المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : التعريف: بالكتاب البيان في مذهب الإمام الشَّافعيّ لإمام العمراني 141



عثمان عمر عثمان
18-11-2005, 16:42
البيان في مذهب الإمام الشَّافعيّ

تأليف العلامة الشَّيخ الفقيه أبي الحسين يحيى بن أبي الخير سالم العمراني الشَّافعي اليمني 489ـ558هـ

موضوع الكتاب: فقه شافعي رقم الطَّبعة: الثانية مصححة ومدققة عدد المجلَّدات: 14 مع الفهارس العامَّة مقاس الكتاب: 25 سم نوع التَّجليد: فنِّي سعر النُّسحة: بالرِّيال السُّعودي: 280 ريالاً بالدُّولار الأمريكي: 75 دولاراً

عني به اللجنة العلمية بمركز دار المنهاج للدراسات والنشر بإشراف الشيخ قاسم محمد النوري

أربع عشرة مجلدا


كتاب البيان شرحٌ لكتاب المهذَّب للإمام الشِّيرازي في فقه الإمام الشَّافعيّ.
وشارحه الإمام العمراني، وهو كتاب من كتب الموسوعات الفقهيَّة في مذهب الإمام الشَّافعيِّ والمذاهب الأُخرى.
يُعنى بالمسائل، ويزبر أدلَّتها، وينشر مذاهب السَّلف، ويشير إلى مآخذها، وينصُّ على الرَّاجح، ويكشف عن مستنداته.
فهو من الأسفار العِظام، الَّتي تصنَّف تحت مظلَّة الفقه المُقارن.
وهو من المصادر الثَّريَّة الَّتي حوت نقولاً عزيزة، وتفريعات عديدة، وتعليلات تنمُّ عن أصالة فقهيَّة، وتشبُّعٍ بالنُّصوص الشَّرعيَّة، وإحاطة بالمذاهب الإسلاميَّة..حتَّى قيل فيه: إنه لم ينسج على مِنواله..ولم يأت الزَّمان بمِثاله .
ويكفي الكتابَ فخراً: أنَّ من جاء بعده.. جعلَهُ المَوردَ العذب، والمرجع المعتمد، والمستند الوثيق، كالنَّووي في مجموعه، والسُّبكي في تكملته، والمُطيعي في تكملة التَّكملة.

والمورد العذب كثيرُ الزحامْ
وتميَّز بضمِّه نقولاً عزيزة، وآراء سديدة، تبنَّاها أولئك الأعلام، من الصَّحب الكرام، وأُوْلي القرون الخيِّرة، الَّذين نهلوا مباشرة من المستقى التَّشريعيِّ، فعبُّوا من معين السُّنَّة، وفهموا المقاصد التَّشريعيَّة.
وهو كتاب تلوح في ثناياه جواهر يتيمة، وتحقيقات علميَّة فريدة، فقد جمع بين تحقيق العراقيين وتدقيق الخراسانيين وحكمة اليمانيين.
لذلك.. فكتاب البيان يزخر بتلك الآثار، ويشفع ذلك بآراء مَن بعدهم من التَّابعين وعلماء الأمصار.
فقد تحلَّى هذا السِّفر بالاستيعاب والاستقصاء، وتقييد الأوابد، وتصيُّد الشَّوارد.
ولا أَخالنا أَبْعَدْنا النَّجعة إنْ جزمنا بأنَّ فيه من آراء أصحاب المذاهب المتبوعة.. ما لم يطَّلع على بعضه المتأخِّرون ممَّن جاء بعده.
ثمَّ إنَّ هذه الموسوعة الفقهيَّة لا تُعنى بمذهب الشَّافعيِّ فحسب، بل تسلكُ طريق المقارنة بين المذاهب، والموازنة بين أدلَّة كلِّ فريق، وعرض التَّعليلات الفقهيَّة.. بعد ذكر الأدلَّة النقليَّة، والتَّلويح برجحان القوي من الآراء من حيث الدَّليل.
لذلك.. فهو سفر شامل، وكتاب قيِّم، على مثله تُعقد الأنامل؛ إذ يحتاج إليه كلُّ فقيه، لينهلَ من معينه الفيَّاض.
ولقد كنَّا ـ كغيرنا من طلبة العلم ـ كلَّما مرَّ بنا ذكر خصائصه.. تشوَّقنا إلى الاطلاع على كنوزه، والنَّظر في محياه، والقطف من ثمره، والإفادة من فقهه.
ولكن أنَّى لنا ذلك والمحبوب كان قابعاً في حصون رفيعة، ذات أبواب منيعة، والمَهْيَع إليه وعرٌ؛ إذ كان لا يزال ضمن الآثار مخطوطاً؟!
والآن ـ بحمد الله وتوفيقه ـ يطبع لأوَّل مرَّة بالطِّباعة الحديثة، بعدما يقرب من تسعة قرون مرّت على مخطوطاته، وقد خرج يرفل في ثوبه القشيب، وطبعته الفاخرة، محقَّقاً مفهرساً، مشكَّلاً مرقماً.

أقوَال العُلَمَاءِ في البَيَانِ

كان كاسْمِه للشّرع بَيَاناً، وللعُلماء هُدىً وتبْياناً، أجابَ فيه عَن المعضلات، وأوضحَ المشكلات، وقسَّم الأوصَافَ والاحترازات.
ابن سَمُرة الجعدي
إنَّه لَمَّا دُخِل به إلى بغداد جُعل في أطباقٍ من ذهب، وطِيفَ به مرفوعاً ـ وكان بخطّ علوان، وكان علوان خطّاطاً بارعاً في الخط ـ فقال أهل بغداد: ما كنّا نظنّ في اليَمن إنساناً حتّى رأينا البَيَان بخط علوان.
الزّبيدي
ما أشكلَتْ عَليَّ مسألةٌ في الفِقْه وفتّشْتُ لَها البَيَان إلاّ وَجدتُ فيْهِ بَيانَها، وصَحَّ لي تبيَانُها.
عليّ بن أحمد الأصبحي
البَيَان كتابٌ عظيم لا أشْفى مِنْه لِنَفْس الفقيْه.
الجَنَدي
لولا البَيَان ما وسِعني اليَمن.
الإمام أحمد بن موسى بن عجيل
صاحبُ البَيَان إذا لم يَقِفْ على النّقل قال: الّذي يقتضيه القياس، وأكثرَ فيْهِ من إيراد أقواله.
الإمام النّووي

http://alminhaj.com/site/ketab.asp?B_ID=326&S_ID=4

محمد ال عمر التمر
18-11-2005, 20:02
شكرا عثمان على هذا التعريف اللطيف

ولكن اود التنبيه الى ان الامام العمراني قد يذكر قولا ويصفه بالمعتمد وهو ليس كذلك كما ان النقول عن المذاهب الاخرى تحتاج الى تحقيق فبعض النقول غير معتمدة ايضا في المذاهب الاخرى

سامح يوسف
18-11-2005, 23:13
وكذلك الإمام العمراني عفا الله عنه حشوي المعتقد مخالف للسادة الأشاعرة وقد نبه علي ذلك الإمام اليافعي في مرآة الزمان والله الموفق

عثمان عمر عثمان
19-11-2005, 06:48
استاذنا محمد جزاكم الله خيرا

الاخ سامح

جوابي لكم: قال السيوطي في ألفيته:

وَرُبَّمَـا رُدَّ كَـلامُ الْجَـارِحِ إِذْ لَمْ يَكُنْ ذَاكَ بِأَمْرٍ وَاضِـحِ

الجرح يقبل اذا كان مفسرا

مجرد قال عالم فلاني ليس بدليل

محمد ال عمر التمر
19-11-2005, 19:42
كلام الاخ سامح صحيح للأسف وقد ذكر الجندي في كتابه طبقات فقهاء اليمن ترجمة موسعة للعمراني سأنقلها قريبا ووصفه بأنه دمر الاشاعرة بكلامه ! هكذا قال وللحديث ذيول تطول.