المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سؤال عن كتابين



عثمان عمر عثمان
10-01-2006, 20:33
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عيد مبارك اسئل الله ان يتقبل منكم صالح اعمالكم


اريد ان اسئلكم عن كتابين لامامين من علماء الشافعية عليهم سحائب رحمة الله ونفعنا بهم

وسبب وضعي اسم الكتابين هنا لانهما لعلماء الشافعية فقلت لعل
اخواننا يعرفون عنه اكثر من غيرهم

الكتاب الاول هو منظومة رياض الصبيان
المؤلف محمد الرملي هل هو الامام الرملي
خاتمة المحققين
وكم هي عدد ابيات المنظومة
لانني رأيت في موقع المنهاج شرح علي هذه المنظومة
http://alminhaj.com/site/ketab.asp?B_ID=359&S_ID=15
سِمط العِقيان شرح منظومة (بغية الإخوان في رياضة الصِّبيان

ممكن ان تذكروا لنا بعض الابيات منها مثل خمسة ابيات

وسؤالي الثاني
هو منظومة النكاح للشيخ باسودان
ما هو ميزتها لانني قرأت ان احكام النظم علي مذهب الشافعية
ولكن ما ميزتها هل فيها احكام لا تجدها مثلا في المنظومات الفقهية
الاخري كالزبد ونظم العمريطي
جزاكم الله خيرا

محمد ال عمر التمر
21-01-2006, 19:41
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

اخي الفاضل هذه هي منظومة الامام الرملي رياضة الصبيان:


الحمد لله ولي الحمد = موفق الخلق لكل رشد
على الذي به علينا أنعما=حمدا يعم الأرض طرا والسما
ثم الصلاة بعد ما قلنا به =على النبي وآله وصحبه
وبعد فالتأديب للصبيان=من أول النشء أتم الشأن
وقد بذاك صرح الغزالي = بحر العلوم صادق المقال
وحث في إحيا علوم الدين= على قيام الأهل بالبنين
لأن تأديب الصبي في صغره =زيادة لحظه في كبره
ينل بذلك الحظوظ الوافره = وراحة الدنيا وخير الآخرة
فينبغي كل جد وأب = وقيم الحاكم تأديب الصبي
لأنه أمانة عندهم = وقلبه يقبل تأديبهم
وتنهر الأم ولدها بالأب = زجرا له عن الخنا واللعب
إذ قلبه كالشمعة المقصوره= وجوهر يقبل كل صوره
وينبغي لهم بأن يُعَوِّدوا =أولادهم فعل التُّقى ليسعدوا
وأول الأشيا هي الحضانة = لأنه مع أهله أمانة
فينبغي إرضاع كل طفل =صالحة بقولها والفعل
تأكل حلالا لا من الحرام= والطبع قالوا تابع الطعام
إذا خبُث مال إلى رضاعه = فعل الخبيث آخرا وأولا
وبعد فطمه تجده يشتهي = أكل الطعام دائما لا ينتهي
فعلّموه الأكل باليمين = والبسمله حتما بكل حين
ولا يبادر قبل أكل صاحبه= ويأكل العيش الذي بجانبه
ويمضغ اللقمة مضغا محكما= ولا يسارع أو يوالي اللقما
ويأكل اليابس من الطعام = تعلما بحتا بلا إدام
حينا فحينا في العشاء والغداء=كي لا يرى الإدام حتما أبدا
وأن يُجَنّبه فنون الزينه=وجُملة الملابس الرزينه
وليكسه لون بياض القطن =حتى به عن غيره يستغني
وإن طلب منقوشا أو ملونا=يقول ذاك للنساء لا لنا
لباس أهل الفسق والتخنيث =وأحمق وفاجر خبيث
ولا يُنَعَّم جسمه بملبس= طول المدى ولا فراش أملس
بل كل ما كانت به خشونه=فإنه أخف في المئونة
يُصلّب الأعضا ولا يُبالي=بالمشي أو بسائر الأفعال
ويمتنع نوم النهار قطعا= خوف الكسل أو يتخذه طبعا
وإن بدت أمارة التمييز =بكل فهم فاضل عزيز
فصار يستحي من الأمور= فذاك أول بدوء النور
هدية من ربه أهداها =عرف به الأشيا بمقتضاها
وذاك أول وقت فهم الطفل=أشرق به عليه نور العقل
فليُلزمه تعلم القرآن = فإنه علم عظيم الشان
أيضا وشغل شاغل قلب الصبي=عن كل ما يوجب نقص الأدب
وإن ضرب معلم الصبيان = أو والد بعضا من الولدان
فلا يكن مثل النساء يبكي=ويشتفع بغيره و يشكي
فعادة الشجعان أن لا يذكروا= كل الذي يجري بهم بل يصبروا
وراحة الصبيان بعد المكتب=أن يأذن الولي لهم باللعب
فإنه عند الصبا محبوب = وقلبه أيضا به يطيب
فكثرة التعليم موت القلب=يميت للذكا وبعض اللب
فيطلبون للخلاص حيلة=تُنجي من التعليم أو وسيله
والرفق في كل الأمور كل حين قالوا بذا وصرحوا وبينوا
وبعد ما يشرق نور العقل = على الطفل يؤمر أن يصلي
ويلتزم فعل الكرام الأوليا=المتقين الصالحين الأرضيا
ويعتمد جلوسه بينهم = حتى يوافق طبعه طبعهم
وينغرس بقلبه ما يستمع= وينطبع بقلبه ما ينطبع
يحتفظ به عن الجهال = وكل وكل أهل الفسق والضلال
ومن عُرف بالكذب والخيانه= وكل من ليست له أمانه
فإن أصل أدب الأخيار = حفظ الصبي عن صحبة الأشرار
إذ الطباع تسرق الطباعا= وكل من جالس خبيثا ضاعا
وقد أتى نص عن الرسول= بأن طبع المرء كالخليل
ويمنعوه كثرة الكلام = لأنه من عادة اللئام
أيضا ومن أن يبتدي خطابا= بأن يكون قوله جوابا
ثم اليمين يمنعوه منها= بتا دواما دهره يدعها
وجملة الأشعار والأغاني = يمنعه منها دائم الزمان
والبصق والمخاط والتنخم= عند الجليس لا عليه يقدم
واللعن والسب وشتم الناس= والاختلاط بذوي الأدناس
وليلزموه كثرة التواضع= وترك ما بداله من طمع
فإنه من أعظم الآفات = حكيته نقلا عن الثقات
أيضا ومن حب الذهب والفضة= فحذّروه فهو شر آفة
من السموم القاتلة حبهما = فالرأي تحذير الصبي منهما
ويُكرم الأخوان بالتأدب = وكل من عاشره من صاحب
وأن يوسع الذي يأتيه =مجلسه الذي استقر فيه
ويكرم الواصل بالقيام=لأنه من أدب الكرام
ويستمع كلام كل عاقل = ويحسن الاصغا لقول القائل
لا يفتخر بمطعم وشرب = ولا بشيء صار من ملك الأب
ثم ليُعظم غاية الإعظام =من كان ذا دين من الانام
والوالدان الكل والمؤدبا=والاقربين نسبة والصاحبا
وإن بدا فعل الجميل منه= فينبغي بأن يُجازى عنه
وأن يُبَجّل قدره ويمدح =بما به بين الأنام يفرح
وإن فعل فعلا ذميما سرا= فينبغي أن لا يعاقب جهرا
ويذم بين أصناف الورى= فإنه يخشى بأن يتجاسرا

ولا يبالي بعده بالعذل = وبالملام عند كل فعل
بل ينبغي عتابه بحيث لا = يظهر عليه أحد من الملا
يقول هذي إن عُلم عليه= فضيحة فلا يعد إليه
ولا تُكثر عنده الكلاما = فإنه يُهوّن الملاما
يُخشى بأن يجرأ ولا يبالي= بما أتاه بعد من أفعال
وحذّروه غاية التحذير = من الكذب والفحش والفجور
وسرقة والأكل للحرام= فإنه من موجب الآثام
فإن أتى وقت البلوغ والصبي= بهذه الأشيا خبير لا غبي
فعرّفوه مقصد الأشياء= بمدة الدنيا وللأُخراء
فإن طيب عيشة الإنسان = عوناعلى عبادة الرحمن
أقوى الذي تقوى على العباده=وهي التي تحصل بها السعاده
والموت أقرب كل شيء يُنتظر= وهذه الدنيا لنا دار ممر
والآخرة دار مقر باقي = والآدمي لفعله مُلاقي
فينبغي التكثير للطاعات =تزوّدا في مدة الحياة
وحين ما ينشا الولد مؤدّبا= يكون في بلوغه مُهذّبا
تؤثر الاشيا به في القلب = تأثير حد السيف عند الضرب
وتنتقش في قلبه محبه = لربه وطاعة ورغبه
لكل ما يأتي من الجنان =ويلتزمها دائم الزمان
وإن وقع نشء الولد بغير ما= قلنا به أضحى كذوبا نهِما
مفاخرا مباهيا للناس = ملازماطبائع الخساس
علامة لنفسه ما يستمع = قد صار طبع الشر فيه منطبع
فينبغي للوالد التعنّي = لكل ما بنت وكل ابن
صونا لهم عن موكب المآثم=لا تُهمل الصبيان كالبهائم
ففي الكتاب قوا أنفسكم=مفهومة وكل ما يلزمكم
مراده بالفقه والتأديب = وكثرة التعليم والتهذيب
وفي الحديث للنبي المرسل= محمد المعظّم المبجّل
إن الولد بالفطر الإسلاميه = يولد ويرجع بعد لليهوديه
يُهوّداه والداه تاعسا= وقد يُنصّراه أو يُمجّسا
وإن هما ساقاه للصواب= يشاركاه الكل في الثواب
وإن شقي وضاع من يديهما=وفرّطا فوزره عليهما
فهذه رياضة الصبيان=جمعتها منظومة المعاني
مفيدة لكل من قراها =ودبر الأشيا بمقتضاها
والله يهدي الكل للرشاد=به استعنت وهو خير هادي
ثم الصلاة بعد حمد ربي =على النبي المصطفى من كعب
وكل آل للنبي وتابع =ما لا ح برق في السحاب لامع

عثمان عمر عثمان
22-01-2006, 21:13
جزاك الله خيرا ياخي الفاضل
علي هذا الجهد المبارك

ويا لها من منظومة حوت الاداب
بل بعضها ينفعنا قبل اطفالنا

رحم الله علماء الإسلام فقط بذلوا جهدهم في سبيل نفعنا
نسئل الله ان يجمعنا معهم

واخيرا الله يجزيك خيرا

صالح أحمد محمد
08-03-2006, 15:24
سيدي الفاضل محمد ال عمر التمر ..

جزاك الله خيرا على المنظومة التي نشرتها آنفا، لكن هل هي للشهاب الرملي أم للشمس الرملي..