المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مالدليل العقلي على كون العالم الخارجي موجودا متحققا بالفعل ؟



صلاح الدين محمد ابن ادريس
23-06-2015, 23:55
يمكن لأي شخص ان يحتجّ عليكم بأن العالم الخارجي مجرّد احساسات وادراكات خلقها الله في نفس الانسان مثل الاوهام (فيلم مايتريكس) فالشمس التي اراها لا وجود لدليل يوجب وجودها في الخارج فالاحساس و ادراك الشمس يمكن لله ان يخلقه في نفس الانسان بدون الحاجة الى خلق الشمس

عمر بن رأفت بن عبد
24-06-2015, 00:13
إعلم أن العالم الخارجى عند الصوفية هو كذلك بالضبط
إذ (كان الله و ليس معه شيء) و هو الآن على ما كان !

فليس من وجود حقيقى لتلك الدنيا
إن هى إلا أضغاث احلام

و فى الحديث [ الناس نيام فإذا ماتوا انتبهوا ]

صلاح الدين محمد ابن ادريس
24-06-2015, 00:40
إعلم أن العالم الخارجى عند الصوفية هو كذلك بالضبط
إذ (كان الله و ليس معه شيء) و هو الآن على ما كان !

فليس من وجود حقيقى لتلك الدنيا
إن هى إلا أضغاث احلام

و فى الحديث [ الناس نيام فإذا ماتوا انتبهوا ]

هذا يفضي الى انكار الشريعة

فالأنا الخاصة بي يخلق الله فيّ ادراكات وجود بشر اكلمهم ولا دليل على وجودهم في الخارج

فلو كان الامر كذلك ، فهذا يعني انه لا دليل على وجود الشرائع التي سبقت و الانبياء و الناس السابقين لأنه لا دليل على وجودهم في الخارج

عمر بن رأفت بن عبد
24-06-2015, 01:33
هذا غير صحيح
فكل (مخلوق) هو قائم ، بوجود الله تعالى
و لولا وجود الله تعالى لما كان لكل موجود ان يوجد

فمادام الله تعالى هو واجب الوجود ، فكل شيء قائم به تعالى
خلقا و تقديرا و ترزيقا و ترحيما ... إلخ

و هذا لا ينفى وجود الانبياء او الأمم السابقين ، و لكن يشكك فى صحة الاخبار التى وصلتنا عنهم (ما لم ترد فى القرءان و السنة)

لكن الشريعة أمر آخر
فهى أمر (إعتبارى) ليس له وجود مادى ، كالحب و الكراهية و الشهامة و الديموقراطية و السادية

لكن كونها خالية عن الوجود المادى لا يعنى عدميتها !

إنصاف بنت محمد الشامي
24-06-2015, 02:41
يمكن لأي شخص ان يحتجّ عليكم بأن العالم الخارجي مجرّد احساسات و ادراكات خلقها الله في نفس الانسان مثل الاوهام (فيلم مايتريكس) فالشمس التي اراها لا وجود لدليل يوجب وجودها في الخارج فالاحساس و ادراك الشمس يمكن لله ان يخلقه في نفس الانسان بدون الحاجة الى خلق الشمس...
... فالأنا الخاصة بي يخلق الله فيّ ادراكات وجود بشر اكلمهم و لا دليل على وجودهم في الخارج ...
هكذا جُنَّ الصُـوفِـيسـطائِيُّون ... أي مُعَطِّلُو الحِكْمةِ و المَعْقُولِ وَ مُنْكِرُو الواقِعِ وَ مُخَرَّبُو العُقُولِ أَوْ مُخَرِّبُو العُقُولِ .


وَ لَيْسَ يَصِحُّ في الأَذْهانِ شَـيْءٌ *** إِذا احْتاجَ النَهارُ إِلى دَلِيلِ
أخ صلاح ، قُلْ لِمَنْ " يحتجّ عليك بأن العالم الخارجي مجرّد احساسات و ادراكات خلقها الله في نفس الانسان مثل الاوهام (فيلم مايتريكس) - حسب تعبيرِكَ - وَ أنَّ الشمس التي يَراها بِعَيْنِهِ لا دليل على وجودها في الخارج ... " أنْ يَخرُجَ إِلى السُوق قبْلَ الظُهْر بِسـاعة أو أكثّر وَ يَطُوفَ على الناس بشتّى طبقاتِهِم الفِكرِيَّة و العَمَلِيَّة وَ يَبْقى يُنادِي بأعلى صَوْتِهِ :" ما دليلُكُمْ على أنَّ هذا نهارٌ و ليس بِلَيْلٍ ؟؟؟ ما دليلُكُم على أنَّ هذا نهار ؟؟؟ ما دلِيلُكُم على أنَّنا في النهار ؟؟؟ ما دليلُكُم على أنَّ هذا نهار ؟؟؟ ...
لكنْ ليتَكَ تنتظِرُ قلِيلاً إِلى ثلاثة أيّام بعد عيد الفِطْر السعيد ، لِئَلاّ يَظُنَّ المُبْطِلُونَ أنَّ هذه الحالة حصلَتْ لَهُ بِسَـبَبِ الصِيام ...
أمّا مَنْ كانَ يَشُـكُّ في وُجودِنا نَحْنُ ، فلا يُخاطِبَنَّنا في هذا المنتدى و لا غيْرِهِ حتّى يَثبُتَ عندَهُ بدلِيلٍ يرضاهُ : أنَّ لنا وُجوداً حقِيقِيّاً وَ لَسْـنا مُجَرَّدَ أوْهامٍ في ذِهْنِهِ لا حقيقةَ لها وَ لا وُجُودَ في الواقع خارِجَ ذِهْنِهِ العبْقَرِيّ ...

بوضياف لعزيز
24-06-2015, 03:12
في الحقيقة هذا سؤال معرفي تطور إلى إشكالية حقيقية منذ أن صاغ بيركلي المثالية صياغة نسقيّة.

لهذا السبب ولأسباب إيديولوجية تم تجاهل الفلسفة الأولى في الغرب وهيمن المذهب الوضعي الذي رفض الفلسفة الإلهية بحجة هي في حد ذاتها ميتافيزيقيّة الأمر الذي أدّى إلى عودة السفسطة تحت مسميات جديدة بل وانتهى الأمر بالوضعية إلى سفسطة محضة وجدت التيارات الطبعانية والبراغماتيكية والعدمية وغيرها قد تنفّست الصعداء، وبالتالي العلم الحديث المصطلح عليه بلفظ الساينتيا قام على ما هو مرفوض في البيئة الفكرية، وكل فيلسوف علم وضعيّ الإنحياز لابد له من التسليم الأعمى بحقيقة أصول العلم ولا يخوض فيها لأن ذلك سيعني إعادة الإعتبار لما أرادوا من قبل الإنفصال عنه تحت وطأة الحداثة التي لا تقوم إلا بإحداث قطيعة نهائية مع الماضي، وفي الماضي كانت السكولاستيكية مبنية على الفلسفة الالهية في كل الميادين المعرفية من الطبيعة إلى الإنسان، وهذا ماض قريب إلا أنهم نسوا أو تناسوا أنهم بذلك رجعوا إلى ماض آخر أبعد ألا وهو: السفسطة الإغريقية القديمة. والأزمة المعنوية الثانية أن الأخلاقيات نفسها قامت على ما تكره، وبالتالي في الغرب إشكاليتين لا يمكن الخوض فيهما دون العودة للأصل، للإلهيات. إشكالية قيام العلم الحديث بما أو على ما هو مرفوض في التوجهات الوضعية؛ وإشكالية قيام المنظومة الأخلاقية على التسليم بالله. إذن بين بيركلي وإيمانويل كانط، يتمخض العقل الغربي.

أما سؤالك أخي صلاح فالجواب عليه بسؤال: ما الدليل العقلي على إفتقار أي شيء للدليل ؟ ستدور أو تتسلسل إلى ما لانهاية، لذا نسلم بالدليل.

لكن نحن نؤمن بالفطرة وهذه الفطرة أكدها شيء خارجي هو الرسالة الإلهية. العالم الخارجي موجود وهذه معرفة فطرية أعلى أو أقوى من البدهيات والمسلمات.

بوضياف لعزيز
24-06-2015, 03:24
إعلم أن العالم الخارجى عند الصوفية هو كذلك بالضبط
إذ (كان الله و ليس معه شيء) و هو الآن على ما كان !

فليس من وجود حقيقى لتلك الدنيا
إن هى إلا أضغاث احلام

و فى الحديث [ الناس نيام فإذا ماتوا انتبهوا ]

قال شيخ الإسلام رحمه الله: ومن أعظم الأصول التي يعتمدها هؤلاء الاتحادية الملاحدة المدعون للتحقيق والعرفان ما يؤثرونه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: كان الله ولا شيء معه وهو الآن على ما عليه كان وهذه الزيادة وهي قوله: وهو الآن على ما عليه كان كذب مفترى على رسول الله صلى الله عليه وسلم .

اتفق أهل العلم بالحديث على أنه موضوع مختلق، وليس هو في شيء من دواوين الحديث لا كبارها ولا صغارها، ولا رواه أحد من أهل العلم بإسناد صحيح ولا ضعيف ولا بإسناد مجهول، وإنما تكلم بهذه الكلمة بعض متأخري متكلمة الجهمية فتلقاها منهم هؤلاء الذين وصلوا إلى آخر التجهم وهو التعطيل والإلحاد.

ثم قال رحمه الله: وهذه الزيادة الإلحادية وهي قولهم: وهو الآن على ما عليه كان . قصد بها المتكلمة المتجهمة نفي الصفات التي وصف بها نفسه من استوائه على العرش ونزوله إلى السماء الدنيا وغير ذلك، وقالوا: كان في الأزل ليس مستوياً على العرش، وهو الآن على ما عليه كان، فلا يكون على العرش. مجموع الفتاوى 2/272.

http://fatwa.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&Id=21199

صلاح الدين محمد ابن ادريس
24-06-2015, 04:09
أولا ان كنتم تحتجون بالإحساسات على وجود المحسوسات فهذا لزوم مالا يلزم لأن الله قادر على ان يخلق احساس الحرارة بدون وجود نار او طاقة قريبة من الانسان لها وجود متحقق


بل الإحساس يخلقه الله في نفس الانسان وهذا ممكن عقلا ، وكذلك الادراكات فنحن نرى في الاحلام اشياء لا وجود لها .. وفي الحلم نظن ان هذا هو الواقع الى ان نخرج من الحلم

فلو جاز ذلك في الحلم فلماذا لا يكون جائزا في العالم الواقعي المفترض ؟

و هذا الانسان لا ينفي وجود الاحاسيس في نفسه مثل وجود ادراك للشمس

لكن يتحدث عن وجود الشمس ، هناك فرق بين الاحساس بحرارة الشمس و ادراكها بالبصر و الذي يخلقه الله بلا واسطة في نفس الانسان ووجودها في الخارج

فيمكن لله ان يخلق للانسان ادراك شمسين في السماء وتكونان بنفس درجة بعضهما في الوضوح ومع ذلك لا ينتج عنه محال عقلي

فالنزاع يكمن في (وجود المحسوسات المفترضة) وليس وجود الاحساسات التي يعلمها الانسان ضرورة

"
أما سؤالك أخي صلاح فالجواب عليه بسؤال: ما الدليل العقلي على إفتقار أي شيء للدليل ؟ ستدور أو تتسلسل إلى ما لانهاية، لذا نسلم بالدليل."

التنازع يكمن في الامور التي يمكن الاستدلال عليها و التي لا يمكن الاستدلال عليها

إنصاف بنت محمد الشامي
24-06-2015, 04:15
إعْلَمْ أن العالم الخارجى عند الصوفية هو كذلك بالضبط .إذ (كان الله و ليس معه شيء) و هو الآن على ما كان ! ... فليس من وجود حقيقى لتلك الدنيا .. إن هى إلا أضغاث احلام .. و فى الحديث [ الناس نيام فإذا ماتوا انتبهوا ] . فكل (مخلوق) هو قائم ، بوجود الله تعالى ... ... ... فمادام الله تعالى هو واجب الوجود ، فكل شيء قائم به تعالى ... ... ... و هذا لا ينفى وجود الانبياء او الأمم السابقين ، و لكن يشكك فى صحة الاخبار التى وصلتنا عنهم (ما لم ترد فى القرءان و السنة)
مَنْ مِنْ مشـاهِيرِ أئِمَّةِ السادة الصوفِيَّة المُعتَبَرِينَ الظاهِرِينَ المُقْتَدى بِهِم قالَ :" بأن العالم الخارجي مجرّد ادراكات خلقها الله في ذهن الانسان مثل الاوهام (فيلم مايتريكس) وَ أنَّ الشمس التي نراها لا دليل على وجودها في الخارج ..." ؟؟؟.
رَجاءً : " بِالضَبْط " ...
ثُمَّ تعبِيرُكَ هذا :" فكل شيء قائم به تعالى " (وَ إِنْ كُنْتَ قد أوضَحْتَ مفهومَكَ مِنْهُ بعضَ الشيْء : أي أنَّهُ مخلُوقٌ لله تعالى أو قائِمٌ بِإِقامَتِهِ لهُ أوْ لإِقامَتِهِ لهُ) لكِنَّهُ يُوهِمُ معنىً باطِلاً كالحُلُولِ و القول بِوحدة الوجود ، عنْدَ مَنْ لا يَعرِفُ مَجازَ الحَذْفِ في كلام العرَب و لا في مُخاطبات بعض المتصوِّفة و لا يُمَيِّزُ في فهْمِهِ بين مُصْطَلَحِ وحدة الوُجود وَ مُصْطَلَح وَحْدة الشُـهُود عند مَنْ يستعمِلُهُما ، و المَقامُ هُنا مقامُ تَعَلُّمٍ وَ بَحثٍ و بَيان ، فالأسْلَمُ أنْ نَقُولَ :" كُلُّ ما سِوى الله تعالى لا وُجُودَ لَهُ إِلاّ بإِيْجادِ الله تعالى لهُ وَ لا قِيامَ لهُ إِلاّ بإِقامَةِ الله لهُ " و نحوَ ذلك مِنَ التعبيراتِ غيرِ المُوهِمةِ للزَنْدَقَةِ و الجُنُونِ و الضَلال ...
أمّا قَوْلُكَ :" إذ (كان الله و ليس معه شيء) و هو الآن على ما كان ! ... فليس من وجود حقيقى لتلك الدنيا .. " إِهــ . فنَقُولُ :" نَعَم لَمْ يَزَلْ هُوَ سُبْحانَهُ على ما عليه كان قَبْلَ إِبرازِهِ لهذا العالَمِ مِنْ عَدَمِهِ إِلى وُجُودِهِ .. و لكِنْ ما علاقة هذا بِما قُلْتَ بَعْدَهُ :" فليس من وجود حقيقى لتلك الدنيا " ؟؟؟..!!!..
أمّا وَصْفُ بَعْضِ الصالحين للدُنْيا بأنَّها :

أحْلامُ نومٍ أوْ كَــظِلٍّ زائِلٍ *** إِنَّ اللَبِيبَ بِمِثْلِها لا يُخْدَعُ
(كما ورَدَ في سيرة سيّدنا الحسن البصرِيّ رضي اللهُ عنهُ ، أنَّهُ كانَ كثيراً ما يتمَثَّلُ بهذا البيت و نحوِهِ) ، فهذا إِشـارةٌ إِلى لذّات الدنيا العابِرة وَ نعِيمِها الفانِي ، وَ على أُسْـلُوبِ التمثيل مع حَذْفِ كافِ التشبِيهِ وَ نحوِها ، كما يظْهَرُ ذلِكَ في قَولِ بعضِ الوُعّاظِ :"

تَفَكَّرْ إِذا ما نِلْتَ بِالأَمْسِ لَذَّةً هَلْ أنْتَ إِلاّ كَــحالِمِ ؟؟؟.. وَ قريبٌ مِمّا كانَ إِمامُ الهُدى سابِعُ الخُلَفاءِ الراشِـدِين سَيِّدُنا و مولانا عُمَرُ بْنُ عَبْدِ العزِيزِ رضِيَ اللهُ عنْهُ ، يَتَمَثَّلُ بِهِ كثِيراً :"

نَهارُكَ يا مَغْرُورُ سَـهْوٌ وَ غَفْلَةٌ *** وَ لَيْلُكَ نَوْمٌ وَ الرَدَى لَكَ لازِمُ
وَ تَتْعَبُ فِيما سَوْفَ تَكْرَهُ غِبَّهُ *** كَـذلِكَ في الدُنْيا تَعِيشُ البَهائِمُ
فَقولُ سَـيِّدِنا و مولانا المُرتضى أبي الحسَنَينِ علِيِّ بنِ أبي طالب رِضْوانُ اللهِ وَ سَـلامُهُ عليه :" الناسُ نِيامٌ فإِذا ماتُوا انتَبَهُوا " ، لا علاقَةَ لهُ بِما أوْهَمَ كلامُكَ في كثِيرٍ من عباراتِكَ التي تُطلِقُ فيها أنَّهُ لا حقِيقةَ لهذه الدُنْيا ... فأرجو الإِحتياط وَ الإِنضباط و تَحرِّي الصواب في التعبير و دقَّة التمييز وَ اجتنابَ الخلْط ... و اللهُ ولِيُّ الهداية و التوفيق .
ثُمَّ ما علاقة كُلّ ما تقدَّم بما استنبَطْتَ فقلتَ بعدها :" ... ... و لكنْ يُـشَـكِّك فى صحة الاخبار التى وصلتنا عنهم .." ؟؟؟!!!... ما هذا؟؟...
أُعيدُ نصيحتِي التي كرَّرْتُها لكَ سـابِقاً :" تَعَلَّمْ قَبْلَ أنْ تَتَكَلَّمَ ، وَ فَكِّرْ جَيِّداً قَبْلَ أنْ تَكتُبَ ، وَ لا تَتَهَوَّرْ بالخوضِ فيما لا تُحْسِـنُ ، وَ أقبِلْ على ما يَعنِيكَ ، فالعُمْرُ قَصِير ... وَ إِيّاكَ وَ الإِدِّعاء الباطِل فإِنَّ سُـنَّةَ اللهِ في خلْقِهِ أنْ يُكَذِّبَ المُدَّعِين (أيْ بغير الحقّ) ... وَ ربُّنا اللهُ المُسْـتَعانُ الرحيمُ الرحمن .

إنصاف بنت محمد الشامي
24-06-2015, 05:23
أولاً ان كنتم تحتجون بالإحساسات على وجود المحسوسات فهذا لزوم مالا يلزم لأن الله قادر على ان يخلق احساس الحرارة بدون وجود نار او طاقة قريبة من الانسان لها وجود متحقق ... ... ... ...
أخ صلاح ، قد تَقَرَّرَ عند العقلاء ، بِحَسَـبِ الإِسْـتِقْراءِ الغالِبِ في الواقع ، أنَّ أسبابَ العِلْمِ لِلْخَلْقِ ثلاثةٌ : الحواسُّ السَـلِيمة وَ الخبَرُ الصادِقُ وَ العَقْلُ . و تحت كلٍّ من هذه الأقسامِ الثلاثة أبحاث مُنوَّعةٌ وَ فُرُوعٌ عِدَّة ، فَمِنْ مُوجِزٍ وَ مِنْ مُسْـهِبٍ .. لكِنْ عليكَ أوَّلاً بِـإِحْكامِ المُسَـلَّمات و التِزامِها ، وَ إِلاّ تقَعَ في دوّارَةِ فِتْنَةِ المُتْرَفِينَ " اللاأدْرِيَّة " ، مِنْ فِرَقِ السُـوفِسطائِيَّة ، الذين لا ينفعُ معهُم البحثُ و النظَر ، بل قال بعض العلماء أنَّهُ لا يُجْدِي معهُم إِلاّ أنْ يُصْفَعُوا فَإِذا اعتَرَضُوا على الصَفْعِ عُوتِبُوا :" لِمَ تعترِضُونَ على ما لا حقِيقَةَ لِوُجُودِهِ في زَعْمِكُمْ ؟؟؟..!!!.. أوْ ما لا تسْـتَيْقِنُونَ وُجُودَهُ ؟؟!!. " .. فإِنْ فاءُوا وَ إِلاّ فقَدْ تُوُدِّعَ مِنْهُمْ ...

صلاح الدين محمد ابن ادريس
24-06-2015, 05:33
أخ صلاح ، قد تَقَرَّرَ عند العقلاء ، بِحَسَـبِ الإِسْـتِقْراءِ الغالِبِ في الواقع ، أنَّ أسبابَ العِلْمِ لِلْخَلْقِ ثلاثةٌ : الحواسُّ السَـلِيمة وَ الخبَرُ الصادِقُ وَ العَقْلُ . و تحت كلٍّ من هذه الأقسامِ الثلاثة أبحاث مُنوَّعةٌ وَ فُرُوعٌ عِدَّة ، فَمِنْ مُوجِزٍ وَ مِنْ مُسْـهِبٍ .. لكِنْ عليكَ أوَّلاً بِـإِحْكامِ المُسَـلَّمات و التِزامِها ، وَ إِلاّ تقَعَ في دوّارَةِ فِتْنَةِ المُتْرَفِينَ " اللاأدْرِيَّة " ، مِنْ فِرَقِ السُـوفِسطائِيَّة ، الذين لا ينفعُ معهُم البحثُ و النظَر ، بل قال بعض العلماء أنَّهُ لا يُجْدِي معهُم إِلاّ أنْ يُصْفَعُوا فَإِذا اعتَرَضُوا على الصَفْعِ عُوتِبُوا :" لِمَ تعترِضُونَ على ما لا حقِيقَةَ لِوُجُودِهِ في زَعْمِكُمْ ؟؟؟..!!!.. أوْ ما لا تسْـتَيْقِنُونَ وُجُودَهُ ؟؟!!. " .. فإِنْ فاءُوا وَ إِلاّ فقَدْ تُوُدِّعَ مِنْهُمْ ...

هذا رد عاطفي بحت


فهذا الانسان لا ينكر وجود الاحساسات ولكن لا يجد دليلا في وجوب وجود المحسوسات

بوضياف لعزيز
24-06-2015, 05:45
يُقال أن التناقض العملي الذي سقط فيه بيركلي هو أنه كتبَ مُخاطِبا غيره وفي الغيرية هذه إثبات لشيء خارجي إذ يسلم عمليا بالمكتوب والمخُاطَب.
لكن لم لا يخاطب نفسه في نفسه وفما الكتابة والمكتوب إلا أنشطة ذهنية ليس إلا؟
الخطأ في التبرير بالله الذي أوجد الواقع الذي في حقيقته مختزل في الإحساسات والأفكار، لأن هذا الإله إما أنه موجود وجودا ذهنيا وهذه سفسطة، وإما موجود وجودا حقيقيا وهذا إثبات لما هو خارج الذهن.
يبقى السؤال من أين له العلم بالله؟ هو نفسه إعتمد حجة ديكارت في أصل الفكرة أنها موجودة فما مصدرها؟ الذي قيل في تلك الفكرة يقال في فكرة العالم الخارجي برمته، أي أنها حقيقة فطرية مُتَرجمَة إلى حقائق عملية، فلا أحد تواصل أو تفاعل مع العالم بإعتباره مجموعة من الأنشطة الذهنية ليس إلا.


أي أنَّهُ مخلُوقٌ لله تعالى أو قائِمٌ بِإِقامَتِهِ لهُ أوْ لإِقامَتِهِ لهُ
تلك ترجمة يعقوب بن إسحاق الكندي للا إله إلا الله بالحرف، ولكن تم تحريفها من طرف الإتحادية الملحدة.

صلاح الدين محمد ابن ادريس
24-06-2015, 05:49
يُقال أن التناقض العملي الذي سقط فيه بيركلي هو أنه كتبَ مُخاطِبا غيره وفي الغيرية هذه إثبات لشيء خارجي إذ يسلم عمليا بالمكتوب والمخُاطَب.
لكن لم لا يخاطب نفسه في نفسه وفما الكتابة والمكتوب إلا أنشطة ذهنية ليس إلا؟
الخطأ في التبرير بالله الذي أوجد الواقع الذي في حقيقته مختزل في الإحساسات والأفكار، لأن هذا الإله إما أنه موجود وجودا ذهنيا وهذه سفسطة، وإما موجود وجودا حقيقيا وهذا إثبات لما هو خارج الذهن.
يبقى السؤال من أين له العلم بالله؟ هو نفسه إعتمد حجة ديكارت في أصل الفكرة أنها موجودة فما مصدرها؟ الذي قيل في تلك الفكرة يقال في فكرة العالم الخارجي برمته، أي أنها حقيقة فطرية مُتَرجمَة إلى حقائق عملية، فلا أحد تواصل أو تفاعل مع العالم بإعتباره مجموعة من الأنشطة الذهنية ليس إلا.


تلك ترجمة يعقوب بن إسحاق الكندي للا إله إلا الله بالحرف، ولكن تم تحريفها من طرف الإتحادية الملحدة.

وجوب وجود الله عقلا لا يعني وجوب وجود العالم (ممكن الوجود)

لهذا هناك فرق بين واجب الوجود وممكن الوجود

و الرد على من يقول بهذا بأنه يكلم نفسه ليس بشيء لأنه يرى ان البشر من حوله مجرد احاسيس مخلوقة من طرف الاله يتفاعل معها ولا يعني ذلك نقض ادعائه

إنصاف بنت محمد الشامي
24-06-2015, 05:59
أخ صلاح ، قد تَقَرَّرَ عند العقلاء ، بِحَسَـبِ الإِسْـتِقْراءِ الغالِبِ في الواقع ، أنَّ أسبابَ العِلْمِ لِلْخَلْقِ ثلاثةٌ : الحواسُّ السَـلِيمة وَ الخبَرُ الصادِقُ وَ العَقْلُ . و تحت كلٍّ من هذه الأقسامِ الثلاثة أبحاث مُنوَّعةٌ وَ فُرُوعٌ عِدَّة ، فَمِنْ مُوجِزٍ وَ مِنْ مُسْـهِبٍ .. لكِنْ عليكَ أوَّلاً بِـإِحْكامِ المُسَـلَّمات و التِزامِها ، وَ إِلاّ تقَعَ في دوّارَةِ فِتْنَةِ المُتْرَفِينَ " اللاأدْرِيَّة " ، مِنْ فِرَقِ السُـوفِسطائِيَّة ، الذين لا ينفعُ معهُم البحثُ و النظَر ، بل قال بعض العلماء أنَّهُ لا يُجْدِي معهُم إِلاّ أنْ يُصْفَعُوا فَإِذا اعتَرَضُوا على الصَفْعِ عُوتِبُوا :" لِمَ تعترِضُونَ على ما لا حقِيقَةَ لِوُجُودِهِ في زَعْمِكُمْ ؟؟؟..!!!.. أوْ ما لا تسْـتَيْقِنُونَ وُجُودَهُ ؟؟!!. " .. فإِنْ فاءُوا وَ إِلاّ فقَدْ تُوُدِّعَ مِنْهُمْ ...
هذا رد عاطفي بحت !!..؟؟..!!.. .. فهذا الانسان لا ينكر وجود الاحساسات ولكن لا يجد دليلا في وجوب وجود المحسوسات
سُـبْحانَ اللهِ وَ بِحَمْدِهِ سُـبْحانَ اللهِ العظيم ..
عفْواً أخانا الكريم .. هل تُباحِثُ في أنَّهُ لا دليلَ على وُجُودِ المَحْسُـوسـاتِ ( أي لا يُوجَدُ دلِيلٌ يُوجِبُ الإِعترافَ بأنَّها موجودةٌ وَ إِنْ أحسَسْنا بِها .. أي أنَّ كُلَّ ما نُحِسُّ بِهِ لا دليلَ على أنَّ لِوُجُودِهِ حقِيقَةً في الخارِج أو لا حقِيقَةَ لهُ في الخارِج) ؟؟ ، أمْ في أنَّهُ لا دلِيلَ على وُجُوبِ وُجُودِها ؟؟..

بوضياف لعزيز
24-06-2015, 06:00
هذا رد عاطفي بحت


فهذا الانسان لا ينكر وجود الاحساسات ولكن لا يجد دليلا في وجوب وجود المحسوسات
وما مصدر هذه الإحساسات ؟ الجواب: (أ) ولكن (أ) إحساس أيضا، فما مصدره؟ هكذا إلى ما لا نهاية، سلسلة لا متناهية من الإحساسات.
لكن إن وجد ولا يوجد إلا عند مسفسط يجب أن يعالج بالعقل العملي فيمنع عنه الأكل والشرب، وكلما طالب بهما قيل هو مجرد إحساس، فالطلب والمطلوب والمطالب إحساسات.

بوضياف لعزيز
24-06-2015, 06:11
وجوب وجود الله عقلا لا يعني وجوب وجود العالم (ممكن الوجود)

لهذا هناك فرق بين واجب الوجود وممكن الوجود

و الرد على من يقول بهذا بأنه يكلم نفسه ليس بشيء لأنه يرى ان البشر من حوله مجرد احاسيس مخلوقة من طرف الاله يتفاعل معها ولا يعني ذلك نقض ادعائه
نحن نتحدث عن العالم الخارجي لا الممكن والواجب، وبينمها إشتراك في حقيقة المعنى: الوجود الخارجي، الذي نحن بصدد النقاش حوله.
نعم لا ينقض ادعاءه من الناحية العقلية المحضة، لا من ناحية العقل العملي. لذلك رأيت أنا أن النقد غير صحيح من الناحية التجريدية، وإنما الخطأ في التبرير لأن هذا الإله الذي خلق له الأحاسيس إما موجود أو منعدم فلا وجود له إلا في الذهن. إن قال في الذهن نقض ادعاءه، وإن قال في الحقيقة، فقد اعترف بذلك الإشتراك في حقيقة المعنى. وعندها إنتقلنا معه إلى وجوده هو من حيث العقل المجرد، وعولج بالعقل العملي، كما سلف.

عمر بن رأفت بن عبد
24-06-2015, 11:11
قال شيخ الإسلام رحمه الله: ومن أعظم الأصول التي يعتمدها هؤلاء الاتحادية الملاحدة المدعون للتحقيق والعرفان ما يؤثرونه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: كان الله ولا شيء معه وهو الآن على ما عليه كان وهذه الزيادة وهي قوله: وهو الآن على ما كان كذب مفترى على رسول الله صلى الله عليه وسلم .


أولا : خبر [ و هو على ما كان ] جزء من خديث موقوف للإمام على عليه السلام ، و ليس بحديث ، و تمامه [ سئل الامام على -رضى الله عنه- :أين كان ربنا قبل أن يخلق العرش ؟ قال : كان كما كان و هو الآن على ما كان ]

ثانيا : لم أتعرض لإسناد هذا الخبر لمعرفتى بموافقة الأشاعرة على قاعدة (مخالفة الله للحوادث) و التى ينكرها ابن تيمية ، فالله عنده ينتقل و يعلو و له جوارح و أعضاء

ثالثا : إدعاؤك بأننا ننفى العلو أو النزول أو الإستواء كذب محض ، فنحن (كصوفية) نأخذ بظواهر النصوص و نتحرج من تأويلها ، فإن لزم التأويل للأشاعرة ، فلا مانع و إن كنا لا نقدمه !

و أخيرا
سل نفسك أنت هل حين ينزل ربك الى السماء الدنيا فى ثلث الليل ، يصير تحت العرش ؟؟؟
إن التجسيد الذى يتمسك به تيمية يلزمه بنفى أحد الصفتين إذا تناقضا ، فكما لا يمكن أن تكون فى مكانين بذاتك فى نفس الوقت ، فإنك تقيس الله تعالى على صفتك فتقول (محال أن يكون فوق العرش و تحته فى آن) !!!

نحن لا نكيف صفات الله و أفعاله كما يفعل أهل التجسيد السلفية
و لا نقول مثلكم كيف استوى و كيف نزل ؟؟؟

عمر بن رأفت بن عبد
24-06-2015, 11:32
أخت إنصاف ؟
لم يشاهد أسيادنا فيلم (ماتريكس) ،
كما أراك تفقدتين التتابع المنطقى فى كلامى ، فلا تكادين تربطين كلمة بالتى تليها ، و لا سبب بنتيجته

ربما يناسبك ان صف الدنيا كفيلم (كارتون) مثلا !!!
من الواضح أن مشاركتى تثير (الخبل) نوعا ما ، فلا أمانع لو حذتها الإدارة !!!
تحياتى

بوضياف لعزيز
24-06-2015, 11:41
ليس الإشكال في كان الله كما كان و هو الآن على ما كان، بل في "كان الله ولا شيء معه و هو الآن على ما كان".
وشيخ الإسلام رحمه الله نظر إلى تلك الدعوى من وجهة نظر حديثية أي من باب الرواية، أما من حيث الدراية فهو قرأها على مقتضى العقيدة.
أما من الناحية الصوفية فأظن أنها مقولة صحيحة. من المنظور الصوفي "نحن بالله ولسنا مع الله" فالله ليس معه شيء، لكن الله معنا، والله مع الخلق.
إذن المقولة الخطيرة هي أن نقول أو نفهم "كان الله ولم يكن مع شيء وهو الآن على ما كان". هذه مقولة ملحدة في الرواية، والعقيدة، والتصوف.

شيخ سني صوفي يشرح نحن بالله ولسنا مع الله.

https://www.youtube.com/watch?v=lHE8vtw6qA4

أنا لم أدعي أنك تنفي العلو أو الإستواء، فلماذا الحديث عن الكذب؟ لا تحسن القراءة فكيف بالفهم ناهيك عن إفهام الآخر ؟؟!!!!
إن الذي ادعيته وما زلت ادعيه يا استاذ انك تهرف وتتخبط وتتناقض وتسفسط وأن مشكلته مع نفسك إشكالية نفسية (كما اعترفتَ) ونصحتك بالإعتزال والخلوة والإعتكاف، لأن المجادلات والمنتديات لن تساعدك.

كيف يصير تحت العرش؟ يا أخي نزول، مجيئ، إستواء وعلو الله عند أهل الظاهر يكون من غير تمثيل أو ادعاء معرفة حقيقة أو ماهية أو كيفية هذه الصفات، فلم هذا السؤال؟
في هذه الأشياء أنا أقرب من أهل التفويض ولكن أبتعد عنهم خطوة فأنا أقرب من طريقة أهل التصوف أي أنا في هذه الدقائق شخص لاأدري أدعو الله وأجتهد بالدعاء والنوافل والطاعات لعل الله يرشدني إلى الفهم الصحيح لهذه النصوص. لكن لست ضد أهل الحديث ولا ضد أهل التأويل، لسببين: كلهم مجتهدون، والسبب الثاني: هناك أشياء كثيرة اتفق مع أهل التأويل، وبعض الاشياء اتفق مع اهل الحديث. كما قلت لك سابقا انا في الكلام مبتدئ، معرفتي ساذجة بسيطة إبتدائية ولم اتعلم عند معلم ولا إمام مسجد متعصب لمذهب معين حتى يلقني مذهبه، بل درست عند إمام فقيه وأصولي لا يمكن تصنيفه، وإمام آخر أشعري سني مع ذلك درسنا بمقرر أبو بكر الجزائري منهج المسلم والامام الجزائري من اهل التفويض، إلى جانب الدراسات الاسلامية لكن على يد مستشرقين طبعا.

مع ذلك اعرف او اشعر عندما تتسفسط وتراوغ وتتخبط وتهرف بما لا تسمع كما يقال. :)

انت يا عزيزي مشكلتك لا مع السلفية ولا مع السنة. مشكلتك انت مع نفسك فقط.

انا لا اعرف سلفي يكيف تلك الصفات ولا اعرف سني يقول كيف استوى كيف نزل بل للسنة قانونهم في التأويل بعيد عن هيت وكيت وكيف، بل قانون استخرجوه من الكتاب والسنة وغاية هذا القانون التنزيه. فهم مجتهدون يعرفون كيف اجتهدوا ولماذا، وكذلك اولئك الذين يمررون الظاهر كما هو من غير تأويل، وكذلك اهل التفويض، اما انا وانت فنكرات يجب أن نجاهد انفسنا او نتعلم، لا نصير قضاة نحكم بالخواء والفراغ والهواء. اليس كذلك؟ بل هو كذلك.

وفقني الله واياك اخي الكريم عمر .

صلاح الدين محمد ابن ادريس
24-06-2015, 12:40
سُـبْحانَ اللهِ وَ بِحَمْدِهِ سُـبْحانَ اللهِ العظيم ..
عفْواً أخانا الكريم .. هل تُباحِثُ في أنَّهُ لا دليلَ على وُجُودِ المَحْسُـوسـاتِ ( أي لا يُوجَدُ دلِيلٌ يُوجِبُ الإِعترافَ بأنَّها موجودةٌ وَ إِنْ أحسَسْنا بِها .. أي أنَّ كُلَّ ما نُحِسُّ بِهِ لا دليلَ على أنَّ لِوُجُودِهِ حقِيقَةً في الخارِج أو لا حقِيقَةَ لهُ في الخارِج) ؟؟ ، أمْ في أنَّهُ لا دلِيلَ على وُجُوبِ وُجُودِها ؟؟..

الاحساسات غير المحسوسات

فبالنسبة لهذا الانسان هناك عدم يقين في ان الذي يحس به و يدركه ليس واجب الوجود ، بل ممكن الوجود أي يمكن في يوم ان يدرك موجودا متحققا بالفعل ، ويدرك وهما لا وجود له في الخارج ولا يدرك الفرق بينهما

وهذه الادراكات و الاحساسات يخلقها الله فيه

صلاح الدين محمد ابن ادريس
24-06-2015, 12:45
نحن نتحدث عن العالم الخارجي لا الممكن والواجب، وبينمها إشتراك في حقيقة المعنى: الوجود الخارجي، الذي نحن بصدد النقاش حوله.
نعم لا ينقض ادعاءه من الناحية العقلية المحضة، لا من ناحية العقل العملي. لذلك رأيت أنا أن النقد غير صحيح من الناحية التجريدية، وإنما الخطأ في التبرير لأن هذا الإله الذي خلق له الأحاسيس إما موجود أو منعدم فلا وجود له إلا في الذهن. إن قال في الذهن نقض ادعاءه، وإن قال في الحقيقة، فقد اعترف بذلك الإشتراك في حقيقة المعنى. وعندها إنتقلنا معه إلى وجوده هو من حيث العقل المجرد، وعولج بالعقل العملي، كما سلف.

العالم الخارجي عند هذا الشخص ممكن الوجود يعني لا وجود لدليل ينفيه بشكل قطعي ولا يوجد دليل يثبت وجوده خارجا بشكل قطعي

فالعالم الخارجي بالنسبة له هو الله (بشكل يقيني مع دليل عقلي)

وهذا الشخص يسلم بوجود نفسه ووجود الله

الآن كيف تقنعه بأن الله لا يفعل هذه الامور ؟

وكيف تقنعه ان العالم ممكن الوجود ، يجب ثبوته في الخارج ؟

صلاح الدين محمد ابن ادريس
24-06-2015, 12:50
وما مصدر هذه الإحساسات ؟ الجواب: (أ) ولكن (أ) إحساس أيضا، فما مصدره؟ هكذا إلى ما لا نهاية، سلسلة لا متناهية من الإحساسات.
لكن إن وجد ولا يوجد إلا عند مسفسط يجب أن يعالج بالعقل العملي فيمنع عنه الأكل والشرب، وكلما طالب بهما قيل هو مجرد إحساس، فالطلب والمطلوب والمطالب إحساسات.

مصدر هذه الاحساسات هو الله ولا يلزم التسلسل لأن الاحساس (أ) لا يرتبط بالاحساس (ب) لأن كليهما ممكن الوجود وممكن الوجود لا يمكن ان يؤثّر في ممكن مثله بل الله هو المؤثر الوحيد


اما منعه من الاكل و الشرب هو خروج عن الاستدلال العقلي ويمكن ان يرد عليك بأن هذه الاحساسات مرتبطة بقانون معين بحيث اذا (شربت) مُدركا وهو الماء ارتويت وكل هذه الاحاسيس يخلقها الله وفق تنظيم معين

عمر بن رأفت بن عبد
24-06-2015, 14:03
أخ بوضياف ، أبو بكر الجزائرى من أهل التجسيد
لا من أهل السنة !!!
التفويض المطلق مذهب الصوفية لا الأشاعرة
و التفويض النسبى للماتريدية
أنت لا تبدوا لى مقلدا لا للأشاعرة ، و لا للمفوضة
و لكن مقلد لتيمية المختل عقديا و عقليا

الخلوة فضيلة عظمى فقط لو علمت ما تصنع فيها !!!
إنس ما تعلمت عن العقيدة
لتزيل الردم من على فطرتك السليمة التى فطرت عليها !!!

لا داع لأن تعاد فكرى و لا أى فكر آخر و لو تطرف
فالوسط (رمانة ميزان) تتحرك لتحفظ الميزان مستقيما ، لا يميله يسارا و لا يمينا

بوضياف لعزيز
24-06-2015, 14:16
مصدر هذه الاحساسات هو الله ولا يلزم التسلسل لأن الاحساس (أ) لا يرتبط بالاحساس (ب) لأن كليهما ممكن الوجود وممكن الوجود لا يمكن ان يؤثّر في ممكن مثله بل الله هو المؤثر الوحيد


اما منعه من الاكل و الشرب هو خروج عن الاستدلال العقلي ويمكن ان يرد عليك بأن هذه الاحساسات مرتبطة بقانون معين بحيث اذا (شربت) مُدركا وهو الماء ارتويت وكل هذه الاحاسيس يخلقها الله وفق تنظيم معين
ممكن الوجود وواجب الوجود ذهنا أم حقا ؟
الله هو المؤثر الوحيد وباقي المؤثرات قائمة بالله، لكن هذا عند العقلاء، أما المسفسط فلن يستقر على شيء أصلا، وبسفسطته لا وجود لإحساسات ولا محسوسات، بل هو أيضا غير موجود، فهو شخصية موهومة، كالذي يعاني من السكيزوفرينيا، آهو أم الموهوم هو الموجود. ومن السفسطة أيضا التمييز والفصل في العقل بين المجرد والمسدد والمؤيد. لذا لا ينبغي أن تناقش هذا في وجود العالم الخارجي، ناقشه في وجوده أولا، وعقله. كيف أثبت وجوده، وما العقل عنده، وعندما يجيبك إسأله آهذا الذي عرّفت به العقل قيم حقة أم ذهنية؟ هنا تبدأ معه، أما من الناحية الإسلامية، فهذا لا يجوز أن يناقش، بل أن يعالج، ومن آداب الجدال عدم الخوض مع المسفسط، وقد قيل لا تجادل الأحمق لأن الناس قد لا يميزون بينكما.

وعندما يقول العلاج بالعقل المسدد، أو العقل العملي، خروج عن الإستدلال العقلي إنما تسـأله بماذا حكم أو نطق بهذا الخروج؟ بحكم ثابت فهو خارجي، أم حكم ذهني فينطبق عليه السؤال الذي سأله في الأصل عن الواقع الخارجي.

بوضياف لعزيز
24-06-2015, 14:32
أخي عمر
هل يمكن لي أن أعرف عن أي شيء تتحدّث؟
أبو بكر الجزائرى من أهل التجسيد؟ أظن من أهل التفويض.
أهل التجسيد يؤمنون حرفيا بالنص لا يؤولون ولا يفوضون. أهل التجسيد هم الذين يصفون الله بحرفية النصوص ويظهر من وصفهم كأن الله جسد أو جسم، أو هكذا يتصوره الذي لا يستطيع التنزيه، أما الذي يستطيع أن يؤمن بكل النصوص حرفيا مع التنزيه، فهذا قوي التشبث بمعتقده. ولكن لا يقولون ان الله جسد أو جسم بسبب عدم ورود هذه المصطلحات في النص، ولكن شيخ الإسلام إبن تيمية ربما خالف هذه القاعدة، لأنه تكلم بمصطلحات حادثة مثل القديم، والله لا يوصف في عقيدة أهل التجسيد بالقديم لأنه بدعة، ويجب أن يؤمنوا وفق قاعدتهم أن الله هو الأول والآخر.

لكن مشكلتك ليست معهم ولا مع السنة ولا مع أي أحد، مشكلتك مع نفسك تعاني أزمة نفسية كما اعترفتَ ومشكلتك الثانية أخي الكريم كما اعترفتَ ايضا هي مع المشايخ، والمتظاهرون في الأزهر الشريف كما قلت سابقا، يعني انت تريد رواد الزوايا والطرقية فقط، يدعون التصوف وعندهم بدع كثيرة. :)

افضل من الخلوة والحالة هذه هو إحترام العلماء و لا تقذف فيهم بانهم مختلون عقليا وعقديا.

انا لا اعاديك ولا اعادي فكرك اذ لا اعرف ما هو اصلا، لكن ارفض من غير شخصنة ولا كراهية ما تتخبط فيه وتكتبه وتستمر في السفسطة.

هداني الله واياك اخي الحبيب

صلاح الدين محمد ابن ادريس
24-06-2015, 15:01
ممكن الوجود وواجب الوجود ذهنا أم حقا ؟
الله هو المؤثر الوحيد وباقي المؤثرات قائمة بالله، لكن هذا عند العقلاء، أما المسفسط فلن يستقر على شيء أصلا، وبسفسطته لا وجود لإحساسات ولا محسوسات، بل هو أيضا غير موجود، فهو شخصية موهومة، كالذي يعاني من السكيزوفرينيا، آهو أم الموهوم هو الموجود. ومن السفسطة أيضا التمييز والفصل في العقل بين المجرد والمسدد والمؤيد. لذا لا ينبغي أن تناقش هذا في وجود العالم الخارجي، ناقشه في وجوده أولا، وعقله. كيف أثبت وجوده، وما العقل عنده، وعندما يجيبك إسأله آهذا الذي عرّفت به العقل قيم حقة أم ذهنية؟ هنا تبدأ معه، أما من الناحية الإسلامية، فهذا لا يجوز أن يناقش، بل أن يعالج، ومن آداب الجدال عدم الخوض مع المسفسط، وقد قيل لا تجادل الأحمق لأن الناس قد لا يميزون بينكما.

وعندما يقول العلاج بالعقل المسدد، أو العقل العملي، خروج عن الإستدلال العقلي إنما تسـأله بماذا حكم أو نطق بهذا الخروج؟ بحكم ثابت فهو خارجي، أم حكم ذهني فينطبق عليه السؤال الذي سأله في الأصل عن الواقع الخارجي.

هل هناك ذهني و حقيقي ؟

الخصم يسلم بوجود نفسه وعقله

وكذا يسلم بوجود الله

لكن يبحث عن دليل قطعي في وجود العالم الخارجي

" خروج عن الإستدلال العقلي إنما تسـأله بماذا حكم أو نطق بهذا الخروج؟ "

من طريق عقله

ولا ادري عن اي حكم ثابت في الخارج تقصد ؟

ملاحظة : هو لا ينفي وجود العالم الخارجي قطعا

لكنه يجوّز وجود العالم في الخارج

محمد على التهامى
25-06-2015, 10:18
احب اثارة نقطة هنا

الا يفهم من احاديث المعراج النبوى ان الثواب و العقاب الاخروى متحقق الان ؟

صلاح الدين محمد ابن ادريس
25-06-2015, 15:12
احب اثارة نقطة هنا

الا يفهم من احاديث المعراج النبوى ان الثواب و العقاب الاخروى متحقق الان ؟

انا اناقش هذه المسألة من جانب عقلي دون الجانب النقلي

محمد على التهامى
25-06-2015, 17:27
من يشك فى تحقق الاشياء من حوله لا علاج له الا صفعة على خده حتى يفيق و لا اظن كاتب الموضوع يحتاج لذلك فله كل احترامى

صلاح الدين محمد ابن ادريس
25-06-2015, 17:55
من يشك فى تحقق الاشياء من حوله لا علاج له الا صفعة على خده حتى يفيق و لا اظن كاتب الموضوع يحتاج لذلك فله كل احترامى

هذه حجة الضعفاء على ما اظن .. فيمكن للمسيحي ان يقول لك ان ديني هو الحق ومن ينكر ذلك فلا علاج له الا صفعة على خده

فالادعاء وحده لا يكفي

محمد على التهامى
25-06-2015, 22:16
الصفعة لن تقنعنى بالمسيحية لكنها تقنع من يشك فى تحقق العالم الخارجى

صلاح الدين محمد ابن ادريس
25-06-2015, 22:44
الصفعة لن تقنعنى بالمسيحية لكنها تقنع من يشك فى تحقق العالم الخارجى

هذا تحكم ويجوز لخصمك ان يتحكم مثلما تتحكم

فيقول لن تقنعني بتحقق العالم الخارجي بالصفعة ولكن تقنع من يشك في المسيحية

فالادعاء وحده لا يكفي

بوضياف لعزيز
26-06-2015, 06:41
سـ: ولا ادري عن اي حكم ثابت في الخارج تقصد ؟
جـ: يعني هل الحكم العقلي هو حكم ذهني لا يصح أو لا يوجد إلا بوجود العقل؟

صلاح الدين محمد ابن ادريس
26-06-2015, 12:22
سـ: ولا ادري عن اي حكم ثابت في الخارج تقصد ؟
جـ: يعني هل الحكم العقلي هو حكم ذهني لا يصح أو لا يوجد إلا بوجود العقل؟

بل هو صحيح و منطلقه العقل

عثمان حمزة المنيعي
25-08-2015, 13:31
سؤالكم كما فهمت هو عن موضوعية الوجود .
و أحسب أن الجواب على هذا السؤال هو أن :
ما يصل إلى العقل و ما تدركه الحواس هو أقصى موضوعية يمكن للإنسان الحصول عليها .
لأن السؤال عن موضوعية الوجود هو في حقيقته سؤال عن كنه الوجود .
فعندما يرى الإنسان جبالا و أنهارا و بحارا و سهولا ، ... يتساءل : ما هو كنه هذه الأشياء ؟
ما هي حقيقة وجودها ؟
و لكن الإنسان بعقله و حواسه لا يمكن له الوصول إلى كنه وجود هذه الأشياء .
و أقصى موضوعية يصل إليها الإنسان ، هي ما يصل إليه عقله و حواسه .