المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : إشكال في مذهبنا حول علة حرمة الربا و الحكم على الفلوس



محمد يوسف رشيد
24-03-2005, 18:23
بسم الله الرحمن الرحيم

أما بعد ،،
فمعلوم هو مذهبنا نحن الحنفية في علة حرمة الربا ، و هي الوزن مع اتحاد الجنس في ربا الفضل ، و الوزن أو اتحاد الجنس في ربا النساء .
ولكن هذه العلة (( قد )) تحدث تصادما مع ما هو معتمد لدينا في الفلوس وهو جريان الربا فيها .
قال ابن الهمام :
(( و لذا قال الإسبيجابي : الصحيح أن عقد الشركة على الفلوس يجوز على قول الكل لأنها صارت ثمنا باصطلاح الناس ، و لهذا لو اشترى شيئا بفلوس بعينها لم تتعين تلك الفلوس حتى لا يفسد العقد بهلاكها ))
ثم قال : (( و على ما ذكره من مبسوط الإسبيجابي يجب أن يكون قول الكل الآن على جواز الشركة و المضاربة بالفلوس النافقة ، و عدم التعيين ، و على منع بيع فلس بفلسين )) فتح القدير 6 / 170 مصطفى الحلبي
و هذا إذا كانت الفلوس نافقة ـ أي رائجة كثمن ـ أما إذا كسدت ، أي ترك التعامل بها في جميع البلاد ، فقد سقط الاصطلاح على ثمنيتها ، و هنا تعود إلى أصلها وهو كونها سلعة من السلع ، فبسقوط الاصطلاح على قيمتها كثمن تعود إلى قيمتها كسلعة ، فصارت قيمتها هي ما فيها من النحاس و صنعته .
هذا باختصار هو معتمدنا نحن الحنفية في الفلوس ، و هو جريان الربا فيها ما دامت أثمانا يتعاملها الناس و يصطلحون على ثمنيتها ، و إذا رجعت إلى أصلها السلعي فهنا تعامل معاملة معدن النحاس فتأخذ حكم العروض .
و هذا المذهب في الفلوس حقا أحدث عندي إشكالا ، إذ كيف أعلل حرمة الربا في النقدين بالوزن ، ثم أعلق حرمة الربا في الفلوس على الثمنية ؟
قد يقول قائل / هم قد تعاملوا مع النحاس على كونه موزونا .

أقول / هذا باطل من ثلاثة أوجه :

الأول : أنه خلاف نص علمائنا أنفسهم ، فقد قال الكاساني في البدائع 5 / 186 : (( الفلس عددي ، و العدد في العدديات ليس من أوصاف العلة ))
الثاني : أنه لو كان الأمر كذلك ما كان لذكر تحقق الثمنية أو عدمها فائدة

الثالث : أنه لو كان كذلك لتساوت في ذلك الفلوس النافقة و الكاسدة ، إلا أنهم يفرقون ، ففي النافقة يجري الربا ، و في الكاسدة لا يجري ، ولو كان التعليل في الفلوس بالوزن صحيحا لجرى الربا في الكاسدة كذلك ، إلا أنهم منعوا فيها الربا لكونها عادت سلعة من السلع ، و لو قيل : إن النحاس موزون فهو حل للربا حتى لو كان سلعة ، فقد أجاب أئمتنا عن ذلك بقولهم : إن الكساد و هو الاصطلاح على إبطال الثمنية ، أبطل كون الفلوس ثمنا و لم يبطل كونها معدودة فبقيت على عدديتها .

و قد وجدت بالفعل بعض المعاصرين ممن تكلموا في أمر النقود قد انتقد علينا ـ نحن الحنفية ـ هذا الذي يرونه تناقضا .

فمن كان عنده علم في حل هذا الإشكال فليتحفنا به
و جزاكم الله تعالى خيرا
أخوكم المحب / محمد رشيد

محمد يوسف رشيد
14-05-2005, 10:49
نرجو التفاعل مع هذا الموضوع

محمد يوسف رشيد
01-07-2005, 10:04
شيخ لؤي
إخواننا الحنفية

هذه المسألة لابد فيها من تحليل
فقد نسب مذهبنا فيها إلى التناقض من بعض الباحثين المعاصرين
و إلى الآن .. فأنا أرى تحقق هذا التناقض
و للأسف لم أجد حنفيا إلى هذه اللحظة أفادني فيها .. نرجو الاهتمام بها بارك الله تعالى فيكم

وائل سالم الحسني
01-07-2005, 23:41
أخي محمد لعلك تجد هنا شيئاً نافعا تحت هذا الرابط

http://www.al-razi.net/vb/showthread.php?s=&threadid=2197

محمد يوسف رشيد
03-07-2005, 00:38
جزاك الله تعالى خيرا على اهتمامك و مرورك أخ وائل
لكن ليس لما ذكرتم على الرابط تعلق بما نحن بصدده
فأنا أعرف تماما علة الربا لدينا

و الإشكال على وجه التحديد ... كيف تكون علة الربا لدينا هي القدر مع اتحاد الجنس ، ثم يجري الربا في الفلوس و هي معدودة بنص علمائنا ؟!!

تأمل
و راجع المشاركة جيدا

محمد يوسف رشيد
03-07-2005, 21:45
يا إخوان الموضوع مهم !!!!!

محمد يوسف رشيد
06-07-2005, 09:29
سبحان الله

لؤي الخليلي الحنفي
12-07-2005, 18:21
الأخ المفضال محمد رشيد :
كنت قد كتبت لك ردا على الخاص أردت أخذ رأيك فيها ، ولكن أخبرت بأنك أوقفت استقبال الرسائل .
على كل تجد ما اردته بتفصيل رائع في كتابين :
الأول : بحوث في قضايا فقهية معاصرة لمحمد تقي العثماني فقد عقد بابا تحت عنوان تغير قيمة العملة في نحو 30 صفحة .
والكتاب الآخر كتابه فتح الملهم تكملة شرح صحيح مسلم ، فقد طرح الموضوع هناك .
وعذرا لتأخر الرد .

محمد يوسف رشيد
14-07-2005, 13:25
بارك الله تعالى فيك شيخ لؤي

حقيقة لم أوقف ميزة الرسائل الخاصة

لكن سأنظر

جزاكم الله تعالى خيرا

بسام أحمد القبار
09-09-2005, 09:22
الشيخ تقي الدين العثماني في أي بلد؟ بارك الله بكم.

لؤي الخليلي الحنفي
10-09-2005, 09:00
هو متنقل دائما لا تعرّف له مقرا
ولكن عنوان اقامته الباكستان . دار العلوم