المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هدية الطبري لكم



جمال حسني الشرباتي
13-04-2005, 03:15
قال تعالى

فَلَمْ تَقْتُلُوَهُمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ قَتَلَهُمْ وَمَا رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ رَمَى وَلِيُبْلِيَ المُؤْمِنِينَ مِنْهُ بَلاءً حَسَناً إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ)الأنفال 17

ما هو المقصود ب "رميت "الأولى؟؟

وما المقصود ب "رميت" الثانية؟؟

أم أن كلاهما بنفس المعنى؟؟

وحتى لا يحصل نقاش حول أمور أخرى تاركين وجه الإستشكال أقدم لكم الإجابة التي أقنعتني

"رميت" الأولى عني فيها والله أعلم الرمي بالرعب وهو فعل الله عز وجل إذ رمى الكفار بالرعب

و " رميت" الثانية هي رميه الكفاربحفنة التراب والحصى قائلا "شاهت الوجوه"

فيكون المعنى كاملا " ما كان رميك إياهم بالتراب والحصى هو الذي سبب الرعب لهم إنما الرعب الذي أصابهم نجم من رمي الرحمن لهم به"

وأحببت أن أقرأ ما قال الطبري فيها فوجدته قد قال

((وكذلك قوله لنبـيه علـيه الصلاة والسلام: { وَما رَمَيْتَ إذْ رَمَيْتَ وَلَكِنَّ اللّهَ رَمى } فأضاف الرمي إلـى نبـيّ الله، ثم نفـاه عنه، وأخبر عن نفسه أنه هو الرامي، إذ كان جلّ ثناؤه هو الـموصل الـمرميّ به إلـى الذين رمُوا من به الـمشركين، والـمسبب الرمية لرسوله. فـيقال للـمسلـمين ما ذكرنا: قد علـمتـم إضافة الله رمي نبـيه صلى الله عليه وسلم الـمشركين إلـى نفسه بعد وصفه نبـيه به وإضافته إلـيه ذلك فعل واحد كان من الله بتسبـيبه وتسديده، ومن رسول الله صلى الله عليه وسلم الـحذف والإرسال، فما تنكرون أن يكون كذلك سائر أفعال الـخـلق الـمكتسبة: من الله الإنشاء والإنـجاز بـالتسبـيب، ومن الـخـلق الاكتساب بـالقوى؟ فلن يقولوا فـي أحدهما قولاً إلاَّ ألزموا فـي الآخر مثله.))وفي كلامه إشارات إلى عقيدته بالقضاء والقدر لمن رغب بالبحث والتنقيب