المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : نايف--هل تشترطون الشهود على الزواج؟



جمال حسني الشرباتي
14-07-2005, 15:43
قال إبن قدامة في المغني

(أن النكاح لا ينعقد إلا بشاهدين هذا المشهور عن أحمد وروى ذلك عن عمر‏,‏ وعلى وهو قول ابن عباس وسعيد بن المسيب‏,‏ وجابر بن زيد والحسن والنخعي‏,‏ وقتادة والثوري والأوزاعي‏,‏ والشافعي وأصحاب الرأي وعن أحمد أنه يصح بغير شهود وفعله ابن عمر والحسن بن علي‏,‏ وابن الزبير وسالم وحمزة ابنا ابن عمر وبه قال عبد الله بن إدريس وعبد الرحمن بن مهدي‏,‏ ويزيد بن هارون والعنبري وأبو ثور‏,‏ وابن المنذر وهو قول الزهري ومالك إذا أعلنوه قال ابن المنذر‏:‏ لا يثبت في الشاهدين في النكاح خبر وقال ابن عبد البر‏:‏ وقد روي عن النبي -صلى الله عليه وسلم-‏:‏ ‏(‏‏(‏ لا نكاح إلا بولي وشاهدين عدلين ‏)‏‏)‏ من حديث ابن عباس وأبي هريرة وابن عمر‏,‏ إلا أن في نقله ذلك ضعيفا فلم أذكره قال ابن المنذر‏:‏ وقد أعتق النبي -صلى الله عليه وسلم- صفية بنت حيى فتزوجها بغير شهود قال أنس بن مالك رضي الله عنه‏:‏ ‏(‏‏(‏ اشترى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- جارية بسبعة قروش فقال الناس‏:‏ ما ندرى أتزوجها رسول الله أم جعلها أم ولد‏؟‏ فلما أن أراد أن يركب حجبها‏,‏ فعلموا أنه تزوجها ‏)‏‏)‏ متفق عليه قال‏:‏ فاستدلوا على تزويجها بالحجاب وقال يزيد بن هارون‏:‏ أمر الله تعالى بالإشهاد في البيع دون النكاح فاشترط أصحاب الرأي الشهادة للنكاح ولم يشترطوها للبيع‏,‏ ووجه الأولى أنه قد روي عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه قال‏:‏ ‏(‏‏(‏ لا نكاح إلا بولي مرشد وشاهدي عدل ‏)‏‏)‏ رواه الخلال بإسناده وروى الدارقطني عن عائشة‏,‏ عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه قال‏:‏ ‏(‏‏(‏ لا بد في النكاح من أربعة الولي والزوج والشاهدان ‏)‏‏)‏ ولأنه يتعلق به حق غير المتعاقدين‏,‏ وهو الولد فاشترطت الشهادة فيه لئلا يجحده أبوه‏,‏ فيضيع نسبه بخلاف البيع فأما نكاح النبي -صلى الله عليه وسلم- بغير ولي وغير شهود فمن خصائصه في النكاح‏,‏ فلا يلحق به غيره)


ما الرأي عندكم يا نايف بالنسبة للشهود مع دليله

محمد ال عمر التمر
02-01-2007, 09:26
قال في كشف القناع :

من شروط النكاح:

فصل الشرط الرابع الشهادة على النكاح ( احتياطا للنسب خوف الإنكار فلا ينعقد النكاح إلا بشاهدين ) روي عن عمر وعلي وهو قول ابن عباس رواه الدارقطني لما تقدم ولما روت عائشة مرفوعا { لا بد في النكاح من حضور أربعة الولي والزوج والشاهدين } رواه الدارقطني . وعن ابن عباس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : { البغايا اللواتي ينكحن أنفسهن بغير بينة } رواه الترمذي . ولأنه عقد يتعلق به حق غير المتعاقدين وهو الولد فاشترطت الشهادة فيه لئلا يجحد أبوه فيضيع نسبه بخلاف غيره من العقود وما روي عن أحمد من { أنه صلى الله عليه وسلم أعتق صفية وتزوجها من غير شهود } فمن خصائصه ، كما سبق ( مسلمين ) لقوله عليه الصلاة والسلام { لا نكاح إلا بولي ، وشاهدي عدل } رواه الخلال .

وفي شرح منتهى الإرادات:

فصل الشرط الرابع الشهادة على النكاح احتياطا للنسب خوف الإنكار لحديث عائشة مرفوعا { لا بد في النكاح من حضور أربعة : الولي والزوج والشاهدان } رواه الدارقطني . وعن ابن عباس مرفوعا { البغايا اللواتي يزوجن أنفسهن بغير بينة } رواه الترمذي . ولأنه عقد يتعلق به حق غير المتعاقدين وهو الولد فاشترط فيه الشهادة ، ؛ لئلا يجحده أبوه فيضيع نسبه بخلاف غيره من العقود ( إلا على النبي صلى الله عليه وسلم ) إذا نكح أو أنكح لأمن الإنكار ( فلا ينعقد ) النكاح ( إلا بشهادة ذكرين بالغين عاقلين متكلمين سميعين مسلمين ولو أن الزوجة ذمية عدلين ولو ظاهرا ) لأن الغرض من الشهادة إعلان النكاح وإظهاره ولذلك يثبت بالاستفاضة فإذا حضر من يشتهر بحضوره صح