المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : طلب من الشيخ العلامة سعيد فودة حفظه الله[عن ما يدار في بعض المنتديات وكيف تحاور تيمي]



وائل
21-12-2003, 01:53
العلامه الشيخ سعيد فوده حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يعلم الله كم استفدت من علمكم وكم أحبكم وأجلكم وأنا ما زلت مبتدئا في العلم وعندي القليل من الكتب ولما لم يكن عندي كتابكم الكاشف الصغير عن عقائد ابن تيميه أردتأن أسمع ردكم الشافي علي بعض متعصبه الحشويه الذين اتهموك زورا وبهتانا ببتر نصوص ابن تيمية والإفتراء عليه وتقويله ما لم يقل
وأنتم عندي والله الذي لا إله إلا هو من أوثق الناس في النقل وأكثرهم إنصافا للمخالف ولكنه التعصب الذميم الذي مني به الوهابيه فافتروا عليك سيدي وسأورد هنا ملفين فيهما القصه كامله ومختصرها أن أحد أهل السنه الأشاعره (الكوثري) أورد نصا من الكاشف الصغير يثبت تجسيم ابن تيمية فرد عليه أحد الوهابيه وادعي أن النص مبتور ونقل أسطرا ثم أخذ يفسرها بخياله المريض ليبرئ ساحة ابن تيمية لا غير فرد عليه الأشعري وأعلمه كيف يفهم النص الذي لا يحتمل شكا لكنه تمادي في غيه وادعي آخر منهم أنك _سيدي الشيخ سعيد-تبتر النصوص حقدا علي ابن تيميه
وأنا أقول (كبرت كلمة تخرج من أفواههم إن يقولون إلا كذبا )
وأرجو منك سيدي ان تتحفنا هنا برد علي هؤلاء الحشوية الذين لا يتورعون من الافتراء والكذب علي اهل الحق
هذا هو الملف الأول

وائل
21-12-2003, 01:55
وهذا هو الملف الثاني

وائل
21-12-2003, 01:58
هذان هما الملفان فيهما القصة كامله والتي أرجو أن ترد عليها شيخنا حتي يقف هؤلاء عند حدهم
وختاما أقول بارك الله فيك شيخنا وجعلك سيفا علي أهل البدع والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

سعيد فودة
23-12-2003, 10:40
بارك الله تعالى فيك يا أخ وائل،
سوف أنظر في هذا الملف وأعطيك بعض التعليقات قريبا.
ولا تهتز من هؤلاء المجسمة ، ولكن ينبغي مراعاة الأدب معهم أثناء الحوار لأننا نلتزم بآداب الحوار كما قررها علماؤنا ولا نبادلهم نفس الشتائم التي يوجهونها إلينا.
والله الموفق

وائل
25-12-2003, 01:09
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله فيكم شيخنا العلامة سعيد فودة وجزاكم خيرا وأنا أحمد الله عز وجل أن يسر لي معرفة هذا الموقع فقرأت فيه كتبكم في علم التوحيد فازداد علمي وازداد يقيني وبان لي تهافت المخالفين أدعياء السلفية والحمد لله رب العالمين

سعيد فودة
27-12-2003, 14:11
الأخ الفاضل وائل،
لقد اطلعت على الملفين، وما رأيت فيهما إلا سبابا وشتما، ولم أر أن هؤلاء السلفية والمجسمة يفهمون ما يقولون. ولست أريد أن أدخل مع أمثالهم في مناقشة لعدم تعقلهم لما يقولون، ولا فهمهم له.
وأرى أنك والإخوة الفضلاء الآخرين المشاركين تكفون مناقشتهم، ولكن أطلب منك أن تركز أصالة على النقاش العلمي ولا تنجرَّ معهم في الشتم والسب.
واستعن بكتاب الكاشف الصغير، فليس فيه أي قطع ولا قص ولا كذب على ابن تيمية، وتحرزا من الوقوع في الخطأ غير المقصود عليه-فلا أحد معصوم منه- أتيت على كل مسألة بعدة نصوص وليس نص واحد. وفصلت في المسائل، ولا أعتقد أنك تحتاج غير هذا الكتاب لتبين مخازيهم بإذن الله تعالى.
ولكن اقرأه أولا وافهمه على مهل، ثم جادلهم بالتي هي أحسن. وأنت أهل لذلك بإذن الله.

ناقشهم -أيها الأخ- في مسائل واضحة، فابن تيمية يقول صراحة بلفظ الحيز والجهة والحد على الله تعالى، وبوضوه تام، فجادلهم فيها، واسألهم أين وردت هذه الألفاظ في كتاب الله تعالى وسنة رسوله الكريم. ثم اعتمد على ذلك في إثبات الجسمية لاحقا. لعدم فهمهم وقلة إدراكهم.
وأما التجسيم فهو مجسم قطعا لا ظنا، ولا وهما، ولا تشك في ذلك ولا تتردد فيه. ولكن إفهام هؤلاء الأتباع يحتاج وقتا لقلة إدراكهم وتعصبهم.
فتلطف فيه وتدرج إليهم بما قلته لك، فإنه أساس إثبات التجسيم الصريح.
وابن تيمية يعرف هذا جيدا ولذلك ترى في كلامه تلاعبا كبيرا وتهافتا وتصريحا في بعض المواضع. وعندي لو أنه لم يقل إلا أن نفي (لفظ) الجسم وإثباته لم يرد فلا يجوز نفيه ولا إثباته، فهو كاف عندي في الحكم عليه بالتجسيم، وذلك مع قوله بالحد والجهة والحيز والانتقال وحلول الحوادث وغير ذلك من مخاز ومفاسد.
ومع ذلك فلاحظ أيها الأخ الفاضل أنه في الفقرة التي تتكلمون عليها إنما يتكلم على مجرد اللفظ، فهو يقول إن لفظ الجسم لم يرد نفيه ولا إثباته، وأما المعنى فهو يثبته كما وضحته في أكثر من موضع في الكاشف الصغير.
وأما معنى الجسم، فما هو إلا المركب الممتد في الأبعاد. ولا يهم بعد ذلك إن كان مؤلفا من لحم وعظم، أو من أجزاء لا تتجزأ، أو من هيولى وصورة، أو من مادة أخرى لا نعرفها. فكل مركب من هذه فهو جسم، وكل مركب من أعيان فهو جسم.
فإن نفى ابن تيمية كون الله تعالى من دم ولحم، فهذا لا يستلزم نفي أن الله جسم، بل هو يريد إن الله جسم ولكنه ليس من لحم وعظم ودم. وإن نفى أنه مركب من أجزاء فردة، فهذا لا ينفي أنه يقول بأنه جسم، ولكنه جسم ليس من أجزاء فردة. وكذلك يقال في الهيولى والصورة وغيرها.
فمفهوم الجسم إذن هو ما ذكرته لك، وهو المركب الممتد في الأبعاد، وأما ما هي أجزاؤه فهذا يسمى تشخص الجسم ومصداق الجسم، وليس هو معنى للجسم. ولذلك نقول إن المركب من لحم ودم جسم. ولكن لا نقول إن الجسم هو المركب من لحم ودم، فإن قولك هذا يتضمن حصر الجسم في المؤلف من لحم ودم. ولكن قولك إن المؤلف من لحم ودم جسم، يدل فقط على أن هذا مصداق للجسم.
فإن أراد إنسان نفي أن ابن تيمية مجسم، فلا يصح له أن يأتي بعبارة منه يقول فيها إنه ليس من لحم ودم، أو إنه ليس من أجزاء فردة، أو غير ذلك، بل يجب عليه أن يأتي بعبارة يبين فيها أنه ليس ممتدا في الأبعاد، وأنه ليس متحيزا، وهكذا. فنفي الجسمية عن ابن تيمية لا يتأتى إلا بنفي أصل مفهوم الجسمية، أو ذاتيات الجسمية.
وأما توقفه في نفي (لفظ الجسم)، فليس دليلا على عدم كونه مجسما، ولكنه دليل على تجسيمه، لأن حاصل معنى توقفه وترديده بين المصاديق المحتملة والمفهوم للفظ الجسم، هو أنه يثبت أصل الجسمية.
فأرجو أن تتأمل في ما قلته لك وتفهمه، وإن اتضح لك، فإنك سوف تتمكن من إفحامهم وقطعهم بإذن الله تعالى.
وإن احتجت إلى مساعدة في هذا الشأن فلا تتردد في السؤال،فإني أجبك بحسب علمي ومعرفتي.
أرجو أن يوفقك الله تعالى لنصرة المذهب الحق، ويعلمك ما ينفعك، وينفعك بما تتعلم.
والسلام عليكم ورحمة الله

وائل
27-12-2003, 22:55
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله تعالي فيكم شيخنا الفاضل ووفقكم لنصرة الإسلام والمسلمين