المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : اعْترَاضٌ عَلَى مُشْرفِي المُنْتَدَى .



خالد حمد علي
01-04-2005, 06:03
جَعلتُمْ في مُنْتدَاكم أقسَاماً أرْبَعَة ، وكلُّ قسْمٍ لمَذهبٍ مِن المَذَاهب الأرْبَعة ، جميْلٌ جداً إلى الآن .

ثُمّ كتبْتُم على قسم الأحنَاف : {فقه الإمام أبي حنيفة النعمان رحمه الله ومذهبه} .

والمالكيّة : { فقه الإمام مالك بن أنس رحمه الله ومذهبه } .

والشافعيّة { فقه الإمَام المطلبي رحمه الله ومَذهبُهُ } .

لكن عنْدَمَا جَاءَ الدّور إلى قسْم الحَنَابِلة كتبتم { فقه الإمام المُبجّل أحمد بن حنبل رحمه الله } .

دوْنَ { وَمَذْهبُهُ } :confused::confused:

هلْ أجدُ تبْريْرَاً لهذا الفعل ؟

جمال حسني الشرباتي
01-04-2005, 06:08
نايف

تحيز واضح لصالحه بقولهم (المبجل) دون الآخرين

خالد حمد علي
02-04-2005, 08:55
يَاسيّدي جمَال فليَذْهبُوا بالمُبجّل وليَأتوا بـ (وَمَذْهبهُ) ، فإنّها أهمُّ وَأوْلَى .

ماهر محمد بركات
02-04-2005, 10:29
سيدي نايف :
هل لك أن تجيب هنا لو سمحت

http://www.al-razi.net/vb/showthread.php?s=&postid=10339#post10339

خالد حمد علي
02-04-2005, 10:45
أخي / ماهر أنقل سؤالَك إلى مُنتدى الحَنَابِلة لأنّهُ يَتعلّق بإمَامهم .:)

ماهر محمد بركات
03-04-2005, 00:40
لا بأس أخي نايف سأنقله ..

لكن وضعته في المسائل الأصولية لأنه موضوع أصولي .

اسمح لي بكلمة أرجو أن لاتفهمها خطأ :
لم كل هذه الحساسية أخي نايف من موضوع الحنابلة وكأنك تشعر أن أحداً ينتقصهم أو ينتقص امامهم رضي الله عنه

شخصياً لا أتصور أن أحداً ما لديه موقف معين من السادة الحنابلة والامام أحمد بل هو امامنا وسيدنا ولا أحد ينكر فضله وعلمه

فلم كل هذه الحساسية سيدي الموقر ؟؟

خالد حمد علي
03-04-2005, 16:49
الرسالة الأصلية كتبت بواسطة ماهر محمد بركات

لم كل هذه الحساسية أخي نايف من موضوع الحنابلة وكأنك تشعر أن أحداً ينتقصهم أو ينتقص امامهم رضي الله عنه

شخصياً لا أتصور أن أحداً ما لديه موقف معين من السادة الحنابلة والامام أحمد بل هو امامنا وسيدنا ولا أحد ينكر فضله وعلمه

فلم كل هذه الحساسية سيدي الموقر ؟؟

سيّدي الطاهر / ماهر .

هدَاكَ اللهُ وأصْلَحَ بَالكَ ، إنّمَا قلتُ مَا قلتُ دُعَابَةً للمُشرفيْنَ فحسْب ، عندَمَا لفتَ نظري إسْقاطُ { وَمَذْهبُهُ } .

وَيَشيْنُ بِي أنْ أظنَّ ظنّاً كهذا بالمُشْرفيْنَ وَغيْرِهِم ، وإنّما الظنُّ أنّهم أسْقطوهَا نسيَاناً .