المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أوافق إبن تيمية



جمال حسني الشرباتي
02-03-2005, 19:03
لطيف قول المرحوم إبن تيمية

(( فقوله تعالى {نحن نقص عليك أحسن القصص } يتناول كلَّ ما قصه في كتابه ، فهو أحسن مما لم يقصه ، ليس المراد أن قصة يوسف أحسن ما قُصَّ في القرآن ))


ولقد وجدت نفس المعنى لدى إبن عاشور أيضا إذ قال

((وقصص القرآن أحسن من قصص غيره من جهة حسن نظمه وإعجاز أسلوبه وبما يتضمّنه من العبر والحكم، فكلّ قصص في القرآن هو أحسن القصص في بابه، وكلّ قصة في القرآن هي أحسن من كلّ ما يقصّه القاصّ في غير القرآن. وليس المراد أحسن قصص القرآن حتى تكون قصّة يوسف عليه السّلام أحسن من بقيّة قصص القرآن كما دلّ عليه قوله: بما أوحينا إليك هذا القرآن }.

وأغلب المفسرين يعرجون على معنى أحسنية قصة يوسف بعد أن يذكروا المعنى الأول الذي رجحه إبن تيمية وإبن عاشور

ما عدا إبن عاشور فلم يتطرق إلى مميزات قصة يوسف ولا إلى الحديث عن أحسنيتها على غيرها
__________________

يسار إبراهيم الحباشنة
04-05-2005, 15:53
بارك الله فيك

وهذا ما يتبادر دائما إلى ذهني عندما أقرأ هذه الآية. بمعنى: نحن نقص عليك أحسن القصص في القرآن ومنها قصة يوسف هذه. وإنما ذُكرت الأحسنية في سورة يوسف خاصة لترابط أجزائها كقصة وتتابعها ولكونها كقصة أغلب ما اشتملت عليه سورة يوسف.

والله أعلم

ماهر محمد بركات
06-05-2005, 01:45
لايستطيع أحد أن ينكر أن قصة سيدنا يوسف لها ملامح مميزة عن غيرها من القصص في القرآن ولها جمالها ورونقها وجوها المميز الخاص التي تميزت به عن غيرها من القصص القرآني بالاضافة لما احتوت عليه من حكم كثيرة وفوائد غزيرة ..

أقول : لايوجد أحد ينكر تميز قصة سيدنا يوسف في القرآن عن غيرها من القصص ..
فذكر الحق تعالى لأحسن القصص فيها لم يكن مصادفة ..
والا فلماذا لم ترد هذه الآية في سورة أخرى طالما أن المقصود هو فقط أن قصص القرآن أحسن من غيرها من القصص في غير القرآن ؟؟

جمال حسني الشرباتي
06-05-2005, 13:42
ولكن ياماهر---بم يمكن أن تبرز أفضليتها على غيرها من القصص كقصة نوح--أو قصة موسى--قصة يوسف من حيث العبر والدلالات أقل القصص المذكورة--وما جعلها محببة هو تناولها لبعض العلاقات الإجتماعية بين الجنسين--ربما هي الوحيدة في هذا المضمار--وأظن أنها لم تتكرر في القرآن مع أن غيرها كرر أكثر من مرة

ماهر محمد بركات
06-05-2005, 16:59
لانقول بالأفضلية لأن المفاضلة توقيفية ولم يرد أنها أفضل من غيرها ..

انما نقول أميز من حيث كونها قصة كاملة بأحداث كثيرة وعبر وفوائد متعددة وجمال قصصي مثير مميز عن غيرها من القصص القرآني فبذلك تميزت عن غيرها وهو أمر محسوس لايمكن انكاره ..

وليس الأمر مقصور على موقف سيدنا يوسف مع امرأة العزيز بل كل مافي القصة من أحداث لم يرد لها شبيهاً في القصص القرآني من ذلك مثلاً :

أن قصة سيدنا يوسف تميزت بكونها قصة ذات بعد اجتماعي بأحداث اجتماعية مؤثرة فهي تحكي قصة سيدنا يوسف الانسان أكثر من سيدنا يوسف النبي ..
وقد جاءت على خلاف المعهود من السور المكية التي تتضمن الوعد والوعيد والتبشير والتهديد وذكر الجنة والنار , فكانت قصة أدبية تصويرية مشوقة ذات أسلوب قرآني فذ فريد معجز في ألفاظها وتعبيرها وأدائها وفي قصصها الممتع اللطيف بحيث يعيش القارئ مع تفاصيل أحداثها في جو مفعم بالأنس واللطف والحنان والرحمة لذلك قال عطاء: "لا يسمع سورة يوسف محزون إلا استراح إليها" وقال خالد بن معدان: "سورة يوسف ومريم مما يتفكّه به أهل الجنة في الجنة".

وفيها من الحكم والأسرار والمعاني ما أشبعه المفسرون بحثاً وشرحاً وتفصيلاً ومايزالون ..

جمال حسني الشرباتي
06-05-2005, 17:25
إذن لا خلاف فقولك (لانقول بالأفضلية لأن المفاضلة توقيفية ولم يرد أنها أفضل من غيرها .. ) صحيح

وهو عين قولنا وشكرا لعودتك للحق--فلا توجد قصة أحسن من قصة--ووجود الآية في سورة يوسف لا يعني أنها هي بالذات المقصودة

ماهر محمد بركات
06-05-2005, 22:28
كونها ليست أفضل لايعني أنها ليست أحسن وبالتالي لايعني أنها ليست المقصودة بأحسن القصص وهو الذي تعارضه ..

جمال حسني الشرباتي
07-05-2005, 11:11
ماهر

ماهو وجه الفرق بين أفضل وأحسن عندك؟؟

ماهر محمد بركات
07-05-2005, 14:50
أفضل من الفضل وهو كون السورة أو القصة لها فضل بمعنى أنه يترتب على قراءتها ثواب أو حصول منفعة دنيوية أو أخروية .. كفضل سورة البقرة أو الآيات الأخيرة منها أو فضل آية الكرسي أو سورة الاخلاص أو سورة الكهف وغيرها من الآيات والسور مما وردت الأحاديث بفضلها ..

أما أحسن فهو من الحسن والجمال فسورة سيدنا يوسف ان قلنا أنها أحسن القصص فمعنى ذلك أن فيها جمالاً ورونقاً وحسناً تميزت به عن غيرها ..

والله أعلم .

جمال حسني الشرباتي
07-05-2005, 16:39
لا أظن أن اللغة تسعفك في هذا التفريق

ماهر محمد بركات
07-05-2005, 23:06
الرسالة الأصلية كتبت بواسطة جمال حسني الشرباتي
لا أظن أن اللغة تسعفك في هذا التفريق

نحن نتكلم على مصطلحات شرعية وليس لغوية ..

ومع ذلك ماذا تقول اللغة هل أفضل مرادفة لكلمة أحسن ؟؟

أفدنا أفادكم الله .

جمال حسني الشرباتي
08-05-2005, 02:14
أنت قارنت بين الفضل والحسن-----ونحن نتحدث عن المفاضلة---والفضل مختلف عن المفاضلة---فقد نفاضل في الفضل أو نفاضل بالحسن والجمال---وهكذا----أما" أحسن" فهو من أفعال التفضيل

فقوله "أحسن" يعني أنه فاضل---فهل فاضل بينها وبين غيرها---أم فاضل بين مجمل القصص وغيرها مما ليس في القرآن؟

قال أبو حيان في البحر المحيط (والظاهر أنه أحسن ما يقص في بابه كما يقال للرجل: هو أعلم الناس وأفضلهم، يراد في فنه.))

ماهر محمد بركات
08-05-2005, 18:48
على كل المفاضلة هنا في الحسن والجمال لا في الفضل والثواب ولذلك هي أحسن من باقي القصص بالقرائن التي سبق ذكرها ..

والله أعلم .

جمال حسني الشرباتي
08-05-2005, 19:23
هي قصة جميلة بلا شك ويرغب بها الأنسان--وأنا عندما أريد أن أسلي طلابي أحكيها لهم---ومع ذلك ليست أحسن ولا أفضل ولا نقارن بينها وبين غيرها---

فلماذا تسحب قولك بالقطارة؟؟

ماهر محمد بركات
08-05-2005, 21:05
عجباً لك يا أخ جمال :

أنا أسحب قولي بالقطارة ؟؟ !!!!

لقد قلت ذلك من المشاركة الأولى ومابعدها:

أنها أحسن القصص من حيث جمال القصة لا من حيث الأفضلية في الثواب والفضل ..


الرسالة الأصلية كتبت بواسطة ماهر محمد بركات
لايستطيع أحد أن ينكر أن قصة سيدنا يوسف لها ملامح مميزة عن غيرها من القصص في القرآن ولها جمالها ورونقها وجوها المميز الخاص التي تميزت به عن غيرها من القصص القرآني بالاضافة لما احتوت عليه من حكم كثيرة وفوائد غزيرة ..



الرسالة الأصلية كتبت بواسطة ماهر محمد بركات
لانقول بالأفضلية لأن المفاضلة توقيفية ولم يرد أنها أفضل من غيرها ..

انما نقول أميز من حيث كونها قصة كاملة بأحداث كثيرة وعبر وفوائد متعددة وجمال قصصي مثير مميز عن غيرها من القصص القرآني فبذلك تميزت عن غيرها وهو أمر محسوس لايمكن انكاره ..


وهذا نفس الكلام أعدته أخيراً فأين الكلام الذي بالقطارة ؟؟

والموضوع لايستحق كل هذا فأنت قلت منذ البداية :

(وأغلب المفسرين يعرجون على معنى أحسنية قصة يوسف بعد أن يذكروا المعنى الأول الذي رجحه إبن تيمية وإبن عاشور
ما عدا إبن عاشور فلم يتطرق إلى مميزات قصة يوسف ولا إلى الحديث عن أحسنيتها على غيرها )

فها أنت تعترف أن معظم المفسرين قد ذكروا أحسنية قصة سيدنا يوسف على غيرها من القصص القرآني فلماذا كل هذا الانكار والجدال أنت تميل الى رأي ابن عاشور وأنا أميل الى ماذكره معظم المفسرين فأين المشكلة ؟؟