المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ اليَقِينُ



جمال حسني الشرباتي
01-04-2005, 18:41
قال تعالى

((وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ اليَقِينُ))99 الحجر

لقد تعود علماء التفسير على القول بأن اليقين هو الموت لأن الموت أمر متيقن منه

فكأن المعنى استمر على عبادة ربك حتى تموت--


والموت ينتج عنه توقف العبادة قطعا


فهل أراد الحق تقرير حقيقة بدهية يعرفها الناس سلفا؟؟

أريد قولا آخرا


فهل ياترى لديكم غير هذا القول؟؟

جمال حسني الشرباتي
02-04-2005, 19:16
قال الماوردي

(({ واعبد ربك حتى يأتيك اليقين } فيه وجهان:

أحدهما: الحق الذي لا ريب فيه من نصرك على أعدائك، قاله شجرة.

الثاني: الموت الذي لا محيد عنه، قاله الحسن ومجاهد وقتادة.))
وقال إبن عاشور

((و { اليقين }: المقطوع به الذي لا شكّ فيه وهو النصر الذي وعده الله به.))
ونحن مع ابن عاشور في تفسيره ولقد عبد الرسول عليه الصلاة والسلام ربه فأتاه اليقين وهو النصر المؤزر على أعداءه
وكذلك نفعل نحن نعبد الله حتى يأتينا نصره---ونظل بعد إكتحال عيوننا برؤية نصره عابدين له شاكرين له منته علينا بالنصر

ماهر محمد بركات
02-04-2005, 21:44
على قولك : فان (حتى) في الآية لاتصح أن تكون حرف غاية فماذا تكون اذاً ؟؟

جمال حسني الشرباتي
03-04-2005, 04:58
إعتراض يتصف بالذكاء العالي

نعم---حتى هنا تفيد معنى التعليل---مثل قولك "أدرس حتى تنجح"


((قال إبن عاشور في تفسير آية
((هُمُ الَّذِينَ يَقُولُونَ لاَ تُنفِقُوا عَلَى مَنْ عِندَ رَسُولِ اللَّهِ حَتَّى يَنفَضُّوا وَلِلَّهِ خَزَائِنُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَلَكِنَّ المُنَافِقِينَ لاَ يَفْقَهُونَ))المنافقون 7


(و { حتّى } مستعملة في التعليل بطريقة المجاز المرسل لأن معنى { حتى } انتهاء الفعل المذكور قبلها وغايةُ الفعل ينتهي الفاعل عن الفعل إذَا بلغها، فهي سبب للانتهاء وعلّة له، وليس المراد فإذا نفضوا فأنفقوا عليهم)))

ماهر محمد بركات
03-04-2005, 16:48
اذاً صار المعنى الآن :

(فاعبد ربك من أجل أن يتحقق نصر الله )
يعني النصر هو علة العبادة !!

قول غريب كما يبدو لي بلاشك !!
هل من معنى محتمل آخر لحتى على القول بأن اليقين هو نصر الله ..

جمال حسني الشرباتي
03-04-2005, 17:54
إعكس الكلام فتستسيغه أكثر


أي--للحصول على نصر الله لا بد من الإلتزام بالعبادة بالمعنى الشامل لها

((إن تنصروا الله ينصركم))