المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سخرية قوم موسى!



جمال حسني الشرباتي
21-04-2005, 16:27
قوله تعالى

(وَيَصْنَعُ الفُلْكَ وَكُلَّمَا مَرَّ عَلَيْهِ مَلأٌ مِّن قَوْمِهِ سَخِرُوا مِنْهُ قَالَ إِن تـَسْخَرُوا مِنَّا فَإِنَّا نَسْخَرُ مِنكُمْ كَمَا تَسْخَرُونَ)هود 38

ورد الجذر سخر في هذه الآية أربع مرات--سخروا--تسخروا--نسخر--تسخرون

فهل كانت جميعها بنفس المعنى؟؟

قبل التحاور إليكم ما قال الزمخشري في "أساس البلاغة "حول الجذر " سخر"

((س خ ر
فلان سخرة سخرة: يضحك منه الناس ويضحك منهم، وسخرت منه واستسخرت، واتخذوه سخرياً، وهو مسخرة من المساخر، وتقول: رب مساخر، يعدها الناس مفاخر. وسخّره الله لك، وهؤلاء سخرة للسلطان يتسخرهم: يستعملهم بغير أجر.
ومن المجاز: مواخر سواخر: سفن طابت لها الريح. ويقولون: أنا أقول هذا ولا أسخر أي ولا أقول إلا ما هو حق. قال الراعي: تغير قومي ولا أسخر وما حمّ من قدر يقدر ))
ففيه ثلاثة معان --معنى الهزء ب أو الضحك عليه---ومعنى العمل بدون أجر---ومعنى قول غير الحق

فما قال عظام المفسرين فيها إذن

قال إبن كثير رحمه الله ((وقوله: ويصنع الفلك وكلما مر عليه ملأ من قومه سخروا منه أي: يطنـزون به ويكذبون بما يتوعدهم به من الغرق، قال" إن تسخروا منا فإنا نسخر منكم كما تسخرون فسوف تعلمون " وعيد شديد، ))وتهديد أكيد،
هل اكتفيتم بقوله لتعرفوا الفرق بين سخرية الكافرين بنوح وما توعدهم نوح من سخرية؟؟

أم هل نستعرض أقوال آخرين؟؟