المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : رأي المحدثين بالإمام أبي حنيفة (1)



أمين نايف ذياب
27-01-2006, 20:53
رأي المحدثين بالإمام أبي حنيفة
القارئ الكريم !
بين يديك قسم من كتاب جدل الأفكار الثامن ـ وهو كتاب لا زال حبيسا في الحاسوب لأسباب مادية ـ يعالج الكتاب إشكالية الجرح والتعديل ، وما فيها من عدوان على رجال صدعوا بالحق ، أو كانوا أئمة في الحق ، وهذا القسم يوثق رأي رجال الجرح والتعديل في إمام يشار إليه بأنه الإمام الأعظم ، [ المقصود أبو حنيفة ) والسبب الذي جعلهم يهاجمونه هذا الهجوم المقذع ، كونه يرفض الولاء للظلمة وكونه إمام أهل الرأي ، وكون الغالب من رجال المعتزلة العدلية على مذهبه في الفقه ، لقد مات الإمام في سجن أبي جعفر المنصور ، لأنه كان في حالة مناصرة لثورة النفس الزكية ، وأخيه إبراهيم ، عليهما السلام ، وإذ حوَّل أبو جعفر الطحاوي في طحاويته ، وكذلك أبو منصور الماتريدي في كتابه التوحيد ، آراء أبي حنيفة في أصول الدين ، إلى السير مع رأي الحشوية النابتة المجسمة أهل الحديث ، رأى أهل الحديث المتـأخرين إخفاء رأي القدامى من سلفهم في أبي حنيفة ، وتلاميذه ، بل واخترعوا كتابا سموه الفقه الأكبر ، نسبوه لأبي حنيفة زورا وبهتانا ، إنَّ الغاية من نشر هذه الورقات على الناس ، هو كشف مقدار التمويه والتدليس من المعاصرين الزاعمين أنـهم ممثلو الحق ، لتسويغ القول بالتشبيه ، والجبر ، والتشريع للولاء للظلمة المعاصرين ، وهز وعد الله ووعيده ، وبـهذا فَرَّغُوا الإسلام من محتواه ، ومن هنا وقعت الكارثة والطامة ؛ وهما ما تتعايش معهما الأمة الآن ، فالعيش مهدد ؛ والعزة هانت ، تلك هي حقيقة الواقع ـ دون طلاء يخفيه ـ من ضجيج الأقوال ، وعدم جدوى الأفعال ، والمواقف المزدوجة : وهي القعود والحماس في صفوف السواد ، والنفاق واللسانة عند المتنفذين ، ومواصلة العبث بالوعي ، وإفراغ مخزون الحماس عند الجماهير ، في ما لا يغير في العقل أو القلب أو الموقف شيئا (( إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ ))(الرعد: من الآية11) إنَّ وضوح الحق ـ وخاصة في التاريخ ـ هو الذي يجعل أهل العزيمة يشقون طريق التغيير ، أمَّأ المرتجفون الخائفون ، الذين يباشرون المدح لعلماء السلاطين ، الذين غبروا في زمن الملك الجبري العضوض ، والذين يقرأون التاريخ كما أشرف على تدوينه الظلمة واتباعهم ، لن يكونوا أهلا لحمل رسالة الإسلام وإعادة استئناف الحياة الإسلامية ، إنهم أهل القعود على الطوار ينتظرون ، (( رَضُوا بِأَنْ يَكُونُوا مَعَ الْخَوَالِفِ وَطُبِعَ عَلَى قُلُوبِهِمْ فَهُمْ لا يَفْقَهُونَ )) (التوبة:87) .
لقد حرص على نقل تضعيف أبي حنيفة كبار رجال أهل الجرح والتعديل ، كما يرى القارئ ـ وليس هذا الأمر مهما ، لكن الأمر المهم هو إخفاء الرأي هذا ، فقد قاموا بعملية تدليس بمضمون المدونات ، لقد نقل هذه النصوص وأكثر منها عبد الله بن أحمد في كتابه الموسوم باسم السنة ، وحرص على نقلها أيضا الخطيب البغدادي في الجزء الثالث عشر من كتابه تاريخ بغداد ، وقد رد عليه محمد بن زاهد بن الحسن الكوثري في كتابه الموسوم ( تأنيب الخطيب على ما ساقه في ترجمة أبي حنيفة من الأكاذيب ) وقد دارت حول نشر كتاب الكوثري معركة هائلة من قبل السلفية الحديثة المزعومة لقد وصف بعض خفاف السلفية المعاصرة الكوثري بأنه مريسي العصر
موقف أهل الجرح والتعديل من أبي حنيفة
جدول منقول من فهارس كتاب العلل ومعرفة الرجال والكتاب لأحمد بن حنبل
بأرقام الفقرات التي تذكر الإمام أبو حنيفة
النعمان بن ثابت أبو حنيفة الإمام:
جرح رقبة بن مسقلة له، 760
نيل الإمام مالك منه، 1118، 1454، 3592 نسبة الفقرة 1454 لمالك خطأ بل هي لأحمد بن حنبل راجع الفقرة
استخفاف ابن مهدي رأيه، 1568
قول ابن عُيَينهَ فيه: استقبل الآثار والسنن يردها برأيه، 3586، 5224
استتابته مرتين، 3587، 3588، 5225
قول الأوزاعي فيه:
* ما ولد في الإسلام مولودٌ أضَرّ على الإسلام من أبي حنيفة، 3589
قوله في الرجل قال: أنا أعلم أن الكعبة حق وأنها ... (3590)
شدة قول شريك فيه، 3593، 3594، 4236
إعجاب أهل الكوفة برأيه، 4596، 4696
وهو من السَبي، 4697، 4712
قول أبي قطن عمرو بن الهيثم فيه: حدثنا أبو حنيفة وكان زمِناً في الحديث، 4731
قول مالك فيه: كاد الدين، كاد الدين، 4734
قول شريك فيه: لأن يكون في كل رَبْع من أرباع الكوفة خمّار ... (4734)
قيل لشريك: مما استتبتم أبا حنيفة؟ قال: من الكفر، 5039
الثوري: استتابه أصحابه مرتين أو ثلاثاً، 5052، 5193
ضرب ابن المبارك على حديثه قبل أن يموت بأيّام يسيرة، نسبة بعض الأقوال الشنيعة إليه، 5230
نسبة حفص بن غياث إليه التسرّع في المسائل والتضارب في الأقوال، 5231





الفقرات كما هي في كتاب العلل بسندها
الفقرات الرقم الأول هو رقم تسلسل للفقرات والثاني الرقم في كتاب العلل
1- 760- سمعت أبي يقول: مر رجل برقبة فقال له رقبة: من أين جئت؟ قال: من عند أبي حنيفة، قال كلام ما مضغت وترجع إلى أهلك بغير ثقة.
2- 1118- حدثني أبي قال: حدثنا عبد الله بن إدريس قال: قلت لمالك بن أنس: كان عندنا علقمة والأسود، فقال: قد كان عندكم من قلب الأمر هكذا، وقلب أبي كفه على ظهرها -يعني أبا حنيفة(3- 1454- سمعت أبي يقول: إسحاق بن نجيح الملطي هو من أكذب الناس، يحدث عن البتي عن ابن سيرين برأي أبي حنيفة( ).
4- 1568- قال أبي: بلغني عن عبد الرحمن بن مهدي أنه قال: آخر علم الرجل أن ينظر في رأي أبي حنيفة( )، يقول: عجز عن العلم.
5- 2456- حدثني أبي قال: حدثنا إسحاق بن عيسى الطبّاع عن ابن عيينه قال: قلت لسفيان الثوري: لعله يحملك على أن تفتي أنك ترى من ليس بأهل للفتوى يُفتي فتفتي، قال أبي: -يعني أبا حنيفة-( ).
6- 3586- حدثني أبي قال: حدثنا مُؤمَّل بنُ إسماعيل قال: سمعت حَمّاد بن سلمة يقول: وذكر أبا حنيفة فقال: إن أبا حنيفة استقبل الآثار والسُنَن يردّها برأيه( ).
7- 3587- حدثني أبي قال: حدثنا مُؤملّ قال: سمعت سفيان الثوري قال: استتيب أبو حنيفة مرتين( ).
8- 3588- حدثني أبي قال: سَمِعتُ سفيان بن عُيَينة يقول: استتيب أبو حنيفة مرّتين، فقال له أبو زيد يعني حماد بن دُلَيل: رجل من أصحاب سفيان لِسُفيان في ماذا؟ فقال سفيان [113أ]: تكلم بكلام فرأى أصحابه أن يَستَتيِبُوه فتاب( ).
9- 3589- حدثني الحسن بن عبد العزيز الجروي الجذامي قال: سمعت أبا حفص عَمرو بن أبي سَلمة التنيسي قال: سمعت الأوزاعي يقول: ما ولد في الإسلام مولود أضر على الإسلام من أبي حنيفة وأبي مُسلم صاحب( )...( ).
10- 3590- حدثني أبي قال: حدثنا مؤمل بن إسماعيل قال: حدثنا سفيان الثوري قال: حدثني عباد بن كثير قال: قال لي عَمرو بنُ عُبَيد: سَل أبا حَنيفة عن رجلٍ قال: أنا أعلم أن الكعبة حَق وأنها بيت الله ولكن لا أدري هي التي بمكة أو التي بخُرسان أمؤمن هو؟ قال: مؤمن.
قال لي: سَلُه عن رجل قال: أنا أعلم أن محمداً r حَق وأنه رسولُ الله ولكن لا أدري هو الذي كان بالمدينة أو محمد آخر أمؤمن هو؟ قال: مؤمن( ).
11- 3591- قال أبي: استتابُوه أظن في هذه الآية سبحان ربك ربّ العزة عما يصفون. قال: هو مخلوق( ).
12- 3592- حدثني أبو مَعمر عن الوليد بن مسلم قال: قال لي مالك ابن أنس: أيُذكَر أبو حَنِيفة ببلدكم؟ قلت: نعم، قال: ما يَنبغي لبلدكم أن يسكن6( ).
13- 3593- حدثنا منصور بن أبي مُزاحم قال: سمعت شريكاً يقول: لأن يكون في كل رَبعُ من أرباع الكوفة خمَّارٌ خير من أن يكون فيه من يقول برأي أبي حنيفة( ).
14- 3594- قال منصور: وسمعتُ مالكَ بن أنس وذكر أبا حَنِيفةُ فقال: كاد الدين( ).
15- 4236- حدثني أبي قال: حَدثني عبد الرحمن بن مهدي قال: سألت سفيان عن حديث عاصم يعني ابن أبي النجود في المرتَدّة فقال: أما من ثِقة فلا. قال أبي: وكان أبو حنيفة يُحدِّثه عن عاصم( ).
16- 4596- سمعتهُ يقول: قال سفيان بن عُيينة: ثلاثة يُعجبون برأيهم: بالبصرة عثمان البتّي وبالمدينة ربيعة الرأي( )، وبالكوفة أبو حنيفة.
17- 4696- قال أبي: وقال ابن عيينة: ثلاثة يُعجبون برأيهم بالبصرة: عُثمان البَتّي وبالمدينة ربيعة الرأي وبالكوفة أبو حنيفة(* ).
18- 4697- وربما قال أبي قال ثلاثة أولاد سبايا الأمَم هذا معناه.
19- 4711- حدثني أبي عن أبي قَطن( ) قال: ما أعَرْت كتابي قطُّ ولا عارضتْ قطُّ( ) قال وجاءني أبو داود فقال: أعِرني كتابَك قُلتُ أقعْد أملي عليْك يعني حديث هشام الدستوائي، وقال أبو قَطن كتب لي شعبة إلى رجُلٍ يعني أبا حَنيفة.
20- 4731- حدثنا سُريج بن يونس قال حدثنا أبو قَطَن قال حدثنا أبو حنيفة وكان زمِناً في الحديث.
21- 4732- حدثنا أبو مَعمر عن الوليد بن مسلم قال : قال لي مالك بن أنس: أيذكر أبو حنيفة ببلدكم؟ قلتُ: نعم. قال: ما ينبغي لبلدكم أن يُسكن، وما أراه من الوليد( ).
22- 4733- حدثنا منصور بن أبي مزاحم قال: سمعت مالك بن أنس ذكر أبا حنيفة فقال: كاد الدين كاد الدين( ).
23- 4734- وحدثنا منصور بن أبي مزاحم قال: سمعت شريكاً يقول: لأن يكون في كل رَبَع من أرباع الكوفة خمّارٌ خير من أن يكون فيهم من يقول، يقول أبي حنيفة( ):
24- 5052- كتب إليّ ابنُ خَلاّد قال: سمعت يحيى قال: حدثنا سُفْيان قال: استتاب أصحابُ أبي حنيفة أبا حنيفة مرتين أو ثلاثا وكان سفيان شديد القول في الإرجاء والردّ عَلَيْهم( ). [154 أ].
25- 5039- حدثني أبو مَعْمر قال قيل لِشَريكٍ مما استتبتم أبا حَنِيفة؟ قال: من الكفر.
26- 5192- حدثني أبي قال حدثنا عبد القدوس بن بكر بن خُنَيسٍ قال حدثنا الحجاج عن حَمّاد قال: إن العالم لَيغْشاه يومَ القيامة مِثْل الغمام فيُوضع في ميزانه فيقول ما هذا؟ فيقال العِلم الذي عَلمّتَه الناسَ.
27- 5193- حدثني أبي قال حدثنا عبد القدوس عن رَجُل قد سَمّاه يعني أبا حنيفة عن حمّاد مثله(*).
28- 5194- حدثنا أبو بكر الأعين( ) عن الحسن بن الرَبيع قال: ضرب ابن المبارك على حديثِ أبي حنيفة قبل أن يموت بأيام يَسيْرة( ).
29- 5230- حدثني أبي قال: حدثنا مؤمل قال حدثنا سفيان يعني الثوري قال: حدثني عبّاد بن كثير قال: قال لي عمرو يعني ابن عبيد: سل أبا حنيفة عن رجل قال: أنا أعلم أن الكعبة حق وأنها بيت الله ولكن لا أدري هي التي بمكة أم التي بخرسان أمؤمن هو؟؟ قال: مؤمن وقال لي سله عن رجل قال: أنا أعلم أن محمداً حق وأنه رسول الله ولكن لا أدري أهو الذي كان بالمدينة أو محمد آخر؟ أمؤمن هو؟ قال: مؤمن( ) [159-ب].
30- 5224- حدثني أبي قال: حدثنا مؤمّل قال: سمعت حماد بن سلمة وذكر أبا حنيفة فقال: إن أبا حنيفة استقبل الآثار والسنن يردها برأيه( ).
31- 5225- حدثني أبي قال: حدثنا مؤمل قال: سمعت سفيان الثوري يقول: إن أبا حنيفة استتيب مرتين( ).

ترجمة أبي حنيفة منقولة من تهذيب التهذيب
819 - ت س (الترمذي والنسائي) أي لم يخرج حديثه من أصحاب الكتب الستة إلاَّ الترمذي والنسائي إذ البقية تحكم بضعفه فأحمد بن حنبل لم يخرج له حديثا واحدا ومثله البخاري ومسلم وابن ماجة وأبو داوود .
النعمان بن ثابت أبو حنيفة الكوفي مولى بني تيم الله بن ثعلبة.
وقيل إنه من أبناء فارس رأى أنساً وروى عن عطاء بن أبي رباح وعاصم ابن أبي النجود وعلقمة بن مرثد وحماد بن أبي سليمان والحكم بن عتيبة وسلمة بن كهيل وأبي جعفر محمد بن علي وعلي بن الأقمر وزياد بن علاقة وسعيد بن مسروق الثوري وعدي بن ثابت الأنصاري وعطية بن سعيد العوفي وأبي سفيان السعدي وعبد الكريم أبي أمية ويحيى ابن سعيد الأنصاري وهشام بن عروة في آخرين.
وعنه ابنه حماد وإبراهيم بن طهمان وحمزة بن حبيب الزيات وزفر بن الهذيل وأبو يوسف القاضي وأبو يحيى الحماني وعيسى بن يونس ووكيع ويزيد بن زريع وأسد بن عمرو البجلي وحكام بن يعلى بن سلم الرازي وخارجة بن مصعب وعبد المجيد بن أبي رواد وعلي ابن مسهر ومحمد بن بشر العبدي وعبد الرازق ومحمد بن الحسن الشيباني ومصعب ابن المقدام ويحيى بن يمان وأبو عصمة نوح بن أبي مريم وأبو عبد الرحمن المقري وأبو عاصم وآخرون( ).
قال العجلي أبو حنيفة كوفي تيمي من رهط حمزة الزيات كان خزازا يبيع الخز ويروى عن إسماعيل بن حماد بن أبي حنيفة قال نحن من أبناء فارس الأحرار ولد جدي النعمان سنة ثمانين وذهب جدي ثابت إلى علي وهو صغير فدعا له بالبركة فيه وفي ذريته وقال محمد بن سعد العوفي سمعت ابن معين يقول كان أبو حنيفة ثقة لا يحدث بالحديث إلا بما يحفظه ولا يحدث بما لا يحفظ وقال صالح بن محمد الأسدي عن ابن معين كان أبو حنيفة ثقة في الحديث.
وقال أبو وهب ومحمد بن مزاحم سمعت ابن المبارك يقول أفقه الناس أبو حنيفة ما رأيت في الفقه مثله وقال أيضاً لولا أن الله تعالى أغاثني بأبي حنيفة وسفيان كنت كسائر الناس وقال ابن أبي خيثمة ثنا سليمان بن أبي شيخ قال كان أبو حنيفة ورعا سخياً وعن ابن عيسى بن الطباع سمعت روح بن عبادة يقول كنت عند ابن جريح سنة خمسين ومائة فاتاه موت أبي حنيفة فاسترجع وتوجع وقال أي علم ذهب قال وفيها مات ابن جريح وقال أبو نعيم كان أبو حنيفة غوص في المسائل.
وقال أحمد بن علي بن سعيد القاضي سمعت يحيى بن معين يقول سمعت يحيى ابن سعيد القطان يقول لا نكذب الله ما سمعنا أحسن من رأى أبي حنيفة وقد أخذنا بأكثر اقواله( ) وقال الربيع وحرملة سمعنا الشافعي يقول الناس عيال في الفقه على أبي حنيفة ويروى عن أبي يوسف قال بينما أنا امشي مع أبي حنيفة إذ سمعت رجلاً يقول لرجل هذا أبو حنيفة لا ينام الليل فقال أبو حنيفة لا يتحدث عني بما لم أفعل فكان يحيي الليل يعني بعد ذلك وقال إسماعيل بن حماد بن أبي حنيفة عن أبيه قال لما مات أبي سألنا الحسن بن عمارة أن يتولى غسله ففعل فلما غسله قال رحمك الله تعالى وغفر لك لم تفطر منذ ثلاثين سنة ولم تتوسد يمينك بالليل منذ أربعين سنة وقد أتعبت من بعدك وفضحت القراء.
وقال علي بن معبد ثنا عبيد الله بن عمرو الرقي قال كلم ابن هبيرة أبا حنيفة أن يلي قضاء الكوفة فأبى عليه فضربه مائة سوط وعشرة أسواط وهو على الامتناع فلما رأى ذلك خلى سبيله وقال ابن أبي داود عن نصر بن علي سمعت ابن داود يعني الخريبي يقول الناس في أبي حنيفة حاسد وجاهل وقال أحمد بن عبدة القاضي الري عن أبيه كنا عند ابن عائشة فذكر حديثاً لأبي حنيفة ثم قال أما أنكم لو رأيتموه لأردتموه فما مثله ومثلكم إلا كما قيل:
أقلوا عليهم ويلكم لا أبا لكم من اللوم أو سدوا المكان الذي سدوا
وقال الصغاني عن ابن معين سمعت عبيد بن أبي قرة يقول سمعت يحيى بن الضِّريس يقول شهدت سفيان واتاه رجل فقال ما تنقم على أبي حنيفة قال وماله قال سمعته يقول آخذ بكتاب الله فان لم أجد فبسنة رسول الله فان لم أجد فبقول الصحابة آخذ بقول من شئت منهم ولا أخرج عن قولهم إلى قول غيرهم فأما إذا انتهى الأمر إلى إبراهيم والشعبي وابن سيرين وعطاء فقوم اجتهدوا فاجتهد كما اجتهدوا( ) قال أبو نعيم وجماعة مات سنة خمسين ومائة وقال أبو بكر بن أبي خيثمة عن ابن معين مات سنة إحدى وخمسين. له في كتاب الترمذي من رواية عبد الحميد الحماني عنه قال : قال : ما رأيت اكذب من جابر الجعفي ولا أفضل من عطاء بن أبي رباح وفي كتاب النسائي حديثه عن عاصم بن أبي ذر عن ابن عباس قال ليس على من أتى بهيمة حد.
قلت: وفي رواية أبي علي الأسيوطي والمغاربة عن النسائي قال ثنا علي بن حجر ثنا عيسى هو ابن يونس عن النعمان عن عاصم فذكره ولم ينسب النعمان وفي رواية ابن الأحمر يعني أبا حنيفة أورد عقيب حديث الداروردي عن عمرو عن عكرمة عن ابن عباس مرفوعاً من وجدتموه يعمل عمل قوم لوط فاقتلوا الفاعل والمفعول به الحديث وليس هذا الحديث في رواية حمزة بن السني ولا ابن حيوة عن النسائي وقد تابع النعمان عليه عن عاصم سفيان الثوري ومناقب الإمام أبي حنيفة كثيرة جداً فرضي الله تعالى عنه واسكنه الفردوس آمين( ).



رؤية أهل الحديث بالإمام أبو حنيفة النعمان بن ثابت وتلاميذه
يُخفي العلماء المعاصرون من أهل السنة والجماعة حقيقة موقف علماء الحديث في القرون السالفة من الإمام (أبو حنيفة النعمان وتلاميذه) إمعاناً في التضليل لتمرير دعوى أنَّ أهل السنة والجماعة هم اتباع المذاهب الأربعة : الحنفي ، والمالكي ، والشافعي ، والحنبلي ، مع أن الحقيقة التاريخية تكشف عن مقدار ما رُمي به أبو حنيفة من البهتان والتحامل ، إلى حد تكفيره وإخراجه عن ملة الإسلام ووصفه بأسوأ النعوت والأوصاف وحتى لا تنكشف الأكاذيب مدحوا المذهب الحنفي أي مدحوا المتأخرين من الأحناف ساكتين عن الإمام أبي حنيفة مع أن كتبهم مملوءة بذمه وذم تلاميذه وما سبق هي الفقرات التي ذُمَّ فيها أبو حنيفة بأسانيدها منقولة حرفياً من كتاب ( العلل ومعرفة الرجال ) للإمام احمد بن حنبل محققاً ومخرَّجاً من قبل وصي الله عباس . وناشراه هما المكتب الإسلامي لصاحبه السيد زهير الشاويش ، وعنوان المكتب الإسلامي هو بيروت ص.ب 3771/11 هاتف 450638 برقيا إسلاميا ودار الخانـي للنشر والتوزيع هاتف 4660129 الرياض السعودية والكتاب في أربعة مجلدات ، مجلد منها هو الفهارس ، والمحقق قال : إنَّه حققه في مكة المكرمة ؛ حي الزاهر في 20 صفر سنة 1407هـ ، والكتاب مطبوع الطبعة الأولى عام 1408هـ وهذه هي دراسة لهذه الفقرات .
1) تعليق على الفقرة 760 مجلد 1 ص 387
· ناقل هذا النص هو عبد الله بن احمد بن حنبل ، ينقل النص عن أبيه الإمام احمد بن حنبل واحمد بن حنبل يعزي هذا القول لرقبة بن مسقلة ، ورقبة بن مسقلة أو مصقلة الذي يُجرّح أبا حنيفة : بعدم وجود علم له ، وإنَّه غير ثقة ، فهو رقبة بن مصقلة بن عبد الله العبدي الكوفي أبو عبد الله خرّج أحاديثه البخاري ومسلم وأبو داود والترمذي والنسائي مات سنة 129 وإذ كانت ولادة أحمد بن حنبل سنة 164 هـ فالنص منقطع بين أحمد ورقبة وسكت المحقق عامدا عن ذكر ذلك ومع عدم المعاصرة بين أحمد ورقبة إلاَّ أنَّ أحمد وثقه توثيقا عاليا إذ قال في وصفه شيخ ثقة من الثقات مأمون وقال اسحق بن منصور عن يحيى بن معين بأنه ثقة وكذا قال النسائي وقال العجلي : ثقة وكل هؤلاء الذين وثقوه لم يعاصروه ، والعجلي يقول فيه: وكان مفوها من رجالات العرب ، وكان صديقا لسليمان التيمي ، قال الحافظ بن حجر : وذكره ابن حبان في الثقات ، وقال الدارقطني : ثقة إلاَّ أنه كانت فيه دعابة .
هذه الفقرات هي حكم الإمام مالك بن أنس على أبي حنيفة
2) الفقرة 1118 ،1454 ، 3592 الأولى مجلد 1 ص486 والنص كما يلي: نيل الإمام مالك منه حدثني أبي قال: حدثنا عبد الله بن إدريس قال: قلت لمالك بن أنس : كان عندنا علقمة والأسود ، فقال : قد كان عندكم من قلب الأمر هكذا وقلب أبي كفه على ظهرها ؛ يعني أبا حنيفة . ناقل هذا النص هو عبد الله بن أحمد ت 290هـ نقله عن والده الإمام احمد بن حنبل ت 241هـ الذي نقله عن عبد الله بن إدريس ت 192هـ وولد سنة 110هـ أو 120 والرواة الثلاثة ثقات عند المحدثين والسند متصل بل إنَّ المدائح في توثيق عبد الله بن إدريس ابن يزيد بن عبد الرحمن بن الأسود الأودي الزعافري أبو محمد الكوفي ؛ فكونه كوفي يعني أنه معاصر وفي محل اللقاء لأبي حنيفة ت 150هـ ومعاصر لمالك بن انس ت 179هـ وقد حكم محقق كتاب العلل ومعرفة الرجال على صحة هذا السند . والنتيجة من هذا النص أنَّ أبا حنيفة يتلاعب بالشريعة
3) الفقرة 1454 مجلد 2 ص 30 والنص كما يلي
سمعت أبي يقول: اسحق بن نجيح الملطي هو من اكذب الناس ، يحدث عن النبي عن ابن سيرين برأي أبي حنيفة.
ناقل النص أيضا عبد الله بن احمد عن أبيه والنص يعني كذب اسحق بن نجيح الملطي والكلام هكذا هو جرح للملطي والملطي مجرح كما هو في تهذيب التهذيب من كل علماء الجرح والتعديل انظر مجلد 1: ص221.
أن المسألة عند أحمد ليست في جرح الملطي بل بيان الجرح في الملطي وانه يحدث عن النبي عن ابن سيرين برأي أبي حنيفة فاحمد بن حنبل يستهجن رأي أبي حنيفة ويستهجن أنْ يجعله الملطي رأيا لابن سيرين فالمسألة جرح رأي أبي حنيفة ومع الإشارة للفقرة في الفهارس بأنها من مالك ولكنها ليست كذلك .
4) الفقرة 3592 مجلد 2 ص 537 والنص كما يلي انظر أيضا مجلد 3 ص 164
حدثني أبو معمر عن الوليد بن مسلم قال : قال لي مالك بن انس : أيذكر أبو حنيفة ببلدكم ؟ قلت : نعم . قال : ما ينبغي لبلدكم أنْ يسكن .
وتروى نفس الفقرة برقم 4732 مجلد 3 ص 164 بنفس النص ونفس الإسناد وبزيادة وما أراه سمع من الوليد وهذا القول لعبد الله بن احمد بن حنبل .
قول عبد الله بن أحمد (ما أراه سمع من الوليد) قول لا قيمة له أمام ما دون ضد الإمام (أبو حنيفة) من أقوال وصلت إلى حد الحكم بكفره وغالبا أنَّ تلك المقولة هي حشو من واحد من المتأخرين الذين ألفوا أنَّ أئمة أهل السنة والجماعة كما هي دعواهم في محل الائتلاف لا الاختلاف وفي محل الود لا البغض مع أن الحقيقة التاريخية عكس ذلك تماماً.
5- الفقرة 1568 معناها إثبات العجز لمن يأخذ برأي أبي حنيفة وسندها عند المحدثين صحيح ومنقولة عن ابن مهدي مع العلم بأنَّ عبد الرحمن مشهور بكونه حنفيا مذهبا

وائل سالم الحسني
27-01-2006, 21:56
"وإذ حوَّل أبو جعفر الطحاوي في طحاويته ، وكذلك أبو منصور الماتريدي في كتابه التوحيد ، آراء أبي حنيفة في أصول الدين ، إلى السير مع رأي الحشوية النابتة المجسمة أهل الحديث"اهـ

لا حول ولا قوة الا بالله ، مالك يارجل!!!!!!!!

"رأى أهل الحديث المتـأخرين إخفاء رأي القدامى من سلفهم في أبي حنيفة ، وتلاميذه ، بل واخترعوا كتابا سموه الفقه الأكبر ، نسبوه لأبي حنيفة زورا وبهتانا" اهـ ؟؟؟؟؟؟

هل هذه من دركات الفكر والبحث عندك؟؟

"عبد الله بن أحمد في كتابه الموسوم باسم السنة ، وحرص على نقلها أيضا الخطيب البغدادي في الجزء الثالث عشر من كتابه تاريخ بغداد " اهـ

كتاب السنّة وثيقة مُلفقه من هنا وهناك و لا يعتد به عند الحنابلة أصلا فكيف تسوقه هنا ، ومعروف لدى أهل العلم بأن الكتاب لا يصلح أن يكون وثيقة ولا عمدة يعتد به ، فكيف تسوقه هنا ؟؟؟؟؟؟

أما الأخطاء التي نبه عليها العلامة شيخ الإسلام الكوثري فهي في محلّها وراجحة عند أهل العلم ، ولا نعلم من خالفه منهم - أي من أهل العلم والسلفية لم يصلوا مرتبة طلبة العلم عند أمثال شيخ الإسلام الكوثري رحمه الله - و لا يسمى هذا بالمعركة الهائلة بل هو قرع طبل أجوف من تيميين سفهاء فقط.

أمين نايف ذياب
28-01-2006, 05:03
هذه لأحمد بن حنبل نفسه وهي نصوص صحيحة السند عند أحمد


هذا ليس بحثا في كتاب عبد الله وليس في كتاب الخطيب تاريخ بغداد هذه من كتاب أحمد بن حنبل العلل ومعرفة الرجال

فاعرف ذلك

لؤي الخليلي الحنفي
28-01-2006, 08:01
السيد أمين نايف ذياب :
هناك كتاب اسمه أبو حنيفة ودرجته بين المحدثين ، راجعه تستفد منه كثيراً ، ومؤلفه الدكتور عبده قاسم الحارثي ، ولا أدري أين طبع .
عل كل الكتاب موجود في رسائل مكتبة الجامعة الأردنية ، وهو عبارة عن رسالة دكتوراه .

أمين نايف ذياب
28-01-2006, 10:52
الرسالة الأصلية كتبت بواسطة لؤي عبد الرؤوف الخليلي
السيد أمين نايف ذياب :
هناك كتاب اسمه أبو حنيفة ودرجته بين المحدثين ، راجعه تستفد منه كثيراً ، ومؤلفه الدكتور عبده قاسم الحارثي ، ولا أدري أين طبع .
عل كل الكتاب موجود في رسائل مكتبة الجامعة الأردنية ، وهو عبارة عن رسالة دكتوراه .

أنا لا اتهم أبا حنيفة رضي الله عنه من يتهمه هو المتهم فلا حاجة لي بمراجعة أي كتاب كان

لؤي الخليلي الحنفي
28-01-2006, 11:09
أحسنت :
وإرجاعي لك للكتاب من باب الفائدة لا أكثر .

أحمد سيد الأزهري
28-01-2006, 19:09
الاخوة الكرام/

بعيدا عن مدح المعتزلة وهجائهم وحتى لا يخرج علينا خارج بنسبة الامام الاعظم لهم

اقول وبالله التوفيق:
لدي مجموعة مقالات مجمعة عن فقه الامام والحديث وعن اصول الحديث لديه وكلام للشيخ عبد الفتاح ابو غدة عنه فان اردتم اتيكم به.

واحبذ وضعه في ساحة المقارنات ليراها الجميع

أمين نايف ذياب
05-04-2006, 11:20
دعوة للتركيز في الموضوع . هل من الممكن ؟

ابو حنيفة رضي الله عنه هل هو أشعري ؟ أم سلفي ؟ أو ماتريدي ؟ أو ماذا ؟

هل من جواب ؟

لم أكتب أنا ـ أمين نايف ذياب ـ عنه شيئا . انا حنفي المذهب . ليس من مشكلة بيني وبين أبي حنيفة يقينا . لكن هناك مشكلة بين المحدثين وبين أبي حنيفة . لست محركا لها لا قديما إذ لم اكن موجودا ، ولا حديثا ، إذ أنا أكبره وأكبر طريقته في الفهم ، لكن حذار لست مقلدا له .

هناك من كتب سابقا وهو أحمد بن حنبل بشخصه 31 نصا قي ذم أبي حنيفة بل وتكفيره . هي بين أيديكم أصل المقال .


يخرج السيد أحمد الأزهري ليكتب ما هو مقتبس هذا هو


الاخوة الكرام/

بعيدا عن مدح المعتزلة وهجائهم وحتى لا يخرج علينا خارج بنسبة الامام الاعظم لهم

اقول وبالله التوفيق:
لدي مجموعة مقالات مجمعة عن فقه الامام والحديث وعن اصول الحديث لديه وكلام للشيخ عبد الفتاح ابو غدة عنه فان اردتم اتيكم به.

واحبذ وضعه في ساحة المقارنات ليراها الجميع


وبعد لم استطع فهم ما تطلبه من تعقيبك على ما دونته


لك التحية

سعيد فودة
06-04-2006, 12:40
الأخ وائل الحسني
أنت استغربت كثيرا عندما قال أمين نايف مدعي الاعتزال أن الإمام الطحاوي حول رأي الإمام أبين حنيفة إلى المجسمة والحشوية.
فأمين نايف يعتقد أن الإمام الطحاوي مجسم حشوي؟؟ وكذلك الإمام أبي منصور الماتريدي.
فلا تستغرب من هذا، فهو وصاحبه حسن السقاف يعتقدان هذا تماما.
وقد صرح حسن السقاف في طبعته الأخيرة لما سماه شرحا للعقيدة الطحاوية بأن الإمام الطحاوي مجسم جبري متواطئ مع المجسمة وأهل الحديث من الحنابلة، ومع الدولة الأموية ويكايد أهل التنزيه... إلى آخر ما تفوه به وسيكون نكالا عليه.
فلا تستغرب فهذا الاثنان يسيران معا إلى هدف واحد هو القدح بأهل السنة والجماعة وإبطال مذهبهم والتشكيك به.
وهما يشتركان في العديد من الآراء الباطلة وسوف أبين ذلك كله قريبا إن شاء الله تعالى
ومع ذكل ذلك، فما يزال بعض المنتسبين إلى أهل السنة من يدعي أن حسن السقاف من أهل السنة، وغاية الأمر أنه يخالفهم في أمور سهلة وسبيطة...للأسف لقد تمكن حسن السقاف من التلاعب بنفوس هؤلاء وعقولهم.

احمد خالد محمد
06-04-2006, 17:20
الأخ وائل الحسني
أنت استغربت كثيرا عندما قال أمين نايف مدعي الاعتزال أن الإمام الطحاوي حول رأي الإمام أبين حنيفة إلى المجسمة والحشوية.
فأمين نايف يعتقد أن الإمام الطحاوي مجسم حشوي؟؟ وكذلك الإمام أبي منصور الماتريدي.
فلا تستغرب من هذا، فهو وصاحبه حسن السقاف يعتقدان هذا تماما.
وقد صرح حسن السقاف في طبعته الأخيرة لما سماه شرحا للعقيدة الطحاوية بأن الإمام الطحاوي مجسم جبري متواطئ مع المجسمة وأهل الحديث من الحنابلة، ومع الدولة الأموية ويكايد أهل التنزيه... إلى آخر ما تفوه به وسيكون نكالا عليه.
فلا تستغرب فهذا الاثنان يسيران معا إلى هدف واحد هو القدح بأهل السنة والجماعة وإبطال مذهبهم والتشكيك به.
وهما يشتركان في العديد من الآراء الباطلة وسوف أبين ذلك كله قريبا إن شاء الله تعالى
ومع ذكل ذلك، فما يزال بعض المنتسبين إلى أهل السنة من يدعي أن حسن السقاف من أهل السنة، وغاية الأمر أنه يخالفهم في أمور سهلة وسبيطة...للأسف لقد تمكن حسن السقاف من التلاعب بنفوس هؤلاء وعقولهم.


فأمين نايف يعتقد أن الإمام الطحاوي مجسم حشوي؟؟ وكذلك الإمام أبي منصور الماتريدي.
فلا تستغرب من هذا، فهو وصاحبه حسن السقاف يعتقدان هذا تماما.

هو تحصيل حاصل فالسقاف تحول الى الإعتزال بجهود امين نايف - هكذا يزعم امين نايف على الـ Paltalk
فما خالف التلميذ استاذه.


ومع ذكل ذلك، فما يزال بعض المنتسبين إلى أهل السنة من يدعي أن حسن السقاف من أهل السنة، وغاية الأمر أنه يخالفهم في أمور سهلة وسبيطة...للأسف لقد تمكن حسن السقاف من التلاعب بنفوس هؤلاء وعقولهم.

اي و الله يا استاذ سعيد و هذه هي الطامة و هناك الكثير ممن يدعون التصوف و العلم ممن ينطبق عليهم كلامك نسأل الله السلامة و العافية في العقل و الدين.

أوس عبد الرؤوف كريم
08-04-2006, 08:15
السيد أمين نايف ذياب :
بداية لا بدّ من وضع النقاط على الحروف ، فكلام المحدثين في أبي حنيفة أحد أمرين : إما جهلاً به وبمقدار علمه ، وإما حسداً من عند أنفسهم . وكلا الأمرين لا يضر ، هل ترى الشمس يضيرها ألا يراها أرمد ؟
ويكفي منزلة لأبي حنيفة دوام علمه ، وتلقي الأمة له بالقبول ، في حين لا يذكر من طعن فيه ، ناهيك عن اندراس معظمهم ، وفي هذه حكمة لا تخفى على ذي بصيرة .
الأمر الآخر مبني على ما ذكرت لك سابقاً ، فدعنا لا نجدد العراك بين الموتى ، حتى لا تعرى حرمة الأسرار .
أما قولك بأنك حنفي المذهب : فهذا محض ادعاء لتصريحك بأنك تحترم طريقته في التفكير ولكن لا تقلده ، وهذا ينبني عليه أحد أمرين :
إما أنك مجتهد في مذهبه ، ولا أعتقد أنك تقول بذلك لأنه لما يتأتى لك ولا لأحد من أهل زماننا ، وإما أنك قائل به فنردك إلى دعوة شيخنا الخليلي بإظهار ما عندك في علم الفقه ، وننظر في أمرك ونناقشك فيما تريد من مسائل الفقه ، وعندها لكل حادث حديث .
والأمر الآخر : من أراد التمذهب والقول به فلا بدّ من الالتزام بقواعد المذهب ، وانت قد جعلت نفسك في حلّ منها ، فلا يحق لك أن تنسب نفسك لمذهبه ناهيك عن شخصه .

أما طعن السقاف بالإمام الطحاوي وغيره ، فليس ذاك بمستبعد عنه ، فإن من حرم الرفق حرم الخير كله .
وأما تأثير أمين نايف ذياب عليه بقوله بالاعتزال ، فلا أظن ذلك ، فالسقاف لا يقيم وزنا لأمين نايف ذياب كما كان يصرح دائما في دروسه ، وأما تعاونهما حالياً فهذا ما يجب أن يبين سببه السيد أمين نايف ذياب ببيان سبب تحول السقاف ودعوته الباطلة الاجتهاد في الاعتقاد .

وأخيرا إخوتي : لا بدّ من اليقين في أن الحق سيبقى ، وإن تجرأ عليه بعض أعدائه ، فهذه علامات سقوط السقاف قد لاحت في الأفق ، فبالأمس القريب تم رفعه لدرجة الأستاذ الدكتور ، واليوم ينظرون في أمره بعدما بان منه ما لا تحمد عقباه في منصبه الجديد ، ووصلت قضيته لمجلس النواب للتداول فيها ، بعد أن كثر شاكوه وقلّ حامدوه .
ولله في خلقه ما شاء ، يذل من يشاء ويعز من يشاء .

عمر شمس الدين الجعبري
25-03-2019, 11:50
الله المستعان