المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل كتاب الاربعين في اصول الدين مدسوس على الامام الغزالي؟



محمد حسين الحداد
21-06-2005, 22:37
كتاب الاربعين في اصول الدين من اشهر الكتب المنسوبة للامام الغزالي المطبوعة ويعتبر نسخة مصغرة جدا من الاحياء ولكن لدي شكوك في نسبة الكتاب للامام الغزالي رغم ذكره في مؤلفاته من قبل الذين الفوا حول الامام الغزالي قديما وحديثا.
الا ان بعض عبارات الكتاب تثير اشكالات عدة منها.

في الاصل الخامس عند ذكر صفة الارادة ينقل عمن سماه المؤلف مولانا علاء الدين في شرحه على المصابيح!!!
وكلمة مولانا لم يستخدمها العلماء في عصر الغزالي كما انه لا يعرف بين شيوخ الامام الغزالي من اسمه علاء الدين .
واشكال اخر ان كتاب المصابيح هو من تاليف الامام البغوي المتوفى سنة 516 هجرية اي من معاصري الامام الغزالي فكيف يشرح شيخ الغزالي كتابا لشخص في طبقة تلاميذه!!!! وفي احدى النسخ يصف المؤلف علاء الدين بشيخ شيوخنا !!!
في احد صفحات الكتاب ينقل المؤلف عن الزمخشري المفسر المعتزلي ومن المعروف ان الزمخشري توفي سنة 537 هجرية اي بعد الامام الغزالي باكثر من 30 عاما ولا اظن ان الامام الغزالي ينقل عنه مع ان بعض الكتب التاريخية نقلت ان الغزالي التقى الزمخشري.
واخيرا فإن ترتيب الكتاب يظهر بأنه مجموع من كلام الغزالي فمثلا الاصول العشرة في الاعتقاد مأخوذة من قواعد العقائد للامام الغزالي مع التصرف في العبارة بالزيادة والنقص.
كما ان طبعات الكتاب الحديثة لا تعتمد على مخطوطة واحدة وكل الطبعات تعتمد على طبعة قديمة دون ذكر اصل المخطوطات.

الرجاء المساعدة على من يعرف عن الموضوع وشكرا

مكاشفي خضر الطاهر
21-08-2005, 07:57
سمعت ان كتاب الاربعين فى اصول الدين للإمام بن اسماعيل الهروي ما مدى صحة ذلك ؟
ام هما كتابان ؟
ارجو الافادة

محمد حسين الحداد
21-08-2005, 21:05
نعم يا أخي هما كتابان.
كتاب الهروي اسمه الاربعين في دلائل التوحيد وهو مطبوع
والهروي رحمه الله كان من كبار المتعصبين على الاشاعرة.
وهناك ايضا كتاب الاربعين في اصول الدين للامام الرازي
وكتاب اصول الدين لعبدالقاهر البغدادي وقسمه على اربعين فصلا.
أما كتاب الاربعين المنسوب للغزالي فهو القسم الثاني من كتاب جواهر القرآن ودرره كما يذكر ذلك محققو الكتاب. والله أعلم.

محمد ال عمر التمر
21-04-2013, 23:46
الإمام عبد الغافر الفارسي ممن ترجم للغزالي رحمهما الله وذكر من مصنفاته الأربعين في أصول الدين كما في طبقات ابن السكبي وشرح الإحياء للزبيدي ولكن هل هو الكتاب الذي بين ايدينا؟
ما زلنا نحتاج إلى تحقيق في ذلك و الإشكالات التي ذكرت وجيهة