه الشمس على ذرات الهواء فيكون ظلام حالك عبر الله عنه بالوسق وهو تعبير رائع علمى بأن خطوط الظلام قد ضمت لبعضها بدون تفرق من متخللات الضوء كما يبدوا منظر القمر المنير بوضوح كضوء الشمس وقد عبر الله عنه بأن القمر قد إتسق أى سطع ضوؤه وبالطبع لو نظرنا لجميع التفاسير القديمه لم يكن أحد يتخيل ما سيحدث فلذلك فسروها على قدر فهمم ولكن عندما ترجم التفسير القديم الى اللغات الأجنبيه بالطبع لن يعبر عن القرآن وعظمته ولكانوا عندما حدث التقدم العلمى فى العالم وركب الأنسان هذه الأطباق الطائرة لم ينتبهوا الى ما تنبأ به القرآن ولم يسجدوا تعظيما لكلام الله وهذا يدل على ان التفاسير القديمه ينبغى ان تحدث على ضوء معرفه الأنسان بالعلوم وحسب قوله تعالى: )وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ)(آل عمران: من الآية7) :
فَلَا أُقْسِمُ بِالشَّفَقِ{16} وَاللَّيْلِ وَمَا وَسَقَ{17} وَالْقَمَرِ إِذَا اتَّسَقَ{18} لَتَرْكَبُنَّ طَبَقاً عَن طَبَقٍ{19} فَمَا لَهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ{20} وَإِذَا قُرِئَ عَلَيْهِمُ الْقُرْآنُ لَا يَسْجُدُونَ{21} سورة الأنشقاق
قال الله (سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ )
شاهد رئيس قسم التشريح في جامعة تشيانج مايّ يعلن إسلامه بسبب الإعجاز العلمي في القرآن:
ولمشاهدة المزيد من كلام علماء الشرق والغرب في إعجاز القرآن .. تفضل هنا
http://tamersamy.tripod.com/quran/ach.htm