المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ما الفارق اللغوي بين لفظتي الإختلاف والخلاف؟



عبد العزيز الحسن بوبكري
18-07-2005, 15:26
الملاحظ أن كثيرا من العلماء يستعملون في كتاباتهم الدعوية مصطلحي الإختلاف و الخلاف من غير تمييز بينهما من حيث المعنى.فهل هذا يعني :

ـ أن هاتين اللفظتين مترادفتان؟ وهو أمر مستبعد في لغة الوحي,
ـ أم أن الفارق في المعنى بينهما طفيف جدا باعتبار جدرهما الثلاثي المشترك الذي يعود لكلمة "خلف"؟ وبالتالي لا بأس من اهمال هذا الفارق وعدم الإلتفات اليه.وهو رأي لا أحبذه لما قد يسببه استخدام مصطلح" الخلاف "في غير محله, من تكريس للفرقة والمزيد من التعددية والتباعد بين الجماعات الإسلامية,
ـ أم أن هناك خصوص وعموم بين اللفظتين ينبغي مراعاتهما؟


وجزى الله كل من ساهم وأثرى هذا الموضوع بالنقاش

جمال حسني الشرباتي
19-07-2005, 05:50
قال تعالى (ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ نَزَّلَ الكِتَابَ بِالْحَقِّ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُوا فِي الكِتَابِ لَفِي شِقَاقٍ بَعِيدٍ)

والذي يظهر أنّ اختلف بمعنى اصطناع الخلاف---فهو أمر متعمد كمثل --فعل وافتعل

عباس محمد الأزهري
13-08-2005, 16:02
لم ينتبه جمال إلى أن السائل نفى الترادف عن لغة الوحي أو استبعده ثم أجاب أن الاختلاف مقيد بالتعمد أين أساطين اللغة ليسمعوا هذا

جمال حسني الشرباتي
13-08-2005, 17:46
هل أنت مطلع على الغيب لتقول بأنني لم أنتبه؟؟

عباس محمد الأزهري
14-08-2005, 16:57
هذا عذر عجيب فاذا كنت منتبها كان يلزمك التعليق

جمال حسني الشرباتي
15-08-2005, 06:55
الرسالة الأصلية كتبت بواسطة جمال حسني الشرباتي
قال تعالى (ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ نَزَّلَ الكِتَابَ بِالْحَقِّ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُوا فِي الكِتَابِ لَفِي شِقَاقٍ بَعِيدٍ)

والذي يظهر أنّ اختلف بمعنى اصطناع الخلاف---فهو أمر متعمد كمثل --فعل وافتعل

الأخ عبد العزيز

لقد وضعنا لك هذا الرأي فلم تعقب---والذي يظهر أنّك عضو في منتدى آخر حيث سألت نفس السؤال فأجبناك بما نقلناه عن إبن جنّي والذي فيه أن الزيادة في بنية الكلمة زيادة في المعنى

تماما كالفرق بين لها ما كسبت وعليها ما اكتسبت فالكسب أقل حروفا من الإكتساب

وأنقل لك قول إبن جنّي مرة أخرى هنا

(http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=7485&highlight=%DF%D3%C8%CA

عباس محمد الأزهري
15-08-2005, 17:33
اخي عبد العزيز السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اعلم ان العرب قد تزيد في المباني دون ان تزيد في المعاني
ولذلك مال بعض العلماء الى الترادف في اللفظين وبعضهم فرق
قال التهانوي:الاختلاف ما استعمل في قول بني على دليل، والخلاف ما وقع في ما لادليل عليه. وقال الكفوي: الاختلاف هو أن يكون الطريق مختلفاً والمقصود واحداً وهو من آثار الرحمة، والخلاف هو أن يكون كلاهما مختلفا.

وتمعن في قوله تعالى : ( ومن آياته خلق السماوات والأرض واختلاف ألسنتكم وألوانكم). ثم حاكم ما مر من اجابة بعض شيوخ اللغة في هذا الموقع

جمال حسني الشرباتي
16-08-2005, 04:22
قولك (اعلم ان العرب قد تزيد في المباني دون ان تزيد في المعاني )لا دليل عليه ويعارضه قول إبن جنّي وقول الزركشي

قال إبن جنّي في الخصائص (باب في قوة اللفظ لقوة المعنى
قال فيه:
"هذا فصل من العربية حسن. منه قولهم: خشن واخشوشن. فمعنى خشن دون معنى اخشوشن، لما فيه من تكرير العين وزيادة الواو. ومنه قول عمر رضي الله عنه: اخشوشنوا وتمعددوا: أي اصلبوا وتناهوا في الخشنة. وكذلك قولهم: أعشب المكان، فإذا أرادوا كثرة العشب فيه قالوا: اعشوشب. ومثله حلا واحلولي، وخلق واخلولق، وغدن واغدودن. ومثله باب فعل وافتعل؛ نحو قدر واقتدر. فاقتدر أقوى معنى من قولهم: قدر)
وقال الزركشي (واعلم أن اللفظ إذا كان على وزن من الأوزان ثم نقل الى وزن آخر أعلى منه فلا بد أن يتضمن من

المعنى أكثر مما تضمنه أولا لأن الألفاظ أدلة على المعاني فإذا زيدت في الإلفاظ وجب زيادة المعاني ضرورة )

ولا أظنّ أننا نترك قول هذين العلمين لقولك

---------------------------------------------

أمّا قوله تعالى ( ومن آياته خلق السماوات والأرض واختلاف ألسنتكم وألوانكم) فلا ينطبق عليه تعريف التهانوي(:الاختلاف ما استعمل في قول بني على دليل، والخلاف ما وقع في ما لادليل عليه.) ففي الآية لا أقوال لبشر ولا استدلالات لهم

وكذلك لا ينطبق عليها تعريف الكفوي:( الاختلاف هو أن يكون الطريق مختلفاً والمقصود واحداً وهو من آثار الرحمة، والخلاف هو أن يكون كلاهما مختلفا. ) فلا طريق ولا مقصود في الآية

عباس محمد الأزهري
16-08-2005, 10:06
قولك : قولك (اعلم ان العرب قد تزيد في المباني دون ان تزيد في المعاني )لا دليل عليه ويعارضه قول إبن جنّي وقول الزركشي
أما الدليل فقد ورد عليك ، وقلت لك ولم تجب : ما المعنى الأكثر في قولهم حاذر ام حذر
أما ابن جني فليس في كلامه ما يخالف ذلك ××××××

وكلام الزركشي اما ان يحمل على الاغلبية او ان يناقش
المهم ان قولهم الزيادة في المباني زيادة في المعاني هذا على الاغلب
اما ايراد الاية في كلامي السابق ××××××
وانا ارى انه يجري على تعريف الكفوي ××××××

عبد العزيز الحسن بوبكري
18-08-2005, 22:09
الأخ عباس محمد الأزهري : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لي سؤالين أود طرحهما عليك:
*أولهما : لقد قلت: "اعلم ان العرب قد تزيد في المباني دون ان تزيد في المعاني ولذلك مال بعض العلماء الى الترادف في اللفظين"
اذا فما الدافع أو ما الفائدة التي سيجنيها العربي عندما يزيد في المبنى من غير أن يزيد في المعنى؟ أليس في هذا شيء من العبثية؟
*ثانيهما :بعد الإقتباس من مداخلتك :
"وبعضهم فرق ,قال التهانوي:الاختلاف ما استعمل في قول بني على دليل، والخلاف ما وقع في ما لادليل عليه. وقال الكفوي: الاختلاف هو أن يكون الطريق مختلفاً والمقصود واحداً وهو من آثار الرحمة، والخلاف هو أن يكون كلاهما مختلفا."
أقول لك ما رأيك في قوله تعالى : "وما اختلف الذين اوتوا الكتاب الا من بعد ما جاءهم العلم بغيا بينهم "(آل عمران/19) ,هل هذا الإختلاف الذي حصل لأهل الكتاب كان في أمر بني على دليل على حد قول التهانوي أم كان مبنيا على الهوى والغي ؟وهل هو من آثار الرحمةعلى حد قول الكفوي ؟ أي هل هو من صنف الإختلاف المذموم أم من صنف الإختلاف المباح شرعا ؟
وفقنا الله لما فيه خير هذه الأمة

عبد العزيز الحسن بوبكري
19-08-2005, 19:26
الأخ جمال حسني الشرباتي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بادئ دي بدء أستسمح على هذا التأخر في التعليق على مداخلتك , خاصة وقد كنت أول من بادر الى الرد على سؤالي . والحقيقة أخي جمال أن هذا التأخر فيه شيء من العمد وسبق الإصرار, لأنني كنت أحاول استجماع أكبر عدد من المداخلات من غير أن أتدخل ( أخوك كسول بعض الشيء:D) لعلني أحضى بجواب شاف ومقنع , وهو السبب ذاته الذي دفعني الى عرض هذا الموضوع في أكثر من منتدى...
فيما يخص تعليقي على ردك فانني ألفت انتباهك أخي الى أنك لم تنتبه ـ وأنت تقوم بوزن كل من فعلي كسب واكتسب وهما على وزن بابي "فعل" "وافتعل" ـ الى أ نك بصدد دراسة الفارق اللغوي بين مصدري الخلاف والإختلاف وليس بين الخلف والاختلاف. ولهذا فانني أرى أنك لم تكن موفقا في وزنك هذا.
فالخلاف مصدر مشتق من الفعل الثلاثي المزيد بالألف الذي هو خالف أي على وزن " فاعل" , وليس من الفعل الثلاثي المجرد "خلف" الذي هو على وزن "فعل"!!!!!. أما الاختلاف فهو مصدر مشتق من الفعل الثلاثي المزيد بالهمزة والتاء الذي هو اختلف أي على وزن" افتعل". وعلى هذا النحو يقال: خالف يخالف خلافا ومخالفة ,واختلف يختلف اختلافا .
أما فيما يخص الفرق اللغوي بين لفظتي الكسب والاكتساب فقد يكون لي وقفة معك في فرصة أخرى اذا سمحت لي الظروف بذلك.
وعلى كل أشكر كل الإخوان المتدخلين وأقول لهم انني في انتظار المزيد من اسهاماتهم .....