المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تعليق لطيف على حكم الاشتغال بالمنطق



جلال علي الجهاني
22-03-2005, 16:30
في شرح منظومة السلم المنورق للشيخ بديع الزمان النورسي رحمه الله تعالى، كتب تعليقاً على قول الناظم:

والخلف في جواز الاشتغال به على ثلاثة أقوال

ما نصه:

[ما أعظم ضرر الإطلاق في مقام التقييد، والتعميم في مقام التخصيص! ومن هذا تتعادى الاجتهادات المتآخية]


فأعجبني هذا الإيجاز، في التعليق، على مسألة طاشت فيها أحلام بعض القوم ..

جلال علي الجهاني
22-03-2005, 16:33
وعلق عليه أخوه الشيخ عبد المجيد النورسي رحمه الله تعالى بقوله:

(ما أعظم ضرر الإطلاق الخ) يعني أن جواز الاشتغال بالكلام مقيد بقيد الاستعداد، وخاص بذوي القريحة. فلو اعتبر هذا القيد لم يبق الخلاف والشقاق بين ذوي الاجتهادات؛ إذ لا يخفى أن عدم الجواز إنما هو بدون هذا القيد وجوازه معه. فمن عدم اعتبار هذا القيد هنا وقع بين ذوي الاجتهادات بالمخالفة ما وقع من العداوة.

رامي بن محمد التميمي
01-05-2010, 18:14
جزيت خيرا سيدي جلال

مصطفى حامد بن سميط
12-08-2010, 18:12
أزيدكم أخي جلال كلاما يكتب بماء الذهب ، وهو أن من لو عرض عليه كلام غيره لما خالفه لا يعد مخالفا له كما قال السبكي في الطبقات:

(( قال ابن الصلاح أيضا قرأت بخط القاضي أبي منصور بن الصباغ في كتابه كتاب الإشعار بمعرفة اختلاف علماء الأمصار وإذا رأى في ثوبه نجاسة ثم خفيت عليه فيما يغلب عليه ظني أني سمعت قاضي القضاة أبا عبد الله الدامغاني أو وجدته في كتابه أنه استفتي في هذه المسألة في زمان أبي عبد الله البيضاوي وأن جماعة فقهاء الوقت أفتوا بأنه يجب عليه غسل جميعه إلا البيضاوي فإنه أفتى بأنه يجب غسل ما رآه في الثوب فاستحسن ذلك منه
قال ابن الصلاح وهذا فيه غموض وكشفه أن النجاسة لم تحقق إلا فيما رأى فالاشتباه لا يتعداه فلا يتعداه الغسل إلى ما لم يره وهذا الخلاف خلاف ما يقال إذا أصاب الثوب نجاسة وخفي موضعها غسله كله
قلت -القائل السبكي- هذا في الحقيقة ليس خلافا لما أفتوا به فإنه لو عرض عليهم لقبلوه وإنما الذهن السريع الإدراك يبادر إليه فهو دليل على حسن بديهة البيضاوي واتقاد ذهنه))

جلال علي الجهاني
12-08-2010, 19:45
بارك الله فيك