المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : اللهجات العربية قديمًا وحديثًا



سليم اسحق الحشيم
07-05-2006, 00:37
السلام عليكم
اللغه (لغه):لَغَا - [ل غ و]. (مص. لَغِيَ). 1.\"تَرَدَّدَ اللَّغَا\" : الصَّوْتُ. 2.\"تَكَلَّمَ بِاللَّغَا\" : أَيْ مَا لاَ يُعْتَدُّ بِهِ وَلاَ يُلْتَفَتُ إِلَيْهِ مِنْ كَلاَمٍ.
وكذلك:(لَغَا) في القول-ُ لَغْوًا: أَخطأ وقال باطلا. ويقال: لغا فلانٌ لَعْوًا: تكلَّم باللَّغو. ولغا بكذا: تكلَّمَ به . و- عن الصواب، وعن الطريق: مال عنه. و- الشَّيْء: بَطَلَ.
(لَغِيَ) في القول-َ لَغًا: لَغَا. و- بالأمر: أُولِع به. و- بالشيء: لزِمه فلم يفارقْه. و- بالماء والشَّرَاب: أَكثر منه وهو مع ذلك لا يَرْوَى. و- الطائرُ بصوته: نَغَمَ.
وفي لسان العرب:اللُّغَة أصوات يعبّر بها كلُّ قومٍ عن أغراضهم . وقيل ما جرى على لسان كلّ قومٍ . وقيل الكلام المصطلح عليهِ بين كل قبيلة . وقيل اللفظ الموضوع للمعنى
قيل اشتقاق اللغة من لَغِيَ بالشيءِ أي لهج بهِ
وأصلها لُغْيٌ أو لَغْوٌ ( لا لُغْوَة كغُرْفَة خلافًا للمصباح ) فحُذِفت لامها وعُوِّض عنها بالتاءِ كما في ثُبَة وبُرَة ولا يبعد أن تكون مأخوذة من لوغوس باليونانية ومعناها كلمة.
واللهجة لغة:لَهِجَ بالأَمرِ لَهَجاً، ولَهْوَجَ، وأَلْهَجَ كلاهما: أُولِعَ به واعْتادَه، وأَلْهَجْتُه به.واللَّهَجُ بالشيء: الوُلوعُ به.
واللَّهْجَةُ واللَّهَجَةُ: طَرَفُ اللِّسان. واللَّهْجةُ واللَّهَجةُ: جَرْسُ الكلامِ، والفتحُ أَعلى. ويقال: فلان فصيحُ اللَّهْجَةِ واللَّهَجةِ، وهي لغته التي جُبِلَ عليها فاعتادَها ونشأَ عليها.
واللَّهْجةُ: اللسان، وقد يُحَرَّكُ. وفي الحديث: ما من ذي لَهْجةٍ أَصدَقَ من أَبي ذَرٍّ. وفي حديث آخر: أَصْدَق لَهْجةً من أَبي ذَرٍّ؛ قال: اللَّهْجةُ اللسان.
قول النبي صلى الله عليه وسلم: \"نزل القرآن بسبع لغات كلها كاف شاف\".قال أبي العباس أحمد بن يحيى ثعلب: ارتفعت قريش في الفصاحة عن عنعنة تميم، وكشكشة ربيعة، وكسكسة هوازن، وتضجع قيس، وعجرفية ضبة، وتلتلة بهراء. فأما عنعنة تميم فإن تميماً تقول في موضع أن: عن، تقول: عن عبد الله قائم،وأما تلتلة بهراء فإنهم يقولون: تِعلمون وتِفعلون وتِصنعون، بكسر أوائل الحروف.
وأما كشكشة ربيعة فإنما يريد قولها مع كاف ضمير المؤنث: إنكش، ورأيتكش وأعطيتكش؛ تفعل هذا في الوقف، فإذا وصلت أسقطت الشين.
وأما كسكسة هوازن فقولهم أيضاً: أعطيتكس ومنكس وعنكس. وهذا في الوقف دون الوصل. الإستنطاء
هو جعل العين ساكنة نوناً إذا جاورت الطاء, وذلك في الفعل ( اعطى ) وتصرفاته خاصة دون غيره من الكلمات التي تجاور فيها العين الطاء الساكنة ,مثل اعطى تصبح انطى...وهكذا.
التضجع :
التراخي في الكلام او التباطؤ فيه,(لغة قيس...واهل الخليل في فلسطين!)
الإصنجاع :
نوع من أنواع الإمالة الشديدة تكون فيه الألف أقرب فيه من الياء منها إلى أصلها الألف . أصحابها ( قيس ) , ( تميم ) وأسد.
الرثة:وهو على نوعين ,الاول : عجلة في الكلام وإسراع به,والثاني: لثغة من أنواع اللثغ المعروفه يقلب صاحبها اللام فيقول : ( جمي ) في الجمل.
الطمطمانية: إبدال لام التعريف ميماً مطلقاً , سواءاً كانت اللام قمرية أو شمسيه مثل قولهم قام امرجل اي قام الرجل.
العجعجة : إبدال الياء المشددة جيماً في الوقف مثل خالي عويف وأبو علج.
الفحفحة: إبدال الحاء من كلمة حتى عيناً مثل : قراءة بن مسعود ..فتربصوا عتى حين.
قال ابن جني في كتابه الخصائص : فإذا كان الأمر في اللغة المعول عليها هكذا وعلى هذا فيجب أن يقل استعمالها، وأن يتخير ما هو أقوى وأشيع منها؛ إلا أن إنسانا لو استعملها لم يكن مخطئا لكلام العرب، لكنه كان يكون مخطئاً لأجود اللغتين. فأما إن احتاج إلى ذلك في شعر أو سجع فإنه مقبول منه، غير منعي عليه. وكذلك إن قال: يقول علي قياس من لغته كذا كذا، ويقول على مذهب من قال كذا كذا.
وكيف تصرفت الحال فالناطق على قياس لغة من لغات العرب مصيب غير مخطئ، وإن كان غير ما جاء به خيراً منه.
هذا ما استطعت حصره من لهجات عربية قديمة ,وهي من صميم اللغة العربية الفصحى وذلك لتداول العرب لها في تلك الازمان.
واما اللهجات العربية الحديثة والتي اصبحت طابعًا يميز من خلاله العربي من اي البلاد وحتى من المناطق في كل بلد من بلاد العرب فهي بعيدة كل البعد وبعضها لا يستمد الفاظها من اللغة الام العربية بل من لغات اجنبية مثل الفرنسية والانكليزية والايطالية ,والغريب في الامر ان كل صاحب لهجة يتزمت للهجته ولهجة بلاده وكأن الامر امر لهجة او اخرى.
ومع اتساع رقعة الدولة الإسلامية، ووفود المسلمون الاوائل وفتوحاتهم غزت اللهجات العربية بيئات معمورة، يتكلم أهلها لغات غير عربية، منها: القبطي، والروماني، والفارسي، والآرامي، وغير ذلك من لغات كانت شائعة في البيئات التي تناولتها الفتوحات الإسلامية وبما ان الاسلام لغته العربية بلهجاتها وجل اهالي البلاد المفتوحة دخلوا الاسلام ومن الطبيعي ان يتعلموا اللغة العربية ليفهموا الاسلام واحكامه وبالتالي أهملت لغة البلاد الاصلية أو قُضي عليها قضاء تامًا، ولكنها تركت بعض الآثار في اللهجات العربية من الناحية الصوتية على الأقل، فتركت القبطية قبل انزوائها بعض الآثار في ألسنة المصريين حين تكلموا اللهجات العربية إذا علمنا أن القبطية ظلت يتكلم بها في بعض النواحي المصرية حتى القرن السابع عشر، استطعنا أن ندرك إلى أي مدى يمكن أن تكون اللهجة الحديثة المصرية قد تأثرت ببعض الآثار اللغوية القبطية.
وقد حدث ما يشبه هذا مع العراق والشام وشمال إفريقيا,ففي العراق أثرت اللغة الاشورية,وفي بلاد الشام أثرت اللغات الارامية ,وفي شمال افريقيا اللغة البربرية...وهكذا.
ومن اهم الاسباب التي ادت الى ظهور هذه اللهجات:
1.دخول غير العرب في الاسلام ممن لاقوا صعوبة في نطق الحروف العربية واستبدالها باحرف من لغتهم الام لسهولتها.
2.وصول دفة الحكم مسلمين من غير العرب وجعلهم لغة الام هي المتداوله بين افراد الرعية بدل العربية الفصحى (إلا ما ندر)!
3.إدراك الغرب أن العربية هي القلب النابض للدين الاسلامي وخاصة بعد الحروب الصليبية,وفي القرن السادس عشر بدأ الغرب في إقصاء وفصل اللغة العربية عن الاسلام, وللعلم أن فرنسا اثناء احتلالها للجزائر اقامت المدارس والتي كانت تُدرس اللهجة المغربية فيها.
4.ونتيجة هذا الفصل بين الطاقة العربية والطاقة الاسلامية اتسعت الهوة بين العربية الفصحى والعامية الى درجة أن استمرأ سكان تلك المناطق ركاكة اللفظ وسهولة النطق واتخذوها لغة تداول.
5.بعد القضاء على دولة الخلافة الاسلامية المتمثلة في الدولة العثمانية, وبالتحديد بعد معاهدة سايكس-بيكو ووضع الحدود للدول العربية الحالية وتربع القومية وتجلي الوطنية فتأججت النعرة (القبلية) والتحيز للهجة المنطقة.
6.ظهور ادباء وشعراء ممن تسلحوا باللغة العربية ودعوتهم الى اتخاذ اللهجة المحلية كلغة تخاطب ,خاصة في الكتب والصحف وغير ذلك.
هذه الامور حفزت من انتشارهذا الداء العضال الذي ينخر في عظام الامة الاسلامية العريقة بأسلامها ولغتها العربية الراقية,هذا الداء الذي ما زال مستفحل في جسد الامة ,ولإزالته لا بد من العودة الى لغة القرآن وتقويم اللسان من إعوجاجه وجعل اللغة العربية الفصحى هي اللغة الوحيدة المتداولة وفي كافة نواحي الحياه.
هذه اللهجات يمكننا ان نقسمها الى قسمين اثنين:
1.اللهجات المشرقية
2.اللهجات المغربية
اللهجات المشرقية وتضم:لهجات نيلية ومنها:المصرية,السودانية,ولهجة البقارة,ولهجات شامية ومنها:السورية,اللبنانية,الاردنية,والفلسطينية وايضًا اللهجة المارونية القبرصية,ولهجات عراقية ومنها:العراقية,والاهوازية,ولهجات شبهالجزيرة العربية ومنها:حجازية,نجدية,خليجية ويمنية.
واما اللهجات المغربية وتضم:لهجة مغربية,جزائرية,وتونسية,ومالطية ,ولهجات بدوية ومنها:ليبية,صحراوية,واندلسية منقرضة,ولهجات اخرى خليط ومنها:عربية نوبية,وعربية جوبية.
هذه هي اللهجات المتداولة في البلاد العربية باختصار. تختلف لهجات العربية العامية كثيراً الآن في المفردات وفي الأصوات والنحو والصرف (في اللهجات الدارجة وليس في أصل اللغة الفصحى)؛ فمثلاً، في لهجات الشام العامية يبدأ الفعل المضارع بالسابقة \"ب\"، والنفي يكون باستعمال \"ما\" (أنا ما بعرف، أنت ما بتعرف، إلخ.)، أما في مصر فتظهر اللاحقة \"ش\" (ما عرفش) التي قد تكون اختصارا لكلمة (شيء) التي صارت ملازمة للنفي وتكون اللهجة الفلسطينية وسطا بين الطرفين إذ تستخدم السابقة \"ب\" وتنفي باستخدام اللاحقة \"ش\" (أنا بعرفش أو أنا ما بعرفش).
لا يزال الفهم سهلا ممكنا بين معظمها ولكن بشكل عام لا يستطيع عرب آسيا ومصر الفهم على عربي يتحدث بلهجة مغاربية والعكس صحيح. أدى الإنتاج التلفزيوني المصري -وحديثا السوري واللبناني- إلى انتشار لهجات تلك الدول وإلى حد ما أصبحت تلك اللهجات مفهومة لدى غالبية الجيل العربي الحديث.
تطغى على برامج الإعلام الإلكتروني استعمال اللغة الدارجة (العامية) فيها، خاصة في البرامج الخفيفة، سواء كانت موجهة للاسرة أو الطفل، أو الرياضي .. الخ، أما برامج الحوار الثقافي والإخباري فإنها تقدم بالفصيحة المبسطة، أو شبه الفصيحة.
ومع قدوم الفضائيات العربية ـ بواقع ثلاثين فضائية عربية تبث حوالي 8500 ساعة سنويا لا تنتج منها نفسها إلا حوالي 3500 ساعة بث (الرأي، 18/5/1999)ـ تتفاقم المشكلة.وتتمثل في محاولة هذه المحطات حشو ساعات بثها ببرامج الحكي(Talk Shows) بالعامية، تقدمها فتيات جذابات . يقول كاتب عمود يومي في الأردن، هو طارق مصاروة، إن هذه الفضائيات قد استثمرت \"أجمل مساء العرب وأكثر مثقفيهم وهجا والتماعا\" ويضيف أن هذه الفضائيات بارعة \"بالإلهاء النفسي\"(ص3)، وتمتلئ هذه البرامج بأغان بلغاتها يرددها الشبان الصغار بكثرة.
إن قدوم الفضائيات وتركيزها على العامية وقدرتها على جذب أعداد غفيرة من المتلقين، فجر مشكلة العامة مرة اخرى، بعد أن انطفأ وهج الدعوات لها، تلك التي ظهرت في النصف الأول من القرن العشرين في مصر ولبنان.

موسى أحمد الزغاري
07-05-2006, 04:40
بورك فيك أخي سليم على هذا الموضوع الممتاز .
وهاك مثالاً على لهجة الطمطمانية من حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ، حيث جاءه وفد ، وأرادوا أن يرجعوا فقال لهم :
" ليس من أمبر أمصيام في أمسفر " ويعني عليه الصلاة والسلام : " ليس من البر الصيام في السفر " .
وسؤالي لك من هي القبيلة التي كانت تقلب الباء ميماً والميم باءً في أول الأسماء . فتقول في ما اسمك : با اسمك ،
وتقول في بكر : مكر ؟

سليم اسحق الحشيم
07-05-2006, 16:07
السلام عليكم
أخي موسى اظن ان لغة أسد خزيمه فهم يقلبون الميم باء,ويقولون أطبأن بدل أطمأن.