المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : العموم من عوارض الألفاظ وقيل من عوارض المعاني



عمرو بن عبد الله صالح
30-12-2014, 07:47
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

ما المقصود من قول الأصوليين أن العموم قيل من عوارض المعاني حقيقة؟؟

قال شيخ الإسلام زكريا الأنصاري رضي الله عنه في غاية الوصول:
(و) الأصح (أنه) أي العموم (من عوارض الألفاظ فقط) أي دون المعاني، وقيل من عوارضهما معا. وصححه ابن الحاجب حقيقة فيكون موضوعا للقدر المشترك بينهما، وقييل مشتركا لفظيا فكما يصدق لفظ عام يصدق معنى عام حقيقة ذهنيا كان كمعنى الإنسان أو خارجيا كمعنى المطر والخصب لما يقال الإنسان يعم الرجل والمرأة، وعم المطر والخصب، فالعموم شمول أمر لمتعدد، وقيل بعروض العموم في المعنى الذهني حقيقة دون الخارجي لوجود الشمول لمتعدد فيه، بخلاف الخارجي والمطر والخصب مثلاً في محل غيرهما في آخر، فاستعمال العموم فيه مجازي وعلى الأول استعماله في الذهني مجازي أيضا.

وقال أيضاً الإمام المحلي في شرحه على جمع الجوامع:
(والصحيح أنه) أي العموم (من عوارض الألفاظ) دون المعاني (قيل والمعاني) أيضا حقيقة فكما يصدق لفظ عام يصدق معنى عام حقيقة ذهنيا كان كمعنى الإنسان أو خارجيا كمعنى المطر والخصب لما شاع من نحو الإنسان يعم الرجل والمرأة وعم المطر والخصب فالعموم شمول أمر لمتعدد (وقيل به) أي بعروض العموم (في الذهني) حقيقة لوجود الشمول لمتعدد فيه بخلاف الخارجي والمطر والخصب مثلا في محل غيرهما في محل آخر فاستعمال العموم فيه مجازي وعلى الأول استعماله في الذهني مجازي أيضا وعلى الآخرين الحد السابق للعام من اللفظ.

أرجو شرح هذا الكلام، فإني ما فهمتها بشكل جيد وواضح.

وجزاكم الله خيراً