المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سؤال [مالفرق بين السنة و الفضيلة و المندوب في مذهب الامام مالك؟]



ابومحمد التجاني
16-09-2003, 06:05
سادتي المالكية,
مالفرق بين السنة و الفضيلة و المندوب في مذهب الامام مالك؟

ابومحمد التجاني
17-09-2003, 06:33
؟؟؟؟؟؟

العويني
17-09-2003, 07:36
والله يا شيخنا ما نعرف ايش نقول لك ؟؟؟

لعل مشايخنا الأجلاء مشغولون هذه الفترة ويظهر أنك مستعجل

على كل حال الضعيف سيحاول أن يساعدكم في هذا الشأن

وأنقل لك ما أورده الدكتور حمدي عبدالمنعم شلبي في كتاب ( دليل السالك إلى المصطلحات والأسماء في فقه الإمام مالك ) :

1- السنة : هي ما طلبه الشارع وأكد أمره وعظم قدره وكثر أجره ولم يدل دليل على وجوبه .

2 - الندب : هو ما ندب إليه الشارع واستحب فعله ولم يدل دليل على وجوبه ، وهو ما يحمد فاعله ولا يذم تاركه ، فالسنة بذلك ترادف المندوب والمستحب .

3 - الفضيلة : ما طلبه الشارع وخفف أمره ولم يؤكده ، أو هي ما فعله النبي صلى الله عليه وسلم في غير جماعة ولم يواظب عليه ولم يدل دليل على وجوبه .

انتهى من الكتاب المذكور ص14 .

وقد أحال المؤلف إلى الكتب التي أخذ عنها هذه التعريفات وهي كالتالي :
المقدمات لابن رشد (1/3)
حاشية الصفتي (89 إلى 91 )
شرح الخرشي على خليل مع حاشية العدوي (1/350)
مواهب الجليل للحطاب (1/39) .

ابومحمد التجاني
17-09-2003, 09:27
سيدي العويني,

اذا كانت السنة هي المندوب. فلماذا يقرف فقهاء السادة المالكية بين السنة و المندوب. كما في ابن عاشر و غيره.

khaled
17-09-2003, 12:40
بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل وسلم علىسيدنا محمد واله صحبه وبعد

اضافة لما ذكره اخي العويني
ذكر ابن عاشر الاندلسي رحمه الله في شرحه لمقدمة اصول الفقه
والفرض قسمان كفاية وعين ويشمل المندوب سنة بذين

الى ان قال المندوب الذي هو احد الاقسام الخمسة ايضا يشمل السنة اي يصدق عليها غيرجازم ايضا حالة كون السنة بهذين القسمين المتقدمين من عين وكفاية فالمندوب فاعل يشمل بفتح الميم و سن مفعوله و بذين تثنية ذا يعود على الكفاية و العين و يتعلق بمحذوف صفة سنة سنة العين كالوترو نحوه و سنة الكفاية كالاذان ولاقامةو سلام واحد من جماعة
وشمول المندوب لسنة هل هو على معنى ترادفها هو قول الجمهور ان المندوب والمستحب و التطوع و السنةالفاظ مترادفة اي اسماء لمعنى واحد وهو الفعل المطلوب طلبا غر جازم او على معنى المندوب اعم فيصدق بالسنة و بغيرها وهو المتبادر من كلام الناظم و هو قول القاضي حسين وغيره بعدم ترادفهما
وان الفعل ان واظب عليه النبي صلى الله عليه وسلم فهو السنة
و ان لم يواظب عليه فان فعله مرة او مرتين فهو المستحب
فان لم يفعله هو ماينشئه الانسان باختياره من الاوراد فهو التطوع
و المندوب يشملها كلها وقال ابن رشد ان كثرت اجور المندوب واظهره النبي صلى الله عليه وسلم في الجماعة يسمى سنة
و ان قلت ولم يظره سمي نافلة وان توسطت بين القسمين سمي فضيلة. انتهى

ارجع الى مراقي السعود فقد ذكر التفصيل و شرح نظم مقدمةابن رشد لعبد الرحمن الرقعي في باب فضائل الوضوء
و الله اعلم