المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : متون ومختصرات في علم التوحيد



محمد ال عمر التمر
11-10-2005, 15:13
احببت ان اذكر بعض المتون المختصرة في علم التوحيد للنفع:

أولا رسالة في التوحيد للعلامة احمد البرزنجي المدني:

رسالة مختصرة مفيدة في التوحيد والعقائد التي يجب علمها لإمام عصره بالمدينة المنورة المحدث الشهير السيد أحمد البرزنجي المدني الشافعي رحمه الله.

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والشكر له ثم الصلاة والسلام على خير نبي أرسله.

هذه خلاصة من علم التوحيد مختارة يحتاج الطالب إليها والله المسئول أن ينفع بها ويحقق الخير بسببها

يجب على كل مكلف أن يعتقد أن العالم وهو ما سوى الله حادث وأن صانعه الله الواحد، قيوم باق (ذاته) مخالفة لجميع الذوات (وصفاته) الحياة والإرادة والعلم والقدرة والسمع والبصر والكلام، ومن كلامه القرآن العظيم المكتوب في المصاحف المحفوظ في الصدور المقروء بالألسنة، وهي قديمة أزلية كلها، وهو تعالى منزه عن التجسيم واللون والطعم والعَرَض والحلول وسائر المحدثات. ليس كمثله شيء وهو السميع البصير، وما ورد في الكتاب والسنة من المشكل (المتشابه) نؤمن بظاهره وننزهه تعالى عما يوهمه ثم نفوض معناه أو نؤوله.

ونؤمن بالقدر وهو ما يقع على العبد من الله، ما شاء الله كان ما لم يشأ لم يكن وأن الله لا يغفر أن يُشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء ، ولا يجب عليه تعالى شيء، أرسل رسله بالحق وأيدهم بالمعجزات الباهرات وختمهم بمحمد صلى الله عليه وسلم والمعجزة أمر خارق للعادة على وفق التحدي، وتكون كرامة لولي إلا لنحو ولد بدون والد،

ونعتقد أن عذاب القبر حق وسؤال الملكين حق وأن الحشر والمعاد حق والحساب حق الميزان حق والشفاعة حق والصراط حق وأن رؤية المؤمنين له قبل الدخول في الجنة وبعده حق وأن المعراج بجسد المصطفى صلى الله عليه وسلم يقظة حق وأن نزول سيدنا عيسى عليه السلام قرب الساعة وقتله الدجال حق وأن رفع القرآن آخر الزمان حق وأن الجنة والنار مخلوقتان الآن. وأن الجنة في السماء ونقف عن النار.

ونعتقد أن الروح باقية بعد موت البدن منعّمة أو معذّبة، والموت بالأجل والفسق لا يزيل الإيمان ولا البدعة إلا التجسيم، وإنكار علم الله تعالى بالجزئيات يكفر بلا نزاع ولا نقطع بعذاب من لم يتب ومن مات على الفسق ولا يخلّد إذا عذب

ونعتقد أن أفضل الخلق على الإطلاق حبيب الله سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم فخليله إبراهيم فموسى فعيسى ونوح عليهم السلام وهم أولو العزم من الرسل فسائر الأنبياء أفضل على تفاوت درجاتهم فالملائكة وأفضلهم جبريل عليه السلام.

والصحابة أفضل المؤمنين وأفضلهم أبو بكر فعمر فعثمان فعليٌُ فسائر الصحابة فباقي العشرة فأهل بدر فأحد، فبيعة الرضوان بالحديبية فسائر الصحابة، فباقي الأمة أفضل من سائر الأمم على اختلا ف أوصافهم

وتعتقد أن أفضل النساء مريم وفاطمة بنت النبي صلى الله عليه وسلم وأفضل أمهات المؤمنين خديجة وعائشة

ونعتقد أن الأنبياء معصومون وأن الصحابة كلهم عدول

وتعتقد أن الشافعي إمامنا وأبا حنيفة ومالكا وأحمد وسائر الأئمة على هدى ونعتقد أن الإمام الإشعري إمام أهل السنة وطريق أبي القاسم الجنيد طريق مقوِّم .

والإيمان في اللغة التصديق وشرعا التصديق بالله وملائكته وكتبه ورسله وباليوم الآخر وبالقدر خيره وشره من الله تعالى.

والإسلام أن تشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله وتقيم الصلاة وتؤتي الزكاة وتصوم رمضان وتحج البيت إن استطعت إليه سبيلا

والإحسان أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك

وصلى الله على سيدنا محمد على آله وصحبه وسلم.

محمد ال عمر التمر
04-11-2005, 17:24
هذا متن مختصر للشيخ الملا عبدالعزيز جعفر المشكاني وقد ذكرت هنا باب أركان الإيمان من المتن.
بسم الله الرحمن الرحيم
اعلم أن أركان الإيمان ستة: الإيمان بالله وبملائكته وبكتبه وبرسله وباليوم الآخر وبالقدر خيره وشره.
ومعنى الإيمان بالله أن تعرف أن الله موجود قديم باق مخالف للخلق قائم بنفسه واحد حي عليم قادر مريد سميع بصير متكلم وأنه ليس معدوما ولا حادثا ولا فانيا ولا مشابها للخلق ولا محتاجا إلى شيء ولا اثنين فأكثر ولا ميتا ولا جاهلا ولا عاجزا ولا كارها ولا أصم ولا أعمى ولا أخرس وأن له كل كمال وليس فيه نقص وأنه يجوز أن يفعل كل ممكن وأن لا يفعل.
ومعنى الإيمان بملائكته أن تعرف أن لله ملائكة لا يعرف عددهم إلا الله لا يعصون الله ويفعلون ما يؤمرون، لا ينامون ولا يأكلون ولا يشربون ولا يتزوجون، ليسوا ذكورا ولا إناثا منهم حملة العرش ومنهم كروبيون ومنهم كاتبون ومنهم جبرائيل وميكائيل وإسرافيل وعزرائيل ومنكر ونكير ورضوان ومالك ورقيب وعتيد.
ومعنى الإيمان بكتبه أن تعرف أن لله كتبا أربعة التوراة لموسى فالزبور لداوود فالإنجيل لعيسى فالقرآن لمحمد عليهم الصلاة والسلام وأن له صحفا لا يعلم عددها إلا الله أنزلها على بعض أنبيائه وكلها نسخت إلا القران ونسخ بعضه ببعضه.
ومعنى الإيمان بأنبيائه أن تعرف أن لله أنبياء لا يعلم عددهم إلا الله منهم رسل ومنهم أمناء فطناء صادقون مبلّغون وليسوا بخائنين ولا بليدين ولا كاذبين ولا كاتمين ويجوز عليهم ما يجوز على البشر كالأكل والشرب والنكاح منهم آدم فإدريس فنوح فهود فصالح فلوط فإبراهيم فإسماعيل فإسحاق فيعقوب فيوسف فشعيب فهارون فموسى فداود فسليمان فأيوب فذوالكفل فيونس فإلياس فاليسع فزكريا فيحيى فعيسى فمحمد عليهم الصلاة والسلام وهو أفضل الخلائق فإبراهيم فموسى فعيسى فبقية الأنبياء فرؤساء الملائكة فأولياء البشر فعوام الملائكة فعوام البشر.
وأفضل الأمة أبوبكر فعمر فعثمان فعلي فبقية العشرة المبشرة طلحة وزبير وعبد الرحمن وسعد وسعيد وأبو عبيدة فبقية أهل بدر فأحد فبيعة الرضوان فالتفاضل مجهول. ومحمد صلى الله عليه وسلم أبيض مشرب بحمرة متوسط لا بالطويل ولا بالقصير تولّد بمكة وبُعث بها عند تمام أربعين سنة وأُرسل بعد ثلاث فأقام بها عشرا فهاجر إلى المدينة فأقام بها كذلك وفي هذه المدة أُنزل عليه القرآن وتوفي ودُفن بالمدينة وعمره ثلاث وستون سنة وليس في رأسه ولحيته عشرون شعرة بيضاء وأبوه عد الله فعبد المطلب فهاشم فعبد مناف فقصي فكلاب فمُرة فكعب فلأي فغالب ففهر فمالك فالنضر فكنانة فخزينة فمدركة فإلياس فمُضر فنزار فمعد فعدنان وأمه آمنة وأبوها وهب فعبد مناف فزهرة فكلاب إلى آخره وزوجاته خديجة وعائشة وزينب وهند وسيدة ورماة وجيرية وميمونة وحفصة وصفية وأولاده قاسم فزينب فرقية ففاطمة فأم كلثوم فعبد الله فإبراهيم وأخواله أسود وعمير وعبد يغوث وخالاته فرصة وفاختة وجميع ما قاله صلى الله عليه وسلم حق لا شبهة فيه كالإسراء وهو ذهابه ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى وكالمعراج وهو صعوده إلى السماوات السبع إلى ما شاء الله في اليقظة بالروح والجسد وكرؤيته لله مرتين ورجوعه في تلك الليلة إلى محله وكسؤال الملكين عن الميت بعد عود روحه وعقله إليه وكعذاب القبر للعاصين ونعيمه للمُطيعين وكالعرش والكرسي واللوح والقلم ولا نعلم حقيقتها، خلقها الله لا لاحتياجه إليها فليس في العرش للأتقاء والكرسي للجلوس واللوح والقلم لخوف النسيان.
ومعنى الإيمان باليوم الآخر أن تعتقد بوجوده وهو يوم القيامة وأوله من نفخة البعث ولا نهاية له وكبرى علاماته المهدي فالدجال فعيسى فيأجوج ومأجوج ودابة الأرض وطلوع الشمس من مغربها وظهور الدخان وخراب الكعبة بيد الحبشة ورفع القرآن وكفر أهل الأرض جميعا وبالبعث وهو إحياء الموتى وبالنشر وهو خروج الأرواح من الصور إلى الأجساد وبالحشر وهو سوق الناس إلى المحشر وبهول الموقف وهو مثل طول الوقوف ودنو الشمس وسؤال الملكين الأعمال وشهادة الأعضاء وبالحساب وهو أخذ الصحف المؤمن باليمن والكافر بالشمال من وراء الظهر وبالميزان وهو شيء يوزن به صحف الأعمال له كفتان أوسع من السماوات وبالصراط وهو جسر ممدود على جهنم أدق من الشعرة وأحد من السيف وبالجنة وهي سبع أفضلها جنة فردوس فعدن فخلد فنعيم فالمأوى ودار السلام ودار الجلال.
وبالنار وطبقاتها سبع أعلاها جهنم لعصاة المؤمنين فلظى لليهود فالحطمة للنصارى فالسعير للصابئين فسقر للمجوس فالجحيم لعبدة الأصنام فالهاوية للمنافقين.

وبجواز رؤية الله تعالى وهي للمؤمنين بلا كيف ولا جهة ولا لون ولا جسم.
وبالحوض وهو له صلى الله عليه وسلم من شرب منه جرعة لا يظمأ أبدا.
وبشفاعة الأنبياء والأولياء للعاصين. وبأنه لا يخلد في النار من كان في قلبه درة من الإيمان وبغيرها كالعذاب للكافر والمنافق دائما وللعاصي بقدر عصيانه والمعذب الروح والبدن، وكالنعيم للمؤمن والمطيع .

ومعنى الإيمان بالقدر أن نعرف أن كل ما كان وما يكون للأبد بتقدير الله وإيجاده خير كان أو شر فكلاهما من الله ولكن لا يرضى بالشر ولا فاعل إلا الله ممن اعتقد أن النار تحرق بنفسها فهو كافر أو بقوة خلقها الله فيها ففي كفره قولان ومن اعتقد أن الله يحرق لكن لا يكون إلا بالنار فهو جاهل، أو أن عادته الإحراق بها ولو شاء أحرق بالماء البارد فهو مؤمن ناج إن شاء الله تعالى، جعلنا الله من الناجين آمين.

محمد ال عمر التمر
14-01-2006, 20:27
منظومة عقيدة العوام للشيخ احمد المرزوقي الحسني المالكي ويبتدئ بها الاطفال في بعض البلاد:


أبدأ بسم الله والرحمن = وبالرحيم دائم الاحسان
فالحمد لله القديم الأول = الدائم الباقي بلا تحول
ثم والصلاة والسلام سرمدا= على النبي خير من قد وحدا
وآله وصحبه ومن تبع = سبيل دين الحق غير مبتدع
وعبد فاعلم بوجوب المعرفه= من واجب لله عشرين صفة
فالله موجود قديم باق = مخالف للخلق بالاطلاق
وقائم غني واحد وحي =قادر مريد عالم بكل شي
سميع البصير والمُتَكلّم= له صفات سبع تنتظم
فقُدْرةٌ إرادةٌ سمعٌ بصر = حياة العلم كلام استمر
وجائز بفضله وعدله = ترك لكل ممكن كفعله
أرسل أنبيا ذوي فطانه = بالصدق والتبليغ والأمانه
وجائز في حقهم من عرض = بغير نقص كخفيف المرض
عصمتهم كسائر الملائكه = واجبة وفاضلوا الملائكة
والمستحيل ضد كل واجب = فاحفظ لخمسين بحكم واجب
تفصيل خمسة وعشرين لزم = كل مكلّف فحقق واغتنم
هم آدم إدريس نوح هود مع = صالح وإبراهيم كل مُتبع
لوط وإسماعيل إسحاق كذا = يعقوب يوسف وأيوب احتذا
شعيب هارون وموسى واليسع = ذو الكفل داود سليمان اتبع
إلياس يونس زكريا يحيى = عيسى وطه خاتم دع غيا
عليهم الصلاة والسلام = وآلهم ما دامت الإيام
والملك الذي بلا أب وأم= لا أكل لا شرب ولا نوم لهم
تفصيل عشر منهم جبريل= ميكال إسرافيل عزرائيل
منكر نكير ورقيب وكذا= عتيد مالك ورضوان احتذى
أربعة من كتب تفصيلها= توراة موسى بالهدى تنزيلها
زبور داود وإنجيل على = عيسى وفرقان على خير الملا
وصحف الخليل والكليم = فيها كلام الحكم العليم
وكل ما أتى به الرسول= فحقه التسليم القبول
إيماننا بيوم آخر وجب = وكل ما كان فيه من العجب
خاتمة في ذكر باقي الواجب = مما على كل مكلف واجب
نبينا محمد قد أرسلا = للعالمين رحمة وفُضّلا
أبوه عبد الله عب المطلب=وهاشم عبد مناف ينتسب
وأمه آمنة الزهرية = أرضعته حليمة السعدية
مولده بمكة الأمينه=وفاته بطيبة المدينه
أتم قبل الوحي أربعينا= وعمره قد جاوز الستينا
وسبعة أولاده فمنهم= ثلاثة من الذكور تُفهم
قاسم وعبد الله وهو الطيب=وطاهر بذين ذا يُلقّب
أتاه إبراهيم من سريه = فأمه مارية القبطيه
وغير إبراهيم من خديجه =هم ستة فخذ بهم وليجة
وأربع من الأناث تُذكر=رضوان ربي للجميع يذكر
فاطمة الزهراء بعلها علي=وابناهما السبطان فضلهما جلي
فزينب وبعدها رقيه =وأم كلثوم زكت رضيه
عن تسع نسوة وفاة المصطفى= خُيّرن فاخترن النبي المقتفى
عائشة وحفصة وسودة = صفية ميمونة ورملة
هند وزينب كذا جويريه= للمؤمنين أمّهات مرضيه
حمزة عمه وعباس كذا= عمته صفية ذات احتذا
وقبل هجرة النبي الإسرا= من مكة ليلا لقدس يدرى
وبعد إسراء عروج للسما= حتى رأى النبي ربا كلما
من غير كيف وانحصار وافترض= عليه حمسا بعد خمسين فرض
وبلغ الأمة بالإسراء= وفرض خمسة بلا امتراء
وقد فاز صدّيق بتصديق له= وبالعروج الصدق وافى أهله
وهذه عقيدة مختصره = وللعوام سهلة ميسرة
ناظم تلك أحمد المرزوقي= من ينتمي للصادق المصدوق
والحمد لله وصلى سلما= على النبي خير من قد علّما
والآل والصحب وكل مرشد=وكل من بخير هدْي يقتدي
وأسأل الكريم إخلاص العمل= ونفع كل من بها قد اشتغل
أبياتها ميز بعد الجُمل=تاريخها (لي حي غر جمّل)
سميتها عقيدة العوام= من واجب في الدين بالتمام

الطاهر عمر الطاهر
18-01-2006, 09:32
بارك الله فيك أخي محمد