المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : رواية هشام بن عروة في الميزان



وائل سالم الحسني
15-05-2005, 11:27
الحمد لله والصلاة والسلام على النبي المعصوم وعلى اله وصحبه واصفيائه وبعد:
عندي ملاحظة اود طرحها على رواية هشام بن عروة, الامام الجليل من رواة التابعين. وقبل سرد الملاحظة اود من الاخوة الاعزاء المشاركة بكل شيئ له علاقة بالامام الجليل, مثل مولده نشاءته شيوخه الرواة الذين اخذوا عنه الى غير ذلك. كما ارجو عدم احالتي لاي مصدر, فقط من كان عنده معلومة عن الامام الجليل ان يذكرها ويذكر مصدره , وارحب بكل المراجع من جميع طوائف هذه الامة المرحومة باءذن الله.

وائل سالم الحسني
16-05-2005, 13:18
نبدا بالحفاظ:
ينقل الذهبي في سير اعلام النبلاء , ولد سنة إحدى وستين وسمع من أبيه وعمه ابن الزبير وزوجته أسماء بنت عمه المنذر وأخيه عبد الله بن عروة وعبد الله بن عثمان وطائفة من كبراء التابعين منهم أخوة عثمان وابن عمه عباد وابن ابن عمه عباد بن حمزة بن عبد الله وأبو سلمة وابن المنكدر وعمر بن عبد الله بن عمر وعمرو بن خزيمة وعمرو بن شعيب وعبد الله بن عامر بن ربيعة وعبد الرحمن بن سعد وعبد الرحمن بن كعب وعوف بن الطفيل ومحمد والد السفاح وابن شهاب وأبو الزبير ووهب بن كيسان وأبو وجزة وكريب ومحمد بن إبراهيم التيمي وبكر بن وائل وهو أصغر منه وعبد الله بن أبي بكر بن حزم وأبو الزناد وابن القاسم ويزيد بن رومان وغيرهم.
ولقد كان يمكنه السماع من جابر وسهل بن سعد وأنس وسعيد بن المسيب فما تهيأ له عنهم رواية وقد رأى ابن عمر وحفظ عنه أنه دعا له ومسح برأسه.
حدث عنه شعبة ومالك والثوري وخلق كثير.
ولحق البخاري بقايا أصحابه كعبيد الله بن موسى.
قال وهيب قدم علينا هشام بن عروة فكان مثل الحسن وابن سيرين وقال ابن سعد كان ثقة ثبتاً كثير الحديث حجة.
وقال أبو حاتم الرازي ثقة إمام في الحديث وقال علي بن المديني له نحو من أربع مئة حديث وقال يحيى بن معين وجماعة ثقة وقال يعقوب بن شيبة هشام ثبت لم ينكر عليه إلا بعد ما صار إلى العراق فإنه انبسط في الرواية وأرسل عن أبيه أشياء مما كان قد سمعه من غير أبيه عن أبيه.
وقال عبد الرحمن بن خراش بلغني أن مالكاً نقم على هشام بن عروة حديثه لأهل العراق وكان لا يرضاه ثم قال قدم الكوفة ثلاث مرات قدمة كان يقول فيها حدثني أبي قال سمعت عائشة والثانية فكان يقول أخبرني أبي عن عائشة وقدم الثالثة فكان يقول أبي عن عائشة يعني يرسل عن أبيه.

وائل سالم الحسني
17-05-2005, 15:19
وفي وفيات الاعيان لابن خالكان:

وكانت ولادته سنة إحدى وستين للهجرة، وقال أبو إسحاق إبراهيم بن علي بن محمد الذهلي: ولد عمر بن عمر بن عبد العزيز وهشام بن عروة والزهري وقتادة والأعمش ليالي قتل الحسين بن علي بن أبي طالب رضي الله عنهما، وكان قتله يوم عاشوراء سنة إحدى وستين للهجرة. وقدم بغداد على المنصور، وتوفي بها سنة ست وأربعين ومائة، وقيل سنة خمس وأربعين، وقيل سنة سبع، رضي الله عنه، وصلى عليه المنصور، ودفن بمقبرة الخيزران بالجانب الشرقي، وقيل بل قبره بالجانب الغربي خارج السوق نحو باب قطربل وراء الخندق على مقابر باب حرب، وهو ظاهر هناك معروف، وعليه لوح منقوش أنه قبر هشام بن عروة، ومن قال إنه بالجانب الشرقي قال: إن القبر الذي بالجانب الغربي هو قبر هشام بن عروة المروزي صاحب عبد الله بن المبارك. والله أعلم.
وله عقب بالمدينة وبالبصرة.

وهذا يعني انه لم يلحق ام المؤمنين الصديقة بنت الصديق رضي الله عنهما.

وائل سالم الحسني
17-05-2005, 15:24
وفي سير الاعلام للذهبي ايضا:
وقال يعقوب بن شيبة هشام ثبت لم ينكر عليه إلا بعد ما صار إلى العراق فإنه انبسط في الرواية وأرسل عن أبيه أشياء مما كان قد سمعه من غير أبيه عن أبيه.

وائل سالم الحسني
17-05-2005, 16:32
وايضا يتابع الامام الذهبي في راءيه برواية هشام بن عروة قائلا:

قلت الرجل حجة مطلقاً ولا عبرة بما قاله الحافظ أبو الحسن بن القطان من أنه هو وسهيل بن أبي صالح اختلطا وتغيرا فإن الحافظ قد يتغير حفظه إذا كبر وتنقص حدة ذهنه فليس هو في شيخوخته كهو في شبيبته وما ثم أحد بمعصوم من السهو والنسيان وما هذا التغير بضار أصلاً وإنما الذي يضر الاختلاط وهشام فلم يختلط قط هذا أمر مقطوع به وحديثه محتج في الموطأ والصحاح والسنن فقول ابن القطان إنه أختلط قول مردود مرذول فأرني إماماً من الكبار سلم من الخطأ والوهم.
فهذا شعبة وهو في الذروة له أوهام وكذلك معمر والأوزاعي ومالك رحمة الله عليهم.

واقول رواية مالك عن هشام كانت مما سمعه مالك عن هشام وهو في المدينة, ولم يروي عنه مما كان منه لما صار الى العراق, بذلك لا ناخذ براءي الامام الذهبي في هذه النقطة, حيث ان مالك نقم على هشام روايته للعراقيين كما اورد هو ذلك.

وائل سالم الحسني
17-05-2005, 16:55
يقول الحافظ ابن حجر في تهذيب التهذيب:
وقال علي بن المديني قال يحيى بن سعيد رأيت مالك بن أنس في النوم فسألته عن هشام بن عروة فقال أما ما حدث به وهو عندنا فهو أي كأنه يصححه وما حدث به بعدما خرج من عندنا فكأنه يوهنه.
وتابع ابن حجر:
وقال يعقوب بن شيبة ثقة ثبت لم ينكر عليه شيء إلا بعدما صار إلى العراق فإنه انبسط في الرواية عن أبيه فأنكر ذلك عليه أهل بلده والذي نرى أن هشاماً تسهل لأهل العراق أنه كان لا يحدث عن أبيه إلا بما سمعه منه فكان تسهله أنه أرسل عن أبيه مما كان يسمعه من غير أبيه عن أبيه وقال بن خراش كان مالك لا يرضاه وكان هشام صدوقاً تدخل أخباره في الصحيح بلغني أن مالكاً نقم عليه حديثه لأهل العراق.
ثم تابع:
وقال أبو الحسن بن القطان تغير قبل موته ولم نر له في ذلك سلفاً.

وائل سالم الحسني
19-05-2005, 13:24
نستدعي هنا في هذا المقام ماذكره المحقق العلامة الشيخ عدنان ابراهيم, الذي انفرد في هذه المساءلة, باءن عمر ام المؤمنين عائشة رضي الله عنها كان مابين الثامنة عشر الى الواحدة والعشرين عندما تزوجها الرسول صلى الله عليه وعلى اله اجمعين.

يقول الشيخ:

جائت خولة بنت حكيم إلى رسول الله وأشارت عليه بأن يتزوج وقال لها: أثيبا أم بكرا؟... فقالت :هناك ثيب وهناك بكر,فالبكر فهي عائشة ....

في البداية النبي تردد......ثم بعد ذلك وكلها أن تسعى في هذا الأمر...

فذهبت إلى أم عائشة في بيتها وكلمتها فبينما هي تكلمهاإذ دخل أبوبكر فقالت لأبوبكر: إن رسول الله يخطب إليك عائشة..فقال: أفتصلح له وهو أخي؟.

وكان لابد أن يستفسر أبوبكر عن ذلك لأنه كان أخو الرسول في الإسلام والرسول يعلم ذلك...

ثم قام أبو بكر وخولة لا تعرف إلى أين يقصد...فقالت أم عائشة: إن أبوبكر قصد إلى بيت مطعم إبن عدي.

وكان أبو مطعم لا يزال على شركه...لأن أبا مطعم كلم أبوبكر في عائشة لإبنه جبير... الذي أسلم في الفتح وقيل في الفتح وقيل في صلح الحديبية قبل الفتح...وكان جبير وأباه من نسباء العرب فكان يقول: أخذت النسب من أبوبكر...ولذلك ذهب أبو بكر إليه...لأن أبو بكر لا يخلف وعده حتى ولو كان الخاطب الرسول نفسه...لأن تحريم الزواج من مشرك كان لم يحرم بعد..

.وكان ما قدرته أم عائشة صحيحا....

وجاء أبوبكر إلى مطعم ,وقال له أبوبكر: يا مطعم ما تقول في عائشة.أتريد تزويجها من إبنك؟
فقال مطعم: أسأل أمه أولا؟ فسأل أمه فقالت: يا أبا بكر إنا نخشى إن زوجنا إبننا إليك أن تغلب إبنتك إبننا على دينه فيسلم.
فالتفت أبوبكر إلى مطعم وسأله: فما تقول أنت يا مطعم؟ فرد مطعم: لقد سمعت يا أبابكر الذي تقول!

فخرج أبوبكر وليس في نفسه شئ من الموعد{ أي تحلل من وعده}
فقال لخولة قولي لرسول الله أن يأتي......
فسأل رسول الله أفتصلح لك وأنت أخي؟....فقال رسول الله: أنت أخي في الإسلام وتصلح لي. فملكها إياه.

سن عائشة,عندما خطبها الرسول, المشهور أنها كانت بنت ست سنين....فهذا مصرح به في البخاري في رواية هشام ابن عروة عن أبيه عن عائشة.... { تزوجني رسول الله وأنا بنت ست سنين, ثم صرنا إلى المدينة......الحديث}

وبعض الروايات تصرح بأنها كانت بنت سبع سنين...فدخل بها في السنة الأولى وقال ابن حجر في الثانية من الهجرة...أي أنها كانت بنت تسع سنين وهذا هو المشهور في كتب السير والتراجم والطبقات.


أنني أؤمن بأن سن عائشة ,عندما تزوجها رسول الله, أنها كانت ما بين الثامنة عشرة إلى واحد وعشرون عندما تزوجها الرسول...فهناك في البخاري وغير البخاري عشرات الروايات والوقائع تريدنا أن نتردد وأن نتشكك وإلى أن نقول بأن هناك خطأ ما وقع في تقدير عمر الصديقة بنت الصديق رضي الله عنهما.
فكل ما درج عليه الموؤرخون وأصحاب السير والطبقات أن عائشة ولدت قبل الهجرة بأربع سنين, بخمس سنين بست سنين و بسبع سنين...وهذا الأخير أرجح من غيره .....ولكن هذا كله غير صحيح في نظر الشيخ...وهنا البراهين:

أولا: الذي روى هذه القضايا,خطبة عائشة وزواجها ودخول النبي بها, شخص واحد تفرد برواية هذه المسألة وهو هشام إبن عروة الإمام الجليل إبن الإمام الجليل عروة إبن الزبير وخالته عائشة.
ولكن هشام لم يدرك عائشة.... لأنه ولد سنة 61 للهجرة عام إستشهاد عبد الله الحسين عليه السلام. ومات إلى حوالي سنة 146 تقريبا, أي أنه شارف الثمانين من العمر.
فهشام كان يروي عن أبيه عن عائشة...عاش في المدينة المنورة حيث عائشة وحيث تلاميذه الذين تربوا على يديه وتخرجوا به... عاش 71 سنة في المدينة وأنتقل في آخر عشر سنوات من عمره إلى العراق {الكوفة}
لم يروي خلال 71 سنة التي عاشها عروة في المدينة, لم يروي أي راو مدني من المشاهير ولا حتى من تلاميذه والذي كان منهم مالك ابن أنس والذي كان من أغمار تلاميذه والحمادان والسفيانان,ولا أي أحد آخر غير هؤلاء, لم يروي أحد من الرواة المدنيين هذه القضية عن هشام ابن عروة.

وعندما صار إلى العراق بدأنا نرى رواة يروون هذا عنه عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة.....

إنتبهوا الآن....

ذكرصاحب التهذيب الإمام الذهبي و صاحب تهذيب التهذيب ابن حجر العسقلاني {وهذا من أوسع كتب الجرح والتعديل}, ذكر عن يعقوب ابن شيبة أنه تكلم في هشام ابن عروة من جهة حديثه للعراقيين ,أنه كان إمام حجة ثبت لا نعلم عليه إلا الخير أو كما قال ولكن تبسط في الرواية للعراقيين فأنكر عليه ذلك أصحابه وأنكر عليه مالك..ولذلك كان مالك لا يقبل الرواية عن هشام ابن عروة من جهة العراقيين.

ويقول الإمام يحي ابن سعيد القطان: رأيت الإمام مالك في المنام, فسألته عن حديث هشام ابن عروة,فقال: فأما ما حدث به وهو عندنا فهو{ كأنه يصححه}, وكأن ماة حدث به وهو في العراق فكأنما يوهله.

ويقول غراش: قد رد مالك حديث ابن عروة الذي كان في العراق.

وأتهم أبو الحسن القطان هشام بأنه أختلط في آخر حياته...والذهبي لم يقبل هذا ولكن الذهبي تنزل وقبل أن حفظه قد نقص قليلا . قال الذهبي: تناقص حفظه {في ميزان الإعتدال}.

وهذه قضية يجب أن نقف عندها.......
وهذا كان من جهة الرواة.....

ثانيا: مقارنة المثول وفي الصحيح نفسه ...

في صحيح البخاري, في كتاب التفسير كما في كتاب فضائل القرآن, عن يوسف ابن ماهك يقول: إني لعند عائشة إذ قالت: لقد أنزل الله على نبيه { سيهزم الجمع ويولون الدبر* سورة القمر} وإني لجارية ألعب.

وأين نزلت القمر؟....في مكة!......
فسورة القمر نزلت بعد أن انشق القمر وهذا كان بعد البعثة وقبل الهجرة بسنين....
وعائشة تقول أنه عندما نزلت الآية *كنت جارية*...والجارية هي الصبية الفتية... يعني بنت إحدى عشر , إثنى عشر أو شئ من هذا....
وهذا كان في البخاري....

وروى مسلم وعبدالرزاق شيخ البخاري وابن أبي حاتم ,وربما غيرهم, رووا جميعا عن عكرمة البربري مولاى ابن عباس,أنه قال عن عمر: لما أنزل الله {سيهزم الجمع ويولون الدبر} قال عمر فقلت : أي جمع يهزم أي جمع يغلب.
حتى إذا كانت بدر ورأيت النبي يثب في درعه وهويردد {سيهزم الجمع ويولون الدبر} عرفت يومئذ تأويلها.

ومن يروي هذا عمر...ومتى أسلم عمر؟....سنة ست من البعثة!.....
إذا هذه الآية نزلت في سنة ست أو سبع تقريبا.....أو ربما جاوز قليلا فهذا غير واضح تماما....

وعائشة تقول لما نزلت هذه الآية {أي عمر كان قد أسلم} أنها كانت جارية تلعب..فكيف تكون ولدت قبل الهجرة بست سنوات,بسبع سنوات... فهذا مستحيل!؟

تناقضات...وهذا يوضح بأن الرواة أخطأووا مابين كلمتي بعثة وهجرة...عائشة ولدت قبل البعثة وليس قبل الهجرة بأربع أو خمس سنوات.

ولما تزوجها النبي كانت قريبة من العشرين.....
أخطؤوا فقط بعثة وهجرة ,هذا هو الخطأ....ودرج عليه كل العلماء إلى اليوم.
وسنثبت ذلك أكثر من ذلك....

كتب التراجم والطبقات ,أكثرها ومنهم ابن حجر العسقلاني في الإصابة وكان أمير المؤمنين في الحديث, تذكر أسماء بنت أبي بكر أنها أسن من أختها عائشة بعشر سنين...هذه واحدة.
ثم يذكرون جميعا ,كل العلماء والموؤرخين, ذكروا أن السيدة أسماء بنت أبي بكر أخت عائشة قد ولدت سبع وعشرين قبل التاريخ أي قبل الهجرة..أي لقبل أربعة عشر سنة قبل البعثة. وهي أسن من عائشة بعشر سنين فتكون عائشة بذلك قد ولدت أربع قبل البعثة. والدليل الذي يصحح هذا أنهم إتفقوا جميعا على أن السيدة أسماء –رضوان الله عليها- قد توفيت سنة ثلاث وسبعين عن مئة سنة. وبعضهم زادها سنة وبعضهم نقص سنة أو سنتين.
وهذا ملتئم مع التاريخ الأول لماذا؟....لأنها لو ماتت في سنة ثلاث وسبعين للهجرة عن مئة سنة فيكون عمرها عند الهجرة سبعة وعشرون وهذا صحيح. لأنهم قالوا أنها ولدت قبل الهجرة بسبعة وعشرين أليس كذلك!؟.

وهي أسن من عائشة...ولذلك يجب أن تكون عائشة ولدت قبل البعثة وليس قبل الهجرة.

يذكرون جميعا أيضا ,بمن فيهم ابن حجر العسقلاني{ في تقريب التهذيب} والذهبي في {النبلاء} وغيرهم, أن فاطمة عليها السلام, بنت رسول الله, أسن من عائشة بخمس سنين ,وهي بنت خديجة, وقد رزقها الرسول وهو في عمر الخامسة والثلاثين.
إذا لما ولدت عائشة كم كان عمر الرسول؟.... أربعون!....وهذا يشكك على الرواية المشهورة بأن عائشة قد ولدت قبل الهجرة بأربع,بخمس,بست ,بسبع سنين. حتى الذين ألفوا كتبا في ترجمة عائشة لم يناقشوا هذه المسألة.

ونختم بدليلين سريعين....

الأول: عائشة في ظهر الروايات في صحيح مسلم ,يبدو أنها كانت مع الجيش الذي شهد بدرا...والعلماء تشككوا وأستغربوا...كيف تكون فتاة صغيرة بنت ثماني أو تسع سنين مع الجيش؟ ,فهي تشكل بذلك عبأ وخطرا!

والنووي إنتبه لهذا......

تقول عائشة: حتى إذا بلغنا الشجرة جاء ذلكم الرجل الكافر { الذي رأى الرسول أن يستعين به}...الحديث.

يقول النووي: ظاهره أنها كانت معهم وهذا غريب؟ فلعلها كانت من المودعين.

أنظروا إلى التأويلات...فالنووي لم يخطر على باله كغيره من العلماء أنها كانت فتاة كبيرة! بنت تسعة عشر أو ثماني عشر تمرض الجرحى كما مرضت في أحد {في حديث أنس في البخاري وغيره...}.

وقال النووي أيضا متبعا: أو أنها قصدت ,بكنا, أي المسلمين.

وهذه تأويلات ليست صحيحة لدينا على ضوء ما حققناه توا......

والدليل الثاني: في أحد ,وهذا في البخاري , يقول أنس: ..ولقد رأيت عائشة وأم سلمة تنقذان و تحملان القرب {جمع قربة لسقي الجرحى من المسلمين}...في معركة أحد...وكم كان عمرها عشر سنوات ؟ صغيرة جدا!

فلا يمكن أن يخاطر النبي... مع أنه في حق الذكور الذين يذهبون للمكامعة أو القتال أو حتى تكثير السواد رد كل ذكر لم يتم خمسة عشرة سنة! ..
كما في الصحيح, قال ابن عمر: عرضت عليه وأنا ابن أربعة عشر سنة في أحد فردني,فعرضت عليه بعد ذلك وأنا ابن خمس عشرة سنة في الخندق فقبلني.

فكيف يقبل الرسول أن تكون زوجته طفلة صغير في العاشرة من عمرها أن تكون في الجيش!؟.....
فهذا صعب جدا...لأنها لم تكن في العاشرة...

والله تبارك وتعالى أعلم وهو يقول الحق و يهدي السبيل.

اقول: هل من محقق في هذه البراهين يفيدنا وبارك الله فيكم.

جمال حسني الشرباتي
20-05-2005, 06:07
الرسالة الأصلية كتبت بواسطة وائل سالم الحسن
نستدعي هنا في هذا المقام ماذكره المحقق العلامة الشيخ عدنان ابراهيم, الذي انفرد في هذه المساءلة, باءن عمر ام المؤمنين عائشة رضي الله عنها كان مابين الثامنة عشر الى الواحدة والعشرين عندما تزوجها الرسول صلى الله عليه وعلى اله اجمعين.

يقول الشيخ:

جائت خولة بنت حكيم إلى رسول الله وأشارت عليه بأن يتزوج وقال لها: أثيبا أم بكرا؟... فقالت :هناك ثيب وهناك بكر,فالبكر فهي عائشة ....

في البداية النبي تردد......ثم بعد ذلك وكلها أن تسعى في هذا الأمر...

فذهبت إلى أم عائشة في بيتها وكلمتها فبينما هي تكلمهاإذ دخل أبوبكر فقالت لأبوبكر: إن رسول الله يخطب إليك عائشة..فقال: أفتصلح له وهو أخي؟.

وكان لابد أن يستفسر أبوبكر عن ذلك لأنه كان أخو الرسول في الإسلام والرسول يعلم ذلك...

ثم قام أبو بكر وخولة لا تعرف إلى أين يقصد...فقالت أم عائشة: إن أبوبكر قصد إلى بيت مطعم إبن عدي.

وكان أبو مطعم لا يزال على شركه...لأن أبا مطعم كلم أبوبكر في عائشة لإبنه جبير... الذي أسلم في الفتح وقيل في الفتح وقيل في صلح الحديبية قبل الفتح...وكان جبير وأباه من نسباء العرب فكان يقول: أخذت النسب من أبوبكر...ولذلك ذهب أبو بكر إليه...لأن أبو بكر لا يخلف وعده حتى ولو كان الخاطب الرسول نفسه...لأن تحريم الزواج من مشرك كان لم يحرم بعد..

.وكان ما قدرته أم عائشة صحيحا....

وجاء أبوبكر إلى مطعم ,وقال له أبوبكر: يا مطعم ما تقول في عائشة.أتريد تزويجها من إبنك؟
فقال مطعم: أسأل أمه أولا؟ فسأل أمه فقالت: يا أبا بكر إنا نخشى إن زوجنا إبننا إليك أن تغلب إبنتك إبننا على دينه فيسلم.
فالتفت أبوبكر إلى مطعم وسأله: فما تقول أنت يا مطعم؟ فرد مطعم: لقد سمعت يا أبابكر الذي تقول!

فخرج أبوبكر وليس في نفسه شئ من الموعد{ أي تحلل من وعده}
فقال لخولة قولي لرسول الله أن يأتي......
فسأل رسول الله أفتصلح لك وأنت أخي؟....فقال رسول الله: أنت أخي في الإسلام وتصلح لي. فملكها إياه.

.

الرواية هذه ---ما سندها؟؟

ليست معقولة من حيث المتن أن يتروى الصديق في إجابة طلب الرسول وأن يستمزج رأي مطعم إن كان يريدها لإبنه قبل إجابة الرسول

لو حصلت معي أنا بأن يستمزج صديقي غيري عندما أطلب منه ابنته لإبني ما كلمته أبدا وأنا من أنا؟
ولا ننسى الأخطاء النحوية الفادحة في الرواية--والتي لا أظن فذّا يخطىء بها

أما القول (أنت أخي في الإسلام ) فهو مصطلح محدث لا أظنّه كان في عهد والرواة

وائل سالم الحسني
22-05-2005, 16:29
اخي جمال, هذا هو بالضبط ما نبهت عليه في اول اضافة.
ياسيدي سردي للموضوع هو عبارة لمحاولة التوفيق لاكثر من سبعين مرجعا.
سالتني عن سند هذه الرواية, اقول: هذه رسالة شفهية كنت اخذتها من فم العلامة عدنان ابراهيم.

تقول:ليست معقولة من حيث المتن أن يتروى الصديق في إجابة طلب الرسول وأن يستمزج رأي مطعم إن كان يريدها لإبنه قبل إجابة الرسول.

اقول: لوشئت لكتبت لك عن مثل هذه الحوادث كثيرة وقعت مع الصحابة والرسول صلى الله عليه وسلم, تعلم لماذا!!
لانهم لم يكونوا معصوبون نفسيا, لانهم طبيعيين, حقيقيين وليسوا صورا زائفة.

والاخطاء النحوية الفادحة هي مني لاني تصرفت في النقل الشفهي.
واسرد لك الحديث من مسند الامام احمد:

25210 حدثنا محمد بن بشر ، قال : حدثنا محمد بن عمرو ، قال : حدثنا أبو سلمة ، ويحيى ، قالا : لما هلكت خديجة ، جاءت خولة بنت حكيم امرأة عثمان بن مظعون ، قالت : يا رسول الله ألا تزوج ؟ قال : " من ؟ " قالت : إن شئت بكرا ، وإن شئت ثيبا ؟ قال : " فمن البكر ؟ " قالت : ابنة أحب خلق الله عز وجل إليك عائشة بنت أبي بكر ، قال : " ومن الثيب ؟ " قالت : سودة بنت زمعة ، آمنت بك ، واتبعتك على ما تقول " ، قال : " فاذهبي فاذكريهما علي " ، فدخلت بيت أبي بكر ، فقالت : يا أم رومان ماذا أدخل الله عز وجل عليكم من الخير والبركة ؟ قالت : وما ذاك ؟ قالت : أرسلني رسول الله صلى الله عليه وسلم أخطب عليه عائشة ، قالت : انتظري أبا بكر حتى يأتي ، فجاء أبو بكر ، فقالت : يا أبا بكر ماذا أدخل الله عز وجل عليكم من الخير والبركة ؟ قال : وما ذاك ؟ قالت : أرسلني رسول الله صلى الله عليه وسلم أخطب عليه عائشة ، قال : وهل تصلح له ؟ إنما هي ابنة أخيه ، فرجعت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكرت ذلك له ، قال : " ارجعي إليه فقولي له : " أنا أخوك ، وأنت أخي في الإسلام ، وابنتك تصلح لي " ، فرجعت فذكرت ذلك له ، قال : انتظري وخرج ، قالت أم رومان : إن مطعم بن عدي قد كان ذكرها على ابنه ، فوالله ما وعد وعدا قط ، فأخلفه لأبي بكر ، فدخل أبو بكر على مطعم بن عدي وعنده امرأته أم الفتى ، فقالت يا ابن أبي قحافة لعلك مصبئ صاحبنا مدخله في دينك الذي أنت عليه ، إن تزوج إليك ، قال أبو بكر للمطعم بن عدي : أقول هذه تقول ، قال : إنها تقول ذلك ، فخرج من عنده ، وقد أذهب الله عز وجل ما كان في نفسه من عدته التي وعده فرجع ، فقال لخولة : ادعي لي رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فدعته فزوجها إياه وعائشة يومئذ بنت ست سنين ، ثم خرجت فدخلت على سودة بنت زمعة ، فقالت : ماذا أدخل الله عز وجل عليك من الخير والبركة ؟ قالت : ما ذاك ؟ قالت : أرسلني رسول الله صلى الله عليه وسلم أخطبك عليه ، قالت : وددت ادخلي إلى أبي فاذكري ذاك له ، وكان شيخا كبيرا ، قد أدركته السن ، قد تخلف عن الحج ، فدخلت عليه ، فحيته بتحية الجاهلية ، فقال : من هذه ؟ فقالت : خولة بنت حكيم ، قال : فما شأنك ؟ قالت : أرسلني محمد بن عبد الله أخطب عليه سودة ، قال : كفء كريم ، ماذا تقول صاحبتك ؟ قالت : تحب ذاك ، قال : ادعها لي فدعتها ، فقال : أي بنية إن هذه تزعم أن محمد بن عبد الله بن عبد المطلب قد أرسل يخطبك ، وهو كفء كريم ، أتحبين أن أزوجك به ، قالت : نعم ، قال : ادعيه لي ، فجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم إليه فزوجها إياه ، فجاءها أخوها عبد بن زمعة من الحج ، فجعل يحثي على رأسه التراب ، فقال بعد أن أسلم : لعمرك إني لسفيه يوم أحثي في رأسي التراب أن تزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم سودة بنت زمعة ، قالت عائشة : فقدمنا المدينة فنزلنا في بني الحارث من الخزرج في السنح ، قالت : فجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فدخل بيتنا واجتمع إليه رجال من الأنصار ، ونساء فجاءت بي أمي وإني لفي أرجوحة بين عذقين ترجح بي ، فأنزلتني من الأرجوحة ، ولي جميمة ففرقتها ، ومسحت وجهي بشيء من ماء ، ثم أقبلت تقودني حتى وقفت بي عند الباب ، وإني لأنهج حتى سكن من نفسي ، ثم دخلت بي فإذا رسول الله صلى الله عليه وسلم جالس على سرير في بيتنا ، وعنده رجال ونساء من الأنصار ، فأجلستني في حجره ، ثم قالت : هؤلاء أهلك فبارك الله لك فيهم ، وبارك لهم فيك ، فوثب الرجال والنساء ، فخرجوا وبنى بي رسول الله صلى الله عليه وسلم في بيتنا ، ما نحرت علي جزور ، ولا ذبحت علي شاة ، حتى أرسل إلينا سعد بن عبادة بجفنة كان يرسل بها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، إذا دار إلى نسائه وأنا يومئذ بنت تسع سنين ".

تركت لب مااردت النقاش حوله وهو عمر ام المؤمنين رضي الله عنها, ومسكت في القشور, اعذرك على هذا الخطاء.

جمال حسني الشرباتي
22-05-2005, 17:37
السلام عليكم

لم أترك اللب أبدا يا رعاك الله

وائل سالم الحسني
23-05-2005, 13:56
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته, اخي جمال اشكر لك مشاركتك وودت لو دخل علينا عددا من رجال الحديث للمناقشة الفعالة, ولم تكتب هل راجعت شيئا يتعلق بهذا الموضوع?? حيث لااملك هنا في دار الغربة مراجعا كثيرة. علنا نجد شيئا مفيدا يقوي هذا الراءي, او يبطله.

دعني فقط اضيف جملة علها تنفع, لاتقارن معطياتك العصرية اليوم بما كان في عصر غيرنا, حيث وحسب فلسفة علم الاجتماع والتاريخ ايضا, لايجوز الحكم على معطيات كانت في عصر ما جائزة, بينما نفس المعطيات في عصر اخر غير جائزة.

خذ مثلا الدكتور الاحمق الذي يقول: ان زواج رجل ناهز الخمسين من عمره يتزوج بطفلة لم تبلغ العاشرة من عمرها هو جريمة يعاقب عليها القانون المدني.
طبعا هذا البروفيسور الاجتماعي الاحمق قاس معطيات عصره بعصر غيره, كما نستغرب في الحقيقة وقوع مثل حالات الزواج هذه في عصرنا اليوم, بان يتزوج رجل في الستين من عمره بفتاة في الرابعة عشر, لم يكن ذلك غريبا في عصر غيرنا. خذ مثلا زواج بنات النبي صلى الله عليه وسلم الى عثمان رضي الله عنه, او زواج عمر من بنت الامام علي رضي الله عنه, لو كان غريبا لوجدنا ذلك, كما لايصح الحكم على العصر الا من حيث مقتضياته, لامنحيث مقتضيات عصر غيره.

كما لاحظت اخي جمال من قرائتي للسير عاملا لازال لم يطرح الى هذا اليوم, الا وهو قراءة لسيرة المصطفى صلى الله عليه وسلم واصحابه رضوان الله عليهم من الناحيتين العلمية والنفسية. لان هذان العاملان لايزالان غير واضحين تماما. خذ مثلا سيدنا عمر رضي الله عنه كان يعبد صنما فاذا جاع اكل منه, ليصبح مهندسا معماريا ومدنيا لاكثر من سبعين مدينة!!!! كل مانعرفه عن هذا الخليفة الراشد هو عدله, امانته,.... ولم يدرس احدا عوامل هذا التغيير العلمي والنفسي كي نحتذي بهم ونقتدي.
ماراءيك ياسيدي جمال!!!

جمال حسني الشرباتي
23-05-2005, 14:25
أولا--أنا لا أريد لك أن تنطلق من منطلق الخجل في موضوع الزواج---أي زواج الرسول عليه الصلاة والسلام من صغيرة سن

---------------------------------------
ثانيا--هذا النص في البخاري (( حدثنا إسحاق بن إبراهيم الحنظلي ، عن عيسى ، عن الأوزاعي ، عن الزهري ، عن عروة ، عن عائشة رضي الله عنها ، قالت : " رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يسترني بردائه ، وأنا أنظر إلى الحبشة يلعبون في المسجد ، حتى أكون أنا التي أسأم " ، فاقدروا قدر الجارية الحديثة السن ، الحريصة على اللهو * ))

كانت صغيرة تنظر إلى الألعاب--وهل تقوم من بلغت العشرين بذلك؟؟

جمال حسني الشرباتي
25-05-2005, 02:05
تركت الموضوع مفتوحا يا وائل؟؟

وائل سالم الحسني
25-05-2005, 15:26
لن ارد على ماجاء في اولا, ولن اذكر لماذا.

هذا جميل جدا منك ياشيخ جمال , انك تهتم بالموضوع.

لم تكن العرب تسمي الطفلة حديثة السن جارية. ولكن هذا توسع في الاطلاق, يقول النووي في الشرح:
الجارية هي فتية النساء‏.‏ أي شابتهن‏.‏ سميت بها لخفتها‏.‏ ثم توسعوا حتى سمعوا كل أمة جارية، وإن كانت غير شابة والمراد هنا معناها الأصلي.

هذا امر , والامر الاخر هو ما اكده العلامة ابن حجر في شرحه للحديث اعلاه:

قوله ( باب نظر المرأة إلى الحبشة ونحوهم من غير ريبة ) ‏
‏وظاهر الترجمة أن المصنف كان يذهب إلى جواز نظر المرأة إلى الأجنبي بخلاف عكسه , وهي مسألة شهيرة , واختلف الترجيح فيها عند الشافعية , وحديث الباب يساعد من أجاز , وقد تقدم في أبواب العيد جواب النووي عن ذلك بأن عائشة كانت صغيرة دون البلوغ أو كان قبل الحجاب , وقواه بقوله في هذه الرواية " فاقدروا قدر الجارية الحديثة السن " لكن تقدم ما يعكر عليه وأن في بعض طرقه أن ذلك بعد قدوم وفد الحبشة وأن قدومهم كان سنة سبع ولعائشة يومئذ ست عشرة سنة , فكانت بالغة , وكان ذلك بعد الحجاب , وحجة من منع حديث أم سلمة الحديث المشهور " أفعمياوان أنتما " وهو حديث أخرجه أصحاب السنن من رواية الزهري عن نبهان مولى أم سلمة عنها وإسناده قوي , وأكثر ما علل به انفراد الزهري بالرواية عن نبهان وليست بعلة قادحة , فإن من يعرفه الزهري ويصفه بأنه مكاتب أم سلمة ولم يجرحه أحد لا ترد روايته , والجمع بين الحديثين احتمال تقدم الواقعة أو أن يكون في قصة الحديث الذي ذكره نبهان شيء يمنع النساء من رؤيته لكون ابن أم مكتوم كان أعمى فلعله كان منه شيء ينكشف ولا يشعر به , ويقوي الجواز استمرار العمل على جواز خروج النساء إلى المساجد والأسواق والأسفار منتقبات لئلا يراهن الرجال , ولم يؤمر الرجال قط بالانتقاب لئلا يراهم النساء , فدل على تغاير الحكم بين الطائفتين , وبهذا احتج الغزالي على الجواز فقال : لسنا نقول إن وجه الرجل في حقها عورة كوجه المرأة في حقه بل هو كوجه الأمرد في حق الرجل فيحرم النظر عند خوف الفتنة فقط وإن لم تكن فتنة فلا , إذ لم تزل الرجال على ممر الزمان مكشوفي الوجوه والنساء يخرجن منتقبات , فلو استووا لأمر الرجال بالتنقب أو منعن من الخروج ا ه . وتقدمت سائر مباحث حديث الباب في أبواب العيدين .

واقول على ضوء ماحققناه يكون عمرها في هذه المناسبة قد جاوز الخامسة والعشرين, وخطر لي شيئ:
لو لم تكن اكثر من العشرين لما ذكرت:فاقدروا قدر الجارية الحديثة السن.

جمال حسني الشرباتي
25-05-2005, 19:24
قلت (في صحيح البخاري, في كتاب التفسير كما في كتاب فضائل القرآن, عن يوسف ابن ماهك يقول: إني لعند عائشة إذ قالت: لقد أنزل الله على نبيه { سيهزم الجمع ويولون الدبر* سورة القمر} وإني لجارية ألعب.

وأين نزلت القمر؟....في مكة!......
فسورة القمر نزلت بعد أن انشق القمر وهذا كان بعد البعثة وقبل الهجرة بسنين....
وعائشة تقول أنه عندما نزلت الآية *كنت جارية*...والجارية هي الصبية الفتية... يعني بنت إحدى عشر , إثنى عشر أو شئ من هذا....
))

فالجارية هنا عندك لا تتجاوز 12 سنة


ثم قلت (لم تكن العرب تسمي الطفلة حديثة السن جارية. ولكن هذا توسع في الاطلاق, يقول النووي في الشرح:
الجارية هي فتية النساء‏.‏ أي شابتهن‏.‏ سميت بها لخفتها‏.‏ ثم توسعوا حتى سمعوا كل أمة جارية، وإن كانت غير شابة والمراد هنا معناها الأصلي. ))
وذلك لأجل أن تجعل الكلام عن بنت العشرين في الحديث الذي أوردته أنا

((( حدثنا إسحاق بن إبراهيم الحنظلي ، عن عيسى ، عن الأوزاعي ، عن الزهري ، عن عروة ، عن عائشة رضي الله عنها ، قالت : " رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يسترني بردائه ، وأنا أنظر إلى الحبشة يلعبون في المسجد ، حتى أكون أنا التي أسأم " ، فاقدروا قدر الجارية الحديثة السن ، الحريصة على اللهو * ))

فكيف ستحل هذا الإشكال؟؟

ما رأيك --عفى الله عما مضى وأعد ترتيب استدلالك

وائل سالم الحسني
26-05-2005, 16:31
لايوجد في الاستدلال اي تعارض , بالعكس يرجح قولي بان كلمة الجارية ليس لها مدلول عمري. كما وضحت اعلاه بان العرب توسعت في اطلاق هذه الكلمة , وكل شارح او راوي اخذ الكلمة على محملها ضمن معطيات عصره. والاصل في الكلمة حسب فقه اللغة هي الفتية من النساء وليس الطفلة.لتشمل حديثي الولادة من البنات الى الفتية من النساء.

فهل من احاديث اخرى في هذا الباب , ابحث اكثر حيث انه في جعبتي الكثير.:D

عبد الله بن محمد بن ناصر
30-08-2006, 14:25
السلام عليكم و رحمه الله و بركاته
للاسف تكلم كثيرين بتعصب غريب و اخذوا بعض روايات الاحاد المختلف عليها فى السنه على انها معصومه عصمه القران و من تشنج هؤلاء الواضح اصبح اسهل شىء بالنسبه لهم رمى المسلمين بالكفر و الالحاد ملاحظه كميه السب و التطاول فى مثل ما قاله. احمد شاكر, فى كتابه كلمه الحق عن الاستاذ عباس محمود العقاد من انه يبنى تحقيقه هذا العجيب على مقدمات اخترع بعضها اختراعا و حرف بعضها تحريف منكر ثم يصفه بالكاتب الجرىء و يصف قوله بانه اشد جرأه على الحق و اشد تهجما على سيره رسول الله)
الرد على هذا السب بكل بساطه و بمنتهى اليسر و التوفيق من المولى تبارك و تعالى هو من ام نفس الكتاب لنفس الانسان احمد محمد شاكر يقول فى صفحه 250يعرف بشيخه و يقدمه فيقول شيخ الاسلام محى مذهب السلف المجدد الكبير الامام محمد بن عبد الوهاب!!! (شيخ المجسمين الحشوى المبتدع) و هكذا افتضح الامر و عرف السبب و بطل العجب فالخلاف عقائدى لان الاستاذ العقاد اشعرى صميم و منزه كبير و كان يدعوه الساده علماء الازهر بالشيخ العقاد.
اولا سن زواج السيده ام المؤمنين عائشه رضى الله عنها و ارضاها موضوع خلافى بين كبار علماء الاسلام
بدايه:الحافظ بن حجر العسقلانى استند الى ان السيده فاطمه رضى الله عنها و ارضاها ولدت قبل البعثه و كانت اسن من ام المؤمنين عائشه بخمس سنين(هذا موجود فى الاصابه فى تميز الصحابه تحت اسم فاطمه بنت رسول الله رضى الله عنها و ارضاها و صلى الله و سلم و بارك على ابيها و على اله و صحبه و سلم) اذن تكون عنده و على حساب الحافظ بن حجر قد تزوجها النبى صلى الله عليه و سلم و هى ابنه سته عشر عام نقلا عن(موسوعه ام المؤمنين عائشه) للدكتور عبد المنعم الحفنى صفحه خمس و سبعين.(و هذا الراى الحقيقه لم اجد بن حجر يصرح به و الغريب انك لا تجد تعليق بن حجر و هو من هو من الفطنه و الذكاء و التحقيق و التدقيق على هذه المفارقه و اشك و الله اعلم ان اهل الحشو المجسمين بقياده بن باز قد غيروا هذا فى ما ادعوا بتصحيحه من فتح البارى و هذا مذكور فى مقدمه النسخه التى تغرق اسواق الكتب نسخه فتح البارى بتصحيح بن باز و اعوانه لاخطاء الامام بن حجر العسقلانى امير المؤمنين فى الحديث هكذا صرح بن باز فى مقدمه نسخته الجديده)
ثانيا: قال الاستاذ عباس محمود العقاد ايضا و استنادا الى روايه اخرى ان سنها كان اثنى عشر عام عند الزواج بها( الصديقه بنت الصديق),
اما ما يستند اليه فى ان الزواج بالسيده عائشه كان و هى ابنه ست سنين و الدخول بها كان و هى ابنه تسع سنين فليس من كلام سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم و لا يعرف و لا ينسب اليه بالمره و لم يصرح بهذا ابدا فالامر هو روايات رويت عن عائشه و الحقيقه انها روايات احاد و هى روايات واهيه و طرقها كلها ضعيفه هى حوالى اربع روايات (احاد) تستطيع بكل سهوله تفنيد طرقها و اسنادها والاضطراب و العلل بهما و اقواها هى روايه هشام بن عروه روايه الجميمه الشهيره و معروف عن هشام بن عروه انه كان مقبول من المحدثين الا انه تغير حفظه بعد رجعته الثالثه من العراق و قيل فيه كلام كثير من انه زوج ابنته و هى بنت ست سنين و ذكر فيه اشياء اخرى غير حميده موجوده فى كتب الرجال
و لكن نكتفى بما ذكره الحافظ بن حجر فى الجزء التاسع من مقدمه هدى السارى فى شرح صحيح البخارى باب رجال البخارى قال فيه ان هشام بن عروه كان مشهورا عنه تدليس الشيوخ و انه كان مرفوضا تماما من الامام مالك و قد قال فيه مالك ما هو اشد من التدليس و تركه تماما
.و جدير بالذكر هنا ايضا ان نعلم ان راوى حديث السحر بالمصادفه هوايضا هشام بن عروه(و قد انفرد بهذا) و قد رفض كوكبه من العلماء هذا الحديث بالمره و لم يشكك احد فى دينهم راجع كتاب :(تنزيه سيد الانبياء عما جاء فى حديث السحر من دعاوى الاغبياء) للمحدث الشيخ عبد الله حلمى حسن الشريف .
ثم بعد هذا هناك حسابات عديده تتناقد مع هذه الروايه
اولا :من البخارى حديث هجره النبى و اصحابه الى الحبشه و كيف ان السيده عائشه كانت واعيه و عاقله قبل هذا الحدث الذى هو فى العام الخامس من البعثه فلا يعقل باى حال من الاحوال ان تكون اقل من ست سنوات عند هذه الروايه التى تقرر فيها بالنص ما عقلت ابوى الا مسلمين ثم لما اشتد اذى الكفار الى المسلمين شرع ابو بكر فى الهجره الى الحبشه اى عقد النيه و خرج فعلا و لكنه لم يكمل و رجع بعد ان اجاره احد المشركين
.حديث تفسير ايه (بل الساعه موعدهم و الساعه ادهى و امر) تقرر فيه السيده عائشه ان هذه الايه نزلت على النبى و هى جاريه تلعب فى مكه و اذا علمنا بعد هذا روايه بن عباس التى تقرر ان هذه الايه نزلت على النبى قبل سبع سنوات من بدر و بالحساب لو سلمنا بان كان سنها تسع سنوات فى العام الثانى عند الزواج بها كما تقرر الروايات المتواتره يستحيل ان تكون السيده عائشه قبل بدر بسبع سنين عمرها شهور(او عام و نصف على اقصى تقدير) فى مكه و تروى هذه الروايه و تتذكرها و هى تلعب هل شهد احد قط طفله سنها عام و نصف تلعب فى مكه؟
ثم قياسا اخر على سن ولادتها الذى قيل انه بعد الهجره باربع سنوات ايضا يشكل تحقيق هذا فتكون بعد احدى عشر عام من البعثه سنها تسعه, بالاظافه الى عامان فى المدينه قبل الزواج فتكون المحصله ان سنها عند هذا احدى عشر عام.
الحديث الذى رواه بن عساكر عن ام المؤمنين عائشه رضى الله عنها و ارضاها تقول سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول (اللهم اعز الاسلام بعمر بن الخطاب خاصه)235و قولها سمعت يثير الشك كما يقول الدكتور عبد المنعم الحفنى خصوصا لو راجعت الاصابه فى تميز الصحابه و نظرت فى اسم عمر بن الخطاب و فاطمه بنت الخطاب و حمزه بن عبد المطلب تجد ان عمر اسلم بعد حمزه بثلاثه ايام وان حمزه اسلم فى العام الثانى من البعثه.
هناك حسابات كثيره و من السنه و البخارى ذاته تثبت الاختلاف فلا حرج فى الخلاف فلقد حدث خلاف ايضا حول السيده ام رومان و هل عاشت بعد النبى ام ماتت فى مطلع الهجره و هناك من يؤيد موتها مبكرا و هناك من يستند الى حديث الرسول(صً) للسيده عائشه رضى الله عنها عند نزول ايه التخيير{ يأيها النبي قل لأزواجك إن كنتن تردن الحياة الدنيا وزينتها فتعالين أمتعكن وأسرحكن سراحا جميلا } الحديث الذى قال فيه(ص) لعائشه استامرى ابويك فقالت رضى الله عنها بل اختار الله و رسوله و قيل ان هذه الايه نزلت فى العام التاسع و عليه يستحيل ان تكون السيده ام رومان ميته قبلها و يقول النبى لابنتها عائشه استامرى ابويك
و ايضا هناك روايه بن عباس ان السيده خديجه زوج النبى قد تزوجها صلى الله عليه و سلم و هى ابنه ثمان و عشرين عام عاما خلاف المشهور و لم يكفر احد قط من السلف بن عباس القائل بالراى المخالف
ثم اخيرا الحسابات التى حسبت بناء على عام وفاه السيده عائشه فقيل انها كانت فى السبعين و فى العام السادس و الخمسين اذن تكون عند الهجره ابنه اربعه عشر عاما و عند الزواج بها بعد عامان ابنه سته عشر عاما كما قال الحافظ بن حجر امير المؤمنين من العلماء الحفاظ و المحدثين.(نقلا عن موسوعه الدكتور الحفنى )
و ايضا هناك روايه للشيخ على المدينى و هو شيخ و امام البخارى نفسه و قد تتلمذ على يديه البخارى و غيره الروايه عن وفاه اسماء ذات النطاقين اخت ام المؤمنين جاءت فى الاصابه فى تميز الصحابه و سبل السلام و فى مجمع الزوائد و فى الوافى بالوفيات و فى تاريخ دمشق و فى غيرها من الكتب يقول فيها ان السيده اسماء كانت اسن من اختها لابيها عائشه بعشر سنين( و هذا متواتر) و انها توفيت عن مائه عام فى العام الثالث و السبعين من الهجره و انها ولدت قبل الهجره بسبع و عشرين عام و على هذا تكون امنا عائشه رضى الله عنها و ارضاها و لدت قبل الهجره بسبعه عشر عام و تكون عند دخول سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم بها بعد عامان من الهجره تكون رضى الله عنها حين ذلك ابنه تسعه عشر عاما. و الله تعالى اعلى و اعز و اعلم و السلام عليكم

جاد محمد حسين
03-09-2006, 13:25
سأدخل مباشرة و ما التوفيق إلا على الله
عند للبخاري 7 أحاديث كل ما وجدت عن عائشة و كلها لهشام
عندي لمسلم 5 أحاديث 3 منها لهشام و هذا هو الرابع
حديث رقم: 1422
صحيح مسلم > كتاب النكاح > باب تزويج الأب البكر الصغيرة


وحدثنا يحيى بن يحيى وإسحاق بن إبراهيم وأبو بكر بن أبي شيبة وأبو كريب قال يحيى وإسحاق أخبرنا وقال الآخران حدثنا أبو معاوية عن الأعمش عن إبراهيم عن الأسود عن عائشة قالت : (تزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم وهى بنت ست وبنى بها وهى بنت تسع ومات عنها وهى بنت ثمان عشرة).

رواه مسلم

*فوجب التحقق من الرواة و خصوصاً إن كانوا قد دلسوا أي روّو عن غير هشام حديث هشام و ثمة أحاديث أخرى لا بد من مراجعة سندسها كالحديث في مسند أحمد الذي أوردتمون و فيه ذكر أنت أخي بالإسلام و هذه بعض الأحاديث الأخرى


حديث رقم: 3379
سنن النسائي (المجتبي) > كتاب النكاح > باب البناء بابنة تسع

أخبرنا أحمد بن سعد بن الحكم بن أبي مريم قال حدثنا عمي قال حدثنا يحيى بن أيوب قال أخبرني عمارة بن غزية عن محمد بن إبراهيم عن أبي سلمة بن عبد الرحمن عن عائشة قالت : (تزوجني رسول الله صلى الله عليه وسلم وهي بنت ست سنين وبنى بها وهي بنت تسع).


حديث رقم: 3257
سنن النسائي (المجتبي) > كتاب النكاح > باب انكاح الرجل ابنته الصغيرة

أخبرنا قتيبة قال حدثنا عبثر عن مطرف عن أبي إسحاق عن أبي عبيدة قال قالت عائشة : (تزوجني رسول الله صلى الله عليه وسلم لتسع سنين وصحبته تسعا).

حديث رقم: 1422
صحيح مسلم > كتاب النكاح > باب تزويج الأب البكر الصغيرة

وحدثنا عبد بن حميد أخبرنا عبد الرزاق أخبرنا معمر عن الزهري عن عروة عن عائشة : (أن النبي صلى الله عليه وسلم تزوجها وهى بنت سبع سنين وزفت إليه وهى بنت تسع سنين ولعبها معها ومات عنها وهى بنت ثمان عشرة).

رواه مسلم

*فهذه أحاديث في الصحاح و هي و من دون حديث هشام بن عروة حجة بحد ذاتها
و إن تم إهمالها فلا قيمة لهذه الدراسة و تبوء بالفشل الذريع فمن شاء الدراسة عليه أن يحيط بها. و يصير هناك ثمة تسائل في أفضل الأحوال أنأخذ بالأحاديث الصريحة في سن عائشة أم نأخذ من تلك المركبة من عدة مصادر و غير الصريحة التي نفهم منها فهماً لا تصريحاً أعمار مخالفة لعائشة.. ما لم تبان حجة على رواة الأحاديث السابقة فلا قيمة للإستمرار و لا أخفي رغبتي الشخصية و المنحازة لأن يتم إثبات بطلان تلك الأحاديث التي نقدم أن البخاري رفضها و فيها شيء من تناقض عندما يورد مسلم مرة ست و مرة سبع سنين.

*في حديث الحباشة الذي جرة مناقشته سلفاً لا أرى فيه أي إشارة لسن عائشة لأن النساء و بسن متقدم تحب مشاهدة المصارعة و القتال و المبارايات , أما صغيرات السن فهنّ اللاتي لا يهتممن بمشاهدة عروض القوى للرجال.

*من أقوى الحجج التي سيقت بعمر عائشة هي نسبتها لعمر أسماء بفرق عشر سنين فهل ثمة يقين أن أسماء إن ماتت سنة 73-74 للهجرة أنها فعلاً ماتت عن 100 عام لا أقل مع وجود أخطاء دائمة في السنين.هل 100 سنة سنة متواترة؟.

*فيمن يقول سنة زواج النبي أنها بين العام الأول(الأثبت) و عامين.. إلا أن مسألة أن تكون تزوجة في العام الأول للهجرة لا يعني بعد مرور عام لربمى 100 يوم أو أقل أو أكثر و لعلي سمعت غير متيقن ليس بعد فترة كبيرة من يوم الهجرة جرى الزواج.فنريد الكتب و التنصيص لأثبت المواقع التي قيل فيها عن هذه الأمور.

*في نزول الأية في صورة القمر إختلف في سنة نزولها و سمعت 9-8 قبل الهجرة و سمعت كما أسلف الأخ 7 قبل بدر لا قبل الهجرة فتكون عند نزولها ضمن مجال أن تلعب و لكن أن تفهم و تروي؟؟.
و ثمة مزيد....

جاد محمد حسين
03-09-2006, 13:36
في إسلام عمر تضاربت عندي الرويات و لأن الإثبات لا يقدم دائماً مع الحديث يبقى الأمر في لبس و الصحيح أنه أسلم بعد حمزة بأيام و لكن متى أسلم حمزة سنة 2 للبعثة كما في كتاب الإصابة في تمييز الصحابة فلعلك راجعت الكتاب و كتبت لنا بالحرف ما فيه بالتنصيص لأنني أيضاً سمعت أسلموا سنة 4 و سنة 5 للبعثة و كأن يخطرني بأن الدعوة كان سرية أول ثلالثة سنين و في الحديث أنهم لم يكونوا في الفترة السرية لما ضرب حمزة بقوسه باب الكعبة رأس المشرك و قال أتسبه و أنا على دينه أي كانت دعوة علنية يومها!! و بعد إسلام عمر خرجوا صفين خلف عمر و حمزة و طافوا بالبيت فأرجوا التحقق...

جاد محمد حسين
03-09-2006, 13:41
على ما يبدوا فإن حديث هشام بن عروة سار مسرى النار في الهشيم و إنتشر بشكل كبير و على لسان كثير من الرواة. كما أن سمعت هشام بن عروة في شبابه لربمى جعلت البخاري و مسلم أبو داود و النسائي و غيرهم يررون الحديث بلا وجل... في معرض إن أخطأ البخاري فهل أخطأ الجميع أيضاً؟! كبار الكتب كلها أوردة الحديث عن هشام و قبلته فهل كان الخطأ جماعياً لقبول حديث هشام بن عروة و هذا إستدلال عقلي يوازي إستدلال أن هشام بن عروة خرفن لما كبر!
*المشكلة أن أوائل المحاورين قد مضى على أخر مشاركة لهم قريب عام فإن لم نجدهم لم نجد كثير فائدة و تحصيل

جاد محمد حسين
03-09-2006, 13:46
ثم اخيرا الحسابات التى حسبت بناء على عام وفاه السيده عائشه فقيل انها كانت فى السبعين و فى العام السادس و الخمسين اذن تكون عند الهجره ابنه اربعه عشر عاما و عند الزواج بها بعد عامان ابنه سته عشر عاما كما قال الحافظ بن حجر امير المؤمنين من العلماء الحفاظ و المحدثين.(نقلا عن موسوعه الدكتور الحفنى )
*إن جئت بتحقيق هذا و من عدة مصادر موثوقة و إستدلالات مستندة على حقائق مقررة فإنها ستكون حجة أخرى في إثبات إضطراب هذا الأثر و عدم ثبوته 100%.. أما القول بتلك الطريقة فهي لمحاججة الصبيان لا لتحقيق أمر سيكون له كبير الأثر في حياة الألاف...

جاد محمد حسين
03-09-2006, 15:03
قد علمت أن أنس بن مالك عايش و تتلمذ على يد التابعي الجليل هشام بن عروة و أن لمالك كتاب في الحديث إسمه الموطأ و قد قيل فيه
الحكم على الكتاب بشكل عام : قال الشافعي ما على ظهر الأرض كتاب بعد كتاب الله أصح من كتاب مالك يعني الموطأ. (وقد مات الشافعي عام 204هـ قبل ظهور البخاري ومسلم)
فوالله إنّ رفض أنس بن مالك لحديث هشام عن أبيه عن عائشة لأقوى عندى من رأي البخاري و مسلم لأن أنس قد عايشه أما الأخيران فسمعا عنه و أني كنت أبحث في الموطأ لعل فيه ذكر لحديث عائشة. فلعلي أخطأت الظن فأخطأت في البحث فخرج لي بحديث عن هشام عن أبيه عن عائشة يخبر بعمرها فأسلمت على صحة الحديث حتى رأيت تحت الحديث صحيح البخاري ففطنت أنني لم أكن أبحث في الموطأ فأكملت بحثي فتنزه الموطأ عن ذكر أي شيء عن سن عائشة و هو والله أنس بن مالك الحجة الكبرى التي على أساسها هذا البحث غير المثبت بعد.

لو كان لحديث عائشة بنت ست سنين أدنى صحة و قد بلغ أنس بن مالك يقيناً حين يتكلم في تهذيب التهذيب لو كان مالك يؤمن بصحة هذا الحديث عن هشام لأورده الموطأ . و والله ما فعل إلا أن تروني ما لم أرى..و والله لا أقبل ما رده أنس بن مالك لا رفعاً له على البخاري إنما لأنه أحق من البخاري في تحديد أيقبل حديث هشام -و قد عايشه- أم لا.. و لا زلت في صريرة نفسي أعتقد أننا قد نقلنا من الأثر ما لم يكن صحيحاً و إنما لزم الإثبات و الدليل...

عبد الله بن محمد بن ناصر
20-09-2006, 11:24
السلام عليكم و رحمه الله و بركاته
اخى الكريم جاد محمد حسين
اولا احب ان اوضح لك اننى انسان عامى بسيط و لست من اهل الحديث حتى ارد على كل تساؤلاتك فى علوم الحديث فهذاهو فهمى لهذا الموضوع و ليس هذا بحث علمى كما وصفته انت فانا لا ارقى الى هذا المستوى
فقط تستطيع تسميته مناقشه او فهم و لا اتطاول على اهل العلم
و للاختصار سوف اجيب على النقاط التى اثرتها انت على قدر فهمى بالترتيب و ان اغفلت نقطه ذكرنى بها
1- الحديث الاول الذى اوردته 1422 صحيح مسلم ارى فى متنه عله الا و هى: (تزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم وهى بنت ست وبنى بها وهى بنت تسع ومات عنها وهى بنت ثمان عشرة
هل هذه الصيغه صيغه المتكلم ام هى كلام الراوى؟هل تقول السيده عائشه تزوجها؟ ام الاصح ان تقول تزوجنى؟
اليس هذا تدليس؟
2-الحديث رقم 3379 سنن النسائى نفس الموضوع: تزوجني رسول الله صلى الله عليه وسلم وهي بنت ست سنين وبنى بها وهي بنت تسع). وهي بنت ست!!!
هل هذا حفظ؟هل هذا نص كلام السيده عائشه و صيغه المتكلم ام هو كلام الراوى؟
3- الحديث رقم 3257 سنن النسائى(تزوجني رسول الله صلى الله عليه وسلم لتسع سنين وصحبته تسعا) هذا متنه مستقيم و ليس مضطرب نعم و ان كنت ارى فيه عله اخرى الا و هى ان هذا النص مقطوع من حديث هشام و ليس له مناسبه ولا سياق و لا كلام قبله و لا بعده فهو جزء مقطوع من اصل وهذا نظرى على اى حال
و لكن هل تفيد كلمه لتسع سنين انها تسع سنين من العمرهل هذا ملزم لغه؟
ام انه يجوز ان تعنى لتسع سنين من البعثه؟ و هذا سؤال مهم جدا
4- وحدثنا عبد بن حميد أخبرنا عبد الرزاق أخبرنا معمر عن الزهري عن عروة عن عائشة : (أن النبي صلى الله عليه وسلم تزوجها وهى بنت سبع سنين وزفت إليه وهى بنت تسع سنين ولعبها معها ومات عنها وهى بنت ثمان عشرة))كما فى الاول و الثانى)
ثم بعد هذا ما يعلق بالاسناد هل حدثنا عمي هل هذا سند قوى؟
و ما حال رجال هذه الروايات؟
الحقيقه هذا ما اطلبه منك لو تكرمت و جزاك الله كل الخير سيدى الكريم اخبرنى بحال الرواه فانا اشتبه على الامر فيهم و ارى فيهم مجاهيل و ضعفاء و نظرا لقله علمى
فاطلب منك تحقيق هذا بنفسك
5- سالت عن سن اسماء بن ابى بكر رضى الله عنها و هل هذا متواتر ؟
نعم اظن ذلك فهذا موجود فى الاصابه فى تمييز الصحابه و سبل السلام و مجمع الزوائد و تاريخ دمشق و الوافى بالوفيات و غيرهم و الله اعلم
6-مساله الدخول فى العام الاول وردت فى شوال فى السنه الاولى اى بعد 300 يوم تقريبا و ليس 100
و قيل فى العام الثانى و هذه ملا حظه مهمه ايضا
7- فيما يخص اسلام عمر انظر فى الاصابه فى تمييز الصحابه ترجمه عمر و حمزه و قصه اسلام عمر التى وردت فى ترجمه فاطمه بنت الخطاب (و من طريق اسحق بن عبد الله عن ابان بن صالح عن مجاهد عن بن عباس قال سالت عمر عن اسلامه قال خرجت بعد اسلام حمزه بثلاث ايام)
اما حمزه فاسلم فى العام السنه الثانيه من البعثه كما يقول الامام بن حجر فى الاصابه و هذا بلا خلاف و الله اعلم
8ثم قلت انت سيدى( ثم اخيرا الحسابات التى حسبت بناء على عام وفاه السيده عائشه فقيل انها كانت فى السبعين و فى العام السادس و الخمسين اذن تكون عند الهجره ابنه اربعه عشر عاما و عند الزواج بها بعد عامان ابنه سته عشر عاما كما قال الحافظ بن حجر امير المؤمنين من العلماء الحفاظ و المحدثين.(نقلا عن موسوعه الدكتور الحفنى )
*إن جئت بتحقيق هذا و من عدة مصادر موثوقة و إستدلالات مستندة على حقائق مقررة فإنها ستكون حجة أخرى في إثبات إضطراب هذا الأثر و عدم ثبوته 100%.. أما القول بتلك الطريقة فهي لمحاججة الصبيان لا لتحقيق أمر سيكون له كبير الأثر في حياة الألاف..)
هذا نص كلامك
هذا راى الامام بن حجر نقلا عن موسوعه ام المؤمنين عائشه للدكتور عبد المنعم الحفنى صفحه خمسه و سبعين و غيرها
نعم هذا نقل للراى و لم اجد تصريح بن حجر بذلك و بحثت عنه كثيرا و تشككت فى انه حرف
و ذكرت ذلك فى اول الكلام
و لكن الان هل هذا هو الاصل فى الاحتجاج؟
يعنى هل الراى وحده حجه ام الدليل؟
فبين ايدينا الان دليل الاحتجاج و وجه الاستدلال الا و هى الروايات المتعارضه و المتضاربه اليس هذا ادل و اقوى حجه من راى الرجال الذين يعرفون بالحق ام هل الحق يعرف بالرجال
و مازلت متعجب جدا و مستغرب انى لم اجد تعليق الامام بن حجر على هذه المشكله التى اورد هو نفسه ادله التناقض فيها
و الله اعلى و اعز و اعلم

جاد محمد حسين
06-10-2006, 00:25
والله إنني كنت من أشد المتحمسين لفكرة نفي حديث عمر عائشة و قد إستفضت به على حدّ مقدرتي بالبحث عن الأحاديث و جمعها و قرائة ما يكتبه الأخرون إلا أن هذه المسألة فوق طاقتي العلمية و المعرفية و لعلّي تكلمت أكثر مما لزمني و أخاف أن أكون قد أصبت سهاماً تلاقيني يوم القيامة و أحاسب عليها فرحمني الله.. أما بعد فمع كل ما أوردته أنا نفسي من كلام لم أعد متحمس للبحث أكثر في هذا الموضوع و كأنني أحسست "عقلياً" أي بعد معاينة كثير المصادر أن عمر عائشة 9 سنين لهوى جدّ مثبت و من الكثير من الطرق و نفيها صعب , و أننا بدلاً من رفع الشبهات عن نبينا وضعناها عليه بأن نقرّع أمراً قد يكون قد تم و لم ننفه ... ذلك أن كل شعوب الأرض كان قانون الزواج فيهم هو التزّوج فور البلوغ و أن سن البلوغ تتراوح ما بين التاسعة و الحادية و العشرين و أن هذا كان مقبولاً و دارجاً ... إذ كان مقبولاً أيضاً أن يكون للمرء عبيد و مقبول لدى العبد أن يخضع لسيده فلا يهرب منه ... و هو محال اليوم .... أنا تركت الأمر لمن هم أعلم مني .. و لعلّي قدمت كل ما عندي إلا ملاحظة نبهتني لها و هي غلطة منطقية و لغوية لعله في بعد الأحاديث... تزوجني رسول الله صلى الله عليه وسلم وهي بنت ست سنين وبنى بها وهي بنت تسع... إذ يقول تزوجني أي عائشة تتكلم فتأتي التتمة و هي "أي" الراوي يتكلم,, و هذا غلط كبير جداً تزوجني أنا أم تزوجها هي .. و ليس بالخلط .... و مع ذلك أنا أقول بتسع سنين لأن إثبات العكس غير متاح بعد.. و إذا ناقشت من هم دوني علماً فعلى أساس أنها تسع سنين و لن أفتح موضوعنا هذا إلا مع هم أكثر علماً ليفيدوا فيه... و إلا فما نفعل هو مجرّد لخم العوام و جعلهم يقولون " طبعاً ليس النبي كذا و كذا حتى يفعلها... فإن كان فعلها؟! نكون قد حكمنا عليه بقانون لم يكن يصلح قبل قرن من الزمان عندما كان الحد الأدنى للزواج 10-12 سنة في إسبانيا و فرنسا و بريطانيا و بناتهم تبلغ بعد بنات الحجاز بسنين عدة... و لا ننسى أن ثمة حديث أو أثر إن صحّ القول بالبيهقي يورد ان جدة كانت بعمر 18 سنة أي ولدة لتسع و بنتها ولدة لتسع و هذا جائز و قد رأيت بنت تسع و إبنها في حضنها بالصورة الملونة.... إنما أدعوك للتريث و عدم الإشهار للعامة بما لم تنهي التيقن منه لأن وضع المغالطات في رؤسهم سهل و إزالتها صعب ... و رحمنا الله جميعاً و أنه هو الله حقّ ربنا و أنه ما إتخذ من ولد لا لعجز و إنما لأنه لا يبدل القول لديه و قال أنه لا ولد له و أنه الواحد الأحد و أنه لا واسطة بينه و بين عبده ...و أن محمد بن عبد المطّلب هو النبي لا كذب و أنه لا يقدر بشراً على تأليف القرأن لا يمكن لعقل سليم أن يؤمن لذاك حتى و لو إجتهد ... و اللهم أيقظ علمائنا النائمين و نشّط المستيقظين