المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الدرس الأول من كتاب الأختيار ( المقدمة والفصل الأول )



هيثم على ابو المجد
29-10-2005, 15:45
بســـــــــــم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله على جزيل نعمائه أحمده على جليل آلائه وأشكره على جميل بلائه وأشهد أن لا إله إلا هو شهادة أعدها ليوم لقائه وأشهد أن محمداً عبده ورسوله سيد رسله وخاتم أنبيائه صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه وأصفيائه وأحمده على أن جعلنى ممن سلك سنن سنته واقتفاه وورد شريعة شرعه فرواه حمد من غمرته نعمه وعمته عطاياه
وبعد : فقد رغب إلى من وجب جوابه على أن أجمع له مختصراً فى الفقه على مذهب الإمام الأعظم أبى حنيفة النعمان رضى الله عنه وأرضاه مقتصراً فيه على مذهبه معتمداً فيه على فتواه فجمعت له هذا المختصر كما طلبه وتوخاه وسميته : ( المختار للفتوى )
لأنه أختاره أكثر الفقهاء وارتضاه .
ولما حفظه جماعة من الفقهاء واشتهر وشاع ذكره بينهم وانتشر طلب منى بعض أولاد أخى النجباء أن أرمزه رموزاً يعرف بها مذاهب بقية الفقهاء لتكثر فائدته وتعم عائدته فأجبته إلى طلبه وبادرت إلى تحصيل بغيته بعد أن استعنت بالله وتوكلت عليه واستخرته وفوضت أمرى إليه وجعلت لكل أسم من أسماء الفقهاء حرفاً يدل عليه من حروف الهجاء وهى :
لأبى يوسف ( س ) ولمحمد (م ) ولهما ( سم ) ولزفر ( ز ) وللشافعى ( ف )
والله سبحانه وتعالى أسأل أن يوفقنى لإتمامه ويختم لى بالسعادة عند اختتامه وإنه ولى ذلك والقادر عليه وهو حسبى ونعم الوكيل .
كتــــــــــاب الطــــــــهارة
من أراد الصلاة وهو محدث فليتوضأ
وفروضه : غسل الوجه , وغسل اليدين مع المرفقين ( ز ) , ومسح ربع ( ف ) الرأس , وغسل الرجلين مع الكعبين ( ز ) .
وسنن الوضوء : غسل اليدين إلى الرسغين ثلاثاً قبل إدخالهما فى الإناء لمن استيقظ من نومه .
وتسمية الله تعالى فى ابتدائه , والسواك . والمضمضة , والإستنشاق ثلاثاً ثلاثاً , ومسح جميع الرأس , والاذنين بماء واحد ( ف ) .
وتخليل اللحية والأصابع , وتثليث الغسل . ويستحب فى الوضوء : النية ( ف ) , والترتيب , والتيامن , ومسح الرقبة .

لؤي الخليلي الحنفي
29-10-2005, 18:32
بارك الله بجهودكم أخي هيثم ، وأذكر تاليا توضيحا لمن خالف فيما نقله صاحب المختار .
الخلاف الأول لزفر بن الهذيل رضي الله عنه في أن غسل اليدين لا يدخل فيهما المرفقين والكعبين ، وحجته أنّ إلى في الآية الكريمة للغاية : بمعنى إلى حد المرفقين والكعبين ، والرد عليه أن فعل النبي مخالف لما ذكر حيث أن الآية مجملة والسنة مفسرة لها .
الخلاف الثاني : خلاف الشافعي فيصح المسح عنده على ما يطلق عليه اسم الرأس ، وينطبق ذلك على ثلاث شعرات .
الخلاف الثالث : في مسح الرأس والأذنين بماء واحد ، فعند الشافعي كل منهما بماء منفصل .
الخلاف الرابع : في النية ، حيث أن النية عند الشافعية ركن من أركان الوضوء .

ويرد على ما تقدّم ما يلي :
ماحكم وصول الماء إلى ما تحت الشارب والحاجبين واللحية .
ما حكم الأفرع : وهو الذي ينبت الشعر حتى يصل إلى قريب حاجبيه ؟
ما حكم الأصبع الزائد ىفي اليد أو الرجل ، وكذلك اليد الزائدة .

وبقية الإيرادات تأتي إن شاء الله بعدما يشمر الأخوة عن ساعد الجد .
والله يتولاكم بحفظه ورعايته .

ولا بأس بالتذكير من أنّه يفتى على قول الإمام مطلقا في العبادات .

هيثم على ابو المجد
30-10-2005, 14:03
بارك الله فيك أخى لؤى
كنت أريد بعض التوضيحات
1) ما معنى العذار فى قوله ويجب غسل مابين العذار والأذن
2) قال صاحب الأختيار ولا يزيد فى مسح الرأس على مرة واحدة لأنه بالتكرار يصير غسلاً والمأمور به المسح وقال أن من سنن الوضوء التثليث
3) مسح الرقبة قيل سنة وقيل مستحب كنت تحدثت من قبل مع أحد الأخوة السلفيين فوجدته يقول أن مسح الرقبة بدعة لأنها لو كانت سنة أو مستحبه لفعلها رسول الله صلى الله عليه وسلم وهى لم ترد أو تثبت فى أى من الأحاديث .
4) قول شارح المختار يستحب المولاة وذكر قوله تعالى ( إذا قمتم إلى الصلاة فاغسلوا ) من غير أشتراطها ولأنه ذكر بحرف الواو وأنها للجمع بإجماع أئمة النحو واللغة . أى واو التى يتحدث عنها وياليتك تبين لى ماذا يقصد بأنها للجمع

مشكور مجهودكم أخوى لؤى

هيثم على ابو المجد
30-10-2005, 14:13
ماحكم وصول الماء إلى ما تحت الشارب والحاجبين واللحية ؟
قال الإمام الشافعى يجب غسل ذلك إن كان الشعر خفيف إما إذا كان الشعر كثيف وتحرج على أن يوصل الماء إلى البشرة تحت الشعر النابت فإنه يجب عليه تخليل الشعر بأصابعه وإن كانت اللحيه مسترسله لم يجب غسلها خلافاً للشافعى لأنها ليست من الوجه
ما حكم الأفرع : وهو الذي ينبت الشعر حتى يصل إلى قريب حاجبيه ؟
يجب غسل مابين العذار والأذن
ما حكم الأصبع الزائد في اليد أو الرجل ؟
يجب غسله
وكذلك اليد الزائدة أو الرجل الزائده
فأنها يغسل اليد الإصليه فقط

لؤي الخليلي الحنفي
30-10-2005, 17:34
العذار : هي المنطقة التي لا تنبت فيها الشعر بين اللحية والأذن .

يغتفر في الوضوء عدم وصول الماء تحت الشارب إن كان كثيفا ، أما في الغسل فلا لأن الشارع نهى عن إطالته .

الحاجبين إن كانا رقيقين يجب تحريكهما وإن كانا غزيرين لا يجب تخليلهما .

اللحية إن كانت خفيفة يجب تخليلها ، وإن كانت كثيفة يجب غسل الظاهر ويسن تخليله .

الأفرع حكمه حكم الأقرع ، ولا يقاس على الشاذ .

اليد الزائدة إذا كانت محاذية للأصلية فيجب غسلها ، وإن كانت أطول من الأصلية فيندب غسل الزائد .

أسئلة :
ما حكم غسل ما تحت الأظفر ؟
إذا قطع مكان الغسل فهل يسقط الغسل عنه ؟

أين همة الشباب ؟

لؤي الخليلي الحنفي
30-10-2005, 19:14
لقوله تعالى : إذا قمتم إلى الصلاة فاغسلوا .... من غير اشتراطها ، ولأنه ذكر بحرف الواو ، وإنها للجمع بإجماع أئمة النحو واللغة نقلا عن السيرافي .
قوله " وأرجلكم إلى الكعبين : قرىء وأرجلكم بالنصب عطفا على الوجه بالخفض على المجاورة كما قرأ حمزة والكسائي : وحور عين بالخفض على المجاورة لقوله تعالى : " وفاكهة مما يتخيرون ولحم طير مما يشتهون .
ومذهب الروافض أنّ الرجل ممسوحة احتجاجا على قراءة الخفض لكنه باطل بالاجماع لأن الخفض على المجاورة .
وإنما ذكر المرافق بلفظ الجمع والكعبين بلفظ التثنية لأن ما كان واحد من واحد فتثنية بلفظ الجمع ، ولكل يد مرفق واحد فلذلك جمع ، ومنه قوله تعالى : فقد صغت قلوبكما ولم يقل قلباكما .
وما كان اثنين من واحد فتثنية بلفظ التثنية ، فلما قال إلى الكعبين علم أن المراد من كل رجل كعبان .

محمد ال عمر التمر
30-10-2005, 22:17
بالنسبة لمسح الرقبة فورد فيها ما يلي:

حديث (مسح الرقبة امان من الغل يوم القيامة) موضوع

حديث طلحة عن مصرف عن أبيه عن جده مرفوعا في مسح الرقبة في الوضوء وهذا الاسناد ضعيف.

الثالث مسح الراس حتى يبلغ القذال وهي مايلي الراس من ناحية الرقبة من الجانبين فيحمل الاستحباب على هذا

والله اعلم ما نقلته للاسف من ذاكرتي وسأتحقق من النصوص

احمد خالد محمد
31-10-2005, 06:20
الرسالة الأصلية كتبت بواسطة لؤي عبد الرؤوف الخليلي

أسئلة :
ما حكم غسل ما تحت الأظفر ؟
إذا قطع مكان الغسل فهل يسقط الغسل عنه ؟

[COLOR=green]أين همة الشباب ؟

يجب غسل ما تحت الأظافير من أعضاء الوضوء حتى لو كان فيه عجين.
الفتاوي الهندية

[SIZE=4]اذا قطع (نسأل الله السلامة) كامل الموضع المفروض غسله (لم يبق من المرفق و الكعب شيئ) سقط الغسل و لو بقي شيئ وجب غسله.
الفتاوي الهندية

اضافة لموضوع مسح العنق
قال بعضهم مسح ليس بادب و لا سنة و قال بعضهم هو سنة و عند اختلاف الاقاويل كان فعله اولى من تركه و في شرح الطحاوي اما المسح على العنق فليس عن اصحابنا المتقدمين فيه رواية و روي عن جعفر الهندواني انه كان يمسح على العنق و اتباعا لما روي عن عبد الله بن عمر انه كان يمسح عنقه و يقول كيلا يغل عنقي بالنار يوم القيامة.

انتهى

ومسح الرقبة قيل سنة وهو اختيار الطحاوي ، وقيل مستحب وهو اختيار الصدر الشهيد ، ويمسحهما بماء جديد . وفي النهاية يمسحهما بظاهر الكفين ومسح الحلقوم بدعة .
الجوهرة النيرة

هيثم على ابو المجد
02-11-2005, 00:35
يجب غسل ما تحت الأظافير من أعضاء الوضوء حتى لو كان فيه عجين
وكذلك ما يضع النساء فى ايديهم ويسمى بالمونكير لأنه عازل عن وصول الماء إلى العضو
إذا قطع مكان الغسل فهل يسقط الغسل عنه ؟
بالتأكيد سوف يسقط عنه الغسل لأنه اصبح شىء معدوم الوجود .
أما بالنسبة لمسح العنق فقد قراءة فى تحفة الفقهاء أنه من الآداب التى كان يفعلها رسول الله صلى الله عليه وسلم مرة أو مرتين ولم يواظب على فعلها مثلها مثل كثير من الآداب الموجوده فى الوضوء مثل الأقوال المأثورة عنه صلى الله عليه وسلم حين غسل وجهه مثلاً

محمد ال عمر التمر
04-11-2005, 19:30
الرسالة الأصلية كتبت بواسطة لؤي عبد الرؤوف الخليلي

ولا بأس بالتذكير من أنّه يفتى على قول الإمام مطلقا في العبادات . [/B]


شكرا على هذة الفائدة هلا ذكرت لنا مصدرها مشكورا؟

لؤي الخليلي الحنفي
05-11-2005, 14:53
انظر رسالة رسم المفتي لابن عابدين ، وكذلك مقدمة رد المحتار لابن عابدينِِ

هيثم على ابو المجد
07-11-2005, 16:17
ليتك أخى لؤى تكمل الأسئلة التى تطرحها علينا
أم أضع الدرس الثانى ؟؟

لؤي الخليلي الحنفي
07-11-2005, 18:12
جزاك الله خيرا أخي هيثم .
أعتقد أن بهذا القدر كفاية ، فلا نريد أن ندخل في فرعيات كثيرة ، إلا إذا كانت على شكل أسئلة أو استفسارات من الأخوة حتى لا نشتت الموضوع .
ولنبدأ بالدرس الثاني .

وأرجو من الأخوة مزيد من التفاعل ، حتى لا ينهار ما بدأنا به ، وكما يقولون : نفس الرجال يحيي رجال .