المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : (وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَى)



جمال حسني الشرباتي
17-04-2006, 04:19
السلام عليكم

قال تعالى (وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَى) 5 الضحى

قال فيها صاحب الكشّاف (فإن قلت: ما هذه اللام الداخلة على سوف؟ قلت: هي لام الابتداء المؤكدة لمضمون الجملة، والمبتدأ محذوف. تقديره: ولأنت سوف يعطيك، كما ذكرنا في: لا أقسم، أن المعنى: لأنا أقسم؛ وذلك أنها لا تخلو من أن تكون لام قسم أو ابتداء فلام القسم لا تدخل على المضارع إلاّ مع نون التأكيد، فبقي أن تكون لام ابتداء، ولام الابتداء لا تدخل إلاّ على الجملة من المبتدأ والخبر، فلا بد من تقدير مبتدإ وخبر، وأن يكون أصله: ولأنت سوف يعطيك. فإن قلت: ما معنى الجمع بين حرفي التوكيد والتأخير؟ قلت: معناه أن العطاء كائن لا محالة وإن تأخّر، لما في التأخير من المصلحة.)

ولام الإبتداء لا تدخل على سوف وهنا دخلت اللام على سوف فهي ليست لام الإبتداء --وقد احتاج إلى تقدير مبتدأ ليقول أنّها لام ابتداء فصارت الجملة عنده "]ولأنت سوف يعطيك [والتقدير أقل قوة من غيره---فلماذا لا تكون لام قسم أستغني في إستخدامها عن نون التوكيد مع المضارع؟(وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَى)

بالإنتظار
__________________

ماهر محمد بركات
17-04-2006, 06:06
لأن اللام هنا لم تدخل على المضارع أصلاً بل دخلت على (سوف) فهل يصح أن تدخل لام القسم على (سوف) ؟

سليم اسحق الحشيم
17-04-2006, 19:23
السلام عليكم,
الواقع ان اللام هنا لا تخرج عن كونها لام الابتداء او لام القسم ,وقد علم أن لام الابتداء على تدخل على سوف ,فهي اذن لام الفسم ,((واما القول بأنها لا تدخل مع المضارع إلا مع نون التوكيد " ،فقد استثنى النحاة منه صورتين:
1.أن لا يفصل بينها وبين الفعل حرف التنفيس كهذه الآية، وكقولك: " والله لسأعطيك ".
2.ألاَّ يفصل بينهما بمعمول الفعل، كقوله:" لإِلَى ٱللهِ تُحْشَرُونَ".
ويدل لما قلت ما قال الفارسي: ليست هذه اللام هي التي في قولك: " إن زيداً لقائم " ، بل هي التي في قولك: " لأقُومنَّ " ونابت " سَوْفَ " عن إحدى نوني التأكيد، فكأنه قال: ولنعطينك.واما معنى الجمع بين حرفي التأكيد والتأخير,فهو لتبيان أن العطاء كائن لا محالة وإن تأخر لما في التأخير من المصلحة)).هذا ما قاله إبن عادل في تفسيره"اللباب في علوم الكتاب".
وهذا هو الرأي الذي أرحجه.

سليم اسحق الحشيم
17-04-2006, 19:24
السلام عليكم,
الواقع ان اللام هنا لا تخرج عن كونها لام الابتداء او لام القسم ,وقد علم أن لام الابتداء على تدخل على سوف ,فهي اذن لام الفسم ,((واما القول بأنها لا تدخل مع المضارع إلا مع نون التوكيد " ،فقد استثنى النحاة منه صورتين:
1.أن لا يفصل بينها وبين الفعل حرف التنفيس كهذه الآية، وكقولك: " والله لسأعطيك ".
2.ألاَّ يفصل بينهما بمعمول الفعل، كقوله:" لإِلَى ٱللهِ تُحْشَرُونَ".
ويدل لما قلت ما قال الفارسي: ليست هذه اللام هي التي في قولك: " إن زيداً لقائم " ، بل هي التي في قولك: " لأقُومنَّ " ونابت " سَوْفَ " عن إحدى نوني التأكيد، فكأنه قال: ولنعطينك.واما معنى الجمع بين حرفي التأكيد والتأخير,فهو لتبيان أن العطاء كائن لا محالة وإن تأخر لما في التأخير من المصلحة)).هذا ما قاله إبن عادل في تفسيره"اللباب في علوم الكتاب".
وهذا هو الرأي الذي أرحجه.

جمال حسني الشرباتي
17-04-2006, 20:09
أرأيت يا أخ سليم كم نحن أثرياء فكريا بما نتج من علماءنا السادة الأشاعرة من فكر دقيق