المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حروف المضارعة



موسى أحمد زغاري
02-01-2006, 21:08
السؤال وفقكم الله لماذا زيدت هذه الحروف ( أ ، ن ، ي ، ت )دون غيرها ، وجعلت علامة على الفعل المضارع ؟

--------------------------------------------------------------------------------
الجواب:
الأصل أن تزاد حروف المدَّ واللين ، وهي : الواو والياء والألف .
إلا أن﴿الألف﴾ لما لم يمكن زيادتها أولاً ، لأن الألف لا تكون إلا ساكنة ، والإبتداء بالساكن محال ، أبدلوا منها الهمزة ، لقرب مخرجيهما ، لأنهما هواءان يخرجان من أقصى الحلق .
وكذلك ﴿الواو﴾ أيضاً ، لما لم يمكن زيادتها أولاً ، لأنه ليس من كلام العرب واو زيدت أولاً، فأبدلوا منها التاء ، لأنها تُبدل منها كثيراً ، ألا ترى أنهم قالوا :
تراث ، تُجاه ، تخمة ، تُهمة ، تيقور ، تَوْلَج . والأصل في هذه الكلمات :
وراث ، وجاه ، وخمة ، وهمة ، ويقور ، وَولَج .
فأبدلوا من الواو في هذه المواضع كلّها ، وكذلك ههنا .
أما ﴿الياء﴾ فزيدت لأنها لم يعرض فيها ما يمنع زيادتها كما عرض في الألف والواو .
وأما ﴿النون﴾ فإنما زيدت لأنها تشبه حروف المدّ واللين ، وتزاد معها في باب : الزَيدين ، والزيدِين .هذا من ناحية إضافتها دون غيرها .


--------------------------------------------------------------------------------

ترتيبها :
التحقيق في ترتيبها أنَّ تقدم الهمزة ثم النون ثم التاء ثم الياء ، وذلك لأن الهمزة للمتكلم وحده ، والنون للمتكلم ولمن معه ، والتاء للمخاطب ، والياء للغائب ، والأصل أن يُخبر الإنسان عن نفسه ، ثم عن نفسه وعمن معه ، ثم المخاطب ، ثم الغائب ، فهذا هو التحقيق في ترتيب هذه الأحرف في أول الفعل المضارع .

جمال حسني الشرباتي
03-01-2006, 18:10
لم أفهم ما ترمي إليه في قولك (ترتيبها :
التحقيق في ترتيبها أنَّ تقدم الهمزة ثم النون ثم التاء ثم الياء ، وذلك لأن الهمزة للمتكلم وحده ، والنون للمتكلم ولمن معه ، والتاء للمخاطب ، والياء للغائب ، والأصل أن يُخبر الإنسان عن نفسه ، ثم عن نفسه وعمن معه ، ثم المخاطب ، ثم الغائب ، فهذا هو التحقيق في ترتيب هذه الأحرف في أول الفعل المضارع )

موسى أحمد زغاري
03-01-2006, 19:40
شيخي جمال ، إن هذا الترتيب ، لا علاقة له بالإعراب ، ولكن له علاقة من حيث ، الخطاب والفعل المضارع ، فوجب ترتيب الحروف ( حروف المضارعة ) حسب الخطاب ، فابتدأ بحسب ضمير المتكلم ، و ضمير المخَاطِبين ، وضمير المُخاطَب ، وضمير الغائب .
ولهذا الترتيب علافة بالقرب والبعد النفسي ، للأنسان ، قأقرب الناس أليه هو نفسه ، ومن ثم نفسه ومن معه . ومن ثم الذي يخاطبه ، ومن ثم الغائب ، حسب قاعدة الأقرب فالأقل قربا . ولا تنسى يا شيخي جمال ، أن اللغة العربية لغة المضارعة . لما فيها من خصائص , لا توجد في غيرها .