المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سؤال عن صلاة الجماعة؟



عثمان عمر عثمان
06-10-2005, 06:41
السلام عليكم

هذا سؤال سئلني احد الاخوة

الاول:

هناك اخ يريد ان يصلي الجماعة في صلاة العصر

المسجد القريب منه يصلون علي مذهب الحنفية اي يكون الوقت متأخر
حوالي ساعة
فله الخيار الصلاة مع اصدقائه في البيت اعني جماعة
او الانتظار حتي يذهب الي المسجد ويصلي معهم جماعة
والمسجد حوالي خمسة دقائق بالسيارة (اذا يسكنون في الغرب)

فماذا يقدم الاخ فضيلة الوقت مع جماعة في بيته
او الصلاة في المسجد يصلون العشاء متأخر علي مذهب السادة الحنفية؟




الوتر اذا صلي الشافعي خلف من يقنت الوتر في جميع رمضان
فهل يقنت معه؟ لان مذهبنا هو فقط في الاخير وليس كل رمضان
وهل يجهر بالتأمين عندما يدعوا الامام في الوتر


سجدة ص ليست علي مذهب ائمتنا
فالشافعي لا يسجد ان سجد الامام المخالف كما هو في كتب الفقه
فاذا كان الشافعي في مسجد وقد يكون هناك فتنة او مشكلة
بين الناس اذا لم يسجد
فهل يجوز للشافعي ان يقلد قول القديم علي جواز السجود؟

محمد ال عمر التمر
06-10-2005, 16:22
لو كنت أنا مكان السائل لقدمت صلاة الجماعة على أي فضيلة أخرى ففيها إظهار شعار من شعائر الاسلام. هذا ان لم يكن تأخير وقت الصلاة الى وقت الكراهة بعد وقت الاختيار.

ولا أفتيك!

أما السؤال الثاني فقد قال الامام النووي في الروضة :
فرع يستحب القنوت في الوتر في النصف الأخير من شهر رمضان فإن أوتر بركعة فنت فيها وإن أوتر بأكثر قنت في الاخيرة ولنا وجه أنه يقنت في جميع رمضان ووجه: أنه يقنت في جميع السنة قاله أربع من أئمة أصحابنا أبو عبدالله الزبيري وأبو الوليد النيسابوري وأبوالفضل بن عبدان وأبو منصور بن مهران. والصحيح اختصاص الاستحباب بالنصف الثاني من رمضان وبه قال جمهور الأصحاب وضاهر نص الشافعي رحمه الله كراهة القنوت في غير هذا النصف ولو ترك الفنوت في موضع نستحبه سجد للسهو ولو قنت في غير النصف الأخير من رمضان وقلنا: لا يُستحب سجد للسهو وحكى الروياني وجها أنه يجوز القنوت في جميع السنة بلا كراهة لا يسجد للسهو بتركه في غير النصف. قال وهذا اختيار مشايخ طبرستان واستحسنه. أهـ
قلت: وهو اختيار عدد من علماء حضرموت.

أما سجدة ص فالقول الذي ذكرت اشار اليه الشيرازي في المهذب ونقل النووي عن الروياني انه حكى وجها : أنه يتابع الإمام في سجود سورة ص.
فإذا خاف الشخ فتنة فله الاخذ به ولا حرج ان شاء الله.

عثمان عمر عثمان
06-10-2005, 17:24
الله يجزيك خيرا يا اخي محمد ال عمر


بارك الله فيك

عندي سؤال اخر:

ما حكم متابعة المصحف مع الإمام في التروايح

ما حكمه لمن يريد ان يصحح الامام اذا أخطأ
وما حكمه لمن لا يريد ذلك ولكن فقط يتابع؟

محمد ال عمر التمر
07-10-2005, 11:36
رأيت بعض الاخوان يفعلها ولا ينكر عليهم المشايخ وسأراجع في المسألة

ولكن يجب الانتباه الى نية التلاوة عند الرد على الامام فإذا نوى الرد دون التلاوة بطلت الصلاة.

ماهر محمد بركات
07-10-2005, 13:09
ما رأيك شيخ محمد ال عمر بقول علمائنا أن الصلاة بالبيت أفضل من الصلاة في المسجد خلف حنفي !!

قال شيخ الاسلام الشيخ زكريا الأنصاري رحمه الله في المنهج :
(و) الجماعة وإن قلت (بمجسد لذكر) ولو صبيا (أفضل) منها في غيره كالبيت، .......
(إلا لنحو بدعة إمامه) كفسقه و اعتقاده عدم وجوب بعض الواجبات كحنفي .

محمد ال عمر التمر
07-10-2005, 15:15
نعم كلامك صحيح يا أخي بل قال بعضهم ان الصلاة منفردا افضل من الصلاة خلف حنفي وبعضهم اطلق وصف الكراهة على الصلاة خلف حنفي.:(

وقد قلت اني لا اعمل بهذا فأنا أصلي خلف كل مسلم (يعرف كيف يصلي طبعا!) ولا يأتي بعمل مخالف للمذاهب الاربعة مبطل للصلاة.

فاالقصد من صلاة الجماعة الجماعة وليس الفرقة.

ماهر محمد بركات
07-10-2005, 15:30
أنا أوردت هذا القول من أجل تحقيقه ومعرفة أقوال أهل العلم فيه وكيفية توجيهه ..
والا فأنا أخي مثلك أصلي خلف كل مسلم وأدعو للجماعة لا للتفرقة لكن أريد أن أعرف توجيه أهل العلم لمثل هذا القول ومدى جواز الأخذ به في المعتمد من المذهب عندنا .

محمد ال عمر التمر
11-10-2005, 20:59
صراحة لم أجد أحد من مشايخنا يعمل به وانت تعلم ان العلماء ذكروا هذه الاقوال حينما كان العلم ظاهرا. اما مع اندراسه في هذا الزمان حيث انك لا تجد اماما متمذهبا غالبا.

واذكر اني صليت في احد مساجد حلب خلف احد علمائنا الاحناف حفظه الله صلاة الفجر فقنت بعد الركوع وعندما سألته قال لي يصلي كثير من الشافعية خلفي فلذلك اقنت ولكن لن تجد دائما من يحاول رفع الخلاف ان وُجد

أحمد يوسف أحمد
11-10-2005, 22:43
يا إخوتي الأفاضل ما ذكره شيخ الإسلام هو المعتمد في المذهب وذلك لاعتقاد الحنفي عدم وجوب بعض الواجبات.
ولكن العمل في الحقيقة على خلافه في المذهب، وقد سمعت من علماء المذهب المعاصرين قصة عن الشيخ ابن حجر أنه كان يفتي بكراهة الصلاة خلف الحنفي ثم يذهب ويتعمد الصلاة خلف إمام السادة الحنفية في مكة، فسئل في ذلك فأجاب:
هذه الفتوى وهذا العمل.

فهذه الفتوى موافقة فقط لقواعد المذهب وضوابطه، ونقل العلماء لها من هذه الحيثية فحسب، أما العمل على خلافه.

والله أعلم.

ماهر محمد بركات
12-10-2005, 01:45
تعليق سيدي أحمد :

مافائدة الفتوى ان لم ينبني عليها عمل وهل يصح فصل الفتوى عن العمل ؟؟

أليس العلماء يفتون من أجل العمل بالفتوى أم من أجل وضعها على الحائط ووضع برواز لها ؟؟

فلايمكن القول اذاً أن القول هو المعتمد في المذهب والعمل بخلافه تفريقاً بين الفتوى والعمل الا لو نظرنا للموضوع من جانب آخر وهو أن الفتوى في هذه المسألة الأصل فيها أنه ينبغي العمل بها لكن لما عارضها وجود مفسدة غالبة وهو حصول الفرقة بين المسلمين قالوا بترك العمل بها فهذا يحل الاشكال ..

أما أن نقول هناك شيء للفتوى وشيء آخر للعمل فلا أظنه مقبولاً .

وأظن أن قول الامام ابن حجر ان صح عنه يمكن أن يؤول بما ذكرناه آنفاً والله أعلم .

وننتظر من ساداتنا تصحيح أخطائنا .

عثمان عمر عثمان
12-10-2005, 08:04
جزاكم الله خيرا

وبارك الله فيكم

ما حكم صلاة الوتر خلف إمام حنفي

لانهم صلاتهم مختلفة عنا

يصلونها مثل المغرب

ماذا يفعل الشافعي ؟ هل يصلي الوتر في البيت
او يصلي معهم

لانني لا اصلي الوتر علي طريقة المغرب

أحمد يوسف أحمد
12-10-2005, 11:30
أخي ماهر:
الإلتزام بقواعد المذهب تحتم القول بالكراهة خلف الحنفي، لأن كل من لا يعتقد وجوب بعض الأركان والشروط عندنا فالصلاة خلفه مكروهة، ولابد أن نعلم أن هذه الكراهة غير مفوتة لفضيلة الجماعة، وتزول الكراهة إن تعذرت الجماعة بغيره كما قال الإمام الرملي، وخالفه ابن حجر في المسألة الأخيرة.
والمصلحة العامة تقتضي أن نصلي خلف الجميع لأن دفع المفاسد مقدم على جلب المصالح، ولهذا قال الإمام الرملي في النهاية: (...ولهذا -أي لعدم اعتقاده بعض الأركان والشروط عندنا- منع من الاقتداء به مطلقا بعض أصحابنا، وتجويز الأكثر له لمراعات مصلحة الجماعة..) أهـ.
لا أرى في المسألة أي تعارض، وتحتاج إلى تأمل بسيط.

لؤي الخليلي الحنفي
12-10-2005, 19:10
أرجو أن يعذرني الأخوة ، فمعظم الكلام عبارة عن أهواء شخصية سواء كانت بقصد أو بغير قصد ، وهي أبعد ما تكون عن الحقائق والوقائع ، ولا أجد مبررا للنقاش في مثل هذه الموضوعات .
فالسؤال بداية كان على غير ما تابع الأخوة النقاش فيه . فهلا عدنا لأصل السؤال وتركنا ما من شأنه بث الفرقة ولو على سبيل ذكر أقوال العلماء .

محمد ال عمر التمر
12-10-2005, 21:20
[
لؤي اسمح لي

أين تزعم ان ما كتبه الاخوان مبني على اهواء شخصية؟

أورد عثمان سؤلا

ذكر العبد الضعيف نقلا من كتب المذهب

أورد ماهر نصا عن شيخ الاسلام زكريا (وهو المعتمد في المذهب )
وطلب ماهو التحقيق بخصوص هذا النص

ذكر العبد الضغيف ان عمل المشايخ في هذا العصر ليس على هذا النص

أكد الاخ احمد ان النص هو المعتمد وأورد قصة تدل على رأي ابن حجر في الموضوع

استشكل ماهر قول ابن حجر

رد احمد الاستشكال

اين الكلام الصادر عن أهواء برأيك؟؟؟؟؟؟؟[/]

أحمد يوسف أحمد
12-10-2005, 21:39
سامحك الله يا أخ لؤي
كلامنا كله في توجيه كلام العلماء حتى لا يفهم على غير مراده لنصل إلى الألفة لا إلى الفرقة التي زعمت أننا نقصدها من طرحنا، ونحن نناقش العبائر الموجودة في كتب المذهب، ولا نهاجم أحدا أبداً.
والعلماء الأحناف رحمهم الله ونفعنا بهم في الدارين هم سادتنا، نحبهم ونواليهم، ولا نرضى بالتعرض لهم بأي نقص أو تحقير.

محمد ال عمر التمر
12-10-2005, 21:53
أخي عثمان

يجوز صلاة الوتر موصولة أو منفصلة، بتشهد أو بتشهدين
قال النووي في الروضة:

واذا اوتر وزاد على ركعة فأوتر بثلاث فأكثر موصولة فالصحيح أن له أن يتشهد تشهدا واحدا في الاخيرة وله تشهد آخر في التي قبلها

ورد رحمه الله على قال ان من اوتر بثلاث فتشهد تشهدين بتسليمة صلاته باطلة وقال الصواب جواز ذلك كله.

والاصح في المذهب الفصل بسلامين ويقابله الصحيح الوصل.

عثمان عمر عثمان
13-10-2005, 04:08
بارك الله فيكم

وأحسن الله اليكم

أحمد يوسف أحمد
13-10-2005, 10:42
أحب أن أنبه أن الفصل أولى من الوصل، والوصل بتشهد أولى من الوصل بتشهدين.
وأنقل لكم عبارة البجيرمي على الخطيب لما فيهل من فوائد نفيسة في هذا الباب:
الفصل (( ( أفضل من الوصل بتشهد ) أي لزيادة الأفعال فيه، وعبارة م ر : والوصل بتشهد أفضل منه بتشهدين كما في التحقيق فرقا بينه وبين المغرب ، وللنهي عن تشبيه الوتر بالمغرب ا هـ.
فإن قلت : هذا ظاهر إذا صلى ثلاث ركعات ، فإذا صلى خمس ركعات مثلا انتفى التشبيه المذكور، قلت : المراد التشبيه من حيث إن فيه تشهدين في الجملة فلا ينافي أنه يصليه خمسا أو سبعا مثلا. اهـ م د على التحرير.
ثم محل أفصلية الفصل على الوصل إن ساواه عدداً، بخلاف ما إذا زاد الوصل على الفصل فإنه أفضل اهـ
قال في الإيعاب والأوجه أنه لو لم يسع الوقت إلا ثلاثة موصولة كان أفضل من ثلاثة مفصولة ؛ لأن في قضاء النوافل خلافا، وبأن ثواب الأداء أكثر من ثواب القضاءا هـ
قال سم ولو أحرم بالجميع وأدرك ركعة في الوقت ينبغي أن يصير أداء ؛ لأنه صار صلاة واحدة . ا هـ . م ر .
ولا يقال : بل الوصل أفضل مراعاة لخلاف أبي حنيفة ؛ لأنا نقول لمراعاة الخلاف شروط منها أن لا تقع مراعاته في خلاف آخر ؛ لأن من العلماء ، وهو الإمام مالك رضي الله عنه من لا يجيز الوصل . ا هـ . م د على التحرير .
وقوله : مراعاة لخلاف أبي حنيفة أي حيث أوجب الوصل .

لؤي الخليلي الحنفي
13-10-2005, 19:00
بداية : ما ذكرته عن الأهواء قيدته بقولي : سواء كان بقصد أو بغير قصد .
وتاليا : ماذا يفهم من القول المذكور : ما حكم صلاة الوتر خلف إمام حنفي .... لأن صلاتهم مختلفة عنا !!!!!!!!!!!!!!
ثم : أليس بذكر قول الشيخ زكريا تعريضا بالأحناف ؟؟؟؟؟؟؟

أما كان الأجدر أن يكون النقاش في مثل هذه المسائل بطرح الموضوع ، وبيان حجة كل إمام فيها ، مع بيان التسامح في تقليد الأئمة .

أما كان حري بكم طلب المناظرة في مثل هذا الموضوع مع حنفي لبيان أدلته ومناقشته فيها .

محمد ال عمر التمر
13-10-2005, 21:08
أخي العزيز

قول الاخ ان صلاة الاحناف مختلفة عنا يقصد بها كيفية صلاة الوتر وليس نفس الصلاة مع العلم بأن الكيفية التي عليها الخلاف (وصل ركعات الوتر)
هي وجه في المذهب عندنا اي ان كيفية صلاة الوتر عند الاحناف قال بها بعض أئمة المذهب وهذا يبين أن المسألة بعيدة عن مسألة التعصب والتسامح .
كما أن قول شيخ الاسلام زكاريا هو معتمد المذهب الشافعي ولا أظن أن الشيخ زكاريا مع جلالة قدره قصد التعريض بالسادة الأحناف أو غيرهم وسبب هذا القول الخلاف المشهور المبني على:

هل العبرة باعتقاد المأموم أو اعتقاد الإمام ؟

والاختيار الاول ولكن قال المشايخ ان العمل على الثاني خصوصا في هذا الزمان حيث قل العلم وكثرت اسباب الفرقة.

وسبب القول بالكراهة هو الاعتقاد بعدم وجوب بعض الواجبات

قال في فتح العلام: والحاصل أن المعتبر في صحة الاقتداء بالمخالف كون صلاته مشتملة على ما لا بد منه من الاركان والشروط عند المأموم ولا يضر اعتقاده إي المخالف ندب بعضها.

وإذا أخبر الإمام بأنه ترك شيئا من الواجبات وجب على المأموم الإعادة
نقلا عن الشبراملسي.
وهذا كله مبني على القول المعتبر باعتقاد المأموم.

وعلق الشيخ محمد الحجار المدني حفظه الله على هذا الموضوع بقوله:

هذا ملحظ من ملاحظ سادانتا الفقهاء الذين تغلّب عليهم التعصب المذهبي معتقدين بأن ما هم عليه صواب يتحتمل الخطأ وما عليه غيرهم خطأ يحتمل الصواب والذي يكون سببا كبيرا لتفكك الأمة وتمزيق عراها
ونحن لا نشك بحسن نية الأشياخ لآن الإخلاص رائدهم ورضا الله مطلوبهم ولكن الساذجة من الأتباع الأغرار ورثوا جانبا من هذا عن جهل وتوغلوا فيه فاتسع الخرق على الراقع حتى صار البعض ينظر للفريق الآخر نظر المخالف فلا يصلي مقتديا به، وإذا صلى أدعم صلاته بسجود السهو معتقدا بنقص صلاته حتى قال بعضهم الانفراد في الصلاة أفضل من الجماعة خلف حنفي فتولد من جراء هذا شيء لا يحمد عقباه.
ومعلوم أن الاختلاف المذهبي منوط أمره بالرحمة المهداة لأبنائه فماذا عليّ يا ترى إذا صليت خلف حنفي وانا شافعي المذهب وبالعكس مع أن الشريعة الإسلامية حق مشاع لكل من توفرت فيه شروط الاجتهاد فالمصيب له أجران والمخطئ له أجر واحد فهدا موجز ما حضر لي حول هذا مع شدة احترامي لهم والله يهدينا إلى سواء السبيل"اهـ

وكلنا نعلم أن الامام الشافعي تلقى العلم عن الامام مالك والامام محمد بن الحسن ولا أظنه يعتقد بكراهة الصلاة خلف واحد منهما!

وأما طلبك المناظرة حول الموضوع فهذا خارج عن إجابة السؤال الأصلي حول قول المذهب الشافعي في المسألة وليس طلب الراجح من أقوال المذاهب.

وسامحنا

وصلى الله على سيدنا محمد وإله وسلم.

عثمان عمر عثمان
14-10-2005, 00:41
إلي الاخ الفاضل

لعل صيغة سؤالي لم يكن جيدا
وأشكر علي تنبيهك
وسبب سؤالي لورود حديث عن النبي صلي الله عليه وسلم
فيه نهي عن تشبيه الصلاة الوتر بالمغرب
((ولا تشبهوا الوتر بصلاة المغرب))
ورأيت اخواننا من الاحناف هم الذين يصلون علي هذه طريقة المغرب من غيرهم ورأيت بعض الاخوة لا يصلونها أثر علي لذلك سئلت
مستفسرا عن كيفية الصلاة اذا قرأت انها مكروه
لذلك قلت خلف حنفي...ولو كنت اعلم ان ذلك يثير غضبك
لما قلت..كلمة الحنفي...ان شاء الله سأتجنب المرة القادمة


والحمد الله بفضل الاخوة تبين لي
وان شاء الله سأصلي خلف من يصلي تلك الكيفية

دمتم بخير

وأشكر مشايخي احمد ومحمد

محمد ال عمر التمر
14-10-2005, 10:56
الأذان أفضل من الإمامة نص عليه النووي في التحقيق

لطيفة سُئل أحد العارفين: ايهما أفضل الأذان أم الإمامة فقال: الأذان دعوته صلى الله عليه وسلم والإمامة عمله ودعوته مقدمة على عمله

عثمان عمر عثمان
14-10-2005, 16:59
سيدي محمد
لو وضعت مشاركتك السابقة في هذا الرابط لكان افضل

اتمني ان تضعه في هذا الرابط :
http://www.al-razi.net/vb/showthread.php?s=&threadid=3001

ماهر محمد بركات
18-11-2005, 14:19
سيدي أحمد قلت بارك الله فيك :
الإلتزام بقواعد المذهب تحتم القول بالكراهة خلف الحنفي، لأن كل من لا يعتقد وجوب بعض الأركان والشروط عندنا فالصلاة خلفه مكروهة.......
والمصلحة العامة تقتضي أن نصلي خلف الجميع لأن دفع المفاسد مقدم على جلب المصالح، ولهذا قال الإمام الرملي في النهاية: (...ولهذا -أي لعدم اعتقاده بعض الأركان والشروط عندنا- منع من الاقتداء به مطلقا بعض أصحابنا، وتجويز الأكثر له لمراعات مصلحة الجماعة..) أهـ.

وقلت أنا العبد الفقير :
فلايمكن القول اذاً أن القول هو المعتمد في المذهب والعمل بخلافه تفريقاً بين الفتوى والعمل الا لو نظرنا للموضوع من جانب آخر وهو أن الفتوى في هذه المسألة الأصل فيها أنه ينبغي العمل بها لكن لما عارضها وجود مفسدة غالبة وهو حصول الفرقة بين المسلمين قالوا بترك العمل بها فهذا يحل الاشكال ..

فلا تعارض بين قولينا والحمد لله ونحن متفقان اذاً .

سيدي الفاضل لؤي :
لا أخفيك مدى استغرابي من كلامك وتحميلك الكلام مالم يحتمل وأنت من أنت في الفهم وسعة العلم والصدر ..
سيدي نحن نبحث بحثاً علمياً محضاً لامكان فيه للأهواء ولا للنزعات الشخصية ولا للتعريض بأحد ولا أظن من اللائق أن نقول عن شيخ الاسلام زكريا أنه يعرض بالأحناف .
نحن نناقش مسألة مبنية على أصل عندنا في المذهب ونحاول أن نوجهها توجيهاً حسناً وأنت سيدي كما ترى لم يرض أحد منا أن يعمل بها لما فيها من تفرقة بين المسلمين وقد اتفقنا أن عدم العمل فيها هو من باب درء المفسدة المقدمة على جلب المصلحة .
والسادة الأحناف هم اخواننا وساداتنا وليس هناك فرق في الفضل والعلم والمحبة والتقدير بين حنفي وشافعي وغيرهما من أهل السنة فكلهم من رسول الله ملتمس .

فليس في الكلام الذي قلناه مافهمته أنت !!
بارك الله فيك وعذراً .