المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : إلى هذه الدرجة تصل طاعة الولي؟!!!!!!!!



بسام أحمد القبار
10-09-2005, 12:28
http://alsaha.fares.net/sahat?128@199.ha9XsbVoIAT.0@.1dd8251f


يؤسفني فعلاً أن نقبع في ذيل الأمم بهذه السخافات .!!

أنظر الرابط وعلى هذا يمشي الكثير وإن كابروا الحقائق . جعلتم للوهابية لساناً على أهل السنة والجماعة .

ولكن مايرى فعاره على المغالين في التصوف .

أمجد الأشعري
10-09-2005, 13:00
الاخ الكريم ,
ان ما شوهد هنا ليس بحجة على التصوف ولا على الصوفية من جهتين :
الاولى : لم ار مخالفة شرعية في المشهد فان قصدت بتعليقك الخنوع للشيخ مع تقبيل يده فهو مما هو متعارف بين الصوفية وهو باب من ابواب تحقير النفس وان رفضه البعض لعلة في النفوس فالنفس جبلت على حب ذاتها ..
الثانية : ان صح ان هناك اية مخالفة شرعية فهي حجة على من يقوم بها لا على اصول التصوف فالتصوف امتداد كامل وترجمة حقيقية للشريعية فمن شذ شذ في النار .

محمود أحمد السيد
10-09-2005, 13:02
يا أخي لا تغتر بهذه السخافات فتقف مع الوهابية ضد إخوانك من أهل السنة ، فهذه أخطاء لا نوافق عليها ، ولو أن كل خطأ يقع من جماعة أو أفراد يعود على المنهج بالبطلان لوصل الأمر إلى الإسلام فعيب بأخطاء المسلمين .
والوهابية أنفسهم ينكرون تقديس الأشخاص وهم يقدسون أئمتهم كابن تيمية وابن عبد الوهاب وزمرتهم ، ولئن يقع من المرء أخطاء في تربيته وسلوكه وإن عظمت :أهون من الوقيعة في الحق سبحانه بأن يجعل جسما وصنما ، فلا تنزعج أخي فالوهابية لا يرضيهم شيئا حتى يتبع المرء ملتهم فيكون مجسما مشبها ...الخ ، قاتلهم الله أنى يؤفكون.

ماهر محمد بركات
10-09-2005, 13:14
بسم الله الرحمن الرحيم :

أنا لم أشاهد المقطع ولا أريد مشاهدته
لكن سأفترض الأسوأ من أن فيه مخالفة شرعية شنيعة كما يذكر الذين علقوا على الموضوع فان هذا لا يبرر كل هذه النقمة التي تنقمها على الصوفية !!

المدعون المسيئون موجودون في كل مكان وزمان وبين كل الفئات والطبقات وليس بين أهل التصوف فقط ..

فبين المحدثين يوجد الكذابون الوضاعون , وبين الفقهاء يوجد المتفيهقون الذين يتزيون بزي أهل العلم ولما يبلغوا مرتبة المبتدئ في العلم , وبين أهل العقيدة يوجد الشذاذ المخالفون وهم يحسبون أنفسهم على أهل الحق , وبين المجاهدين يوجد الخونة المتآمرون , وبين عامة المسلمين يوجد المنافقون , فلماذا ينقم الناقمون فقط على الصوفية ؟؟
ألمرض في قلوبهم أم حقد أم حسد أم كراهية حتى يركزون على المدعين من الصوفية دون غيرهم من باقي المدعين من أهل العلم ؟؟

ثم من تخاطب يا أخي من الصوفية في هذا المنتدى أترانا منهم ونقرهم على مايفعلون ونراهم من الصوفية أصلاً حتى تخاطبنا فيهم وكأننا نحن الفاعلون الملومون !!!!!!!!!! ؟؟
ان كنت ترانا كذلك فقد أخطأت الوجهة فتحقق قبل أن تتهم الناس .

ثم اعلم يا أخي :
أن الوهابية ليسوا بحاجة لهذه المشاهد حتى يتهجموا على الصوفية بل حقدهم عليهم طم وعم وهم أعلم الناس أن هؤلاء ليسوا من الصوفية ولايقرهم أهل التصوف على فعالهم ..

وهم قبل أن يعادوا الصوفية عادوا علماء الأمة من أهل السنة والجماعة فهل كان علماء الأمة مذنبون أيضاً وقد جعلوا للوهابية لساناً عليهم بأفاعيل منكرة أم أن شأن الوهابية التهجم والحقد على كل من يخالفهم وان تعددت الوسائل لذلك ؟؟

هم يريدون تنفير العوام عن أولياء الله بحقدهم وكراهيتهم لهم وتفريقهم عنهم دون تمييز بين حق وباطل وأؤكد أنهم أعلم الناس بالصادقين والمبطلين .

فارفعوا أيديكم أيها الاخوة عن أهل التصوف فيكفيهم مايلاقونه من حرب شعواء من أعداء السنة والجماعة فلاتكونوا عوناً لهم على مايريدون .

مرزوق مقبول الهضيباني
10-09-2005, 14:14
قال مولانا الشيخ طارق قدس الله سره في "إعلام المؤمنين":"...أن ( التَّصوّف ) ركنٌ الدين الثالث، وهو: ( الإحسان )، أُحْدِث له اسمٌ واصطلاحٌ كما هو شأن الرُّكنين الآخرين وسائر العلوم، وضُبطت مبادئه وطُرُقه.
وليس هو فرقة أو ما شابه، غير أنه لما كان العمل به على مراتب، تميّز العاملون بأعلاها من بين الناس فصاروا كالفرقة المستقلة؛ فهم كذلك من جهة اختصاصهم بذلك المقام، لا من جهة افتراقهم عن الحقِّ.
وأن ( نشأة التَّصَوّف ) أُحْدِثَت بنشأة التكليف؛ لأنه روح التوحيد والشرائع، ووجهها الحقيقي التام؛ قال الله : { إن في ذلك لذكرى لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد }
لذلك: قال الإمام مالك :" من تفقه ولم يتصوف فقد تفسق، ومن تصوّف ولم يتفقّه فقد تزندق، ومن جمع بينهما فقد تحقّق "اهـ
وقال ناصر السُّنَّةِ سيدي الإمام الشافعي :


فقيها وصوفيا فكن ليس واحدا = فإني وحق الله إياك أنصح
فذلك قاس لم بذق قلبه تقى = وهذا جهول كيف ذو الجهل يصلح
وقال الإمام أحمد بن حنبل :" لا أعلم على وجه الأرض أقواماً أفضل منهم "اهـ [ يعني: الصوفية ].
فإن علمت هذا، فاعلم: أن ( التَّصوُّف ) لما كان على ما أخبرتك، تدافع عليه من الناس - غير أهله - ضربان:
1/ ضرب: علموا: أن مدار ما بُعِث به سيدنا رسول الله محمد على ( مكارم الأخلاق )، كما صرَّح هو بذلك في قوله:" إنما بعثت لأتمم صالح الأخلاق "، وفي رواية:" لأتمم مكارم الأخلاق "، ثم قال:" إن الله تعالى لا ينظر إلى أجسامكم، ولا إلى أحسابكم، ولا إلى أموالكم، ولكن ينظر إلى قلوبكم، فمن كان له قلب صالح تحنن الله عليه، وأما أنتم بنو آدم فأحبكم إلي أتقاكم "، وقوله:" إذا طاب قلب المرء طاب جسده، وإذا خبث القلب خبث الجسد "، وكان من دعائه:" اللَّهُمَّ آتِ نَفْسِي تَقْوَاها، وَزَكِّها أنْتَ خَيْرُ مَنْ زَكَّاها، أنْتَ وَلِيُّها وَمَوْلاها، اللَّهُمَّ إني أعُوذُ بِكَ مِنْ عِلْمٍ لا يَنْفَعُ، وَمِنْ قَلْبٍ لا يَخْشَعُ، وَمنْ نَفْسٍ لا تَشْبَعُ، وَمِنْ دَعْوَةٍ لا يُسْتَجَابُ لَهَا "؛ وفي الخبر:" اعْلَمُوا أنَّ الله تَعالى لا يَسْتَجِيبُ دُعاءَ مِنْ قَلْبٍ غافِلٍ لاهٍ ". ..
فأرادوا تشويه صورة ذلك العِلم الموسوم بـ( التصوف ) المُوصِل إلى التَّحلي بمكارم الأخلاق؛ لفتنة الناس عنه؛ لأنه مصدر الخطر على مصالحهم.
فانخرطوا بين أهله، ودسّوا عليهم وبين السالكين من العامة والمريدين خُزعبلات وبدعاً ما أنزل الله تعالى بها من سلطان.
وقد أصابت سهامهم بعض الخلق فضيَّعتهم، إلا من رحم الله تعالى. حتى أن الإمام أحمد أصيب ببعض ذلك في بدايته، فكان يقول لولده:" يا ولدي، عليك بالحديث، وإياك وهؤلاء الذين يسَمُّوْن أنفسهم ( صوفية )؛ فإنه ربما كان أحدُهم جاهلاً بأحكام دينه "اهـ
فلما صَحِب بعضَ علمائهم وعرفَ أحوالَهم قال لولده:" يا ولدي، عليك بمجالسة هؤلاء القوم، فإنهم زادوا علينا بكثرة العِلم والمُراقبة والخشية والزهد وعلوِّ الهِمَّة "اهـ
ثم قال ما نقلناه سابقاً.
وذلك: أن ( التصوف ) يبتدئ من الشَّرع وينتهي إليه؛ لأن التَّصوّف: ( مكارم الأخلاق )، وعدم معرفة الشَّرع ابتداءً وتحقيق مقاصده انتهاء يحول دون تحقيقها؛ إذ هو الدَّليلُ عليها.
لذلك قال سيدي الإمام الجنيد :" عِلمُنا هذا مقيّدٌ بالكتاب والسنة "اهـ
وقال الإمام أحمد الخراز :" كلّ باطن يخالفه ظاهر فهو باطل "اهـ
قلت: وقوله: ( باطن ) يعني: تأويل للنصِّ؛ بأنْ بيّن معناه العلميِّ ـ هو: العلم المستفاد من النصِّ -، أو الفعليِّ – هو:
الفعل المستفاد من النصِّ -. وقوله: ( ظاهر ): يعني: مآل النصِّ.
وقال الإمام سري السقطي :" المتصوف لا يتكلم بباطن في علم ينقضُه عليه ظاهر الكتاب والسنة "اهـ
وعلى هذا: فمن ادَّعى علماً أو فعلاً مخالفاً للشرع، ثمَّ انتسب إلى التصوف، فهو كذاب، والتصوف بريء منه.
وهذا الضَّرب من الناس: قد يكون دافعهم: النِّفاق المحقَّق، أو الفجور الناتج عن العصبيَّة والجهل.
وهو المُشار إليه بخبر:" شر الناس: فاسقٌ قرأ كتاب الله وتفقه في دين الله، ثم بذل نفسَه لفاجرٍ إذا نشط تفكه بقراءته ومحادثته فيطبع الله على قلب القائل والمستمع ".
2/ والضرب الثاني: على ثلاثة أقسام:
لأول: ( جاهلون )، وهم: قوم من المريدين جهلوا مقاصد الصوفيين، فأطلقوا المقيَّد وعمموا الخاص وخلطوا بين المسائل، معتذرين عن المشكلات بأنهم لم يفهموا مقاصدها!!
فأفضوا إلى بدع ومفاسد مردودة، قضت بضلالهم والعياذ بالله تعالى.
والثاني: ( مُضَلَّلُون )، وهم: قومٌ أُصِيبوا بسِهام الضَّرب الأول، فدعوا لما تلقوا عنهم من البدع على أنه التصوف، والتَمَسُوا عُذر القِسم الأول فيما أشكل عليهم!!
فضَلُّوا والعياذ بالله تعالى.
والثالث: ( سَمَّاعون )، وهم: قومٌ أرادوا السُّمعة، فقبضوا قبضة من أثر التَّصَوُّف، وزعموا لأنفسهم ما قبضوه مستغلين الآداب المطلوبة من المريدين!!
فضلُّوا وأضلُّوا والعياذ بالله تعالى.
وأما من كان مع ذلك يُدرج ما يحلوا له من البدع، فهو من الضَّرب الأول، وخَلَفُ السَّامري الذي بَصُرَ بِمَا لَمْ يَبْصُرْ بني إسرائيل بِهِ، فَقَبَضَ قَبْضَةً مِّنْ أَثَرِ سيدنا موسى فَنَبَذَهَا، وقد سَوَّلت له نفسُه أن يُخْرِجَ لبني إسرائيل عِجْلاً جَسَداً لَهُ خُوَارٌ، ويزعم أنه إِلَههم وإلَهُ مُوسَى!! فَضَلَّ وأضَلَّ مِن بني إسرائيلَ قوماً حتى ما سمعوا نصيحة سيدنا هارون إذ قال لهم: يا قوم إِنَّمَا فُتِنتُم بِهِ، وَإِنَّ رَبَّكُمُ الرَّحْمَنُ، فَاتَّبِعُونِي وَأَطِيعُوا أَمْرِي. وقَالُوا له: لَن نَّبْرَحَ عَلَيْهِ عَاكِفِينَ حَتَّى يَرْجِعَ إِلَيْنَا مُوسَى!! لقوة شبهة السَّامري!!
واعلم أن هذين الضربين تجدهما في غير التصوف من العلوم، بل قد ابتُلِينا في العقيدة بقومٍ ينعتون أنفسَهم [ بأسماءٍ طيبةٍ، بل منها أسماء لأهل الحق أنفسِهم ]، لإحكام شبهتهم على التابعين والسَّامعين، وتجدهم عند التحقيق حشويَّة سامريِّين؛ إذ حرَّفوا الكَلِمَ عن مواضعه، ليُثبتوا الحجَّة على ما سَوَّلت لهم أنفسُهم: أن يُخرجوا للأمَّة شيئاً جسداً، يزعمون أنه إلهها وإله الأنبياء والرُّسل والعالمين!! فضلوا وأضلوا بعض من ختم الله على قلوبهم وعلى سمعهم وعلى أبصارهم ممن تجنَّدوا لنصرة مذهبهم وضلوا خلفهم.
هذا، واعلم حبيبي: أن قوماً نظروا إلى ( التَّصوُّف ) من خلال بدع الضَّربين المتقدِّمين وآثارها، فشوَّهوا صورته، وزعموا أنه ليس من ديننا في شيء!!
وهم قسمان:
الأول: ( متشبِّعون ) وهم قوم اكتفوا بالنظر في تلك البدع، وتكلموا بلسان التَّحقِيق!! لسبب هو في الغالب: نشأتهم في بيئة القسم الثاني الآتي ذكره.
الثاني: ( بَهَّاتون ) وهم قوم من المبتدعة الحاقدين على التصوف وأهله، وهم نوعان:
النوع الأول: أتباع الضرب الأول، وهؤلاء يَكشفون الحكم الشَّـرعي للبدع التي حشوها ودسوها على التصوف والصوفية، على أنها هي ذلك، مع علمهم بأنها ليست كذلك.
النوع الثاني: ثمرة النوع الأول، وهم مَنْ ختم الله على قلوبهم وعلى سمعهم وعلى أبصارهم غشاوة، فينتصرون لما تلقوه من هؤلاء، لظنهم أنه الحق!!
وهذان القسمان - على ما لبعضهم من الأعذار - لا يَسْلَمَا مِن حكم الشارع فيمن سعى في الأرض فساداً: بالكذب والبهتان والفتنة، فضلاً عن إيذان الله تعالى لهم بالحرب لتعرُّضهم لأوليائه بالأذى، ورجوع الحكم المُطْلَق في البريء منه على المُطْلِق؛ فإن كان كفراً فقد كفر، وإن كان غير ذلك فبِحَسَبه.
وعليه: فهؤلاء المبتدعة ما شانوا ( التصوف )، وإنما شانوا أنفسهم، أو مَن ينتسبون إليه من العلماء الصوفيّة الصالحين البريئين منهم أجمعين، وسينتقم الله تعالى لهم إن شاء، وهو أحكم الحاكمين.
وأما قولك: ( وغيرهم من أهل العلو والتفكر )، يُغْنِي عنه لو قلت: ( الصوفية )؛ لأن ( الصوفي ) هو: الجامع بين الشريعة والطَّريقة والحقيقة.
خلافاً لـ( المُتَصَوِّف )، وهو: المُريد السَّاعي للجمع بين الشريعة والطريقة والحقيقة "ا.هـ

http://www.alhaqonline.net/library/books/Ialam_Almoimineen/Files/Catimah.html

بسام أحمد القبار
10-09-2005, 15:58
الأخوة الأفاضل لماذا لا نحاول تصحيح الانحراف الصوفي بدل
من تلميعه ؟!!

الكل يعرف أن كثير من الصوفية انحرف عن الحق وصار يدعواالناس لنفسه لا لله .لنفسه لا لله .

الأخ العزيز الفاضل أمجد هل الناس خراف؟!!!!

دقق في الصورة .
قال الله تعالى (( ولقد كرمنا بني آدام ))

الأخ ماهر : أنت حتى لا تريد أن تنظر إلى الخطأ لتعالجه وهذا لك حبيبي

ولكن لا لوم علي حين أرى الغلو فأطلب التصحيح وقد رأيت في كثير من

الواقع ما يؤدى إلى ذلك
فهو يقول التصوف السني لا غلو فيه ثم يأتي بالطوام .

الأخ مرزوق مقبول : هل هناك من أنكر أن التصوف ثالث اركان لدين أم أن المسألة دعايات وإعلانات فقط ؟!!

يا حبيبنا ليست المسألة في التصوف فهو حق .
وإنما في الانحراف عن الجادة .

فيما ترى امامك
الأخ محمود أحمد المسألة ليست في الوهابية فهم قد فرغ منهم

وعلاجهم لابد منه ولكن كيف نصلح الناس ولم نصلح الداء الذي بنا ؟

ثم ولو خالفونا أخزاهم الله لكن هل هم يفعلون الغلو الموجود في
الصورة ؟

هل يحولون أفعال أتباعهم إلى أفعال الخراف بدعوى الاحترام ؟!!

أخي بدون مجاملات حقيقة التصوف يحتاج إلى من يخاف الله .

بل بعضهم قد جعل تبجيله من تبجيل حدود الله وشعائره !!

ثم يأذن بل يأمر بأشياء لا تليق بمسلم .

بالله عليكم لو أخذت هذه الصور وراءها كافر وقيل هذا هو الإسلام فهل يسلم؟!!!!!!!!!

تنبيه : ـ إذا ناظرت الوهابي بمعتقدأهل السنة سواء الأشعرية أو الماتردية نكص على عقبيه وإن لم يسلم ولكن إذا أتاني من الغلو الصوفي اسكتني .
لماذا ؟
لأنه يكلمني عن الواقع وأنا اكلمه عن شيء من أرشيف الخيال .

أمجد الأشعري
10-09-2005, 16:22
الفاضل بسام ,
اني اشم منك رائحة الغيرة على التصوف وعلى اهله واني احسدك على هذا ويا ليتنا جميعا نغار غيرتك ..
الا ان لي وقفة مع كلماتك المندفعة والتي نحتاجها في بعض الاوقات ..
اخي الفاضل ان التصوف هو الركن الثالث ولا ينكر ذلك الا من في قلبه مرض ..
والكل متفق على هذا انا وانت وهو وكل عقلاء اهل السنة والجماعة يقولون بهذا القول ..
والركن الثالث في الاسلام هو الاحسان وتسليم نفسك لله وان تنقاد لله انقياد تام خانع لاحكامه عاملا باوامره منتهيا عن نواهيه ..كل ذلك جميعا نتفق على صحته ..
ولكن التطبيق هو المعضلة ..نعم التطبيق كيف نطبق هذا الخضوع والحضور التام في كل سكنة من سكناتنا ..
ان النفس يا حبيبي واخي متفلتة كالوحش الكاسر ان لم تغلبها غلبتك ان لم تدس على رقبتها داست عليك ان لم تذلها اذلتك ..راقب نفسك وسترى كم هي متبجحة مغرورة ..
ان مدار جميع المتصوفة هو كسر شهوات النفس حتى تخرج من دائرة الامر بالسوء الى مقام الامر بالمعروف فتكون لك عونا لا عدوا ..
وكيف ستصير النفس مطيعة لك من غير ترويض ؟؟
قل لي بالله عليك هل رأيت يوما اسدا في الغابة من غير ترويض وتجويع واذلال قد صار قطا اليفا ؟؟
ان هذا من المستحيلات ..
والنفس هي كالاسد الغير مروض النفس بحاجة للكثير ويا ليتها تروض ..
اننا نحرر صحفا ونكتب ونكتب الا ان نفوسنا شامخة مغرورة تكاد الامراض تقتلها ..
اخي وحبيبي الناس ليسوا خرافا الناس اكرم خلق الله على الله
وانا لم اقل ذلك ولا احد قال ذلك ..
وانا لا اعرف الشيخ في مقطع الفيديو المصور ..
الا انني لم انكر ما رأيت من فعل لانه لا توجد مخالفة شرعية كما ذكرت سابقا فالموضوع بكل بساطة هو نوع من الادب من طلاب يبجلون شيخهم فلم نر اي منهم سجد للشيخ او ركع او ..او الخ من محاذير التي يهولها التيميون فتصير كأن صانعها قد خرج من الاسلام ..وهم واقعون في ما هو ادهى وامر ..
بالله عليكم اتركوا الصوفية والمتصوفة لشأنهم كفانا من يتربص بنا من كل النواحي اعلام ساقط تقوده اموال الزنادقة من جهة ومن جهة اخرى اموال مشبوهة تحارب الاسلام بكل الطرق الخسيسة ..
يكفينا هم المبتدعة الضالين الذي شوهوا سمعة الاسلام حتى صار العامي يقول بكل وقاحة ما يجرح الفؤاد ..
يكفينا ما يلحق باهلنا في كل مكان على وجه الكرة الارضية ..
هل حلت جميع مشاكل الاسلام واهله ولم يبق الا مجموعة من المتصوفة ذنبهم الوحيد انهم قبلوا يد شيخهم احتراما له !!!
من رأى منكم ذنبا اقترف في المقطع فليبينه مشكورا والا فالاعداء اكبر واكثر من مشكلة صوفية احترموا شيخهم وقبلوا يده ...

علي عمر فيصل
10-09-2005, 19:01
هنا ثلاثة أشياء : ـ

الشيء الأول: أن التصوف بمعنى السلوك المقرب إلى الله حق بلا ريب لأن ذلك فيه تحقيق ركن الإحسان .

الشيءالثاني: ـ أن المنتسبين إلى الصوفية على قسمين : ـ

قسم متبع على الجادة : ـ وهؤلاء هم الصوفية حقيقة .

القسم الثاني : ـ قسم ضال مضل جاهل رجعي ينتسب بالتسمية للتصوف والحق أنه بدعي أو جاهل .

الشيءالثالث: ـ أنما ظهر في الرابط إنما هو من القسم الثاني الضال كفى الله المؤمنين شرهم فقد شوهوا التصوف الحق.

واما الشيخ المرشد الحقيقي فلن يسمح بهذه الأفعال ولن يترك المريد يخضع هذا الخضوع ولن يذله هذا الإذلال ولو كان ذلك من المريد بلا طلب من الشيخ فعلى الشيخ أن يؤدبه وينهاه وفي ذلك فوائد

الفائدة الأولى : فائدة للشيخ حذر الفتنة والغرور أو أن يساء الظن به .

وفائدة للمريد بألا يجعل للشيطان مدخل عليه في بغض وكراهة التصوف والمشايخ في لحظة فتور تنتابه .

الفائدة الثالثة : ـ سد الباب على أعداء أهل الحق وهذا مطلب شرعي .

وإنما يطبق ذلك شيخ عالم بأدواء النفوس.فقيه بالواقع .

فنسأل الله أن يهدى الضال من المسلمين .

بسام أحمد القبار
10-09-2005, 21:19
اظن أننا لن تصلح احوالنا مادام طلاب العلم لا يبحثون عن الحق .


يقول أخي الحبيب امجد : قل لي بالله عليك هل رأيت يوما اسدا في الغابة من غير ترويض وتجويع واذلال قد صار قطا اليفا ؟؟

يا شيخ امجد لماذا لا يبقى الأسد اسداً ؟!!!نحن في حاجة للأسود

والمجتمع تكاثرت فيه القطط حتى توالت على الأمة الإهانات .

كيف كان الصحابة اسود وعباد . هذا هو المطلوب .

وهل أمرهم الرسول صلى الله عليه وسلم بأن يسجدوا على ظهر يده كما ترى في المقطع ؟!!

وهل أمرهم بأن يتحولوا من ذوي الرجلين إلى من يدب على اربع؟!!

أعلم والله غيظك من الوهابية ولكن لابد من علاج للتنطع .

وهناك من سادتنا الصوفية من هو مرشد كامل والله لا يأذن بتقبيل يده فضلاً عن السجود عليها أو تقبيل قدمه .

وترى من مريدي هؤلاء العجب . عبادة وتذلالاً وخشوعاً وادباً وتواضعاً وورعا .

بارك الله بحياتكم سادتي ونفع بكم الأمة .

ماهر محمد بركات
10-09-2005, 22:48
أخي الفاضل :
نقدر حماستك وغيرتك ولكن الأمور لاتؤخذ بالعاطفة فقط .

أخي : العلاج موجود وساداتنا لايقصرون في تنبيه الناس الى أخطاء المدعين في كل مناسبة ..

لكن أنت تحملنا ذنب المدعين ونحن نقول أن ساداتنا الصوفية لايدخرون جهداً في تنبيه الناس من المنتسبين لأهل التصوف والتصوف منهم براء وهم موجودون عند الصوفية وغيرهم وهؤلاء موجودون في كل زمان ومكان .

وأنت تقول أن الصوفية جعلوا لساناً للوهابية علينا فسألتك :
وهم قبل أن يعادوا الصوفية عادوا علماء الأمة من أهل السنة والجماعة فهل كان علماء الأمة مذنبون أيضاً وقد جعلوا للوهابية لساناً عليهم بأفاعيل منكرة أم أن شأن الوهابية التهجم والحقد على كل من يخالفهم وان تعددت الوسائل لذلك ؟؟

فوجود المدعين ليس ذنب السادة الصوفية كما أن وجود الوضاعين الكذابين ليس ذنب الامام البخاري ومسلم .
كما أن وجودهم ليس هو سبب عداوة الوهابية لأهل السنة والجماعة .

هؤلاء تبتلى فيهم الأمة في كل زمان وواجب علماء الأمة تنبيه الناس لخطئهم وشذوذهم فماذا يملكون أكثر من ذلك ؟؟

وأكرر أن هذا الأمر ليس حصراً على السادة الصوفية بل هؤلاء يوجدون في كل طبقة من طبقات أهل العلم ..

فالتركيز على الصوفية دون غيرهم لايخلو بنظري من القصد المسيء المغرض وهذا أخي الفاضل بسام حفظك الله ليس المقصود منه أنت انما المقصود منه من يتعمد اثارة هذه الفتن لمرض وكراهية وحقد حلت في قلبه .

فلانريدك أخي عوناً لهؤلاء على أهل الحق .

وهذا الكلام أخي الفاضل عام لن يتغير سواء اطلعت على المشهد أم لم أطلع وسواء وافقت على مافيه أو لم أوافق ..
انما أتكلم على المدعين المخالفين بشكل عام من دون تعرض للجزئيات الصغيرة وهذا هو المهم في نظري المتواضع .

عماد الدين محمد العابد
11-09-2005, 05:07
الإخوة الأفاضل .... قرأت لكم هذا الحديث:

قال الإمام الترمذي "" حَدّثنا أَبُو كُرَيْبٍ، أخبرنا عَبْدُ الله بنُ إِدْرِيسَ وَأَبُو أُسَامَةَ عن شُعْبَةَ عن عَمْرِو بنِ مُرّةَ عن عَبْدِ الله بنِ سلَمَةَ عن صَفْوَانَ بنِ عَسّالٍ قالَ: "قالَ يَهُودِيٌ لِصَاحِبِهِ اذْهَبْ بِنَا إِلَى هَذَا النّبيّ. فَقَالَ صَاحِبُهُ لاَ تَقُلْ نَبيٌ إِنّهُ لَوْ سَمِعَكَ كَانَ لَهُ أَرْبَعَةُ أَعْيُنٍ. فَأَتَيَا رَسُولَ الله صلى الله عليه وسلم فَسَأَلاَهُ عن تِسْعِ آيَاتٍ بَيّنَاتٍ، فَقَالَ لَهُمْ لاَ تُشْرِكُوا بِالله شَيْئاً، وَلاَ تَسْرِقُوا، وَلاَ تَزْنُوا، وَلاَ تَقْتُلُوا النّفْسَ الّتِي حَرّمَ الله إِلاّ بِالحَقّ، وَلاَ تَمْشُوا بِبَرِيءٍ إِلَى ذِي سُلْطَانٍ لِيَقْتُلَهُ، وَلاَ تَسْحَرُوا، وَلاَ تَأْكُلُوا الرّبَا، وَلاَ تَقْذِفُوا مُحْصَنَةً، وَلاَ تُوَلّوا الفِرَارَ يَوْمَ الزّحْفِ وَعَلَيْكُمْ خَاصّةً اليَهُودَ أَلاّ تَعْتَدُوا في السّبْتِ.
قَالَ فَقَبّلُوا يَدَيْهِ، وَرِجْلِيْهِ، فَقَالا نَشْهَدُ أَنّكَ نَبيٌ ..... قال أبو عيسى: هذا حديث حسن صحيح. ""

وقرأت أيضاً في مجمع الزوائد: "" عن الزارع أنه وفد إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وخرج معه بأخيه لأمه - يقال له: مطر بن هلال بن عنزة - وخرج بابن أخ له مجنون، ومعهم الأشج - وكان اسمه المنذر بن عائذ - فقال المنذر: يا زارع خرجت معنا برجل مجنون وفتى شاب ليس منا وافدين إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم؟
قال الزارع: أما المصاب فآتي به رسول الله صلى الله عليه وسلم يدعو له عسى أن يعافيه الله، وأما الفتى العنزي فإنه أخي لأمي وأرجو أن يدعو له النبي صلى الله عليه وسلم بدعوة، تصيبه دعوة النبي صلى الله عليه وسلم.
فما عدا أن قدمنا المدينة قلنا: هذاك رسول الله صلى الله عليه وسلم، فما تمالكنا أن وثبنا عن رواحلنا، فانطلقنا إليه سراعاً فأخذنا يديه ورجليه نقبلهما .... ""

بسام أحمد القبار
11-09-2005, 20:36
أخي الكريم ماهر بركات : الا ترى يا حبيبي أنني وجهت النقد لغلاة الصوفية فكيف تقول : لكن أنت تحملنا ذنب المدعين .

رفع الله قدركم أخي عن هؤلاء الأدعياء . آمين بجاه سيد الكونين .

اما لسان الوهابية فنعم أخزاهم الله هو كذلك طليق على أهل الحق

ولكن إذا أطلق على ماهو مشاهد في الملف فعلى من يعود اللوم .
هل يعود على الجهال ؟ !!!!!

واشكر الأخ على عمر على هذا الجواب المفيد وليتني كنت أعرفه من قبل لبرد حر قلبي .

الأخ عماد : الرسول صلى الله عليه وسلم مأمون العاقبة ولا يخشى عليه الفتنة .

ختاماً : أعتذر إن غلطت فمرادي النصيحة وأن نصلح الخطأ قبل انتقاد الأوباش لنا .

عماد الدين محمد العابد
11-09-2005, 23:03
أخ بسام أحمد القبار ... شكراً لتجاوبك وحرصك على المنفعة ... لكن ليبقى البحث علمي ... على الأقل هذا ما يجب أن يكون عليه طلبة العلم ...
قلت الله يجزيكم الخير "" الرسول صلى الله عليه وسلم مأمون العاقبة ولا يخشى عليه الفتنة "" ...
اعتراضي على كلامك التالي :
لو كانت مسألة "" مأمون العاقبة ولا يخشى عليه الفتنة "" علة شرعية للمنع من تقبيل يد الصالح ورجله اقتداء بالذي أقر عليه النبي عليه السلام ... لكان النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن كل الآداب مع غيره ... لأن أي أدب من الآداب له نفس التأثير ... ممكن أن يكون لأدب تأثير أكبر من غيره ... لكن في النهاية كل الآداب ممكن تفتن ...

لكن انظر معي أخي إلى تفريق النبي عليه السلام بين الصحيح والخطأ في هذا الموضوع ... ودعنا نحتكم لحكمه ...
عن بريدة رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم: < لا تقولوا للمنافق سيد؛ فإنه إن يك سيداً فقد أسخطتم ربكم عز وجل > رَوَاهُ أبُو دَاوُدَ بإسناد صحيح.‏
فالأدب الممنوع هو مع من نعرف بيقين أنه منافق لا مع الصالحين ... بارك الله فيك يا أخي وفي الجميع ... والله ينفعنا من بركات الصالحين ويعينا على الأدب معهم .

بسام أحمد القبار
12-09-2005, 00:40
أورد ابن عماد الحنبلي في أحداث سنة سبع وثمانمائة، في كتابه " شذرات الذهب " :

قال ابن حجر في " أنباء الغمر " ... اجتمعت بأحدهم مرة في دعوة فأنكرتُ على أصحابه إيمائهم إلى جهته بالسجود فتلا هُـوَ وهو في السماع { فأينما تولوا فثم وجه الله } .

فنادى من كان حاضراً من الطلبة: كفرت كفرت ، فترك المجلس وخرج هو وأصحابه .!!!

والصادقون من الصوفية وإن كان تقبيل اليد والقدم جائز إلا أنهم
لا يقبلون بذلك تواضعاً :

وإليك سيرة أحدهم
: ـ
كان يربي المريد بالحال والهمة قبل المقال والدعوة فتجد الشيخ دائم الذكر والصلاة كثير القراءة والتدبر للقرآن الكريم محافظاً على صلاة الضحى وإحياء مابين العشاءين وقيام الليل وصلاة التهجد وذكر الله تعالى بعد صلاة الصبح حتى طلوع الفجر

استقامته على الطاعة استقامة تامة وعدم التهاون بفعل أي حسن وإن صغر أو ترك أي قبيح وإن صغر كما قال تعالى: { فمن يعمل مثقال ذرة خيراً يره* ومن يعمل مثقال ذرة شراً يره}

محبته للصالحين وخدمته إياهم بنفسه إن كانوا عاجزين طلباً لبركتهم ومحبته للشاب التائب وطلب الدعاء منه

شديد التواضع فلا تميزه عن باقي مريديه في مجلس الذكر وكثيراً ما يلاطف مريديه ويمازحهم ولا يضع بينه وبينهم حاجزاً وهو يقول : (( أنا لاأحتاج إلى خادم فأنا خادم الجميع)).

كراهيته للإطراء فهو لا يسمح لأحد من مريديه أن يقبل يده وإن كان ولا بد فإنه يبادله المثل وكثيراً ما كان يردد حديث رسول الله عليه الصلاة والسلام)) : لا تطروني كما أطرت النصارى عيسى بن مريم)).
رسوخه في مقامه العالي فلا يلتفت إلى الأحوال بل هو مع المحول وهو الباري جل وعلا وكثيراً ما يقول: (( الريح تحرك الشجرة لكن الجبل يمزق الريح )).


لا يسعى للشهرة ولا يبالي بقلة عدد المريدين فما يهمه هو استفادة المريدين أكثر من عددهم وكثيراً ما يقول : ((كيلو من الذهب أفضل من طن من التنك)).

عماد الدين محمد العابد
12-09-2005, 01:52
أخي الفاضل .... أتمنى أن تنتبه أنني لا أسعى في مخالفتك ولكن فقط أسعى خلف الحق والحقيقة ....

أخي الفاضل .... أنقل لك عن النبي عليه السلام فتنقل لي حادثة !!!!! يا أخي اقرأ أكثر لترى أن الكثير من العلماء والمشايخ والطلاب والمريدين دونوا تشرفهم وتبركهم بتقبيل يد الشيخ فلان ... أو العالم فلان ....

يعني أنا لا أخالفك أن الذي يخشى الفتنة على نفسه أو على من يأتي لتقبيل يده عليه أن لا يسمح بذلك ....

وفي الختام ... ألف تحية وسلام

ماهر محمد بركات
12-09-2005, 07:27
عفواً أخي بسام حفظك الله

اذا كان الخطاب بقولك (جعلتم للوهابية لساناً على أهل السنة والجماعة) ليس موجهاً لنا كما تقول وهو موجه للمغالين المنتسبين لأهل التصوف بالباطل فما فائدة وضع هذا الموضوع هنا اذاً وليس بيننا مغالون ؟؟

أمجد الأشعري
12-09-2005, 09:36
الفاضل بسام,
شكرا لغيرتك التي اشد على يديك فيها وانه يجب علينا الغيرة على مذهب اهل السنة والجماعة شكر الله سعيهم باركانه الثلاثة العقيدة والفقه والتصوف ..
وانا لا اخالفك في اصل الغيرة ..
الا انني اخالفك في كيفية الغيرة وعدم الوقوع في شرك التهويل الذي يروج له المجسمة عليهم من الله ما يستحقون ,
فلنرتب معا اصل الموضوع :
المشهد الذي في مقطع الفيديو هو موضوع النقاش ..
فلنحلل المشهد لمعرفة الحق الذي نبحث عنه جميعا ..
المشهد يحتوي على مجموعة من الصوفية (على ما يبدوا من ظاهر الامر ) شيخهم يجلس على كرسي ثم يأتي المريد واضعا كفيه على الارض خاضعا للشيخ فيقبل يده وينسحب ...
الان ..الانكار يجب ان يكون اما لحرمة او كراهة ..
والحرمة والكراهة هي قضايا شرعية لا تتعلق النفس في الحكم عليها ولا العادة ولا حتى العقل ..
فالحكم في الحرمة او في الكراهة يجب ان يؤخذ من احدى مصادر التشريع المعروفة لدى الجميع
وليتحدد موضوع النقاش في هذه النقطة ..
هل يحرم او يكره تقبيل يد الشيخ ؟
هل يحرم او يكره الخضوع للشيخ ؟
هل يحرم او يكره المشي على اليدين لمسافة لا تتجاوز المترين للوصول ليد الشيخ ؟(مع ان التحليل لهذه القضية واضح وهو ان المريد ادبا لا يستطيع الوقوف حتى يصل للشيخ مشيا على قدميه لان الشيخ جالس وهو من الاداب العامة بين الناس فيضطر المريد الزحف للوصول ليد الشيخ ) ومع قناعتي بان الامر بهذه الصورة وان البلبلة التي يقودها احفاد ابن تيمية المجسم المعروف ما هي الا بالونات هواء الا انني اسأل هل هناك اي حرمة في ذلك ؟

ثم يا اخي بسام قولك :"يا شيخ امجد لماذا لا يبقى الأسد اسداً ؟!!!نحن في حاجة للأسود
والمجتمع تكاثرت فيه القطط حتى توالت على الأمة الإهانات .
كيف كان الصحابة اسود وعباد . هذا هو المطلوب . " ا.هـ
هو دلالة على عدم فهمك لمقصدي فانا كنت اتكلم عن النفس وليس عن شخصية المسلم التي يجب ان تكون غاية في القوة والشجاعة واننا نعيب على من لا يتسم بهذه الصفة فلتفرق يا اخي بين اذلال النفس وبين الذل والهوان بالشكل المعروف ...راجع كتب التصوف لتفهم مقصدي الواضح ..
فان ظهر ان هناك مخالفة شرعية فانا اول من يتصدى للانحراف والله من وراء القصد

علي محمدالقادري
12-09-2005, 12:55
إخواني الكرام ...

القضية ليست في فعل قام به بعض المريدين وهل هو حرام أم حلال ، ولكن السؤال هل هذا الفعل هو مما يخدم التصوف الصحيح أم لا ، هل هو من صلبه أم دخيل عليه ، هل هو خلق سلفنا الصوفية أم حادث عليهم ، هل من خلقهم هضم النفس أم الاعتداد بها ونحو ذلك .

وإلا فأفعالٌ كثيرةٌ أيها الحبيب الغالي أمجد أوافقك أكمل الموافقة أنها ليست حراما ولكن هل هي أفعال أهل الكمال ، هل يليق بالمريد فعلها ، وهل يليق بالولي قبولها ، فلو أن مريدا جاء يهز وسطه حتى وصل إلى شيخه ثم قبله في وسط ظهره فهذا الفعل لا دليل على منعه ، فهز الوسط أمر غير محرم ، وتقبيل ما كان خارجا عن حد عورة الرجل كظهره من غير شهوة غير محرم وهكذا .

ولكن سؤال : هل هذا هو اللائق بالولي ( ولا حظ أخي قولي اللائق ولم أقل الجائز ) ، فإذا كان سيد الأولياء وإمام الأتقياء ينهى عن القيام له ، وقد قاموا له وقبلوا رأسه ورجله وتقاتلوا على فضل وضوئه وشعره ، ولكن هذا لم يكن بطلب من إمام الأنبياء وسيد الأتقياء ، فكيف يصبح الولي بمجرد أن تدخل عليه ( وأنا والله وبالله وتالله لا أقصد شخصا بعينه ) يقدم يده ويمدها طالبا منك بلسان حاله أن تنحني لتقبيلها ، --وأنا سأقبلها قربة لله تعالى وتبركا بما أعرف عنه من الخير والصلاح -- ولكن يحز في نفسي أن يكون هذا خلقه ، وكم والله قد زرت من الأولياء دون تقبيل يده متاعب فهو لا يرغب في ذلك ، بل ويزدري نفسه ولا يراها مستحقة لذلك ، وهذا ولا شك تصرف صحيح وهو فعل كمَّل الأولياء فعمر الفاروق أفضل المؤمنين بعد موت أبي بكر رضي الله عنهم جميعا يقول : والله لو أن إحدى قدمي في الجنة والأخرى خارجها ما أمنت مكر الله .

وانظر إلى محمد بن واسع وهو يقول : لو كان يوجد للذنوب ريح ما قدرتم أن تدنوا مني ، من نتن ريحي .

وقال : اللهم إن كان أخلق وجهي كثرة ذنوبي فهبني لمن أحببت من خلقك .
وقال : ما يغني عني ما يقول الناس إذا أخذ بيدي ورجلي فألقيت في النار ؟

وقال وهو في الموت : يا إخوتاه تدرون أين يذهب بي ؟ يذهب بي والله الذي لا إله إلا هو ، إلى النار أو يعفو عني .
وأنتم تعرفون من هو الولي محمد بن واسع .

ولكن أن يصبح الزحف على الأرض من الطقوس التي يمارسها المريد مع شيخه من غير إنكار من الشيخ المربي فهذا أمر ينبغي الترفع عنه وتنقية التصوف منه . والله من وراء القصد .

احمد على عبده
13-05-2006, 20:18
الصراحه يا بسام انا مكسوف من ذلك ولقد جعلتنى اخشى ان يعرف الناس انى صوفى وشكرا لك لتبيين الحقيقه

جمال حسني الشرباتي
13-05-2006, 20:23
الصراحه يا بسام انا مكسوف من ذلك ولقد جعلتنى اخشى ان يعرف الناس انى صوفى وشكرا لك لتبيين الحقيقه

ما شاء الله---ما هذه اللغة العربية الراقية!!!