المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : احتاج عنوان دار الفتح بعمان !



محمد ال عمر التمر
09-10-2005, 14:24
الاخوة الافاضل احتاج عنوان مكتبة الفتح بعمان رقم الهاتف او البريد الالكتروني .

لؤي الخليلي الحنفي
09-10-2005, 19:51
عنوانها : العبدلي ، عمارة جوهرة القدس ، وصاحبها الأخ إياد الغوج .
ولكن المكتبة تم إغلاقها منذ فترة ، فقد ترك الأخ إياد العمل بالنشر ، وتفرغ للتحقيق .
إذا أردت هاتفه الخاص ، فراسلني على الخاص .

إياد أحمد الغوج
15-01-2008, 14:52
دار الفتح للدراسات والنشر قائمة بحمد الله من عام 1999م حتى يوم الناس هذا، وتحتفل الشهر القادم ببلوغ مطبوعاتها العلمية المئة الأولى، وعنوانها كما قال الأخ لؤي: عمارة جوهرة القدس، ط2، المكتب رقم 614، وهاتفها: 4646199.

محمد محمود المؤيد
15-01-2008, 16:55
الأستاذ : اياد الغوج

السلام عليكم ورحمة الله

لماذا لاتنزل هنا قائمة مطبوعاتك ، وهل طبعت جديدا للحبيب زين بن سميط المدني ؟

إياد أحمد الغوج
16-01-2008, 09:48
الأخ المؤيد كان الله له
سيتقدم قريباً أحد الإخوة بدار الفتح للاشتراك في هذا المنتدى لتزويد أعضائه بأخبار الدار وإصداراتها، أمّا الحبيب زين متعه الله بالعافية فقد طبعت له الدار مؤخراً كتاب الأجوبة الغالية في طبعة محققة مزيدة فاقت الطبعات السابقة بنحو الثلث، وقريباً تصدر الطبعة الجديدة لكتابه المنهج السوي بزيادات وتنقيح أيضاً.
ودمت في عافية

عماد أحمد الزبن
16-01-2008, 20:25
أخي الحبيب الشيخ الأديب الأريب الطلعة إياد الغوج ، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...
لكم يسعدني مرورك بهذه الساحة النقية، التي تتشرف بأمثالك، وتشرف بعلمك، وعظيم أدبك ، فبمثلك ترتتق الفتوق، وأنت كعهدي بك دوما ، تورد صافيا ، ويصدر عنك صافيا .
ولا زلت بالخير موصولا

إياد أحمد الغوج
18-01-2008, 20:16
أخي الحبيب أبا المنذر
ألبست أخاك ثوباً من الثناء سابغاً لا يرى نفسَه له أهلاً، ولكنه حسْنُ ظنك بهذا العاجز
أجزل الله مثوبتك، وأعانني على حسن الوفاء لك ...
واسلم لمحبك

عبدالعزيز الحسيني الهاشمي
22-01-2008, 20:39
أخي الحبيب الشيخ الأديب الأريب الطلعة إياد الغوج ، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...
لكم يسعدني مرورك بهذه الساحة النقية، التي تتشرف بأمثالك، وتشرف بعلمك، وعظيم أدبك ، فبمثلك ترتتق الفتوق، وأنت كعهدي بك دوما ، تورد صافيا ، ويصدر عنك صافيا .
ولا زلت بالخير موصولا

هذا الكلام وقع في نفسي عندما رأيت الشيخ الفاضل، أنعم به وأكرم، بارك الله تعالى فيكم شيخنا إياد الغوج وفي علمكم ووقتكم وجهدكم وحفظكم من كل شر.