المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قاعدة في المتشابهات



نزار بن علي
16-11-2005, 10:53
بسم الله الرحمن الرحيم
القاعدة التي لا بد من رعايتها أن كل لفظ يرد في الذات والصفات فلا يتصور أن يرد منه نص متواتر - بحيث لا يقبل التأويل - على ما يستحيل في العقول، فغايته أن يرد من المتواتر الظاهر في المحال ، فيجب اعتقاد أن المحمل الظاهر غير مراد لقيام الدليل على استحالته. ثم ينظر فيما بقي من محامل اللفظ، فإن بقي احتمال واحد جائز تعيّن حمل اللفظ عليه، وإن بقي أكثر من احتمال - على حكم التجويز - تعين الوقف، وحكم على الآية بأنها من المتشابهات التي لا يعلم تأويلها إلا الله.
وإن قدّر ورود خبر واحد وهو نص في المحال، قطعنا بكذب راويه أو غلطه أو نسيانه، وإن كان محتمل التأويل فالتصرف فيه كما سبق في المتواتر الظاهر من الوقف عند تعارض الإحتمالات المجوّزة، وتسويغ الحمل على الإحتمال الواحد المجوّز بعد إخراج المحمل المحال.
انتهى من كتاب كفاية طالب علم الكلام في شرح الإرشاد للإمام. لمظفر بن عبد الله بن الحسين الملقب بأبي العز تقي الدين المقترح. وهو لا يزال مخطوطا.

الطاهر عمر الطاهر
16-11-2005, 14:39
نقل مبارك سيدي، وهل من تعريف بالكتاب والكاتب؟

نزار بن علي
16-11-2005, 18:36
أخي الطاهر، بعد التحية والسلام فهاك ما طلبت
أما الكاتب، فهو الشيخ الإمام، الصدر الهمام، المدقق المحرر، المتبحر في العلوم، الكاشف عما يلتبس من منطوقها والمفهوم: مظفر بن عبد الله بن علي بن الحسين الشافعي المصري، وكنيته أبو العز، وتقي الدين، وعرف بالمقترح، وهو اسم لكتاب في المصطلح كان يحفظه وله عليه شرح. ولد سنة 526 وتوفي سنة 612 على ما في طبقات الشافعية
قال التاج السبكي: كان إماما في الفقه والخلاف وأصول الدين، نظارا قادرا على قهر الخصوم وإزهاقهم إلى الإنقطاع. وقال كذلك إنه كان كثير الإفادة منتصبا لمن يقرأ عليه، كثير التواضع، حسن الخلق، جميل العشرة، دينا متورعا.
والحق أن مصادر ترجتمه شحيحة جدا، مع أنه كان من كبار محققي الأشاعرة سيما في أصول الدين، وقد كانت لمصنفاته وآرائه الكلامية الأثر الكبير في نصوص من جاء بعده خصوصا المغاربة، وقد رأيت الإمام ابن عرفة كثيرا ما ينقل آراءه في مختصره الشامل في أصول الدين، فضلا عن كتب السنوسي والشروح التي وضعت عليها وغيرها
ومن مصنفات المقترح في أصول الدين: عقيدة اسمها الأسرار العقلية، وشرح الإرشاد للجويني، وشرح العقيدة البرهانية للسلالجي. وأما في أصول الفقه فقد ذكر صاحب البحر المحيط أن له نكتا على كتاب البرهان للجويني كذلك. وفي علم الحديث له شرح كتاب المقترح في المصطلح للبروي، وهي للأسف لا تزال كلها مخطوطة
ويجدر بي أن أذكر أن من تلامذة المقترح الإمام الفقيه الأصولي المتكلم: عبد الله بن محمد بن علي الفهري المعروف بشرف الدين ابن التلمساني، صاحب شرح لمع الأدلة للجويني، والتعليق النفيس على معالم أصول الدين للرازي.
أما الكتاب الذي نقلت منه القاعدة فهو كما ذكرت اسمه كفاية طالب علم الكلام في شرح الإرشاد للإمام، وهو الجويني. والكلام على هذا الشرح القيم يطول
مصادر الترجمة: طبقات الشافعية للسبكي والإسنوي، حسن المحاظرة للسيوطي، كشف الظنون، معجم المؤلفين، الأعلام.

عبدالعزيز عبد الرحمن علي
26-11-2010, 15:35
بارك الله فيك

وهل طبع هذا الكتاب ؟ أقصد كتاب كفاية طالب علم الكلام في شرح الإرشاد للإمام

جلال علي الجهاني
26-11-2010, 17:30
حقق في مصر، ولم يطبع ..