المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الأبن الوحيد لأبراهيم جد الرسول عليه الصلاة



على انيس طه
05-07-2005, 01:37
هذه العلامات موجوده لدى كل الكتب اليهودية والمسيحية ولايستطيع أحد أن ينكرها
الا أن يكون مغالطا حاقدا لأنها الحقيقة التى يمكن لأى عقل أن يستنتجها مهما حرفوا فى كتبهم وهى
علامات على الطريق
كانت إرادة الله عدم انجاب أبراهيم وسارة حتى تصورا
بعقم سارة وبلغ إبراهيم 85 عاما وزوجته سارة 75
لم ينجب إبراهيم من سارة حتى وصل عمره الى 100 عاما
الله جعل الدين فى أولاد إبراهيم عليه السلام
وتزوج وعمره 86 عاما من هاجر وعمرها 20 عاما وأنجبت له إسماعيل
وإضطراره للزواج من هاجر المصريه كان لأنجاب إسماعيل
"وهذا يدل بأن المطلوب هو إسماعيل لأن منه رسول الله"

ولما بلغ عمر إسماعيل 13 عاما أمر الله إبراهيم ليختبره بذبح
إبنه وكان إسماعيل إبنه الوحيد
هذا الأختبار الرهيب من الله لأبراهيم بأمر الله بذبح إبنه الوحيد إسماعيل وكان سنه 13 عام وكان ذلك لأثبات طاعة إبراهيم
لله

أمر الله لأبراهيم أن يغيرإسمه هو وزوجته من العبرية الى العربيه
كان إسمه إبراهام وإسمها ساراى فأمر الله بتغير إسميهما الى
الأسماء العربية إبراهيم وسارة
"هذا لتأكيد أن العهد عربي الهوية وأن المقصود هو لأولاد إسماعيل"

كان العهد من الله مع إبراهيم فى نفس العام بعد الأختبار بالأمر بذبح الأبن الوحيد لأبراهيم وكان سنه 99 عاما وهو عدد أسماء الله الحسنى
"وهذا تم بحضور إسماعيل وقبل أن تحمل سارة بإسحاق"
حيث حملت سارة باسحق بعد عام من العهد
وولدت إسحق وكان سن إبراهيم 100 عام وسارة 90 عاما
وهذا يدل بأن الله أخر ولادتها وذلك حتى يتزوج إبراهيم من هاجر وينجب إسماعيل الذى من نسله رسول الله صلى الله عليه وسلم
كما قام إبراهيم بأسكان إبنه إسماعيل فى وسط الصحراء حيث لازرع ولا ماء بسبب مكان بعث الرسول وبعدها ظهرت زمزم وقام إبراهيم مع إبنه إسماعيل
بالبحث عن جدران الكعبة تحت الرمال وتعليتها لأظهارها
وبجوار هذا المكان ولد رسول الله صلى الله عليه وسلم
وأنزل الله عليه الرساله والقرآن الكريم ودعى الرسول صلى الله عليه وسلم الناس كافة الى دين الأسلام

على انيس طه
05-07-2005, 23:58
اَلأَصْحَاحُ السَّابِعُ عَشَرَ من سفر التكوين بالتوراة
15فَوَلَدَتْ هَاجَرُ لأَبْرَامَ ابْناً. وَدَعَا أَبْرَامُ اسْمَ ابْنِهِ الَّذِي وَلَدَتْهُ هَاجَرُ «إِسْمَاعِيلَ». 16كَانَ أَبْرَامُ ابْنَ سِتٍّ وَثَمَانِينَ سَنَةً لَمَّا وَلَدَتْ هَاجَرُ إِسْمَاعِيلَ لأَبْرَامَ.
1وَلَمَّا كَانَ أَبْرَامُ ابْنَ تِسْعٍ وَتِسْعِينَ سَنَةً ظَهَرَ الرَّبُّ لأَبْرَامَ وَقَالَ لَهُ: «أَنَا اللهُ الْقَدِيرُ. سِرْ أَمَامِي وَكُنْ كَامِلاً 2فَأَجْعَلَ عَهْدِي بَيْنِي وَبَيْنَكَ وَأُكَثِّرَكَ كَثِيراً جِدّاً». 3فَسَقَطَ أَبْرَامُ عَلَى وَجْهِهِ. وَقَالَ اللهُ لَهُ:4«أَمَّا أَنَا فَهُوَذَا عَهْدِي مَعَكَ وَتَكُونُ أَباً لِجُمْهُورٍ مِنَ الأُمَمِ 5فَلاَ يُدْعَى اسْمُكَ بَعْدُ أَبْرَامَ بَلْ يَكُونُ اسْمُكَ إِبْرَاهِيمَ لأَنِّي أَجْعَلُكَ أَباً لِجُمْهُورٍ مِنَ الأُمَمِ. 6وَأُثْمِرُكَ كَثِيراً جِدّاً وَأَجْعَلُكَ أُمَماً وَمُلُوكٌ مِنْكَ يَخْرُجُونَ. 7وَأُقِيمُ عَهْدِي بَيْنِي وَبَيْنَكَ وَبَيْنَ نَسْلِكَ مِنْ بَعْدِكَ فِي أَجْيَالِهِمْ عَهْداً أَبَدِيّاً لأَكُونَ إِلَهاً لَكَ وَلِنَسْلِكَ مِنْ بَعْدِكَ. 8وَأُعْطِي لَكَ وَلِنَسْلِكَ مِنْ بَعْدِكَ أَرْضَ غُرْبَتِكَ كُلَّ أَرْضِ كَنْعَانَ مِلْكاً أَبَدِيّاً. وَأَكُونُ إِلَهَهُمْ». 9وَقَالَ اللهُ لإِبْرَاهِيمَ: «وَأَمَّا أَنْتَ فَتَحْفَظُ عَهْدِي أَنْتَ وَنَسْلُكَ مِنْ بَعْدِكَ فِي أَجْيَالِهِمْ. 10هَذَا هُوَ عَهْدِي الَّذِي تَحْفَظُونَهُ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ وَبَيْنَ نَسْلِكَ مِنْ بَعْدِكَ: يُخْتَنُ مِنْكُمْ كُلُّ ذَكَرٍ 11فَتُخْتَنُونَ فِي لَحْمِ غُرْلَتِكُمْ فَيَكُونُ عَلاَمَةَ عَهْدٍ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ. 12اِبْنَ ثَمَانِيَةِ أَيَّامٍ يُخْتَنُ مِنْكُمْ كُلُّ ذَكَرٍ فِي أَجْيَالِكُمْ: وَلِيدُ الْبَيْتِ وَالْمُبْتَاعُ بِفِضَّةٍ مِنْ كُلِّ ابْنِ غَرِيبٍ لَيْسَ مِنْ نَسْلِكَ. 13يُخْتَنُ خِتَاناً وَلِيدُ بَيْتِكَ وَالْمُبْتَاعُ بِفِضَّتِكَ فَيَكُونُ عَهْدِي فِي لَحْمِكُمْ عَهْداً أَبَدِيّاً. 14وَأَمَّا الذَّكَرُ الأَغْلَفُ الَّذِي لاَ يُخْتَنُ فِي لَحْمِ غُرْلَتِهِ فَتُقْطَعُ تِلْكَ النَّفْسُ مِنْ شَعْبِهَا. إِنَّهُ قَدْ نَكَثَ عَهْدِي». 15وَقَالَ اللهُ لإِبْرَاهِيمَ: «سَارَايُ امْرَأَتُكَ لاَ تَدْعُو اسْمَهَا سَارَايَ بَلِ اسْمُهَا سَارَةُ. 16وَأُبَارِكُهَا وَأُعْطِيكَ أَيْضاً مِنْهَا ابْناً. أُبَارِكُهَا فَتَكُونُ أُمَماً وَمُلُوكُ شُعُوبٍ مِنْهَا يَكُونُونَ». 17فَسَقَطَ إِبْرَاهِيمُ عَلَى وَجْهِهِ وَضَحِكَ وَقَالَ فِي قَلْبِهِ: «هَلْ يُولَدُ لِابْنِ مِئَةِ سَنَةٍ؟ وَهَلْ تَلِدُ سَارَةُ وَهِيَ بِنْتُ تِسْعِينَ سَنَةً؟». 18وَقَالَ إِبْرَاهِيمُ لِلَّهِ: «لَيْتَ إِسْمَاعِيلَ يَعِيشُ أَمَامَكَ!» 19فَقَالَ اللهُ بَلْ سَارَةُ امْرَأَتُكَ تَلِدُ لَكَ ابْناً وَتَدْعُو اسْمَهُ إِسْحَاقَ

وائل سالم الحسني
06-07-2005, 00:18
لا أرى مناسبة في وضعك هذا الموضوع أصلاً. ولم أفهم إلى ماذا تريد أن تصل؟؟

ولم أفهم من هو الإبن الوحيد لجد الرسول إبراهيم عليهم أفضل الصلاة والسلام؟؟

وإذا حذف الموضوع لكان أنسب وأفضل.

على انيس طه
06-07-2005, 23:45
رساله الأسلام يحاربها أعداء الأسلام بوضع الأكاذيب لتكون فى أذهان الناس عامه والأشكال أن لايعرف رجال الدين هذه الحقائق
عن الدين ولا ادرى ما السبب بأنك لاتريد أن أنشر هذه المعلومات وهى الأهم للناس والغرص لنشرها هو تصحيح المفاهيم لترسيخ الحقائق
وأضرب مثال مهم وقد سمعته يذاع من عالم إسلامى كبير
يقول بأن الذى بنى المسجد الأقصى هو داود
وراجعت المراجع الأسلاميه للبحث عن أساس ما قاله
ففوجئت بأنه مكتوب فى كتاب البدايه والنهاية لأبن كثير
هذا الكلام وهو من الأسرائيليات وداوود لم يبنى الأقصى لأن الأقصى بيت صلاة ولكن داوود وسليمان إبنه عبادتهم بتقديم القرابين وليست بالصلاة وقد بنيا الهيكل للتابوت والمذبح بجواره والله يرفض ذلك منهم
وحقيقة الموضوع بأن المسجد الأقصى حسب حديث رسول الله
كان موجودا منذ عهد آدم عليه السلام وهو لكل الأنبياء والله يدافع عنه
1 - (520) حدثني أبو كامل الجحدري. حدثنا عبدالواحد. حدثنا الأعمش. ح قال وحدثنا أبو بكر بن أبي شيبة وأبو كريب. قالا: حدثنا أبو معاوية عن الأعمش، عن إبراهيم التيمي، عن أبيه، عن أبي ذر؛ قال: قلت: يا رسول الله! أي مسجد وضع في الأرض أول؟ قال "المسجد الحرام" قلت: ثم أي؟ قال "المسجد الأقصى" قلت: كم بينهما؟ قال أربعون سنة
فهل هذا الكلام الذى على أساسه كل الدين غير مهم ولاينبغى أن يعرفه من سيصبحون علماء فى الدين - إن كان لايهمك هذا فأعتقد بأن الجميع سيفيدهم

أمجد الأشعري
07-07-2005, 14:20
الرسالة الأصلية كتبت بواسطة على انيس طه
والأشكال أن لايعرف رجال الدين هذه الحقائق


من تقصد برجال الدين الذين لا يعرفون هذه الحقائق والتي عرفتها انت ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!


الرسالة الأصلية كتبت بواسطة على انيس طه
ولا ادرى ما السبب بأنك لاتريد أن أنشر هذه المعلومات وهى الأهم للناس والغرص لنشرها هو تصحيح المفاهيم لترسيخ الحقائق


الاهم ان تدرس العقائد وليس الكلام الذي تنقله لنا من هنا وهناك وتفسره برأيك كما هو الحال في جميع مواضيعك التي لا تستند بها الا الى رأيك وتفسر برأيك وقد قلت لك سابقا اكثر من مرة ان تفسير القرآن من غير استناد الى قواعد التفسير هو عين التخبط والجهل ومنهي عنه بحديث رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم ...
واما نشرك لهذه الدرر التي تتحفنا بها بين الحينة والاخرى فيكفي انك لا تستطيع التمييز في اي باب تصنف فمرة تضع لنا مقالتك في الروحانيات في باب المنطق ومرة تضع لنا التاريخ في باب العقائد ومرة التفسير في باب كتب علم الكلام والمنطق ...

واما الطامة الكبرى والتي افقدتني صوابي هو قولك


الرسالة الأصلية كتبت بواسطة على انيس طه
والله يرفض ذلك منهم


هل انت مختل لتقول هذا الكلام اتتهم رسولا من عند الله بأن الله يرفض عبادته او قرابينه ؟؟؟؟
بل ما اشعرني بانتقاصك لهم عليهم السلام بأنك تناديهم من غير ادب باسمائهم المجردة بقولك:

الرسالة الأصلية كتبت بواسطة على انيس طه
يقول بأن الذى بنى المسجد الأقصى هو داود
وراجعت المراجع الأسلاميه للبحث عن أساس ما قاله
ففوجئت بأنه مكتوب فى كتاب البدايه والنهاية لأبن كثير
هذا الكلام وهو من الأسرائيليات وداوود لم يبنى الأقصى لأن الأقصى بيت صلاة ولكن داوود وسليمان إبنه عبادتهم بتقديم القرابين وليست بالصلاة وقد بنيا الهيكل للتابوت والمذبح بجواره والله يرفض ذلك منهم


فاي اختلال في اخلاقك و ادبك مع الانبياء عليهم الصلاة والسلام ؟؟؟؟

واما مقالتك الاصلية فاني اوافق اخي وائل بما اورده .

عمر تهامي أحمد
07-07-2005, 15:36
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


أخي أمجد .. لقد كنت قاسيا على الرجل .. ما رأيك لو كان قصده نبيلا وهدفه خدمة الدين ولو أساء في التعبير

كان يوجّه بلطف ولين . وما عرفنا عنك إلا السماحة والصبر منذ قرأنا لك

وعلى إفتراض أن خطأه كان جسيما ...فلنصبر حتى نتبيّن وجهته .وما أظنّه مسيئا ...

عذرا للجميع

والله أجل وأعلى وأعلم