المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ومارأيكم بالغماريين أيضاً ؟



ماهر محمد بركات
03-03-2006, 20:37
بسم الله الرحمن الرحيم :

مادمتم قد تحدثتم عن السقاف فأود أن أطرح سؤالاً أخشى أن لايكون محرجاً لكم وأود من سيدي الشيخ سعيد خاصة أن يجيب عليه لأهميته رجاء :

مارأيكم بالغماريين ؟
وهل يسلم لهم دعوى الاجتهاد وليس أي اجتهاد بل دعوى الاجتهاد المطلق بالأصول والفروع ؟
فبحسب علمي أنهم يذمون التقليد ويصرحون بأنهم غير مذهبيين وبعض الغماريين فعل مافعله السقا فمن الطعن ببعض الصحابة الكرام وبالسادة العلماء الأعلام .

جلال علي الجهاني
04-03-2006, 15:59
إلى أن يجيبك سيدي أبو الفداء، أقول لك رأيي المتواضع:

الشيوخ الغماريون ليسوا على درجة واحدة، ولا يمكن الكلام في مناهجهم بشكل يشملهم جميعاً، فهم متباينون مختلفون.

بالنسبة لعلم الحديث، فإن ما كتبه الشيخ العلامة سيدي أحمد بن الصديق في هذا العلم، يعتبر من الأشياء الرفيعة والتحقيقات البديعة، لكن لا يلزم من ذلك قبول كل رأي له في هذا الباب.

وبقية السادة الغماريون أقل درجة من السيد أحمد، لكن كتاباتهم ممتعة في هذا الباب.

بالنسبة لعلم الفقه وأصوله، فليس لغير سيدي عبد الله بن الصديق ما يمكن أن يقال، لأنه المكثر من التصنيف فيه، وما كتبه السيد أحمد بن الصديق في ذلك فغالبه لا يقبل لميله إلى منهج الظاهرية وإنكاره للقياس، فجاء بعجائب وغرائب في هذا الباب.
وبعض كتابات الشيخ عبد الحي رحمه الله في الفقه جيدة، وبعضها ضعيف، فكتابه في الكلام عن اللحوم المستوردة من أوروبا جميل جداً، وما كتبه عن التيمم يندى له الجبين الفقهي ..

أما أسلوبهم في الكتابة، فللأسف غالب ما كتبوه يحتوي على ما لا يقبل تجاه الخصوم، من الطعن الشديد والاستهزاء بهم.

وبالنسبة للعلوم العقلية، فهم جميعاً ليسوا بذاك المستوى، فضعهم في علوم المنطق والكلام ظاهر، ولسيدي أبي الفداء حفظه الله تعالى رسالة ستقر بها أعين طلاب علم المنطق والكلام في هذا الباب، ستراها قريباً جداً بإذن الله تعالى.

هذا ما لدي باختصار، وكل يؤخذ منه ويرد، ولكن أن يحتلوا رتبة من يجب الاقتداء به، فهذا ما لا أوافق أنا عليه.

والله تعالى الموفق لكل خير..

ماهر محمد بركات
05-03-2006, 05:04
بوركت سيدي جلال وبانتظار شيخنا أبي الفداء ففي الاضافة افادة .

ماهر محمد بركات
05-03-2006, 05:06
بالمناسبة هناك شخص في الرياحين اسمه ابن مشيش يقول أن الشيخ سعيد فودة من أبرك تلاميذ الشيخ عبد الله بن الصديق ينسب القول لخادم الشيخ أحمد درويش !!!

ولا أدري هل تتلمذ الشيخ سعيد فعلاً على يد الشيخ عبد الله ؟؟

جلال علي الجهاني
05-03-2006, 09:32
هذا غير صحيح مطلقاً، وبالتأكيد قد حصل لبس لدى الشيخ أحمد درويش

بلال النجار
02-08-2006, 13:25
جزاكم الله خيراً يا أخي جلال، قلت فأبلغت

عبدالمنان بن أحمد الحسني
26-11-2006, 00:19
جزاكم الله خيرا أيها الأحباب ..
الشيء بالشيء يذكر .. لقد أبلغت أن سيدي الشيخ سعيد قد علق على كتاب " التوقي والاستنزاه عن خطأ البناني في معنى الإله" للسيد عبدالله الغماري ..وأعلمت أنه في المنتدى أو موقع الإمام الرازي ولم أجده
فهل من مرشد لي إلى التعليقات إن كانت موجودة أو مصحح لي هذه المعلومة .. أثابكم الله

جلال علي الجهاني
26-11-2006, 13:28
نعم لسيدي الأستاذ سعيد رسالة في بيان أن كلام علماء المنطق المسلمين في بيان أن الإله كلي صحيح، ورد في هذه الرسالة على ما كتبه سيدي العلامة عبد الله بن الصديق رحمه الله تعالى ..

وهذه الرسالة في طريقها إلى النشر، ولعلك تجدها قريباً في هذا المنتدى بإذن الله تعالى ..

أحمد سيد الأزهري
29-11-2006, 08:50
عفوا،..
أين مقال الأستاذ سعيد؟

جلال علي الجهاني
29-11-2006, 09:29
هو كتاب وليس مقالاً، ولم ينشر بعد..

احمد حميد حمد الله
08-01-2007, 20:21
اي كلام يصح ان يقال عبد الله بن الصديق لا يفهم في علم الكلام الي هو متبادر لدى اكثر طلا ب العلم الي هو الدفاع عن العقائد او لايفهم في علم اصول الفقه او في العقائد فا اضن ان الشيخ بلال ليس لك اطلاع على مؤلفاته فضلا عن طلابه اما تري انه رد عن البناني في رسالة المسماه بي التوقي والاستنزاه و يقول انه لم ياتي احد قبله مثله وهو كذالك وان كان الشسخ سعيد رد عليه في هذا الكلام الا ان كلام الشيخ سعيد ممكن ارد عليه واقول له نعم لم يسبق اليه وهنا ممكن او جه سوال لي الشيخ سعيد هل وجدتم احد قبل الشيخ عبد الله رد على هذا الكلام وان كنت انا لا اوفقه الشسخ عبد الله الا ان كلامه صحيح انه لم يسبق اليه في الرد على البناني هذ بي النسبه الي المنطق اما العقائد فله شرح بسيط في العقائد شرح وله رد على علما الاصول في رسالته المسماه بي دوق الحلاوه ومما يجذب البال انه له اهتمام بي الاصول الي هو تخريج كتاب المنهاج وانا كان حديث الانه يدل ان له اهتمام بي علفم الاصول فالامام عبد الله من الي يستطيع ان ينكر له هذا الفضض العظيم اما عن طلابه فسئل مفتي مصر عن علمه في الاصول اذا احببت فهو خير دليل
اما الامام احمد فاءذا كان قد ادعى لاجتهاد فهاذ لايخرجه كونه خرج عن نطاق اهل السنه والجماعه فكتبه طافحه بي الرد على اعدا اهل السنه والجماعه اما عن اسلوبه فلا بد لي المخالف من الزجر حتى ينتهي عن السلوبه الي هو فيه وان كانو حادين نعم وخاصه عبد الله فانا اون كنت لاارضي هذا الا انه الحاجه تقتضي ذالك مثل كتاب الشيخ سعيد في الرد على السقاف ففيه من الاستهزاء بي السقاف بي الذوق العالي او============فهو معنى واحد وارجو انك تتفبل كلامي ولا اظنك انك اطابتك نفحه من نفحات نواصب اهل الشام ما دمت تنتمي لي اهل الينه والجماعه ومذهبهم معروف في محبه الال البيت
والاما احمد هل وجد له او لي اخيه حتي نقول مثل هذا القول في حقه انه لايوثق به في علم الاصول مخالف في اي شي وخاصه عبد الله
والعالم اذا اراد ان تعرفه في بي حا جتين اما عن مؤلفاته او طلابه فعنهم فسئل طلاب الامام احمد اسئل ابو خبزه مع انه ممن من بظهر العداء له فيقول انه لما يراء لعلم منه اما انهم لم يكتبو فعبد الله فسبق ان قلت لك واما احمد فكان علمه اوسع في الحديث كما هو الامام المعروف في هذا العصر بلا منازق الا من ذو شقاق او ناصبي ذو نفاق

محمدأكرم عبدالكريم أبوغوش
08-01-2007, 20:30
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

أخي أحمد حميد,

قراءة ما كتبتَ صعبة جداً!

يبدو أنَّ لوحة المفاتيح عندك معطلة؟!

لكن ليس أنَّ السيد أحمد ادعى الاجتهاد سبب الكلام عليه فقط...

فهو يتكلَّم على المؤولة...

فهو ليس بمتكلّم كنتيجة...!

وعليه يكون ادعاؤه الاجتهاد كالهزيل يتحدى المصارعين!!

فما رأي المشايخ؟؟

والسلام عليكم...

احمد حميد حمد الله
09-01-2007, 17:43
السيد احمد لايقدر ان ينكر احد عليه انه ادعى الاجتهاد لكن وان ادعى فهو كان ذو قدره عاليه اذا كان بعض العلماء قد سلمو لي القرضاوي او غيره فا السيد احمد بي العلم والكفاءه اقوى واعلم بي كثير من القرضاوي والف قرضاوي وليس القرضاوي بس فهناك غيره كثير ممن الدعى الاجتهاد وانت اترضى ان يكون شخص كاقدر السيد احمد وموسوعاته العلميه وفوق ذالك ادعهى الاجتهاد ان تنكر عليه فاذا سلمت بهخاذا فهل من الممكن ان لا يكون عالم بي علم الكلام واو العقائد الي يتقنها من لا يعرف المشائخ اصلا فهل من الممكن ان تنكر على الامام احمد بن حمبل او الشافعي اوو ابي حنيفه عدم
علمه بي علم الكلام وشكرا

راشد بن عبدالله الشبلي
09-01-2007, 19:12
ولسيدي أبي الفداء حفظه الله تعالى رسالة ستقر بها أعين طلاب علم المنطق والكلام في هذا الباب، ستراها قريباً جداً بإذن الله تعالى.

سيدي الشيخ جلال أين أجد هذه الرسالة وهل هي موجودة على الشبكة؟
مع خالص الشكر

عبدالرحمن الإدريسي
15-01-2007, 22:28
السلام عليكم ..
أنا مع الأستاذ أبو غوش عندما قال إن قراءة ما كتب الأخ أحمد حميد صعبة جداً ؟؟ مع أن الفكرة التي بدت من هنا وهناك _ وبصعوبة _ قد تكون مقبولة .. ولكن منع من فهمها مانع، وهو عطل الكيبورد الذي نقشت عليه تلك المشاركة..
وأقترح على الأخ الحبيب أحمد حميد أن يبدل في كلامه (الي ) بـ ( الذي ) ، وأن لا يشبع حرف الجر ( كالباء مثلاً ) كثيراً حتى يظهر بعد إشباعه حرف الياء !! وبعد ذلك فليصل حرف الجر بمدخوله تماماً ،، يعني أنه بدلاً من أن يقول : ( بي التوقي )، حبذا لو قال : ( بالتوقي ) ,, وبدلاً من قوله : ( بي النسبة )، فليكن قوله : ( بالنسبة ) ، حتى يكون الكلام سديداً من حيث الإملاء أولاً ، و يسهل فهم كلامه المفيد ثانياً . وليقس على هذا
وكذلك أن لا يضيف ياء بعد حرف فاء العطف كمثل قوله : (في بي حاجتين ) وليكن قوله : (فبحاجتين).

ولعل حمية الأخ أحمد حميد عن السادة الغمارية جعلته يتعجل في كتابة مشاركته ، لذا فإن لي رجاء خاااصاً عنده وهو أن يكتب مشاركته على مسودة أولاً ومن ثم يبيضها ثانياً وأثناء ذلك يعنى بتهذيب العبارات ووضع كل فقرة على حدة ، ويراجع سبك الكلمات ويهتم بحسن كتابتها على وفق علم الرسم ، ولا ينس التركيب النحوي مع كل ذلك . كما أرجو أن لا يغفل مواضع الجمل ، فالجمل الابتدائية إما أن يضعها في أول سطر جديد أو يكتبها بعد نقطة ، والجمل التي يريد بها تعجباً أو استفهاماً أو غير ذلك فليرفق معها ما يدل على مراده من تعجب !!! أو استفهام ؟؟؟ . أما إن كان الكيبورد الذي يكتب عليه معطلاً بعض الشيء ففي هذه الحالة يفضل أن ينتقل إلى جهاز آخر أو يقوم بإبداله إن تيسر ذلك حينها وإلا فليرجىء كتابة المشاركة إلى الوقت الذي يتوفر فيه كيبورد صالح للكتابة!!!؟
هذه بعض الملاحظات المهمة _ مع الاختصار الشديد _ على مشاركتي الأخ أحمد في هذه الصفحة ، أرجو أن تنال رضاه ، والقصد هو الإفادة والاستفادة ، لأن الكلام الذي يكتبه أي عضو يلزم أن يكون واضحاً جلياً لأن من حق باقي الأعضاء جميعاً الإطلاع عليه وقراءته ، وإلا فلم المشاركة إذاً ؟؟ وأرجو المعذرة من الجميع

وتقبل مني سيدي الأخ أحمد خالص الود والتقدير .

صالح أحمد محمد
10-02-2007, 21:22
السادة الغمارية رحمهم الله تعالى كل له منهجه الخاص به لكن ينبغي الحذر من اعتماد أي واحد منهم كرمز من رموز أهل السنة والجماعه إلا بعد توضيح ما له وما عليه، حتى يحذر طلبة العلم من هناتهم فلا يقعون فيما وقعوا فيه، فيقلدونهم في الجيد والرديء.

فمثلا للسيد أحمد بحوث مشكورة في علم الحديث لا تنكر فضله فيها لكن منهجه العقدي مختل أشد الاختلال فتراه يذم الوهابية ويقول عن أحدهم بأنه مجرم مرتد، وفي نفس الوقت يسب الأشاعرة بأفظع السباب التي أستحي أن أوردها على خاطري فضلا عن أن أسطرها هنا وفي موضع آخر تجده يثني على من لقيهم من الشيوخ ممن يقول بالحلول الصريح الذي ينقله السيد احمد نفسه من دون إنكار وفي موضع آخر يوصي بكتاب التوحيد لابن خزيمة والرد على بشر المريسي واجتماع الجيوش الإسلامية لابن القيم ويعتبرها كتبا جيدة في فهم العقيدة الصحيحة وهلم جرا فضلا عن شذوذاته الفقيهة التي لا تعد ولاتحصى.

فخلاصة القول أنه لا ينبغي أخذ كل أقوال السادة الغمارية على محمل الجد والتسليم والقبول بل التريث فيها وأخذ ماوافقوا أهل السنة فيه وطرح ما سواه وتنبيه طلبة العلم إلى ذلك حتى لا يقعوا في المحذور من الأقوال والأفكار والله أعلم.

علي عمر فيصل
19-02-2007, 04:26
أثناء البحث في شبكة الأنترنت وجدت جواباً للشيخ محمد عوامة في لقاء مجلة الشريعة التابعة لموقع يسمى منارة الشريعة
سألوه عن الغماريين ـ غفر الله لهم ورحمهم ـ أنقله للفائدة :

س: ما موقفكم من الغمارية؟

ج: خلاصة رأيي فيهم ـ وأنا أعرفهم جيداً وأخصّ منهم بالذكر الشيخ أحمد والشيخ عبد الله ـ أنهم على علم جم واطلاع واسع على السنة، وخاصة الشيخ عبد الله اطلاعه واسع جداً على السنة والفقه العام المقارن وعلى الأصول، ومشاركته قوية في اللغة العربية والتوحيد، وأشهرهم شذوذاً الشيخ أحمد ومعه عبد العزيز، وكلاهما عنده بذاءة قلم ولسان، وأما الشيخ عبد الله فعفُّ اللسان والقلم ورصين وراكز ودراسته الأزهرية وتمكُّنه في علم الأصول هو الذي أكسبه هذا، هو الذي حفظ لسانه وقلمه وركز معلوماته، ونزعة التشيع عندهم واضحة، وعبد العزيز له رسالة سماها "الباحث عن الطعن في الحارث"، وهو معروف عند المحدثين يقال له: الحارث الأعور، وهو من الرواة عن سيدنا علي رضي الله عنه، يضعفه علماؤنا، وهو كتب هذه الرسالة ليوثقه ويقويه، وله كلمات فيها على صحيح الإمام البخاري، وكان كتبه أول نشأته، فكان يتحفظ، وأخوه الشيخ أحمد قرأ له هذا الكتاب وعلّق عليه تعليقات، وكل ما تحفظ عليه الشيخ عبد العزيز يقول له الشيخ أحمد: زِدْ ولا تتهيب، وللشيخ أحمد كلمة مشهورة في آخر رسالته "المغير" يقول فيها: لا تتهيب من الحكم بالوضع على بعض أحاديث الصحيحين

ماهر محمد بركات
19-02-2007, 20:08
عفواً من هو الشيخ محمد عوامة هل لك أن تعرفنا به مشكوراً ؟؟

علي عمر فيصل
20-02-2007, 03:45
محمد بن محمد عوامة.

س: مكان الميلاد؟

ج: من مواليد حلب من سوريا.

س: تاريخ الميلاد؟

ج: 14/ 12/ 1358هـ، الموافق 1/ 1/ 1940م.

س: كم عدد الأبناء؟

ج: ستة.

س: عدد الزوجات؟

ج: واحدة.



` ثاني المحاور: السيرة العلمية:

س: لو تذكر لنا مشايخكم الذين درستم عليهم؟
ج: المشايخ كُثُر والحمد لله، ولكن أجلُّهم يداً وفضلاً عليّ في طلب العلم: الأستاذ الشيخ عبد الله سراج الدين رحمه الله تعالى وجزاه الله عنا كل خير، العالم العامل المحقق الحافظ للسنة النبوية باللقب العلمي، المفسر المتكلم الصوفي الذي يدعم كلامه من التصوف بالكتاب والسنة، ولسان حاله يقول: لا تأخذوا مني كلمة إلا بشاهديْ عدل من الكتاب والسنة.
وكذلك الرجل الثاني: هو فضيلة الأستاذ الشيخ عبد الفتاح أبو غدة رحمه الله تعالى، وجزاه الله عنا وعن الإسلام كل خير، العالم المحقق المدقق في الفقه والأصول، والحديث الشريف وعلومه، واللغة العربية وآدابها.

والرجل الثالث من أول نشأتي العلمية: هو فضيلة الأستاذ الشيخ محمد السلقيني رحمه الله تعالى.

س: لو تذكر لنا بعض طلابكم الذين درسوا عليكم؟

ج: بدأت التدريس منذ خمس وأربعين سنة، فالطلاب كُثُر، والحمد لله، ومن الذين تابعوا مسيرتهم العلمية، ولهم كتابات وأبحاث: الأستاذ الدكتور محمد عبد الله حياني، أستاذ الحديث الشريف في جامعة الملك فيصل بمدينة الأحساء، والأستاذ الدكتور سائد بكداش، أستاذ الفقه والأصول في جامعة طيبة بالمدينة المنورة، والأستاذ الباحث الشيخ مجد أحمد مكيّ في مدينة جدة، والدكتور عبد الحكيم الأنيس مدير تحرير مجلة الأحمدية، في دبيّ، والقاضي الشرعي والمفتي في طرابلس وعكار الدكتور أسامة الرفاعي، وغيرهم.

س: الجامعات التي تخرجتم فيها؟

ج: أول دراستي كانت في مدرسة بحلب اسمها المدرسة الشعبانية، ثم أُلغيت ونُقلنا في المراحل الأخيرة من الدراسة إلى الثانوية الشرعية، ثم أتممت في كلية الشريعة في جامعة دمشق، في هذه القترة سافرت إلى مصر لفترة شهرين، ويسر الله تعالى اللقاء بعدد من المشايخ منهم الشيخ أحمد الصديق الغماري في بيته، وأخوه الشيخ عبد الله الصديق الغماري رحمهما الله تعالى، أيضاً في بيته، ولكن سرعان ما توفي الشيخ أحمد وسجن الشيخ عبد الله، وبعد أن أُفرج عنه كان بيني وبينه مراسلات علمية كثيرة، ثم صار يجيء إلى المدينة المنورة وألتقي به في العمرة كثيراً، وزارني في بيتي.

س: لو ذكرتم لنا حفظكم الله شهاداتكم العلمية وإجازاتكم؟

ج: الشهادات العلمية الرسمية من جامعة دمشق، وأما الإجازات فمن هذين الشيخين أولاً ثم من الشيخ عبد الفتاح أبو غدة، ثم من الشيخ عبد الله سراج الدين، ثم من غيرهم كثير، من أجلِّهم الشيخ حبيب الرحمن الأعظمي من علماء الهند، والشيخ محمد عبد الرشيد النعماني من علماء باكستان، والشيخ أبو الحسن الندوي، رحمهم الله، وذكرت أسماء أكثرهم في آخر الطبعة الثانية من "سنن أبي داود"، وأزيد عليهم هنا: السيد الشريف إدريس الكتاني حفظه الله، نجل السيد محمد جعفر الكتاني رحمه الله، والعلامة القاضي إسماعيل الأكوع من اليمن حفظه الله تعالى.



` ثالث المحاور: المسيرة التعليمية (والدعوية) :

س: لو تذكر لنا حفظكم الله كتبكم التي خرجت للساحة؟

ج: أول كتاب أخرجته: هو مسند عمر بن عبد العزيز للباغندي من علماء القرن الثالث، ودخل الرابع، وعملت له تكملة، وكانت والحمد لله من حيث عدد الأحاديث أكثر من الأصل، ومعه كانت الطبعة الأولى من كتاب أثر الحديث الشريف، كلاهما تقريباً صدر في وقت واحد، وصدر معهما أيضاً قسم يسير من الأنساب للسمعاني عملت فيه من حرف الشين إلى قسم من حرف القاف.

وبعد ذلك أكرمنا الله وجئنا إلى المدينة المنورة، وعملت في الجامعة الإسلامية في مركز البحث العلمي في تأسيسه وتقعيد أموره وبداية إتحاف المهرة للحافظ ابن حجر، ثم بدأت أعمل لنفسي فأول كتاب أخرجته في هذه المرحلة تقريب التهذيب للحافظ ابن حجر وطُبع عدة طبعات، وآخرها كان معه حاشيتان للإمام عبد الله بن سالم البصري، وتلميذه محمد أمين ميرغني، ثم أخرجت عدة كتب منها الكاشف للذهبي مع حاشية الإمام سبط ابن العجمي وكان من توفيق الله أن هذه الكتب التقريب والكاشف مع حواشيها كلها من خطوط مؤلفيها، وكذلك القول البديع للسخاوي، عن أصل مؤلفه أيضاً، ومجالس ابن ناصر الدين الدمشقي من أصل مؤلفه كذلك.

وبعد ذلك أخرجت سنن أبي داود الأصل للحافظ ابن حجر، وأصول أخرى كذلك كان فيها أصل يعتبر أصل الأصول القديمة النفيسة جداً بخط أحمد بن السلطان صلاح الدين قرأه على ابن طبرزد الإمام المحدث المشهور، وأصول أخرى. ومنها كتاب "من صحيح الأحاديث القدسية"، وهو عمل خاص وليس تحقيقاً، وهو مئة حديث صحيح مع شرحها في مجلد.

وأتبعت كتاب أثر الحديث الشريف ببحث يتعلق به، حيث إن أثر الحديث الشريف يتعلق بالاختلاف، فأتبعته ببحث فيه أدب الاختلاف، اسمه "صفحات في أدب الرأي. أدب الاختلاف في مسائل العلم والدين"، وفي الطبعة الثانية حذفت الجملة الأولى وأبقيت الثانية: أدب الاختلاف في مسائل العلم والدين، وهما كتابان يتممان بعضهما البعض.

س: هل لكم مخطوطات؟

ج: كل ما أعمله أحرص على إتمام خدمته وإخراجه، إلا ثلاثة أبحاث:

الأول منها: كتابة شرح على مقدمة النووي لشرحه على صحيح مسلم، وعلى مقدمة مسلم لصحيحه بشرح النووي عليها أيضاً، وكنت بدأت بكتابته عام 1391هـ، مع تدريسي لصحيح الإمام مسلم بشرحه للإمام النووي، وعرضته على فضيلة سيدي الشيخ عبد الفتاح أبو غدة عام 1393، وكدت أنتهي منه، فأعجبه وشجعني على طبعه، وسماه لي.

وبدأت بالثاني منها عام 1394هـ، وكان موضوعه الردّ على بحث الشيخ ناصر الألباني في الذهب المحلَّق، كتبت نحو نصفه، ولم أُتمّه.

وثالثهما: خدمة كتاب لطيف الحجم، غزير العلم والفائدة: طُبع بمصر رسالة ابن بدر الموصلي رحمه الله: "المغني عن الحفظ والكتاب"، وهي من المؤلفات في الأحاديث الموضوعة، وعليها استدراكات كثيرة للعلماء، فطبع أستاذنا البحّاثة حسام الدين القدسي رحمه الله رداً عليها باسم "انتقاد المغني وبيان أنْ لا غَناء عن الحفظ والكتاب"، واستأذنته بطبعه وخدمته والتعليق عليه وتخريج نقوله، فأذن رحمه الله، وبدأت بهذا في عام 1403هـ، وخدمت نحو ثلثه، ثم توجهت لخدمة "تقريب التهذيب"، ولم أرجع إلى الثلاثة بعد.

س: ما هي مشاريعكم المستقبلية؟

ج: آخر عمل عملته وصدرت طبعته الأولى هو مصنف ابن أبي شيبة، كان صدوره أول شهر رمضان المبارك في هذا العام 1427هـ في ستة وعشرين مجلداً، واحد وعشرين مجلداً أصل الكتاب، وخمسة مجلدات فهارس ومعها قرص مدمج (ليزر) للبحث الكلمي في الكتاب. وسنن أبي داود طبعت الطبعة الأولى والثانية ومعها القرص أيضاً.

والآن بعد فراغي من المصنف أعزم على إعادة النظر في كتبي السابقة لأنها فقدت من السوق، فأريد أن أخدمها الآن، وإعادة طباعتها، وكانت وصية شيخنا الشيخ عبد الفتاح رحمه الله تعالى أن الكتاب لا يعاد طبعه كما هو، فلا ينبغي أن تكون الطبعة الثانية كالأولى، فلو كانت كالأولى كان معنى ذلك أن يد العالم ما عملت في الكتاب، والواجب أن يكون في الطبعة الثانية زيادات وتصحيحات، وهكذا، وأنا إن شاء الله على هذا النهج أعمل على تنقيح وزيادة في الكتب السابقة.

س: هل من وصايا وتوجيهات لفهم بعض كتبكم؟

ج: فيه نقاط كثيرة، كنت أكتب عنها جملة واحدة أشير إليها إشارة خفيفة لا أحب أن أكثر من الكلام فيها مثلاً، في أثر الحديث الشريف أنبه إلى ضرورة التزام ما عليه علماؤنا رضي الله عنهم في العلم والفكر والرأي والعمل، دائماً نسير على منهج الأئمة القدامى ولا نتأثر بالمعاصرين والطرق المتبعة، أذكر أنني قلت جملة في أثر الحديث الشريف عن بعض المعاصرين: إن ما عندهم من صواب هو من فتات موائد أئمتنا، وخطأهم من عندهم ولا حاجة لنا به، فأحرص دائماً على أن نأخذ من العلماء السابقين.

حينما أقول: قال الإمام العراقي، قال ابن حجر، أو النووي، يكون هذا سند ودعم للقول الذي أريده وأدعمه بكلام هؤلاء الأئمة أكثر بكثير من أن أقول: الأمر الفلاني، الحكم الفلاني قال به فلان من المعاصرين، فألفت بها نظر طلاب العلم إلى السير وراء أئمتنا، وكلما علت الطبقة كان أفضل، وسيدنا عبد الله بن مسعود رضي الله عنه يقول: عليكم بالعتيق، فكما نرى حرص المحدثين على علو السند، وكلما نزل بهم السند تحاشوه، فكذلك في مسائل العلم كلما حرصنا على النقل من إمام متقدم فهو الأفضل.

س: هل يوجد أسباب لتأليف بعض كتبكم؟

ج: أهم كتاب كان له سبب هو أثر الحديث الشريف، كنا نعاني في بلدنا من هذه التشويشات في هذا المجال، وذكرت في مقدمة أثر الحديث الشريف قصة شاب عامل نسيج جاء يناظرني في أصل فرغ منه الأئمة رحمهم الله، وهو الوضوء من لحوم الإبل، ولا بدّ إلا أن يخضع الأمة كلها إلى إلزامها بالتوضئ من لحوم الإبل، وهو عندما يريد أن ينقل عن الإمام اللكنوي يقول: اللَكَنَوي، وعن ابن الهُمَام يقول: ابن الهَمّام، فلا يعلم كيف ينطق اسم عالم، ويناقش في أمور يرغمنا أن نقول بقوله هو، فهذه الفوضى في بلدنا جعلتني أكتب هذا البحث للشباب هناك، فأصله الأول كان محاضرة، ثم نما وازداد في المدينة المنورة.

فعندما وجدت الفوضى في العلم وأن الصغار جعلوا أنفسهم كباراً، ويحكمون على من هو أكبر منهم، وصغار الصغار يتطاولون على الكبار، فهذه الظروف هي التي جعلت من أمثالي أن يكتب مثل هذه الكتابات.
وإن أردت المزيد فتجده في موقع بإسم منارة الشريعة على ما أذكر الآن .

أحمد درويش
19-06-2007, 21:20
بسم الله الرحمن الرحين
1. لا يصح أن يقال الغماريون بل قل الحافظ فلان والمحدث فلان
2. لابد من الإحتراس من التقول على السيد أحمد - الذي لم يقابله أكثر المحبين له - فمثلا لم أقابله أنا ولا الشيخ محمود سعيد .... الخ
وسبب تحذيري أنه أطلعنى محب بأطلنتا على جؤنة العطار وصورت منها صفحات عن أحاديث موضوعة على عجل ولما كنت أتصفحها منذ يومين فإذ بصحيفة 120:
فائدة 191: الأحاديث التى انتقدها المؤلف على السيوطي فى الجامع الصغير
....
وواضح من هذه العبارة أنها ألفها شخص ونسبها للحافظ وهلم جرا من كلمات الإسفاف التى لا تليق بالعوام فى عصره فضلا عن العلماء

والسيد ألف كتابين فى الرد على المناوي (المغير والمداوي وكلاهما عندي) فلا داع أن يكتب صفحات مثل هذه بهذا الإسلوب

والله الهادي إلى سواء السبيل

أحمد درويش
19-06-2007, 21:31
بسم الله الرحمن الرحيم

كلمة الشيخ عوامة "ونزعة التشيع عندهم واضحة،" فيها نظر
إذا اراد التشيع الإثنا عشري فهو على خطئ عظيم وتقول لا يقبله العقل
أما إذا أراد تشيع كتشيع الشافعى فلا تثريب عليه إلا أنه كان الأفضل أن يوضع فى معرض اللمز
رضى الله عن السيد عبد الله بن الصديق الحسني الأب الحسينى الأم الذي كان أعلم وأطهر وأشرف وأبرك وأصبر وأكثر طلبة وتأليفا من الشيخ محمد عوامة
وياليت الشيخ محمد عوامة تأدب مع السيد عبد الله تأدب شيخه الشيخ عبد الفتاح أبو غدة الذي كان يشير له بالحافظ عبد الله بن الصديق

قارن بالتعريف بالشيخ محمد عوامة
وبالتعريف بالسيد الحافظ عبد الله بن الصديق
http://www.aslein.net/showthread.php?t=5695&highlight=%C3%CD%E3%CF+%CF%D1%E6%ED%D4

والسلام

محمدراشدالحازمي
20-06-2007, 18:39
قال الشيخ محمد عوامة :
وأما الشيخ عبد الله فعفُّ اللسان والقلم ورصين وراكز ودراسته الأزهرية وتمكُّنه في علم الأصول هو الذي أكسبه هذا، هو الذي حفظ لسانه وقلمه وركز معلوماته، ونزعة التشيع عندهم واضحة أنتهى

كلامه لا يستحق هذا التشنج يا شيخ أحمد بارك الله بك والشيخ الغماري وغيره بشر إذا كان النقد بعدل وعلم فهو حسن.