المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الرجاء والعمل



أمجد الأشعري
15-08-2005, 17:28
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله على نعمة الاسلام ,
والصلاة والسلام على البدر التمام محمد وعلى آله واصحابه الطيبين الطاهرين الكرام .

قال الشيخ الإمام المحقق أبو الفضل تاج الدين أحمد بن محمد بن عبد الكريم بن عطاء الله السكندري

من علامة الاعتماد على العمل نقصان الرجاء عند وجود الزلل اراداتك التجريد مع إقامة الله إياك في الأسباب من الشهوة الخفية وارادتك الأسباب من الشهوة الخفية. وارادتك الأسباب مع إقامة الله إياك في التجريد انحطاط عن الهمة العلية سوابق الهمم لا تخرق أسوار الأقدار أرح نفسك من التدبير. فما قام به غيرك عنك لا تقم به لنفسك اجتهادك فيما ضمن لك وتقصيرك فيما طلب منك. دليل على انطماس البصيرة منك لا يكون تأخر أمد الأعطاء مع الإلحاح في الدعاء موجباً ليأسك. فهو ضمن لك الإجابة فيما يختاره لك لا فيما تختاره لنفسك. وفي الوقت الذي يريد لا في الوقت الذي تريد لا يشككنك في الوعد عدم وقوع الموعود وأن تعين زمنه لئلا يكون ذلك قدحاً في بصيرتك واخماداً لنور سريرتك إذا فتح لك وجهة من التعرف فلا تبال معها أن قل عملك. فإنه ما فتحها لك إلا وهو يريد أن يتعرف إليك ألم تعلم أن التعرف هو مورده عليك والأعمال فأنت مهديها إليه مما هو مورده عليك مورده عليك تنوعت أجناس الأعمال لتنوع واردات الأحوال الأعمال أنت مهديها إليهن وأين ما تهديه إليه مما هو مورده عليك تنوعت أجناس الأعمال لتنوع واردات الأحوال الأعمال صور قائمة وأرواحها وجود سر الإخلاص فيها ادفن وجودك في أرض الخمول. فما نبت مما لم يدفن لا يتم نتاجه ما نفع القلب شئ مثل عزله يدخل بها ميدان فكرة كيف يشرق قلب صور الأكوان منطبعة في مرآته. أم كيف يرحل إلى الله وهو مكبل بشهواته. أم كيف يطمع أن يدخل حضرة الله ولم يتطهر من جنابه غفلاته. أم كيف يرجو أن يفهم دقائق الأسرار وهو لم يتب من هفواته.