المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الشيخ محمد بكر إسماعيل تصعد روحه لباريها وهو ساجد



مصطفى أحمد ثابت
15-01-2006, 13:11
توفي الشيخ محمد بكر إسماعيل أستاذ التفسير وعلوم القرآن بجامعة الأزهر ظهر يوم الخميس ثالث أيام عيد الأضحى المبارك وهو في الركعة الثانية من صلاة الظهر وهو ساجد . رحمه الله وأحسن ختامنا

محمد ال عمر التمر
15-01-2006, 20:40
إنا لله وإنا إليه راجعون رحمه الله وجمعنا وإياه في عليين

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " إذا أراد الله بعبد خيرا عسّله قالوا: وما عسّله قال: وفقه لعمل صالح وقبضه عليه"

عمرو محمد عبد العزيز
15-01-2006, 20:42
رحم الله الشيخ رحمة واسعة .... وجزاه عن المسلمين خير الجزاء

عمرو محمد عبد العزيز
15-01-2006, 20:53
و هذا تعريف موجز للشيخ رحمه الله من موقع إسلام اون لاين :
الاسم : الأستاذ الدكتور محمد بكر إسماعيل .
من مواليد 1930 ميلادية.

المؤهلات العلمية :
الماجستير في التفسير وعلوم القرآن الكريم بكلية أصول الدين ـ جامعة الأزهر.
الدكتوراة في " مقاصد التشريع الأسري من خلال سورتي الطلاق والتحريم" .

المؤلفات :
لفضيلة الشيخ مؤلفات كثيرة من أبرزها :
الفقه الواضح على المذاهب الأربعة .
دراسات في علوم القرآن .
البيان في أحكام القرآن .
من وصايا الرسول ( صلى الله عليه وسلم )
خلاصة التفسير .
رجال أحبهم الرسول وبشرهم بالجنة .
نساء لهن شأن في الإسلام .

وهذه إحدى مقالاته في علوم القران بعنوان ( العلم بأسباب النزول ) :
http://www.quranway.net/index.aspx?function=Item&id=42&lang=

وائل سالم الحسني
15-01-2006, 21:15
الرسالة الأصلية كتبت بواسطة محمد ال عمر التمر
إنا لله وإنا إليه راجعون رحمه الله وجمعنا وإياه في عليين

جلال علي الجهاني
15-01-2006, 22:15
إنا لله وإنا إليه راجعون .. رحمه الله تعالى ووسع مدخله .. وجزاه خيراً عن دروسه ومجالسه الطيبة ..

محمد نصار
15-01-2006, 22:58
رحمه الله رحمة واسعة
استمعت له يخطب الجمعة عدة مرات بمسجد الصديق بمصر الجديدة
وكان رجلاً متمكناً في الفتوى

ورد كثيراً من غلو الوهابية الذين كانوا يملأون هذا المسجد

وبسببه عادت الصلاة على النبي إلى تكبير التشريق بالمسجد بعد أن كان الوهابية قد منعوها

وكانت له كلمة بمولد سيدي صالح الجعفري الأخير

وهكذا كان حسن الاعتقاد في أخيار الصوفية

رحمه الله رحم واسعة آمين

محمد عوض عبد الله
17-01-2006, 16:47
له كتاب حول اسماء الله تعالى ، وانا لله وان اليه راجعون