المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : اتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم



محمد إسماعيل متشل
05-05-2006, 04:58
الأخوة الكرام
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

قال تعالى, وهو يخاطب بني اسرائيل في سورة البقرة: _اتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم وأنتم تتلون الكتاب أفلا تعقلون_
صدق الله العلي العظيم

فلي سؤال: لماذا قال الله عز وجل في آخر الآية: "أفلا تعقلون"؟ ما دخل العقل في هذا المجال, فمن الواضح ان الله يذم بني اسرائيل لأجل أنهم يأمرون الناس بالبر وينسون أنفسهم؟

شخصيا هذه الآية وأمثالها يجعلني أميل إلى القول بالتحسين والتقبيح العقليين, فالله نطق بهذه الآية على ان بطلان عمل بني اسرائيل واضحة عقلا, أليس كذلك؟

ماهر محمد بركات
05-05-2006, 15:03
أخي اسماعيل :

الموضوع واضح ولاعلاقة له بالتحسين والتقبيح العقلي ..

العاقل لايأمر الناس بشيئ لايفعله ولاينه عن خلق ويأتي مثله ..

فمن فعل ذلك فليس بعاقل ولذلك خاطبهم (أفلا تعقلون) .

محمد إسماعيل متشل
05-05-2006, 17:30
الأخ ماهر:

لماذا لا يفعل ذلك العاقل؟ أليس كلنا نفعل ذلك؟ نقول لبعضنا البعض: ليس لك ان تعصي امر الله, وكلنا نعصي أمره تعالى؟ ولكن هذ الفعل تسمى _نفاق_, والنفاق فعل مذموم, صحيح؟

فإذا عقلا يقبح للمرء أن يحض الناس على فعل الخير وهو نفسه لا يأتي به.... فإذا العقل قادر على ان يدرك بعض الأفعال القبيحة والحسنة, أليس كذلك؟ :)

جمال حسني الشرباتي
05-05-2006, 18:10
العقل قادر على تمييز الأفعال القبيحة من الحسنة لا في مجال الذم والمدح الأخروي---- إنّ العقل مثلا يحكم بحسن تغطية المرأة لوجهها الجميل مع أنّ الشرع يسمح بكشفه

محمد سفر العتيبي
05-05-2006, 20:06
العقل عقلان

عقل غريزة

وعقل مكتسب

سليم اسحق الحشيم
05-05-2006, 20:51
السلام عليكم
أخي الفاضل محمد سفر العتيبي , ان الآية الكريمة استهلت بالاستفهام الاستنكاري التوبيخي ,ولاحظ ان تالي الآية _بعد قوله تعالى:"اتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم "_ عطف على (أتأمرون) في قوله تعالى:"وأنتم تتلون الكتاب ",اي انكم يا معشر اليهود تقرأون المتاب وتعلمون ما به من خير وبر وتأمرون غيركم ولكن لا تفعلون ذلك مع انفسكم وهذا في غاية التوبيخ,وقوله تعالى :"أفلا تعقلون" استفهام عن انتفاء تعقلهم استفهاماً مستعملاً في الإنكار والتوبيخ وكان ابلغ في التوبيخ ,وهذا دليل على عظمة غفلتهم ونسيانهم انفسهم وكأنهم لا يعقلون.

ماهر محمد بركات
06-05-2006, 07:33
الأخ ماهر:

لماذا لا يفعل ذلك العاقل؟ أليس كلنا نفعل ذلك؟ نقول لبعضنا البعض: ليس لك ان تعصي امر الله, وكلنا نعصي أمره تعالى؟ ولكن هذ الفعل تسمى _نفاق_, والنفاق فعل مذموم, صحيح؟

فإذا عقلا يقبح للمرء أن يحض الناس على فعل الخير وهو نفسه لا يأتي به.... فإذا العقل قادر على ان يدرك بعض الأفعال القبيحة والحسنة, أليس كذلك؟ :)

نعم أخي اسماعيل بعضنا يفعل ذلك لكن ونحن معترفون أنا مقصرون ومذنبون , أما حال اليهود فمختلف تماماً فهم يأمرون الناس وهم ضالعون في الاثم غير مقرين بالذنب متكبرون منكرون لكونه اثماً وهذا في منتهى التناقض لايفعله عاقل أبداً .

ونعم العقل قادر على ادراك القبيح من الحسن ولكن هناك فرق بين أن يكون العقل مدركاً للحسن والقبح وبين أن يكون هو الحاكم في الحسن والقبح .

محمد إسماعيل متشل
06-05-2006, 08:07
نعم أخي اسماعيل بعضنا يفعل ذلك لكن ونحن معترفون أنا مقصرون ومذنبون , أما حال اليهود فمختلف تماماً فهم يأمرون الناس وهم ضالعون في الاثم غير مقرين بالذنب متكبرون منكرون لكونه اثماً وهذا في منتهى التناقض لايفعله عاقل أبداً .

ونعم العقل قادر على ادراك القبيح من الحسن ولكن هناك فرق بين أن يكون العقل مدركاً للحسن والقبح وبين أن يكون هو الحاكم في الحسن والقبح .


يا أخي, كيف وقعوا في التناقض؟ فإذا قال لك رجل: لا تفعل كذا وكذا, فإنه حرام, ثم رأيته يفعل ذلك الفعل, لم يكن التناقض واضح, إلا إذا قال: أنا شخصيا لا أفعل الحرام, او هذا الفعل الحرام خاصة

وارجو منك ان تبين الفرق بين ادراك الأفعال الحسنة والقبيحة بمجرد العقل, وبكون العقل حاكما في التقبيح والتحسين. مثلا, أنا شخصيا إذا رأيت رجلا يضرب امرأته فأنا أجزم ان ذلك الفعل قبيح, خاصة إذا كانت أضعف منه من ناحية القوة. هل جعلت العقل حاكما في هذا الأمر, ام ادركت القبيح بمجرد عقلي؟ بارك الله فيكم على الإجابة

محمد إسماعيل متشل
09-07-2006, 07:44
الرفع للتذكير

جمال حسني الشرباتي
09-07-2006, 11:37
السلام عليكم

بالنسبة للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر أحببت أن أذكر لكم قول ابن حزم فيه ---فهو يعتبر أنّه من الممكن أن تأمر بالمعروف ولا تفعله فتستحق مجازاة على أمرك به


ولو حاولنا تتبع أقوال الفقهاء لوجدنا فيها خيرا عميما---فما رأيكم في تتبع تفسير الآية ---"أتأمرون النّاس بالبر وتنسون أنفسكم)

محمدأكرم عبدالكريم أبوغوش
09-07-2006, 22:10
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

سيدي محمد إسماعيل,

ليس لما قلتَ مدخليّة في الكون التحسين والتقبيح عقليين مطلقاً!

فالله سبحانه وتعالى يذمُّ اليهود لسفههم بأنَّهم خالفوا شرعهم وهم يعلمون أنَّه الحق, ودليل ذلك أنَّهم أمروا به...

فالسفه أن تعرف الحق ولا تأتيه...

والعقل هو المكلَّف باتباع الحق...

فاليهود -لعنهم الله- إمَّا أنَّهم لم يعلموا الحق فلا يكونوا من أهل الكتاب...

أو أنَّهم علموا الحق قتركوه عمداً أو تغافلاً...

فيكون حمقاً منهم بالحالين...

والسلام عليكم...