المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : نفي عذاب القبر!!!



سليم اسحق الحشيم
27-04-2006, 22:30
السلام عليكم
يقول الله عز وجل في كتابه العزيز:" كُلُّ نَفْسٍ ذَآئِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَمَن زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَما الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلاَّ مَتَاعُ الْغُرُورِ (185)/آل عمران.قال الشوكاني في فتح القدير: وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ ٱلْقِيَـٰمَةِ } أجر المؤمن: الثواب، وأجر الكافر: العقاب، أي: أن توفية الأجور، وتكميلها إنما تكون في ذلك اليوم، وما يقع من الأجور في الدنيا، أو في البرزخ، فإنما هو بعض الأجور،وقال أبن عاشور:"والتوفية: إعطاء الشيء وافياً. ويطلقها الفقهاء على مطلق الإعطاء والتسليم، والأجور جمع الأجر بمعنى الثواب، ووجه جمعه مراعاة أنواع الأعمال. ويوم القيامة يومُ الحشر سمّي بذلك لأنّه يقوم فيه الناس من خمود الموت إلى نهوض الحياة.
السؤال :هل يمكن أن نستخلص ان العذاب الواقع على الانسان يكون فقط يوم القيامة ولا عذاب في القبر؟؟؟

جمال حسني الشرباتي
28-04-2006, 08:59
الأخ المحترم سليم

لا يكفي النظر في الآية المفردة أو الحديث المنفرد لاستخلاص عقيدة---بل لا بد من تجميع النصوص المتضافرة حول الموضوع الواحد

أمّا بالنسبة لعذاب القبر فإنّ فيه نصوصا عديدة من أحاديث تصل إلى حد التواتر المعنوي ---وأقل ما يقال عنه أنّه عقيدة غير قطعيّة لا يكفر منكرها

ماهر محمد بركات
28-04-2006, 20:32
الجواب يا أستاذ سليم هو ما نقلته في كلامك :

أي: أن توفية الأجور وتكميلها إنما تكون في ذلك اليوم، وما يقع من الأجور في الدنيا أو في البرزخ فإنما هو بعض الأجور .

أي أن توفية الأجور بتمامها وكمالها وعلى الوجه الكامل النهائي هو يوم القيامة وهذا لايمنع أن يكون هناك بعض الجزاء من العقاب والنعيم قبل ذلك .
والله أعلم .

سليم اسحق الحشيم
28-04-2006, 21:36
السلام عليكم
أخي الاستاذ ماهر محمد بركات, إن للقول الذي نقلته تكملة ألا وهي:"وما يقع من الأجور في الدنيا، أو في البرزخ، فإنما هو بعض الأجور",والبرزخ هو: الحاجز بين شيئين.-: أرض ضيقة بين بحريْن.-: ما بين الموت والبعث وَمِنْ وَرَائِهِمْ بَرْزَخٌ إلى يَوْمِ يُبْعَثُونَ ج بَرَازِخُ ,(المحيط), وقول الله تعالى:" بَيْنَهُمَا بَرْزَخٌ لَا يَبْغِيَانِ",أي حاجز. والبرزخ: الحاجز بين الشيئَين وما بين الدنيا والآخِرة من وقت الموت إلى البعث فمن مات فقد دخل البرزخ ج بَرَازِخ.(لسان العرب).والبرزخ:الحاجِزُ بين الشَيْئَيْنِ ومن وقْتِ المَوْتِ إلى القيامةِ ومن ماتَ دَخَله.(القاموس المخيط),و كل هذا المعاني لا تدل على أن البرزخ هو _عذاب القبر_,إنما هو الحاجز الفاصل بين الحياة والموت.
ومن معاني التوفية:إعطاء الحق كاملاً تامًا ,وفي لسان العرب ورد :"وأَوْفَى الرجلَ حقَّه ووَفَّاه إِياه بمعنى: أَكْمَلَه له وأَعطاه وافياً. وفي التنزيل العزيز: ووَجدَ اللهَ عندَه فوفَّاه حسابَه. وتَوَفَّاه هو منه واسْتَوْفاه: لم يَدَعْ منه شيئاً. ويقال أَوْفَيْته حَقَّه ووَفَّيته أَجْره.
أن أن الله سبحانه وتعالى يعطي كل انسان حقه تاماً كاملاً غير ناقص,يقول الله تعالى:" فَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ (7)
وَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ (8)/الزلزلة.

ماهر محمد بركات
29-04-2006, 07:13
سيدي الفاضل :
لم أقل أن البرزخ هو عذاب القبر ولكن البرزخ هو الفترة الزمنية التي يقضيها الميت في القبر قبل البعث والنشور وبعد الموت كما تفضلت .
فلا يناقض نعيم الميت أو عذابه في قبره مع توفيته أجره كاملاً يوم القيامة .
وطالما اتفقنا على أن التوفية لاتكون الا يوم القيامة فأين بقي الاشكال ؟

ودمتم بخير .