المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سؤال



عماد الزبن
21-06-2005, 18:25
هذا سؤال لتحريك الهمم مع أنه يسير :
يقول المولى سبحانه : " أتدعون بعلا وتذرون أحسن الخالقين " صدق الله العظيم
السؤال : من مقتضى البلاغة أن يقال هنا : وتدعون أحسن الخالقين مراعاة للمشاكلة وتدعون الثانية بمعنى تتركون فما تخريجها عندكم دام فضلكم
المسألة مشهورة في الكتب والرجوع إلى الكتب يسيير

ماهر محمد بركات
21-06-2005, 22:47
أعتقد أن أكثر الاخوة فرحاً بوجود الأخ عماد معنا هو الأستاذ جمال شرباتي صاحب الاهتمامات اللغوية البلاغية البيانية ..

فالحمد لله أن أوجد لك ياسيد جمال من يتناغم معك !!

ودائماً كان الأخ جمال يسألنا مثل هذه الأسئلة والآن جاء دوره في الاجابة :)

جمال حسني الشرباتي
22-06-2005, 06:36
قوله تعالى

(أَتَدْعُونَ بَعْلاً وَتَذَرُونَ أَحْسَنَ الخَالِقِينَ) 125 الصافات

أنقل لكم ما ورد في تفسير الألوسي حولها

--------------------------------------------------------------------
( وهاهنا سؤال مشهور وهو ما وجه العدول عن تدعون بفتح التاء والدال مضارع ودع بمعنى ترك إلى { *تذرون } مع مناسبته ومجانسته لتدعون قبله دون تذرون وأجيب عن ذلك بأجوبة
-----------------------------------------------
.
الأول
أن في ذلك نوع تكلف والجناس المتكلف غير ممدوح عند البلغاء ولا يمدح عندهم ما لم يجىء عفوا بطريق الاقتضاء ولذا ذموا متكلفه فقيل فيه: طبع المجنس فيه نوع قيادة أو ما ترى تأليفه للأحرف
قاله الخفاجي، وفي كون هذا البيت في خصوص المتكلف نظر وبعد فيه ما فيه،
-------------------------------------------------------------
الثاني
أن في تدعون إلباساً على من يقرأ من المصحف دون حفظ من العوام بأن يقرأه كتدعون الأول ويظن أن المراد إنكار بين دعاء بعل ودعاء احسن الخالقين، وليس بالوجه إذ ليس من سنة الكتاب ترك ما يلبس على العوام كما لا يخفى على الخواص.

والصحابة أيضاً لم يراعوهم وإلا لما كتبوا المصحف غير منقوط ولا ذا شكل كما هو المعروف اليوم، وفي بقاء الرسم العثماني معتبراً إلى انقضاء الصحابة ما يؤيد ما قلنا،
------------------------------------------------

والثالث

أن التجنيس تحسين وإنما يستعمل في مقام الرضا والإحسان لا في مقام الغضب والتهويل،
----------------------------------------------

الرابع
ما نقل عن الإمام فإنه سئل عن سبب ترك تدعون إلى { *تذرون } فقال: ترك لأنهم اتخذوا الأصنام آلهة وتركوا الله تعالى بعدما علموا أن الله سبحانه ربهم ورب ٱبائهم الأولين استكباراً فلذلك قيل: { بَعْلاً وَتَذَرُونَ } ولم يقل وتدعون، وفيه القول بأن دع أمر بالترك قبل العلم وذر أمر بالترك بعده ولا تساعده اللغة والاشتقاق،

---------------------------------------------
الخامس
أن لانكار كل من فعلى دعاء بعل وترك احسن الخالقين علة غير علة إنكار الآخر فترك التجنيس رمزاً إلى شدة المغايرة بين الفعلين،
--------------------------------
السادس
أنه لما لم يكن مجانسة بين المفعولين بوجه من الوجوه ترك التجنيس في الفعلين المتعلقين بهما وإن كانت المجانسة المنفية بين المفعولين شيئاً والمجانسة التي نحن بصددها بين الفعلين شيئاً آخر، وكلا الجوابين كما ترى،
-----------------------------------------------

السابع
أن يدع إنما استعملته العرب في الترك الذي لا يذم مرتكبه لأنه من الدعة بمعنى الراحة ويذر بخلافه لأنه يتضمن إهانة وعدم اعتداد لأنه من الوذر قطعة اللحم الحقيرة التي لا يعتد بها. واعترض بأن المتبادر من قوله بخلافه أن يذر إنما استعملته العرب في الترك الذي يذم مرتكبه فيرد عليه قوله تعالى:
{ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ }
[الأنعام:112،137] وقوله سبحانه:
{ وَذَرُواْ مَا بَقِىَ مِنَ ٱلرّبَوٰاْ }
[البقرة: 278] إلى غير ذلك وفيه تأمل.
--------------------------------------------------------

الثامن
أن يدع أخص من يذر لأنه بمعنى ترك الشيء مع اعتناء به بشهادة الاشتقاق نحو الإيداع فإنه ترك الوديعة مع الاعتناء بحالها ولهذا يختار لها من هو مؤتمن عليها ونحوه موادعة الأحباب وأما يذر فمعناه الترك مطلقاً أو مع الأعراض والرفض الكلي، قال الراغب: يقال فلأن يذر الشيء أي يقذفه لقلة الاعتداد به ومنه الوذر وهو ما سمعت آنفاً، ولا شك أن السياق إنما يناسب هذا دون الأول إذ المراد تبشيع حالهم في الاعراض عن ربهم وهو قريب من سابقه لكنه سالم عن بعض ما فيه،

-----------------------------------------------------
التاسع

أن في تدعون بفتح التاء والتدال ثقلاً ما لا يخفى على ذي الذوق السليم والطبع المستقيم { وَتَذَرُونَ } سالم عنه فلذا اختير عليه فتأمل والله تعالى أعلم،))

--------------------------------------------------

المهم هو ماذا ترون أنتم؟؟

ماهر محمد بركات
22-06-2005, 14:12
يمكن أن تكون كلها مجتمعة أسباباً لاختيار (تذرون) على (تدعون) ..

غير أن الوجه الثامن وهو المغايرة في المعنى بين الكلمتين أوضح في تبيان سبب اختيار (تذرون) على (تدعون) ..

والله أعلم .

عماد الزبن
23-06-2005, 15:51
فما رأيك يا أخ ماهر بالوجه الثالث ، هل تقبل به؟

جمال حسني الشرباتي
23-06-2005, 19:02
عماد

لم أسمع منك كلمة تقدير لمن استجاب لطلبك

ماهر محمد بركات
24-06-2005, 13:02
لا أدري ماهو وجه الخطأ في الوجه الثالث , أكرمنا بتعليقك بارك الله فيك .

عماد الزبن
26-06-2005, 14:50
أخي جمال ، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :
قدركم محفوظ ، والشكر واجب ، ومن قال لأخيه جزاك الله خيرا فقد بالغ في الثناء ؛ فجزاك الله خيرا أيها النشيط في الخير ،
الأخ ماهر : هنا سؤال فيه إجابة : هل غرض التحسين من الجناس في الآية متعلق باللفظ أو بالمعنى ؟
إن تعلق باللفظ فلا وجه للجواب وإن تعلق بالمعنى ففي الكتاب العزيز من أضرابه ما لا يخفى . قال تعالى : " ويوم تقوم الساعة يقسم المجرمون ما لبثوا غير الساعة " الآية ولم يستعمل التجنيس هنا في مقام الرضى والقبول ، والعلامة الآلوسي أشار إلى مثل هذا إن لم أخطئ فالكتاب ليس بين يدي الآن، ولا يخفى أن التجنيس في الآية محل السؤال لفظي . وأنا أميل إلى اعتبار الفرق في المعنى بين ( دع وذر ) فيما نقله الأخ النابه جمال .
هذا جهد المقل والله أعلى وأعلم

ماهر محمد بركات
26-06-2005, 15:36
الرسالة الأصلية كتبت بواسطة عماد الزبن
وأنا أميل إلى اعتبار الفرق في المعنى بين ( دع وذر ) فيما نقله الأخ النابه جمال .
هذا جهد المقل والله أعلى وأعلم

اذاً اتفقنا على أن الأقوى هو اعتبار الفرق المعنوي بين الكلمتين ..
وجزاك الله خيراً وجزى أستاذنا جمال كل خير أيضاً .

عماد الزبن
26-06-2005, 17:00
أنا لم أقل إننا اختلفنا ، ولكنك طلبت التعليق على الوجه الثالث ، بعد سؤالي عنه فجاءك التعليق
ودمت طيبا