المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سؤال في الربا



أمجد الأشعري
30-04-2005, 09:28
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله على نعمة الاسلام ,

مسألة :
رجل استدان من اخر مبلغا من المال وهو 1000 دولار فرضا على ان يرده في بعد سنة ..
فلم يتيسر للمستدين ان يعيد المال , ولم يطلب الدائن ماله ...
فهل يجوز للمستدين ان يعيد المال عندما توفر زائدا , لنفرض مثلا 1300 دولار كنوع من الاكرام لصبر الدائن عليه وعدم طلب المال في وقت السداد ...؟

ارجو المساعدة
والسلام عليكم ورحمة الله

ماهر محمد بركات
30-04-2005, 11:11
بل يستحب ذلك ..

وليس هذا من الربا لأن الزيادة غير مشروطة في العقد ,,

انما هي اكرام من المستدين عن طيب نفس منه وهو مستحب ..

وذلك للحديث الذي رواه أصحاب السنن جميعاً الا البخاري فقد رواه بلفظ آخر .. وهذا اللفظ لمسلم في صحيحه :

عن أبي رافع :
أَنّ رَسُولَ اللّهِ صلى الله عليه وسلم اسْتَسْلَفَ مِنْ رَجُلٍ بَكْراً فَقَدِمَتْ عَلَيْهِ إِبِلٌ مِنْ إِبِلِ الصّدَقَةِ، فَأَمَرَ أَبَا رَافِعٍ أَنْ يَقْضِيَ الرّجُلَ بَكْرَهُ، فَرَجَعَ إِلَيْهِ أَبُو رَافِعٍ فَقَالَ: لَمْ أَجِدْ فِيهَا إِلاّ خِيَاراً رَبَاعِياً، فَقَالَ: "أَعْطِهِ إيّاهُ، إنّ خِيَارَ النّاسِ أَحْسَنُهُمْ قَضَاءً

قال الامام النووي في شرح صحيح مسلم عند هذا الحديث :
وفيها أنه يستحب لمن عليه دين من قرض وغيره أن يرد أجود من الذي عليه وهذا من السنة ومكارم الأخلاق، وليس هو من قرض جر منفعة فإنه منهي عنه لأن المنهي عنه ما كان مشروطاً في عقد القرض، ومذهبنا أنه يستحب الزيادة في الأداء عما عليه، ويجوز للمقرض أخذها سواء زاد في الصفة أو في العدد بأن أقرضه عشرة فأعطاه أحد عشر، ومذهب مالك أن الزيادة في العدد منهي عنها، وحجة أصحابنا عموم قوله صلى الله عليه وسلم: "خيركم أحسنكم قضاء".

أمجد الأشعري
30-04-2005, 12:59
بوركت اخي ماهر ..وجزاك الله خيرا