المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل أخطأ أبو تمام



جمال حسني الشرباتي
29-06-2005, 19:04
قال أبو تمام


رضيت وهل أرضى إذا كان مسخطي


من الأمر ما فيه رضى من له الأمر



أمّا "وهل أرضى " فإن معناها " لست أرضى"


فهل من ثمة خطأ لفظي أنتج معنى غير مقصود للبيت؟؟
__________________

جمال حسني الشرباتي
30-06-2005, 05:28
طيب

قوله


رضيت وهل أرضى إذا كان مسخطي


من الأمر ما فيه رضى من له الأمر
فإن صيغة الكلام تدل على أنّه نفى الرضا عن نفسه


أنظر إلى قول الشاعر

(وهل يصلح العطّار ما أفسد الدهر )---معناه لا يصلح العطّار ما أفسد الدهر


إذن ما هو المعنى بالكامل حسب ألفاظ أبي تمام ؟


المعنى هو "ولست أرضى إذا كان الذي يسخطني ما فيه رضا الله تعالى---من له الأمر هو الله"
يعني لا يكون راضيا عن أمر إذا كان هذا الأمر يسخطه ولو كان في هذا الأمر رضا الله---وهذا معنى لا يقبل شرعا

إذن ما التعديل اللفظي على الكلام ليقبل شرعا؟؟

ما زلت بالإنتظار
__________________

ماهر محمد بركات
02-07-2005, 17:58
قوله : رضيت :اثبات للرضى
وقوله : وهل أرضى : نفي للرضى

فالجملة متناقضة على هذا

فالظاهر أنه يريد أن يقول :

رضيت ولم لا أرضى اذا كان مسخطي
من الأمر مافيه رضى من له الأمر

جمال حسني الشرباتي
02-07-2005, 18:06
أكثر من ممتاز


أنت تجعلني مندهشا لفرط ذكائك


أتريد أخرى؟؟

ماهر محمد بركات
02-07-2005, 22:34
يا سيدي هذا من بعض ماعندكم

هات غيرها لنجرب

جمال حسني الشرباتي
03-07-2005, 03:37
إنتقد الآمدي في كتاب الموازنة أبا تمام الطائي على قبيح استعارته في هذا البيت
-------------------------------------------------------------


مقصرٌ خطوات البث في بدنـي


علماً بأني ما قصرت في الطلب


------------------------------------------------------------
مع العلم أنّ البث هو شدة الحزن

فما هو وجه النقد لهذا البيت لو سمحتم؟؟
__________________

عماد الزبن
04-07-2005, 08:29
وجه النقد أن تقصير الخطوات يأخذ مما يمشى عليه أكثر من تطويلها وهذا بخلاف ما أراده الشاعر ، فهو يريد أن ما يقلل حزنه جده في الطلب
ولكن قد يقال: إن الشاعر أراد بالخطوات الطويلة : الكثرة وبالخطوات القصيرة القلة ، وعندي لا يرد عليه ما قاله الآمدي
والله أعلى وأعلم

جمال حسني الشرباتي
04-07-2005, 09:07
الأخ عماد


شكرا لك على تدخلك---ولكني كنت أتأمل أن تترك الأمر لأحد الشباب


فقد نجح ماهر في واحدة مرة نجاحا باهرا وطلب الاخرى


بارك الله بك وفيك وعليك ومعك وحواليك