المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الفرض والواجب عندكم



عثمان عمر عثمان
01-01-2006, 18:58
السلام عليكم


مرحبا بالاحناف

اريد ان اتأكد

الفرض عندكم ما ثبت بدليل قطعي كالصلوات الخمسة
الواجب ما ثبت بدليل ظني كالوتر

فهل يأثم الشخص بترك الواجب؟


سؤال الثاني
هل الحرام عندكم ينقسم الي نوعين:
الحرام ما ثبت بدليل ظني
وحرام ثبت بدليل ظني (كالنبيذ)

لؤي الخليلي الحنفي
01-01-2006, 19:47
تارك الواجب آثم عندنا ، ولا يختلف عن الفرض إلا أنه ثبت بدليل ظني
وكذلك ما ثبت بدليل قطعي يسمى حراماً ، وما ثبت بدليل ظني يسمى مكروه تحريما ، وإذا أطلق المكروه في كتبنا فالمقصود به المكروه تحريماً .

ماهر محمد بركات
01-01-2006, 23:02
سيدي لؤي :

طالما أنه آثم في الحالتين (أي بترك الواجب والفرض) فماهي الفائدة العملية للتفريق بين الواجب والفرض ؟

نعم قد تبدو الفائدة من الناحية العقدية لكن أسأل عن الناحية العملية .

وجزيتم خيراً .

عثمان عمر عثمان
02-01-2006, 00:44
الحرام الذي بثبت بظني
هل ياثم الحنفي اذا فعله

وما هو مثال علي مكروه تحريما

هل نبيذ يدخل في هذا النوع

جزاك الله خيرا

بصراحة اعجبني طريقة تفريقكم

يدل علي احتياط مذهبكم

لؤي الخليلي الحنفي
03-01-2006, 09:22
إذا أردت أن تفرق بين الفرض والواجب من الناحية العملية فهذا أمر يطول ، وأضرب لك مثالاً :
ماذا لو ترك فرضاً من فرائض الصلاة هل يجبره سجود السهو ، وماذا لو ترك واجبا هل يجبره سجود السهو ؟
إذا أجبت على هذا بدأت في الاتجاه الصحيح للإجابة .
أما ما ذكرت تاليا فقد طرحناه قبل هذا ، وأعيده :
اعلم أن المكروه في كتب أصحابنا يطلق على عدة معاني ، فقد يطلق على الحرام كقول القدوري في مختصره : ومن صلى الظهر في منزله يوم الجمعة قبل صلاة الإمام ولا عذر له كره له ذلك .
ويطلق على المكروه تحريما : وهو ما كان إلى الحرام أقرب ، ويسميه محمد بن الحسن حراما ظنيا لأنه ثبت بخبر آحاد .
ويطلق على المكروه تنزيها : وهو ما كان تركه أولى من فعله ، ويرادف خلاف الأولى .
وفي البحر من مكروهات الصلاة : المكروه في هذا الباب نوعان : أحدهل ما كره تحريما ، وهو المحمل عند اطلاقهم الكراهة كما في زكاة فتح القدير (قلت : أراد أن المكروه إذا أطلق في كتب أصحابنا أريد به المكروه تحريما )، وذكر أنه في رتبة الواجب لا يثبت إلا بما يثبت به الواجب : يعني بالظني الثبوت .
ثانيهما المكروه تنزيها : ومرجعه إلى ما تركه أولى ، وكثيرا ما يطلقونه كما في شرح المنية ، فحينئذ إذا ذكروا مكروها فلا بد من النظر في دليله ، فإن كان نهيا ظنيا يحكم بكراهة التحريم إلا لصارف للنهي عن التحريم إلى الندب ، فإن لم يكن الدليل نهيا بل كان مفيدا للترك غير الجازم فهي تنزيهية .
قلت : حاصل الأمر أن المكروه إذا ثبت بدليل ظني وكان حتما سمي المكروه تحريما ، وإذا ثبت بدليل ظني وكان النهي لا على الجزم سمي مكروها تنزيهيا .

عثمان عمر عثمان
06-01-2006, 08:22
جزاك الله خيرا يا استاذ


لقد افدت وشرحت لي كل وزيادة

ولكن فقط اريد ان اتاكد المكروه تحريما ياثم فاعله عندكم
كما ياثم تارك الواجب؟

لقد ذكرت مثال علي الحرام
لو اتيت لنا مثال علي المكروه تحريما لكان خيرا

لؤي الخليلي الحنفي
06-01-2006, 15:57
أخي عمر :
أنت قارىء لا تتروى أثناء القراءة ، فكل ما سألت عنه موجود .
ارجع واقرأ ما كتبت لك ثانية .

عثمان عمر عثمان
07-01-2006, 04:10
الرسالة الأصلية كتبت بواسطة لؤي عبد الرؤوف الخليلي
[SIZE=5]إذا أردت أن تفرق بين الفرض والواجب من الناحية العملية فهذا أمر يطول ، وأضرب لك مثالاً :
ماذا لو ترك فرضاً من فرائض الصلاة هل يجبره سجود السهو ، وماذا لو ترك واجبا هل يجبره سجود السهو ؟
إذا أجبت على هذا بدأت في الاتجاه الصحيح للإجابة .
أما ما ذكرت تاليا فقد طرحناه قبل هذا ، وأعيده :
اعلم أن المكروه في كتب أصحابنا يطلق على عدة معاني ، فقد يطلق على الحرام كقول القدوري في مختصره : ومن صلى الظهر في منزله يوم الجمعة قبل صلاة الإمام ولا عذر له كره له ذلك .
ويطلق على المكروه تحريما : وهو ما كان إلى الحرام أقرب ، ويسميه محمد بن الحسن حراما ظنيا لأنه ثبت بخبر آحاد . ويطلق على المكروه تنزيها : وهو ما كان تركه أولى من فعله ، ويرادف خلاف الأولى .
SIZE]

لقد وضعت تحته خط اين المثال يا سيدي...
السلام عليكم يا اخواني من منكم يستطيع ان يريني مثال استاذ
لقد قرأته مرار ولا استطيع ان اراه

مثال علي الحرام من صلي الظهر في منزله يوم الجمعة قبل صلاة الإمام (اريد مثال مثل هذا لمكروه تحريما)
نعم فهمت ان ما ثبت بخبر الاحاد عند الامام محمد هو المكروه تحريما
ما هو مثال علي ذللك....مثلا من صلي او من فعل كذا...