المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ترى أيّ الخلق أسبق؟



جمال حسني الشرباتي
17-05-2006, 04:02
السلام عليكم

ترى أيّ الخلق أسبق---الأرض أم السماء

قال تعالى

({ ٱلْحَمْدُ للَّهِ ٱلَّذِي خَلَقَ ٱلسَّمَاوَاتِ وَٱلأَرْضَ وَجَعَلَ ٱلظُّلُمَاتِ وَٱلنُّورَ ثْمَّ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ بِرَبِّهِمْ يَعْدِلُونَ }1 الأنعام



نقل الطبري (حدثنا بشر بن معاذ، قال: ثنا يزيد بن زريع، قال: ثنا سعيد، عن قتادة، أما قوله: { الحَمْدُ للَّهِ الَّذِي خَلَقَ السَّمَوَاتِ والأرْضَ وَجَعَلَ الظُّلْمَاتِ والنُّورِ } فإنه خلق السموات قبل الأرض، والظلمة قبل النور، والجنة قبل النار.)

ولا أرى صواب رأي قتادة لأسباب سأذكرها فماذا ترون ؟

سليم اسحق الحشيم
17-05-2006, 19:27
السلام عليكم
أخي واستاذي جمال إن الاراء تضاربت في هذه المسألة ,ففريق ذهب الى أن الله سبحانه وتعالى خلق الارض قبل السموات منهم مجاهد والحسن ونسب إلى ابن عباس إن خلق الأرض متقدم على خلق السماء لقوله تعالى هنا: " ثم استوى إلى السماء " وقوله في سورة حم السجدة (9 ـــ 11):" قل أئنكم لتكفرون بالذي خلق الأرض في يومين "إلى أن قال: " ثم استوى إلى السماء وهي دخان ",وقوله تعالى:"هو الذي خَلَقَ لَكُم مَّا فِى ٱلأَرْضِ جَمِيعاً ثُمَّ ٱسْتَوَىٰ إِلَى ٱلسَّمَآءِ فَسَوَّاهُنَّ سَبْعَ سَمَـٰوَاتٍ وَهُوَ بِكُلِّ شَىْءٍ عَلِيمٌ"/البقرة 29,وممن قال بخلق الارض قبل السموات الامام الرازي حيث قال:"
لم قدم ذكر السماء على الأرض، مع أن ظاهر التنزيل يدل على أن خلق الأرض مقدم على خلق السماء؟ والجواب: السماء كالدائرة، والأرض كالمركز، وحصول الدائرة يوجب تعين المركز ولا ينعكس، فإن حصول المركز لا يوجب تعين الدائرة لإمكان أن يحيط بالمركز الواحد دوائر لا نهاية لها، فلما كانت السماء متقدمة على الأرض بهذا الاعتبار وجب تقديم ذكر السماء على الأرض بهذا الاعتبار".ووجه الاعتراض على من يقول بخلق السموات قبل الارض على هذا النحو:
1.التقديم هنا ليس للأسبقية وإنما للافضلية والشرف
2.الواو في الآية من سورة الانعام "الحَمْدُ للَّهِ الَّذِي خَلَقَ السَّمَوَاتِ والأرْضَ" لا تفيد ترتيب المعاني.
وفريق آخر ذهب الى القول لأن الله عز وجل خلق السموات قبل الارض ومنهم الطبري وإبن عاشور وهو الرأي الذي اميل اليه وذلك لعدة اسباب:
1.إن الآيات التي تذكر فيها السموات والارض بأسبقية السموات تنيف عن مئتين آية.
2.إن من اهم اسباب التقديم _الزركشي_هو أسبقية الخلق...والادلة كثيرة في كتاب الله .
3.في آية البقرة(29) تم الاستدلال من ادنى الى اعلى اي بخلق ما هو أعظم من خلق الأرض وهي السموات ,و(ثُم) وإن كانت تفيد الترتيب مع التراخي في عطف الكفرد على الكفرد ,ولكن تختلف في حالة عطف الجمل,فيه هنا تفيد الترتيب الرتبي لا غير(كما اشار إبن عاشور ).
4.يقول الله تعالى:" أَأَنتُمْ أَشَدُّ خَلْقًا أَمِ السَّمَاء بَنَاهَا (27)رَفَعَ سَمْكَهَا فَسَوَّاهَا (28) وَأَغْطَشَ لَيْلَهَا وَأَخْرَجَ ضُحَاهَا (29) وَالْأَرْضَ بَعْدَ ذَلِكَ دَحَاهَا (30)/النازعات,ولأن لفظ " بعد ذلك " أظهر في إفادة التأخر من قوله: " ثم استوى إلى السماء".
5.قول الله تعالى في سورة الانبياء:" أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ كَانَتَا رَتْقًا فَفَتَقْنَاهُمَا وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاء كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلَا يُؤْمِنُونَ (30).ففي هذا الآية يظهر بكل وضوح أن االسموات والارض كانتا كتلة واحدة,وانفصلت الارض عن السموات...وهذا دليل على ان السموات خلقت قبل الارض,وإلا فكيف ينفصل شيئ عن شيئ لم يُخلق بعد.
والله اعلم

جمال حسني الشرباتي
20-05-2006, 21:11
السلام عليكم---أخ سليم

حبذا لو فصلت آراء المفسرين عن رأيك تلوينا

--------------

أنا أقول لا يوجد دليل يحدد أسبقية خلق أحدهما على الآخر---ما رأيكم

سليم اسحق الحشيم
20-05-2006, 21:30
السلام عليكم
أخي واستاذي جمال إن الاراء تضاربت في هذه المسألة ,ففريق ذهب الى أن الله سبحانه وتعالى خلق الارض قبل السموات منهم مجاهد والحسن ونسب إلى ابن عباس إن خلق الأرض متقدم على خلق السماء لقوله تعالى هنا: " ثم استوى إلى السماء " وقوله في سورة حم السجدة (9 ـــ 11):" قل أئنكم لتكفرون بالذي خلق الأرض في يومين "إلى أن قال: " ثم استوى إلى السماء وهي دخان ",وقوله تعالى:"هو الذي خَلَقَ لَكُم مَّا فِى ٱلأَرْضِ جَمِيعاً ثُمَّ ٱسْتَوَىٰ إِلَى ٱلسَّمَآءِ فَسَوَّاهُنَّ سَبْعَ سَمَـٰوَاتٍ وَهُوَ بِكُلِّ شَىْءٍ عَلِيمٌ"/البقرة 29,وممن قال بخلق الارض قبل السموات الامام الرازي حيث قال:"
لم قدم ذكر السماء على الأرض، مع أن ظاهر التنزيل يدل على أن خلق الأرض مقدم على خلق السماء؟ والجواب: السماء كالدائرة، والأرض كالمركز، وحصول الدائرة يوجب تعين المركز ولا ينعكس، فإن حصول المركز لا يوجب تعين الدائرة لإمكان أن يحيط بالمركز الواحد دوائر لا نهاية لها، فلما كانت السماء متقدمة على الأرض بهذا الاعتبار وجب تقديم ذكر السماء على الأرض بهذا الاعتبار".ووجه الاعتراض على من يقول بخلق السموات قبل الارض على هذا النحو:
1.التقديم هنا ليس للأسبقية وإنما للافضلية والشرف
2.الواو في الآية من سورة الانعام "الحَمْدُ للَّهِ الَّذِي خَلَقَ السَّمَوَاتِ والأرْضَ" لا تفيد ترتيب المعاني.
وفريق آخر ذهب الى القول لأن الله عز وجل خلق السموات قبل الارض ومنهم الطبري وإبن عاشور وهو الرأي الذي اميل اليه وذلك لعدة اسباب:
1.إن الآيات التي تذكر فيها السموات والارض بأسبقية السموات تنيف عن مئتين آية.
2.إن من اهم اسباب التقديم _الزركشي_هو أسبقية الخلق...والادلة كثيرة في كتاب الله .
3.في آية البقرة(29) تم الاستدلال من ادنى الى اعلى اي بخلق ما هو أعظم من خلق الأرض وهي السموات ,و(ثُم) وإن كانت تفيد الترتيب مع التراخي في عطف المفرد على المفرد ,ولكن تختلف في حالة عطف الجمل,فيه هنا تفيد الترتيب الرتبي لا غير(كما اشار إبن عاشور ).
4.يقول الله تعالى:" أَأَنتُمْ أَشَدُّ خَلْقًا أَمِ السَّمَاء بَنَاهَا (27)رَفَعَ سَمْكَهَا فَسَوَّاهَا (28) وَأَغْطَشَ لَيْلَهَا وَأَخْرَجَ ضُحَاهَا (29) وَالْأَرْضَ بَعْدَ ذَلِكَ دَحَاهَا (30)/النازعات,ولأن لفظ " بعد ذلك " أظهر في إفادة التأخر من قوله: " ثم استوى إلى السماء".
5.قول الله تعالى في سورة الانبياء:" أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ كَانَتَا رَتْقًا فَفَتَقْنَاهُمَا وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاء كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلَا يُؤْمِنُونَ (30).ففي هذا الآية يظهر بكل وضوح أن االسموات والارض كانتا كتلة واحدة,وانفصلت الارض عن السموات...وهذا دليل على ان السموات خلقت قبل الارض,وإلا فكيف ينفصل شيئ عن شيئ لم يُخلق بعد.
والله اعلم
(ما لونته بالاسود هو قولي)