المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : منّة الملك العليّ بجمع من صرَّح الجبرتي فى ترجمته بأنَّه حنفيّّّّّّّّّّّ



ابو الحسن مصطفى بن حسن
16-06-2005, 22:53
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين , والصلاة والسلام على أشرف المرسلين , سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين , ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين , اللهم ارض عنهم وارض عنا برضوانك عنهم آمين.
أما بعد
فيقول العبد الضعيف , راجي غفر المساوي: مصطفى بن حسن بن قناوي , المدعو ابن الأزهر , هذه مجموعة تراجم لبعض ساداتنا الحنفية جمعتها من كتاب (عجائب الآثار فى التراجم والأخبار) للعلامة الشيخ عبد الرحمن الجبرتي , وسميتها (منة الملك العليّ بجمع من صرح الجبرتي في ترجمته بأنه حنفيّ) وفى غالب الأحوال أنقل الترجمة كاملة , وقد أحذف أحيانا أو أتصرف.
هذا وقد بلغت التراجم تسعا وخمسين ترجمة , تبدأ بالشيخ : حسن بن على بن محمد بن عبد الرحمن الجبرتي الحنفيّ المتوفى(1096) هجريا , وتنتهي بالشيخ :محمد الدوقاطيّ الطهطاويّ الحنفيّ المتوفى(1231)هجريا , والله أسأل وبحبيبه سيدنا محمد أتوسل أن يجعل هذا العمل خالصا لوجهه الكريم , والله المستعان وعليه التكلان

(1)الشيخ: حسن بن علي بن محمد بن عبد الرحمن
الحبرتيّ الحنفيّ التوفى(1096)هجريا

هو الأمام العلامة , مفتي المسلمين , الشيخ حسن بن عليّ بن محمد بن عبد الرحمن الجبرتيّ الحنفيّ جد الشيخ الجبرتيّ صاحب العجائب , أخذ عن أشياخ عصره من أهل القرن الحادي عشر , كالبابليّ
والأجهوريّ , والزرقانيّ , وسلطان المزاجيّ , والشبراملسيّ ,والشهاب الشوبريّ , وتفقه على الشيخ حسن الشرنبلاليّ الكبير , ولازمه ملازمة كلية , وكتب تقاريره على نسخ الكتب التي حضرها عليه , ومنها كتاب(الأشباه والنظائر) وكتاب(الدرر والغرر) لملاخسرو وكلا النسختين بخطه الأصل وما عليهما من الهوامش , ثم جرد ما عليهما فصارا تأليفين مستقلين وهما الحاشيتان المشهورتان على (الدرر)و(الأشباه) للعلامة الشرنبلاليّ , ومن تأليفه (رسالة على البسملة) ولما توفي العلامة الشرنبلاليّ في سنة تسع وستين وألف تصدر بعده للإفادة والتدريس والإفتاء , وأقرأ ولده الشيخ حسن وتقيد به حتى ترعرع وتمهر , وتوفى المترجم فى سنة ست وتسعين وألف رحمه الله تعالى.

ابو الحسن مصطفى بن حسن
17-06-2005, 21:53
(2)الشيخ : أحمد الحموي الحنفيّ المتوفى (1098)
هو أمام المحققين , وعمدة المدققين , صاحب التأليف العديدة , والتصانيف المفيدة , الشيخ أحمد الحمويّ الحنفيّ , ومن تصانيفه (شرح الكنز) و (حاشية الدرر والغرر) والرسائل وغير ذلك , توفي سنة ثمان وتسعين وألف رحمه الله تعالى , ومن شيوخه الشيخ الأجهوريّ , والشيخ محمد بن علان , والشيخ منصور الطوخيّ , والشيخ حمد البشبيشيّ , والشيخ خليل اللقانيّ , وغيرهم كالشيخ عبد الله بن عيسى العلم الغزيّ .

لؤي الخليلي الحنفي
18-06-2005, 11:52
بارك الله فيك أخي مصطفى :
هل الكتاب مطبوع ، وأين ، وكيف أستطيع الحصول على نسخة منه

ابو الحسن مصطفى بن حسن
20-06-2005, 20:27
بسم الله الرحمن الرحيم
أخي الفاضل : لؤي
يوجد من هذا الكتاب بدار الكتب المصرية إحدى عشرة مخطوطة بعضها كامل وبعضها الآخر يمثل أجزاءا ناقصة , وبالمكتبة الأزهرية نسختان , كذلك توجد عدة نسخ منه في العراق , وبريطانيا , وفرنسا , وألمانيا , وهولندا , والاتحاد السوفيتي , والهند .
وقد طبعت من هذا الكتاب خمس طبعات .
الأولى : في سنة (1295هـ) وتشمل الجزء الثالث فقط , الذي يشتمل على تاريخ الفرنساويين في مصر ويبتدئ بسنة (1213هـ) , وقد طبعت في مطبعة جريدة مصر بثغر الإسكندرية .
الثانية : طبعت في مطبعة بولاق بالقاهرة في أربعة مجلدات
سنة (1297هـ)
الثالثة :طبعت على هامش كتاب (الكامل ) لابن الأثير في اثني عشر جزءا بالمطبعة الأزهرية سنة(1301_1302هـ)بالقاهرة .
الرابعة : طبعت بالمطبعة الشرقية بالقاهرة في أربعة أجزاء
سنة (1322_1323هـ)
الخامسة : طبعتها لجنة البيان العربي , نشرت في القاهرة فيما بين (1958) و (1967) وقد ألحق بكل جزء فهارس عامة , وقام بتحقيق هذه الطبعة كل من الأساتذة , حسن محمد جوهر , وعمر الدسوقي , وإبراهيم سالم .
أما نسختي التي أنقل منها فقد طبعت في مطابع الهيئة المصرية العامة للكتاب , وذلك ضمن إصدارات مكتبة الأسرة مهرجان القراءة للجميع 2003 , والطبعة في الأصل أربعة أجزاء وصدرت في ثمانية أجزاء كل جزء من الأصل قسم إلى جزءين , وقام بتحقيق هذه الطبعة
أ.د: عبد الرحيم عبد الرحمن عبدالرحيم
وقدم لها أ.د:عبد العظيم رمضان وعنه نقلت ما مر آنفا

لؤي الخليلي الحنفي
21-06-2005, 10:50
إذا هو نفسه تاريخ الجبرتي ، وليس هناك جزء مستقل كما سميته أنت

عبد الله بن بشر البشري
21-06-2005, 15:20
عزيزي : لؤي
نعم ، هو نفس التاريخ ، و أخونا إنما نقلَ ما يختص بتراجم الحنفية ، فقال : ( هذه مجموعة تراجم لبعض ساداتنا الحنفية جمعتها من كتاب (عجائب الآثار فى التراجم والأخبار) للعلامة الشيخ عبد الرحمن الجبرتي , وسميتها (منة الملك العليّ بجمع من صرح الجبرتي في ترجمته بأنه حنفيّ) وفى غالب الأحوال أنقل الترجمة كاملة , وقد أحذف أحيانا أو أتصرف ) .

و دمتم بخير

ابو الحسن مصطفى بن حسن
24-06-2005, 23:12
بارك الله فيك أخي : عبد الله وزادك الله فقها

ابو الحسن مصطفى بن حسن
24-06-2005, 23:47
الشيخ : شاهين الأرمناوي الحنفيّ
المتوفى (1101هـ)
هو الإمام العلامة , شيخ الشيوخ , الشيخ شاهين بن منصور بن عامر بن حسن الأرمناويّ الحنفيّ , ولد ببلده سنة ثلاثين وألف , وحفظ القران , والكنز , والألفية , والشاطبية , والرحبية , وغيرها , ورحل إلى الأزهر فقرأ بالرويات على العلامة المقرئ عبد الرحمن اليمنيّ الشافعيّ , ولازم في الفقه العلامة أحمد الشوبريّ , وأحمد المنشاوىّ الحنفيين , وأحمد الرفاعيّ , وياسين الحمصيّ , ومحمد المنزلاويّ , وعمر الدفريّ , والشهاب القليوبيّ , وعبد السلام اللقانيّ , وإبراهيم الميمونيّ الشافعيّ , وحسن الشرنبلاليّ الحنفيّ , وفي العلوم العقلية , شيخ الأسلام محمد الشهير بسيبويه تلميذ أحمد بن قاسم العباديّ , ولازمه كثيرا بشره بأشياء حصلت له , وأخذ عن العلامة سري الدين الدروريّ , والشيخ علي الشبراملسيّ , والشمس البابليّ , وسلطان المزاجيّ , وأجازه جل شيوخه , وتصدر للإقراء في الأزهر في فنون عديدة , وعنه أخذ جمع من الأعيان , كمحمد بن حسن الملا , والسيد علي الحنفيّ , وغيرهما , توفي رحمه الله سنة إحدى ومائة وألف هجريا .

ابو الحسن مصطفى بن حسن
29-06-2005, 20:28
(4) الشيخ : أحمد الحمويّ الحنفيّ
المتوفى (1098هـ)
هو إمام المحققين , وعمدة المدققين , صاحب التآليف العديدة , والتصانيف المفيدة , السيد أحمد الحموي الحنفي , ومن تصانيفه ( شرح الكنز ) و (حاشية الدرر والغرر) والرسائل وغير ذلك , توفي سنة ثمان وتسعين وألف رحمه الله , ومن شيوخه الشيخ علي الأجهوري , والشيخ محمد بن علان , والشيخ منصور الطوخي , والشيخ حمد البشبيشي , والشيخ خليل اللقاني , وغيرهم كالشيخ عبد الله بن عيسى العلم الغزي .

مصطفى بن حسن الأزهري
05-05-2008, 17:43
(4) الشيخ عبد الرحيم الحنفي المقدسي (1104)
عالم القدس الشيخ عبد الرحيم بن أبي اللطف الحسيني الحنفي المقدسي، قرأ بمكة على الإمام زين العابدين بن عبد القادر الطبري وبمصر على الشيخ الشبراملسي والشمس البابلي والشمس الشوبري والفقه على الشهاب الشوبري الحنفي وحسن الشرنبلالي وعبد الكريم الحموي الطرابلسي، وبدمشق على السيد محمد بن علي بن محمد الحسيني المقدسي الدمشقي توفي غريبًا بأدرنة سنة أربع ومائة وألف.

مصطفى بن حسن الأزهري
06-05-2008, 13:59
الشيخ حسن أبو البقاء بن علي العجمي المكي الحنفي (1014)
السند العمدة الشيخ حسن أبو البقاء بن علي ابن يحيى بن عمر العجمي المكي الحنفي صاحب الفنون، ولد سنة تسع وأربعين وألف بمكة وبها نشأ وحفظ القرآن وعدة متون، وأخذ عن الشيخ زين العابدين الطبري وعلي بن الجمال وعبد الله بن سعيد باقشير والسيد محمد صادق وحنيف الدين المرشدي والشمس البابلي، وبالمدينة علي القشاشي ولبس منه الخرقة وأخذ عن جمع من الوافدين كعيسى الجعفري ومحمد بن محمد العيثاوي الدمشقي وعبد القادر بن أحمد الفضي الغزي وعبد الله بن أبي بكر العياشي، وأجازه جل شيوخه وكتب إليه بالإجازة غلب مشايخ الأقطار كالشيخ أحمد العجلي وهو من المعمرين والشيخ علي الشبراملسي وعبد القادر الصفوري الدمشقي والسيد محمد بن كمال الدين بن حمزة الدمشقي والشيخ عبد القادر الفاسي، واعتنى بأسانيد الشيوخ بالحرم وأفاد وانتفع به جماعة من الأعلام كالشيخ عبد الخالق الزجاجي الحنفي المكي وأحمد بن محمد بن علي المدرس المدني وتاج الدين الدهان الحنفي المكي ومحمد بن الطيب بن محمد الفاسي والشيخ مصطفى بن فتح الله الحموي، توفي ظهر يوم الجمعة ثالث شوال سنة ثلاث عشرة ومائة وألف بالطائف، ودفن بالقرب من ابن عباس.

مصطفى بن حسن الأزهري
06-05-2008, 14:05
عفوا
(5) الشيخ حسن أبو البقاء بن علي العجمي المكي الحنفي (1114)

مصطفى بن حسن الأزهري
07-05-2008, 02:05
الشيخ حسن أبو البقاء بن علي العجمي المكي الحنفي (1014)
.


عفوا
(5) الشيخ حسن أبو البقاء بن علي العجمي المكي الحنفي (1114)
الصواب (1113)

مصطفى بن حسن الأزهري
07-05-2008, 02:57
(6) الشيخ عبد الحي بن عبد الحق الشرنبلالي الحنفي (1117)
إمام المحققين الشيخ عبد الحي بن عبد الحق بن عبد الشافي الشرنبلالي الحنفي، علامة المتأخرين، وقدوة المحققين، ولد ببلده ونشأ بها، ثم أرتحل إلى القاهرة واشتغل بالعلوم، وأخذ عن الشيخ حسن الشرنبلالي، والشهاب أحمد الشوبري، وسلطان المزاحي، والشمس البابلي، وعلى الشبراملسي، والشمس محمد العناني، والسري محمد بن إبراهيم الدروري والسراج عمر بن عمر الزهري المعروف بالدفري، وتفقه بهم ولازم فضلاء عصره في الحديث والمعقول، وأخذ أيضًا عن الشيخ العلامة يس بن زين الدين العليمي الحمصي، والشيخ عبد المعطي البصير، والشيخ حسن النماوي، وابن خفاجي؛ وأجتهد وحصل واشتهر بالفضيلة والتحقيق، وبرع في الفقه والحديث وأكب عليهما آخرًا واشتهر بهما، وشارك في النحو والأصول والمعاني والصرف والفرائض مشاركة تامة وقصده الفضلاء وانتفعوا به، وانتهت إليه رياسة مصر. توفي سنة سبع عشرة ومائة وألف ودفن عند مسجد السيدة نفيسة.

مصطفى بن حسن الأزهري
08-05-2008, 05:41
(7) الشيخ : مصطفى بن فتح الله الحموي الحنفي (ت 1124) الإمام المحدث الإخباري: مصطفى بن فتح الله الحموي الحنفي المكي، أخذ عن العجمي، والبابلي، والنخلي، والثعالبي، والبصري، والشبراملسي، والمزاحي، ومحمد الشلبي، وإبراهيم الكوراني، وشاهين الأرمناوي، والشهاب أحمد البشبيشي، وأكثر عن الشاميين، وله رحلة إلى اليمن توسع فيها في الأخذ عن أهلها، وألف كتابًا في وفيات الأعيان سماه (فوائد الإرتحال ونتايج السفر في أخبار أهل القرن الحادي عشر) توفي سنة أربع وعشرين ومائة وألف، حدث عنه السيد عمر بن عقيل العلوي.

مصطفى بن حسن الأزهري
12-05-2008, 02:47
(8)الشيخ أحمد التونسي ـ الدقدوسي ـ الحنفي (1133هـ)
الإمام العمدة الفهامة الشيخ أحمد التونسي المعروف بالدقدوسي الحنفي توفي فجأة بعد صلاة العشاء ليلة الأحد سادس عشر المحرم سنة ثلاث وثلاثين ومائة وألف من الهجرة المباركة

مصطفى بن حسن الأزهري
13-05-2008, 04:49
(9) الشيخ : حسن بن حسن بن عمار الشرنبلالي الحنفي (1139)
الشيخ العلامة حسن بن حسن بن عمار الشرنبلالي الحنفي أبو محفوظ حفيد أبي الإخلاص شيخ الجماعة ووالد الشيخ عبد الرحمن الآتي ترجمته في محله، كان فقيهاً فاضلاً محققاً ذا تؤدة في البحث عارفاً بالأصول والفروع. توفي سنة تسع وثلاثين ومائة وألف.

لؤي الخليلي الحنفي
13-05-2008, 14:46
جزاك الله خيراً أخي مصطفى، واصل بارك الله فيكم

مصطفى بن حسن الأزهري
14-05-2008, 01:27
جزاك الله خيرًا أخي الفاضل لؤي وبارك الله فيك والله المستعان وعليه التكلان

مصطفى بن حسن الأزهري
14-05-2008, 01:44
(10) الشيخ علي العقدي الحنفي (1134)
الإمام العلامة والنحرير الفهامة الشيخ علي العقدي الحنفي ولد سنة سبع وخمسين وألف، أدرك الشمس البابلي، وشملته إجازته، وأخذ الفقه عن السيد الحموي، وشاهين الامناوي، وعثمان النحراوي، والمعقول عن الشيخ سلطان المزاحي، وعلي الشبراملسي، ومحمد الحبار، وعبد القادر الصفوري، ولازم عمه العلامة عيسى بن علي العقدي، وتفقه به، وبالبرهان الوسيمي والشرف يحيى الشهاوي، وعبد الحي الشرنبلالي، ولازمه في الحديث والعلوم العقلية أكابر عصره كالشهاب أحمد بن عبد اللطيف اليشبيشي، والشمس محمد بن محمد الشنربابلي، والشهاب أحمد بن علي السندوبي، وأخذ عنه الشمائل وغيرها، واجتهد وبرع، وأتقن وتفنن واشتهر بالعلم والفضائل، وقصدته الطلبة من الأقطار وانتفعوا به، وكان كثير التلاوة للقرآن، وبالجملة فكان من حسنات الدهر، ونادرة من نوادر العصر. توفي في شهر ربيع الآخر سنة أربع وثلاثين ومائة وألف عن ست وسبعين سنة وأشهر.

مصطفى بن حسن الأزهري
16-05-2008, 18:26
(11) الشيخ عبد الغني بن إسماعيل النابلسي الحنفي (1143 هـ)
الإمام الكبير والأستاذ الشهير صاحب الأسرار والأنوار الشيخ عبد الغني بن إسماعيل النابلسي الحنفي الصالحي. ولد سنة خمسين وألف، وأحواله شهيرة وأوصافه، ومناقبه مفردة بالتأليف. "ومن مؤلفاته المقصود في وحدة الوجود" وفرغ منه في سنة إحدى وتسعين وألف و"تحفة المسالة بشرح التحفة المرسلة"، والأصل للشيخ محمد فضل الله الهندي، و"الفتح الرباني والفيض الرحماني"، و"ربع الأفادات في ربع العيادات"، وهو مؤلف جليل في مجلد صخم في فقه الحنفية نادر الوجود، و"الرحلة القدسية"، و"كوكب الصبح في إزالة القبح"، و"الحديقة الندية في شرح الطريقة المحمدية"، و"الفتح المكي واللمح الملكي"، و"قطر السماء ونظرة العلماء"، و"الفتح المدني في النفس اليمني"، وبديعيتان أحداهما لم يلتزم فيها اسم النوع وشرحها والثانية التزمه فيها شرحها القلعي مع البديعيات العشر. توفي رضي الله عنه سنة ثلاثة وأربعين ومائة وألف عن ثلاث وتسعين سنة.

مصطفى بن حسن الأزهري
19-05-2008, 02:33
(12) الشيخ: عيسى بن عيسى السفطي الحنفي (1143 هـ) الشيخ الفقيه العلامة المتقن المتفنن، الشيخ: عيسى بن عيسى السفطي الحنفي، أخذ عن الشيخ إبراهيم بن عبد الفتاح بن أبي الفتح الدلجي الفرضي الشافعي، وعن الشيخ أحمد الأهناسي، وعن الشيخ أحمد ابن إبراهيم التونسي الحنفي الشهير بالدقدوسي، وعن السيد علي ابن السيد علي الحسيني الشهير بإسكندر، والشيخ محمد عبد العزيز بن إبراهيم الزيادي، ثلاثتهم عن الشيخ شاهين الأرمناوي، وأخذ أيضًا عن الشيخ العقدي، والشيخ إبراهيم الشرنبلالي، والشيخ حسن ابن الشيخ حسن الشرنبلالي، والشيخ عبد الحي الشرنبلالي، ثلاثتهم عن الشيخ حسن الشرنبلالي الكبير. توفي المترجم في سنة ثلاث وأربعين ومائة وألف من الهجرة

مصطفى بن حسن الأزهري
20-05-2008, 02:03
(13) الشيخ: علي بن علي إسكندر الحنفي (1148هـ)إمام الأئمة، شيخ الشيوخ، وأستاذ الأساتذة، عمدة المحققين والمدققين، الحسيب النسيب، السيد: علي بن علي إسكندر الحنفي السيواسي الضرير، أخذ عن الشيخ أحمد الشوبري، والشرنبلالي، والشيخ عثمان بن عبد الله التحريري ـ الحنفيين ـ ، وأخذ الحديث عن الشيخ البابلي، والشبراملسي وغيرهم. وسبب تلقيبه بإسكندر أنه كان يقرأ دروسًا بجامع إسكندر باشا بباب الخرق، وكان عجيبًا في الحفظ والذكاء، وحدة الفهم وحسن الألقاء، وكان الشيخ العلامة محمد السجيني إذا مر بحلقة درسه خفض من مشيته ووقف قليلاً وأنصت لحسن تقريره، ثم يقول سبحان الفتاح العليم، وكان كثير الأكل ضخم البدن طويل القامة لا يلبس زي الفقهاء، بل يعتم عمامه لطيفة بعذبه مرخية، وكان يقول عن نفسه: "أنا آكل كثيراً وأحفظ كثيرًا". وسافر مرة إلى دار السلطنة وقرأ هناك دروسًا وأجتمع عليه المحققون حين ذاك، وباحثوه وناقشوه وأعترفوا بعلمه وفضله، وقوبل بالأجلال والتكريم، وعاد إلى مصر ولم يزل يملي ويفيد، ويدرس ويعيد، حتى توفي في ذي القعدة سنة ثمان وأربعين ومائة ألف، عن ثلاث وسبعين سنة وكسور، أخذ عنه كثير من الأشياخ كالشيخ الحفني وأخيه الشيخ يوسف والسيد البليدي والشيخ الدمياطي والشيخ الوالد والشيخ عمر الطحلاوي وغيرهم. وكان يقول بحرمة القهوة، وأتفق أنه عمل مهما لزواج ابنه فهاداه الناس وبعث إليه عثمان كتخدا القازدغلي فرق بن فأمر بطرحه في الكنيف لأنه يرى حرمة الانتفاع بثمنه أيضًا مثل الخمر؛ ودليله في ذلك ما ذكر في وصف خمر الجنة في قوله تعالى: (لا فيها غول ولا هم عنها ينزفون)، بأن الغول ما يعتر شارب الخمر بتركها وهذه العلة موجودة في القهوة بتركها بلا شك.

مصطفى بن حسن الأزهري
21-05-2008, 03:15
(14) الشيخ محمد عبد العزيز الزيادي الحنفي (1148هـ)
الإمام العلامة، والمحقق الفهامة، شيخ مشايخ العلم، الشيخ: محمد عبد العزيز الزيادي الحنفي البصير، أخذ عن الشيخ شاهين الأرمناوي الحنفي، عن العلامة البابلي، وأخذ عنه الشمس الحفني، والدمنهوري، والشيخ الوالد، والدمياطي، وغيرهم، توفي في أواخر ربيع الأول سنة ثمان وأربعين ومائة وألف .

مصطفى بن حسن الأزهري
23-05-2008, 05:01
(15) الشيخ أحمد بن عمر الأسقاطي الحنفي (1159هـ).
الإمام العلامة، والعمدة الفهامة، مفتي المسلمين، الشيخ: أحمد بن عمر الأسقاطي الحنفي المكنى بأبي السعود، تفقه على الشيخ عبد الحي الشرنبلالي، والشيخ علي العقدي الحنفي البصير، وحضر عليه المنار وشرحه لابن فرشته وغيره، والشيخ أحمد النفراوي المالكي، والشيخ محمد بن عبد الباقي الزرقاني، والشيخ أحمد بن عبد الرزاق الروحي الدمياطي الشناوي، والشيخ أحمد الشهير بالبناء، وأحمد بن محمد بن عطية الشرقاوي الشهير بالخليفي، والشيخ أحمد بن محمد المنفلوطي الشافعي الشهير بابن الفقيه، والشيخ عبد الرؤوف البشبيشي، وغيرهم، كالشيخ عبد ربه الديوي، ومحمد بن صلاح الدين الدنجيهي، والشيخ منصور المنوفي، والشيخ صالح البهوتي، ومهر في العلوم، وتصدر لالقاء الدروس الفقهية والمعقولية، وأفاد وأفتى وألف وأجاد وأنتفع الناس بتآليفه، ولم يزل يملي ويفيد حتى توفي سنة تسع وخمسين ومائة وألف.ـ رحمه الله تعالى ـ

مصطفى بن حسن الأزهري
25-05-2008, 14:52
(16)الشيخ : سليمان بن مصطفى بن عمر الحنفي (1169هـ) الشيخ الفقيه المفتي العلامة سليمان بن مصطفى بن عمر بن الولي العارف الشيخ محمد المنير المنصوري الحنفي أحد الصدور المشار إليهم، ولد سنة ثمان وسبعين وألف بالنقيطة إحدى قرى المنصورة، وقدم الأزهر فأخذ عن شيوخ المذهب كشاهين الأرمناوي، وعبد الحي بن عبد الحق الشرنبلالي، وأبي الحسن علي بن محمد العقدي، وعمر الزهري، وعثمان النحريري وفائد الأبياري شارح الكنز، فاتقن الأصول ومهر في الفروع، ودارت عليه مشيخة الحنفية، ورغب الناس في فتاويه وكان جليل القدر عالي الذكر مسموع الكلمة مقبول الشفاعة. توفي سنة تسع وستين ومائة وألف. ـ رحمه الله ـ

مصطفى بن حسن الأزهري
26-05-2008, 04:50
(17) الشيخ: محمد بن أحمد الحنفي الأزهري (1170هـ)الشيخ الفاضل العلامة: محمد بن أحمد الحنفي الأزهري الشهير بالصائم، تفقه على سيدي علي العقدي، والشيخ سليمان المنصوري، والسيد محمد أبي السعود وغيرهم، وبرع في معرفة فروع المذهب ودرس بالأزهر وبمشهد الحنفي ومسجد محرم في أنواع الفنون، ولازم الشيخ العفيفي كثيرًا ثم أجتمع بالشيخ أحمد العريان، وتجرد للذكر والسلوك، وترك علائق الدنيا، ولبس زي الفقراء، ثم باع ما ملكت يداه، وتوجه إلى السويس، فركب في سفينة فانكسرت فخرج مجردًا بساتر العورة. ومال إلى بعض خباء الأعراب، فأكرمته امرأة منهم، وجلس عندها مدة يخدمها، وثم وصل إلى المنبع على هيئة رثة، وأوى إلى جامعها. وأتفق له أنه صعد ليلة من الليالي على المنارة، وسبح على طريقة المصريين، فسمعه الوزير إذ كان منزله قريبًا من هناك، فلما أصبح طلبه، وسأله، فلم يظهر حاله سوى أنه من الفقراء، فأنعم عليه ببعض ملابس، وأمره أن يحضر إلى داره كل يوم للطعام، ومضت على ذلك برهة إلى أن اتفق موت بعض مشايخ العربان وتشاجر أولاده بسبب قسمة التركة، فأتوا إلى الينبع يستفتون فلم يكن هناك من يفك المشكل، فرأى الوزير أن يكتب السؤال ويرسله مع الهجان بأجرة معينة إلى مكة يستفتي العلماء فاستقل الهجان الآجرة ونكص عن السفر، ووقع التشاجر في دفع الزيادة للهجان، وأمتنع أكثرهم ووقعوا في الحيرة. فلما رأى المترجم ذلك طلب الدواة والقلم وذهب إلى خلوة له بالمسجد، فكتب الجواب مفصلاً بنصوص المذهب وختم عليها، وناوله للوزير فلما قرأ تعجب، وقال لم تخف نفسك وأنت من علماء الإسلام والمسلمين ؟ فاعتذر بأنه لو قال كذلك، لم يصدقه أحد لرثاثة حاله، فحينئذ أكرمه الوزير، وأجله، ورفع منزلته، وعين له من المال والكسوة، وصار يقرأ دروس الفقه والحديث هناك حتى أشتهر أمره وأقبلت عليه الدنيا. فلما أمتلأ كيسه وانجلى بوسه، وقرب ورود الركب المصري، رأى الوزير تفلته من يده فقيد عليه، ثم لما لم يجد بدا عاهده على أنه يحج ويعود إليه، فوصل مع الركب إلى مكة وأكرم وعاد إلى مصر، ولم يزل على حالة مستقيمة حتى توفي عن فالج جلس فيه شهورًا في سنة سبعين ومائة وألف، وهو منسوب إلى سقط الصائم إحدى قرى مصر من إعمال الفشن بالصعيد الأدنى، ولم يخلف في فضائله مثله رحمه الله.

مصطفى بن حسن الأزهري
12-06-2008, 09:14
(18)على بن تاج الدين الحنفي المكي
الإمام الأديب المتفنن، أعجوبة الزمان: على بن تاج الدين محمد بن عبد المحسن بن محمد بن سالم القلعي الحنفي المكي، ولد بمكة وتربى في حجر أبيه في غاية العز والسيادة والسعادة، وقرأ عليه وعلى غيره من فضلاء مكة، وأخذ عن الواردين إليها، ومال إلى فن الأدب وغاص في بحره فاستخرج منه اللآلى والجواهر، وطارح الأدباء في المحاضر فبان فضله وبهر برهانه ورحل إلى الشام في سنة اثنتين وأربعين ومائة وألف . وأجتمع بالشيخ عبد الغني النابلسي، فأخذ عنه وتوجه إلى الروم، وعاد إلى مكة ، وقدم إلى مصر سنة ستين، ثم غاب عنها نحو عشر سنين ثم ورد عليها، وحينئذ كمل شرحه على بديعيته وعلى بديعيتين لشيخه الشيخ عبد الغني وغيره ممن تقدم، وهي عشر بديعيات وشرحه على بديعيته ثلاث مجلدات، قرظ عليه غالب فضلاء مصر كالشبراوي والادكاوي والمرحومي ومن أهل الحجاز الشيخ إبراهيم المنوفي.
وكان للمترجم بالوزير المرحوم علي باشا ابن الحكيم التئام زائد لكونه له قوة يد ومعرفة في علم الرمل، وكان في أول اجتماعه به في الروم أخبره بأمور، فوقعت كما ذكر، فازداد عنده مهابة وقبولا. ولما تولى المذكور ثاني توليته، وهي سنة سبعين، قدم إليه من مكة من طريق البحر فأغذق عليه ما لا يوصف ونزل في منزل بالقرب من جامع أزبك بخط الصليبة، وصار يركب في موكب حافل تقليدًا للوزير. ورتب في بيته كتخدا وخازندار ، والمصرف والحاجب على عادة الأمراء، وكان فيه الكرم المفرط والحياء والمروءة وسعة الصدر في أجازة الوافدين مالاً وشعراً. ومدحه شعراء عصره بمدائح جليلة، منهم: الشيخ عبد الله الادكاوي له فيه عدة قصائد، وجوزي بجوائز سنية. ولما عزل مخدومه توجه إلى بلاد الروم، فلما ولى الختام ثانيا زاد المترجم عنده أبهة، حتى صار في سدة السلطنة أحد الأعيان المشار إليهم، وأتخذ دارًا واسعة فيها أربعون قصرًا، ووضع في كل قصر جارية بلوازمها. ولما عزل الوزير ونفي إلى إحدى مدن الروم سلب المترجم جميع ما كان بيده ونفي إلى الإسكندرية. فمكث هناك حتى مات سنة اثنتين وسبعين ومائة وألف شهيدًا غريبًا، ولم يخلف بعده مثله. وله ديوان شعر ورسائل منها: "تكميل الفضل بعلم الرمل" و"متن البديعية" سماه "الفرج في مدح عالي الدرج" أقترح فيها بأنواع منها وسع الأطلاع والتطريز والرث والأعتراف والعود والتعجيب والترهيب والنعريض، وأمثلة ذلك كله موضحة في شرحه على البديعية.
ولما تغيرت دولة مخدومه وتغير وجه الزمان عاد روض أنسه ذابل الأفنان، ذا أحزان وأشجان، لم يطب له المكان ودخل اسم عزه في خبر كان، وتوفي في نحو هذا التاريخ.