المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : شراح صحيح البخاري



ماهر محمد بركات
27-11-2005, 06:20
بسم الله الرحمن الرحيم :

لم يحظ كتاب بعد كتاب الله بعناية العلماء مثل ما حظي كتاب صحيح البخاري ، فقد اعتنى العلماء والمؤلفون به : شرحًا له واستنباطاً للأحكام منه وتكلماً على رجاله وتعاليقه وشرحاً لغريبه وبياناً لمشكلات إعرابه إلى غير ذلك ، وقد تكاثرت شروحه حتى بلغ عدد شروحه والتعليقات عليه أكثر من مائة وثلاثين شرحاً ، وأشهر هذه الشروح :

(1) فتح الباري شرح صحيح البخاري :
وهو للحافظ العلامة شيخ الإسلام أبي الفضل أحمد بن علي بن حجر العسقلاني المتوفى سنة ( 852 هـ) ، وشرحه من أعظم شروح البخاري بل هو أمير تلك الشروح كلها فلا يدانيه شرح وقد سئل العلامة الشوكاني أن يضع شرحاً لصحيح البخاري فقال : (لا هجرة بعد الفتح) ، وقد استغرق تأليفه خمساً وعشرين عاماً إذ بدأ فيه سنة (817هـ) وأكمله سنة (842هـ ) قبل وفاته بعشر سنين ، وأولم وليمة كبرى لما أكمله أنفق فيها خمسمائة دينار ، ولم يتخلف عنها من وجهاء المسلمين إلا اليسير ، وقد لقي هذا الشرح ما يستحق من الشهرة والقبول حتى إنه كان يشترى بنحو ثلاثمائة دينار ، وانتشر في الآفاق حتى غطت شهرته سائر الشروح، وهو يقع في ثلاثة عشر مجلداً ومقدمة في مجلد ضخم مسماة بهدي الساري لمقدمة فتح الباري .
وقد جاء هذا الشرح مكملاً لأصله ، جمع مؤلفه فيه أقوال أكثر من سبقه ممن تعرض لمسائل من العلم ذات صلة بصحيح البخاري ، وناقشها مناقشة العالم الحاذق الفذ ، فبين رسوخ قدمه في العلم ، واطلاعاً واسعاً منه على كتب من سبقه ، حتى ليظن الناظر في كتابه أنه نشر فيه كتبهم وأقوالهم ، فناقش وقارن ورجح ما صح عنده ، كما امتاز هذا الشرح بجمع طرق الحديث التي تبين لها ترجيح أحد الاحتمالات شرحاً وإعراباً

(2) عمدة القاري في شرح صحيح البخاري :
وهو شرح العلامة بدر الدين محمود بن أحمد العينى الحنفي المتوفى سنة ( 855هـ) ، وهو شرح كبير بسط الكلام فيه على الأنساب واللغات والإعراب والمعاني والبيان واستنباط الفوائد من الحديث والأجوبة والأسئلة.

(3) إرشاد الساري إلى شرح صحيح البخاري :
وهو شرح الشيخ شهاب الدين أحمد بن محمد الخطيب القسطلاني القاهري الشافعي المتوفى سنة (923هـ) وهو في الحقيقة تلخيص لشرحي ابن حجر والعيني، وهو متداول مشهور.

(4) الكواكب الدرارى في شرح صحيح البخاري :وهو شرح الشيخ شمس الدين محمد بن يوسف بن علي بن سعيد الكرماني المتوفى سنة ( 786هـ) وهو شرح مفيد جامع قد أكثر النقل عنه الحافظان ابن حجر والعيني.
قال الحافظ ابن حجر :هو شرح مفيد على أوهام فيه في النقل لأنه لم يأخذه إلا من الصحف .

(5) شرح الإمام ناصر الدين على بن محمد بن المنير الإسكندراني :
وهو شرح كبير في نحو عشر مجلدات .

(6) شرح صحيح البخاري لأبي الحسن على بن خلف بن عبد الملك :
المشهور بابن بطال القرطبي المالكي المتوفى سنة ( 449هـ) ، إلا أن غالبه في فقه الإمام مالك .

(7) التوشيح شرح الجامع الصحيح :
وهو شرح للإمام جلال الدين السيوطي المتوفى سنة ( 911هـ) وكان من المكثرين في التأليف وقد عنى عناية كبيرة بعلم الحديث دراية ورواية في مختلف مجالاته ، وشرحه هذا بمثابة تعليق لطيف على صحيح البخاري ضبط فيه ألفاظ الحديث ، وفسر الغريب ، وبين اختلاف الروايات التي وردت فيه ، مع تسمية المبهم ، وإعراب المشكل إلى غير ذلك ، وقال عنه: أنه لم يفته من الشرح إلا الاستنباط .

(8) التلويح في شرح الجامع الصحيح :
وهو شرح الحافظ علاء الدين مغلطاى بن قليج التركي المصري الحنفي المتوفى سنة( 762هـ).
وهناك شروح كثيرة لصحيح البخاري غير هذه الشروح ، منها شروح لم تتم كشرح الحافظ ابن كثير ، وابن رجب الحنبلي ، والنووي وغيرهم .

منقول بتصرف

وائل سالم الحسني
27-11-2005, 23:28
بارك الله فيك ياشيخ ، بل أهم شرح للبخاري بعد الفتح ، هو شرح ابن رجب الحنبلي ، وأسغرب أنك صنفته في النهاية.

ماهر محمد بركات
28-11-2005, 20:11
وبارك فيك سيدي وائل ..

شرح ابن رجب لم يكتمل ولذلك لم يوضع مع الشروح الرئيسية .

محمد ال عمر التمر
30-11-2005, 21:16
هناك محاضرة سمعتها في حلقات في اذاعة القران الكريم السعودية قديما تكلم فيها د. عبدالكريم الخضير عن الكتب بشكل عام وتوسع في الكلام عن شروح الكتب الستة وقد لخصت هنا ما ذكره عن شروح البخاري والموضوع موجود في ملتقى أهل التفسير.

شرح الخطابي أبي سليمان حمد بن محمد البستي هذا أقدم الشروح . اسمه " أعلام الحديث " طبع باسم أعلام الحديث لأن أكثر النسخ على هذا , وكانت شهرته عند أهل العلم " أعلام السنن " في مقابل " معالم السنن " في شرح سنن أبي داود له هذا الكتاب مختصر جدا يعني لو طبع بالحرف الذي طبع به فتح الباري لجاء في مجلد واحد , لكن طبع محققا في أربعة مجلدات . طبع محققا تحقيقا أقل من مستوى هذا الذي أشرنا إليه وهو لأحد الأمراء من آل سعود طبع بجامعة أم القرى هذا تحقيق رسالة علمية , هناك طبعة قبل هذه الرسالة في المغرب في مجلدين هذه طبعة نادرة جدا . يمكن الاستفادة من شرح الخطابي , لأن الشراح ينقلون عنه كثيراً وإن كانت زُبَدُه أودعت في الشروح التي جاءت بعده يعني إذا كان الطالب يُعنى بالجمع فمن خير ما يقتنى هذا الكتاب وإن أراد الإكتفاء فيكتفي عنه بغيره من الشروح التي تليه .
هناك أيضا شرح الحافظ ابن رجب رحمه الله تعالى واسمه " فتح الباري " , وابن رجب رحمه الله تعالى كعادته يشرح السنة بالسنة ويشرح السنة بأقوال الصحابة والتابعين وسلف هذه الأمة , المقصود أن هذا الشرح فيه نَفَس السلف الصالح , فعمدته كلام السلف وهذه ميزة الحافظ ابن رجب رحمه الله , ويعنى بها عناية فائقة , ويمتاز بها عن غيره في جميع مؤلفاته . والكتاب مطبوع مرتين .على كل حال الكتاب ليس بكامل فيه خروم كثيرة , هو أولاً إلى " كتاب الجنائز" في الجملة . وفي الذي وجد منه خروم كبيرة جداً , يعني بين حديث النعمان بن بشير رضي الله عنه في كتاب الإيمان في الشبهات إلى الحديث الذي يليه في الطهارة أكثر من مائتي حديث مخروم , وكم في شرح هذه الأحاديث من علم عظيم من علم السلف , فالحافظ ابن رجب رحمه الله تعالى يعنى بعلم السلف وبأقوال السلف , ويُنَكِّب جانباً عن أقوال المتأخرين واصطلاحاتهم , فمن يطالع هذا الكتاب وطالع أيضاً شرح الأربعين له عرف قدر هذا الرجل , وله رسالة في الباب اسمها فضل علم السلف على الخلف , رسالة نفيسة لا يستغني عنها طالب العلم , رسالة في غاية الجودة . والكتاب مطبوع مرتين إحداهما بتحقيق ثمانية , طبعتها ونشرتها دار الغرباء طبعة جيدة في الجملة فيها مقابلة نسخ وفيها تعليقات , وفيها ترقيم . فهي طبعة جيدة أنا قرأتها كلها والملاحظات عليها يسيرة , والطبعة الثانية للشيخ " طارق عوض الله " وهو من خيار طلاب العلم , كان من المجودين , لكن لا يوجد له أثر في هذا الكتاب إلا النشر,

هناك أيضاً شرح الكرماني اسمه " الكواكب الدراري " , وهذا الشرح شرح ماتع نفيس , فيه فوائد كثيرة جداً , وفيه لطائف وطرائف , كثيرمنها يتعلق بتراجم الرواة , فيذكر في ترجمة الراوي أطرف ما يذكر من أخباره , وهذا ينشط القارئ . على أوهام في الكتاب لأنهم يقولون إنه أُخذ علم هذا الكتاب من الكتب , ومعروف أن الذي علمه من كتبه ليس علمه كمن زاحم أهل العلم ,

طبع في خمسة وعشرين جزءاً صغار, وأجزاء صغيرة جداً يعني هو إثنى عشر مجلد وحرفه كبير, يعني هو مناسب جداً للقراءة , على أوهام فيه أحياناً تقع منه الأوهام بحيث يكون رد هذه الأوهام في الكتاب المشروح - الرد في الكتاب المشروح - حتى قال الحافظ ابن حجر: ( وهذا جهل بالكتاب الذي يشرحه ) أحياناً منها يفهم فهما وينجع في الفهم ويحمل الخطأ للإمام البخاري , وأحياناً - وهذا نادر- يسيء الأدب مع الإمام البخاري , ولكن هذه نادرة جداً , تعقبه الشراح و كلهم اعتمدوا عليها ممن جاء بعده , لم يستغن عنه , فاعتمدوا عليه وأفادوا منه فائدة كبيرة , وكشف لهم عن كثير من الأمور, بل فتح لهم الطريق لكنهم تعقبوه , بعضهم يتعصب عليه وبعضهم ينصفه, على كل حال الكتاب نادر وماتع على الأوهام التي ذكرناها فيه , فلو قدر أن تنشر هذه الأوهام , وهي عندنا مدونة على الكتاب كله , والردود عليهم من الشروح الأخرى مع الكتاب , لكان الكتاب غاية في النفاسة , لكن طالب العلم المبتدئ يقرأ الكتاب وهو لا يعرف أن هذه أوهام , فتقع منه موقع القلب الفارغ , فعلى كل حال هذا الكتاب نفيس وممتع ويشد القارئ . أيضاً وفق بطبعة جميلة جداً , وحرف جميل , فالكتاب أنصح به ويرجع إليه , والكتاب طبع في المطبعة المصرية
هناك شرح العيني " عمدة القارئ " , و عمدة القارئ كتاب مرتب على الفنون لبدر الدين العيني .
الأحاديث على ترتيب البخاري , لكن شرح كل حديث يرتبه يبدأ بالمناسبة , ثم الرواة , ثم اللغة , ثم المعاني , ثم البيان , والبديع , والمقصود ترتيبه بديع وهذا في رُبْع الكتاب الأول , أما في الربع الثاني فأقل , والنصف الأخير مختصر جداً , وهذا الكتاب في الجملة نافع , فبسبب ترتيبه لا تتعب في البحث عما تريده مع طول الكتاب , الكتاب مطبوع في تركيا في أحد عشر مجلداً كبار, ثم طبع في المطبعة المنيرية في خمسة وعشرين جزءاً , ثم طبع بعد ذلك في مطبعة الحلبي في عشرين جزءاً , والطبعة المنيرية نفيسة , أما الطبعة التركية فجيدة في الجملة, لكن التعامل معها فيه شيء من الصعوبة لتداخل المباحث , أما الطبعة المنيرية ففصلوا المباحث بعضها عن بعض , فصلوها وحرفه في الغالب جميل وترتيبهم بديع في الطباعة , شرح العيني هذا اعتمد على الشروح المتقدمة , بحيث كانت مقدمته مأخوذة بحروفها من مقدمة النووي على البخاري في حدود عشر أو إحدى عشرة , أو اثنى عشرة صفحة بحروفها من شرح البخاري للنووي . فالنووي شرح قطعة من البخاري فشرح بدء الوحي والإيمان فقط , وهذه القطعة طبعت في المطبعة المنيرية مع مجموعة اسمها شروح البخاري للنووي والقسطلاني وصديق لبدء الوحي والإيمان من صحيح البخاري . هذه المقدمة استلها العيني من شرح النووي , ثم بعد ذلك أخذ يشرح الأحاديث , ويفيض في الشرح وينقل عن الحافظ ابن حجر كثيراً , لكنه لا يسميه بل يبهمه , فيقول قال بعضهم , ثم يتعقبه كثيراً . وهو معاصر له
إذا انتهي مجلد من شرح الحافظ ابن حجر, اسْتُعِير بعلم الحافظ ابن حجر للعيني واطَلع عليه . ونقل منه الصفحة والصفحتين , فتصدى للرد عليه , وبينهما ما بين الأقران من المنافسة , وهناك كتاب في الباب اسمه " مبتكرات اللآليء والدرر في المحاكمة بين العيني وابن حجر" للبوصيري وهو شخص معاصر, أيضا ابن حجر له كتاب " انتقاض الاعتراض " يذكر كلامه ثم يذكر كلام العيني وتعقبه عليه , ثم ينقضه , وأجاب كثيرا من الإشكالات التي أوردها العيني والتعقبات , لكنه أبقى أشياء فبيض لها ولم يتيسر له إكمالها , " مبتكرات اللآلئ والدرر" فيه محاكمات كثيرة بين الشيخين بإنصاف , لكن بقيت هناك أشياء ما تطرق لها ابن حجر نفسه ولا البوصيري في " المبتكرات " , بقيت أمور تحتاج إلى محاكمة بين الشيخين , وتحتاج إلى مزيد عناية . وعندنا بعض المدونات في شيء منها .
شرح الحافظ ابن حجر واسمه " فتح الباري " كما هو معروف , وهو أشهر من نار على علم , عني به العلماء عناية فائقة طبع للمرة الأولى في بولاق سنة ألف وثلاثمائة , ثم بعد ذلك طبعه صديق حسن خان في الهند في ثلاثين جزء , وهي طبعة نفيسة ونادرة إلا أن الاستفادة من قبل أوساط المتعلمين في غاية الصعوبة لعدم تعلمهم وتمرنهم على الخط الفارسي , نعم هو باللغة العربية لكن الخط الفارسي متعب بالنسبة لآحاد المتعلمين , ثم بعد ذلك طبع طبعات كثيرة , فطبع في المطبعة الخيرية وهي طبعة جيدة , ليست مثل بولاق إلا أنها طيبة , يعني ينبغي لطالب العلم أن يعتني بها إذا لم يتيسر له طبعة بولاق, ثم طبع بالمطبعة البهية , ثم طبع بالمطبعة السلفية وبعناية الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله .
أما ما يتعلق بفتح الباري مثل ما ذكرنا طبع الطبعة الأولى في بولاق وهي مجردة من المتن , على ما أراد الحافظ ابن حجر , المتن وضعه الطابع في الحاشية لا علاقة له في الشرح , وهكذا جاءت الطبعة الخيرية بعدها والهندية كلها المتن مفصول فصلاً تاماً عن الشرح , وأيضا البهية كذلك , والحلبية طبع فيها في سبعة عشر جزءا , المتن مفصول عن الشرح . أول من أدخل المتن في الشرح محمد فؤاد عبد الباقي في الطبعة السلفية الأولى , التي عني بها الشيخ عبد العزيز بن باز رحمة الله عليه في الجزء الأول والثاني وشيء من الثالث أدخلوا المتن في الشرح , الحافظ ابن حجر في المقدمة أشار إلى أنه سوف يدرج المتن في الشرح , ثم عدل عنه في مقدمة المجلدالأول , فرأى أن إدخال المتن في الشرح يطيل الكتاب , والمتن معروف ومتداول ومشهور بأيدي طلاب العلم كلهم , فلا يحتاج إليه , هل يتصور أن الشخص يكتفي بفتح الباري عن صحيح البخاري ولو كان الصحيح في الشرح , إذاً الحافظ ابن حجر وجهة نظره أن المتن لا يدخل في الشرح , وهذا ما استقر عليه رأيه ومع هذا اعتمد الحافظ ابن حجر على رواية أبي ذر, وأشار إلى ما عداها عند الحاجة . والتصرف في الكتاب من قِبَل من أدخل المتن في الشرح على غير مراد المصنف , ولذا لم يوفقوا في اختيار متن يوافق الشرح , فتجد الحافظ يشرح يقول: ( قوله ) وتنظر إلى المتن فلا تجده , لأنه معتمد على رواية معينة . وهذا من شؤم التصرف في كتب العلماء . المؤلف ما أراد أن يدخل المتن . تدخل أنت المتن لماذا ؟! الأمر الثاني : ليتك لما أدخلت المتن تدخل متن يوافق الشرح , وهي رواية أبي ذر. طبع " الفتح " بعد ذلك في المطبعة السلفية الطبعة الأولى

هناك أيضا من الشروح شرح القسطلاني واسمه " إرشاد الساري " , " إرشاد الساري " هذا يمكن أن يكون ملخص أمين من " فتح الباري " و" عمدة القارئ " مع إفادته من الشروح الأخرى , هذا الكتاب لا يغني عنه غيره لمن أراد ضبط الصحيح , ضبط رواة الصحيح , ضبط صيغ الأداء , ضبط المتون , يعني ضبطُ بالحرف , فيشير إلى اختلاف جميع الروايات , ولو لم يترتب عليها فائدة . فيشير إليه " القسطلاني " , وهذه عناية فائقة بالكتاب . وإذا نظرنا إلى معاناته عن البحث عن النسخة الأصلية اليونينية , بحث عنها مدة طويلة فلم يقف عليها , وقف على الفرع فرع اليونينية وقف عليها , ثم بعد ذلك قابل كتابه أكثر من خمسة عشر أو ستة عشر مرة , قابل نسخته على الفروع وعني بها , ثم بعد ذلك وقف على المجلد الثاني من الأصل من اليونينية , وجده يباع أي النصف الثاني فاشتراه , وقابل عليه الفرع , فوجده مطابق لا يختلف بشيء , ثم وجد المجلد الأول بعد مدة طويلة فقابل كذلك , ولذلك يقول ( كذا في فرع اليونينية كهي ) , ما يقول كذا في اليونينية فرعها , لأنه قابل كتابه على الفرع , ثم وجد الأصل كهي : أي كالأصل . أقول الكتاب له أهمية كبرى لطالب العلم , فهو يعني بالروايات , و من باب الإنصاف وقفنا على فروق عند الحافظ ابن رجب لا توجد عند اليونيني ولا عند القسطلاني فروق في الروايات , يدل على طول باع ابن رجب في هذا الباب , وعنايته بالصحيح أيضا . عرفنا أن عناية القسطلاني بالصحيح , فهو بالحرف يبين فروق الروايات , وقبله اليونيني , وهو اعتمد على اليونيني . واليونيني قبل ابن رجب , ومع ذلك ابن رجب وقف على فروق لا توجد لليونيني و لا عند القسطلاني , وإرشاد الساري هذا مطبوع مراراً , يعني إذا عرفنا أن بولاق ما طبعت " عمدة القارئ " , ولا طبعت الكرماني , وطبعت " فتح الباري " مرة واحدة , و طبعت القسطلاني الأولى والثاني الحجم الكبير جداً , والثالثة والرابعة حجم متوسط بدون حواشي بدون هوامش , الخامسة والسادسة والسابعة وعلى هامش القسطلاني شرح النووي على مسلم , يعني كم طبع في بولاق ؟ سبع مرات , طبعته المطبعة الميمنية مرتين , و طبع في الهند وطبع في غيرها من أقطار الدنيا , أعني القسطلاني , لماذا ؟ لأهميته , وهذه من أهم الشروح بلا شك , وهناك شروح متأخرة كثيرة جداً , فهناك " فيض الباري " لأنور الكشميري , وهناك " لامع الدراري ", وهناك " كوثرالمعاني" وهناك شروح لا تعد و لا تحصى , للمتقدمين والمتأخرين , فلا تحصي شروح البخاري .

وائل سالم الحسني
03-12-2005, 17:28
أخي محمد ، شكراً لك على مابذلت ، ولكن عندي سؤآل:

هل الخضير هو نفسه الذي إضطرب في فتواه المعروفة في تفجيرات الرياض ، والتي حصدت أرواح الأبرياء هناك؟؟؟؟

محمد ال عمر التمر
03-12-2005, 20:45
لا ليس هو

بل ذلك شخص آخر ويحمل نفس اسم العائلة

عبد الرحمن عبد المجيد اليعلاوي
21-12-2005, 11:52
فيض الباري شرح صحيح البخاري في أربعة مجلدات،
للامام الكشميري.

محمد أنور بن معظم شاه، ولد بكشمير سنة 1292هـ


و من عجائب الدهر ما قرأته في منتدى أهل الحديث ما يالي فيض الباري للشيخ محمد انور الكشميري الحنفي المتوفى سنة 1352هج ذكره شيخنا محمد مطر الزهراني في كتابه تدوين السنة في اهم شروح البخاري المطبوعة و غيره من المشايخ يزهدون فيه لانه حنفي

محمد ال عمر التمر
21-12-2005, 21:17
افتقدناك مؤخرا شيخ عبدالرحمن مرحبا بك

شرح الكشميري ليس شرحا كاملا للبخاري بل هي تعليقات على مواضع كان علقها اثناء درسه للبخاري وقام بطبعها احد تلاميذه واضاف اليها نقول من بعض الكتب وله فوائد طيبة ولكن له تعصب ظاهر للاحناف
كما ان اعراض الوهابية عنه لانه انتقد محمد بن عبد الوهاب في كتابه ووصفه بالبلاده!

وهو مطبوع في الهند وللمصنف تعليقات مطبوعة على سنن الترمذي ولكن ليست بجودة تعليقات البخاري

عبد الرحمن عبد المجيد اليعلاوي
22-12-2005, 01:11
بارك الله فيك سيدي محمد ال عمر التمر على الفائدة .
ان لم أكتب فلأني أقرأ فوائدكم و فوائد الكرام في المنتدى .
هل لكم سيدي علم بشرح للشيخ قطلوبغا للبخاري سمعت بعض المشايخ يستشهد به.

جمال حسني الشرباتي
25-12-2005, 06:22
قولكم نقلا عن الشارح ---ووصفه بالبلاده! ---أحببت أن أؤيده وأعارضك فيه

ترى لماذا أيّدته وعارضتك

محمد ال عمر التمر
22-01-2006, 21:27
شيخنا عبدالرحمن لم اسمع به ولم اجد الشيخ الكوثري ذكره عند ذكر مؤلفات الاحناف الحديثية في مقدمته على نصب الراية او كتابه فقه اهل العراق وحديثهم


استاذنا جمال لم افهم قصدك؟

احمد حسن عبدالله
22-12-2006, 11:15
قولكم نقلا عن الشارح ---ووصفه بالبلاده! ---أحببت أن أؤيده وأعارضك فيه

ترى لماذا أيّدته وعارضتك

شيخنا جمال كانك تقرا المشاركات باحثا فيها عن التاء المربوطة والمفتوحة :)

احمد حسن عبدالله
22-12-2006, 11:18
هناك ايضا تقريرات لامع الدراري على صحيح البخاري ويطبع حاليا الكنز المتواري على صحيح البخاري كلاهما لسيدي الشيخ محمد زكريا الدهلوي باشراف الشيخ عبدالحفيظ المكي حفظه الله

محمد عوض عبد الله
22-12-2006, 13:24
كما وجدت شرح جديد لعالم من ال الشنقيطي ..
والكتاب من خمسة عشر مجلد ..
طبعة دار الرسالة ..
واقر اني لم املك معلومات عن الكتاب ..
رغم اهتمامي الواسع بعلم الحديث ..