المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من صحب/روىعن الإمام الشافعي 14 محمد بن الشافعى



العين
26-08-2003, 00:11
14 محمد بن الشافعى
إمامنا الإمام الأعظم المطلبى أبى عبد الله محمد بن إدريس بن العباس بن عثمان بن شافع بن السائب بن عبيد بن عبد يزيد بن هاشم بن المطلب بن عبد مناف بن قصى الشيخ أبو عثمان القاضى
وهو أكبر أولاد الشافعى ولما توفى والده كان بالغا مقيما بمكة .
وهو الذى قال له الإمام أحمد بن حنبل إنى لأحبك لثلاث خلال أنك ابن أبى عبد الله وأنك رجل من قريش وأنك من أهل السنة
سمع أباه وسفيان بن عيينة وعبد الرزاق وأحمد بن حنبل
قال الخطيب وذكر لى الحسن بن أبى طالب أنه ولى القضاء ببغداد وحدث عن عبد الرزاق وهذا القول عندى +غير صحيح+ إنما ولى القضاء بالجزيرة وأعمالها وهناك أيضا حدث وللجزريين عنه رواية
وولى أيضا القضاء بمدينة حلب وبقى بها سنين كثيرة وأعقب ثلاثة بنين منهم العباس بن محمد بن محمد بن إدريس وأبو الحسن مات رضيعا وفاطمة لم تعقب
وقيل للشافعى رضى الله عنه ما اسم أبى عثمان فقال سميته أحب الأسماء إلى محمدا
ولأبى عثمان مناظرة مع الإمام أحمد بن حنبل فى جلود الميتة إذا دبغت
وقد ذكر شيئا من حديثه الحافظ أبو عبيد الله ابن أبى زيد المعروف بابن المقرى فى كتابه فى مناقب الشافعى وأسند حديثه عن عبد الرزاق وسفيان بن عيينة وغيرهما انتهى
وروى الحاكم فى ترجمة أبى بكر محمد بن عبد الله الصبغى أحد أئمة أصحابنا عن عبد الرحمن بن أبى حاتم قال أخبرنى أبو محمد ابن بنت الشافعى قال حدثنا أبى قال عاتب محمد بن إدريس ابنه أبا عثمان فكان فيما قال له فى وعظه يا بنى والله لو علمت أن الماء البارد يثلم من مروءتى ما شربت إلا حارا
أخبرنا عمر بن حسن بن مزيد بن أميلة بقراءتى عليه أخبرنا أبو العز يوسف ابن يعقوب بن المجاور إجازة أخبرنا أبو اليمن الكندى أخبرنا أبو منصور القزاز أخبرنا الخطيب أبو بكر الحافظ قال حدثنى الحسن بن محمد الخلال حدثنا على ابن الحسن الجراحى حدثنا عبد الله بن محمد بن زياد قال حدثنا الميمونى قال قال لى محمد بن محمد بن إدريس الشافعى القاضى قال قال لى أحمد ابن حنبل أبوك أحد الستة الذين أدعو لهم فى السحر
وبه إلى الخطيب قال وأخبرنا على بن طلحة المقرى حدثنا محمد بن العباس حدثنى جعفر بن محمد الصندلى حدثنا خطاب بن بشر قال جعلت أسأل أبا عبد الله أحمد ابن حنبل فيجيبنى ويلتفت إلى ابن الشافعى ويقول هذا مما علمنا أبو عبد الله يعنى الشافعى
قال خطاب وسمعت أحمد بن حنبل يذاكر أبا عثمان أمر أبيه فقال أحمد يرحم الله أبا عبد الله ما أصلى صلاة إلا دعوت فيها لخمسة هو أحدهم وما يتقدمه منهم أحد
قال الخطيب توفى بالجزيرة بعد سنة أربعين ومائتين
وللشافعى ولد آخر يسمى محمدا أيضا وكنيته أبو الحسن وهو من جارية اسمها دنانير ذكر أبو سعيد بن يونس أنه قدم مصر مع أبيه وهو صغير فتوفى بها فى شعبان سنة إحدى وثلاثين ومائتين
ومن روايات أبى عثمان عن أبيه رضى الله عنه
روى البيهقى فى أحكام القرآن عن الحاكم أن أبا أحمد بن أبى الحسن أخبره قال حدثنا عبد الرحمن بن محمد الحنظلى حدثنا أبى حدثنا عبد الملك بن عبد الحميد الميمونى قال حدثنى أبو عثمان محمد بن محمد بن إدريس الشافعى قال سمعت أبى يقول ليلة للحميدى ما تحتج عليهم يعنى على أهل الإرجاء بآية أحج من قوله عز وجل (وما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين حنفاء ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة وذلك دين القيمة )
ومن الرواية عن أبى عثمان رحمه الله أخبرنا شيخ الشافعية أبو إسحاق إبراهيم ابن شيخ الشافعية أبى محمد عبد الرحمن ابن إبراهيم الفزارى فى كتابه إلى والمسند أبو عبد الله محمد بن إسماعيل بن إبراهيم ابن الخباز سماعا عليه قالا أخبرنا المسلم بن محمد بن غلان القيسى قال أبو إسحاق سماعا وقال ابن الخباز إجازة
ح وأخبرنا أبو حفص عمر بن الحسن المراغى بقراءتى عليه قال أخبرنا يوسف بن يعقوب بن المجاور إجازة قالا أخبرنا أبو اليمن زيد بن الحسن الكندى أخبرنا أبو منصور عبد الرحمن بن محمد القزاز أخبرنا الحافظ أبو بكر الخطيب حدثنى محمد بن يوسف النيسابورى قال حدثنا يحيى بن على الصواف بمصر من لفظه حدثنا أبو بكر
محمد بن على النقاش حدثنا نعمان بن مدرك الرسعنى حدثنا أبو عثمان محمد بن محمد بن إدريس الشافعى إملاء برأس العين أخبرنا أبى محمد بن إدريس الشافعى رضى الله عنه قال سمعت محمد بن على بن شافع عمى يحدث عن عبد الله بن على بن السائب عن عمرو بن أحيحة بن الجلاح عن خزيمة بن ثابت قال سأل رجل رسول الله عن إتيان النساء فى أدبارهن فلما ولى دعاه أو أمر فدعى فقال ( كيف قلت فى أى الخرزتين أو الخربتين أو من دبرها فى قبلها أم من دبرها فى دبرها قال إن الله لا يستحيى من الحق لا تأتوا النساء في أدبارهن )
الطبقات2/71-74