المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قنوت النصف الثاني من رمضان



محمد نصار
26-10-2005, 04:21
السادة الأفاضل، هل قنوت النصف الثاني من رمضان يكون على هيئة قنوت الوتر وفي موضعه ، أي قبل الركوع؟ أم يكون بعده كما هو عند الشافعية؟

دام فضلكم

محمد نصار
26-10-2005, 15:20
المقصود بالطبع القنوت في الركعة الثانية من صلاة الصبح في النصف الثاني من شهر رمضان

احمد خالد محمد
28-10-2005, 02:35
السيد محمد سيد نصار

القنوت في صلاة الفجر منسوخ في مذهب الإمام لما روي عن ابن مسعودٍ رضي الله عنه وارضاه أنه عليه الصلاة و السلام قنت في صلاة الفجر شهرا ثم تركه.

محمد نصار
28-10-2005, 14:58
هذا الحكم يتعلق بالقنوت عامة والمذهب على القنوت في الصبح في النصف الثاني من رمضان.
وما زال السؤال قائماً: هل القنوت قبل الركوع أم بعده وهل هو بنفس ألفاظ القنوت عند الأحناف أم بألفاظه عند الشافعية وهل بقية أحكامه من تكبير وإسرار وغير ذلك كأحكام قنوت الوتر عند الأحناف أم تتغير؟

أرجو من سيدي لؤي أن يجيب ولا ينتظر من غيره أن يجيب فالفقير يحتاج الحكم في صلاته هذه الأيام. والسلام

لؤي الخليلي الحنفي
29-10-2005, 09:59
أخي محمد :
هوّن عليك ، وألن جانبك لإخوانك ، وتذكر قوله تعالة " فقولا له قولا لينا "
وللحقيقة أن الأخ أحمد من أعمدة هذا المنتدى بمشاركاته وأسئلته وتعليقاته ، وما وجدته مخطئا فيما قال لقول ابن مسعود " ما قنت رسول الله صلى الله عليه وسلم في صلاة الصبح إلا شهرا ولم يقنت قبله ولا بعده " وما روت أم سلمة " أن النبي نهى عن القنوت في صلاة الفجر " وما روى قتادة عن أنس " قنت رسول الله صلى الله عليه وسلم في الصبح بعد الركوع يدعو على أحياء من العرب ثم تركه " فدلّ على أنه نسخ .
ولا قنوت إلا في الوتر، وصفته ثلاث ركعات لا يفصل بينهن بسلام ويقنت في الثالثة قبل الركوع في جميع السنة ويقرأ في كل ركعة من الوتر فاتحة الكتاب وسورة معها ، فإذا أراد أن يقنت كبّر ورفع يديه ثم قنت ، ولا يقنت في صلاة غيرها .
ويقرأ اللهم إنا نستعينك ونستهديك ونستغفرك ونتوب إليك ونؤمن ونتوكل ونثني عليك الخير كلّه ونشكرك سبحانك لك الحمد لا نحصي ثناء عليك كما أثنيت على نفسك ، ولا نكفرك ونخلع ونترك من يفجرك ، اللهم إياك نعبد ، ولك نصلي ونسجد ، وإليك نسعى ونحفد ، ونرجو رحمتك ونخشى عذابك إن عذابك الجدّ بالكفار ملحق .
أو يقرأ : اللهم اهدنا فيمن هديت .... الخ
ومن لا يحسن الدعاء يقول : اللهم اغفر لنا مرارا ، ربنا آتنا في الدنيا حسنة .... واختار أبو الليث الصلاة على النبي بعده وهو مروي عن النخعي .
أما ما نقلته أنه المذهب فهو ليس كذلك ، فقد جزمت برأيك وخطأت الأخ أحمد مع أنّ الحق معه ، وما نقلته أنت إنما هو مذهب الشافعي حيث يقنتون في الوتر في النصف الثاني من رمضان وهو المعتمد عندهم .
وبارك الله فيك .

محمد نصار
29-10-2005, 12:58
اللين حاصل إن شاء الله
وما تفضلتم به عجيب لدي، لا لخطأه، ولكن لهذا الوهم الذي ترسخ معي منذ مدة. ولعل منشأه أن الشافعية يقنتون في الوتر في نصف رمضان الثاني، فمعذرة إليكم. ولكن ليس العيان كالبرهان لذا سأراجع مصادري إن شاء الله.

والسلام

لؤي الخليلي الحنفي
29-10-2005, 18:20
أخي محمد :
لعلّ في هذا دافع لك في عدم التعجل في إصدار الأحكام ، وما نقلناه لك تجده في كتب الشافعية المعتمدة ، وتجده أيضا في غنية المتملي شرح منية المصلي للحلبي والمسمى " حلبي كبير ، وكذلك في المظهر النوري لحل ما في مختصر القدوري لعبد الرزاق البهنرالوي والاختيار وحاشية ابن عابدين ... الخ
سائلا المولى أن يجمع قلوبنا على حبه ، وحبّ من أحبه ، وأن يهدينا وإياكم الصراط المستقيم .

محمد نصار
31-10-2005, 06:38
بلغتما الخيرات ونيل المسرات وغفران الزلات