المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ضرب الذلة على اليهود



جمال حسني الشرباتي
21-02-2005, 19:20
قال تعالى

((ضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ أَيْنَ مَا ثُقِفُوا إِلاَّ بِحَبْلٍ مِّنَ اللَّهِ وَحَبْلٍ مِّنَ النَّاسِ وَبَاءُوا بِغَضَبٍ مِّنَ اللَّهِ وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ المَسْكَنَةُ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُوا يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَيَقْتُلُونَ الأَنبِيَاءَ بِغَيْرِ حَقٍّ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ))هذه الآية موضوعها اليهود--فهم ضربت عليهم الذلة أين ما ثقفوا

وهم باءوا بغضب من الله--وهم ضربت عليهم المسكنة وكل هذا لانهم --كفروا بآيات الله--وقتلوا الانبياء بغير حق--وعصوا الله--واعتدوا على الغير

المشكلة هي في الإستثناء--أي هل تزول عنهم الذلة بعهد الله وعهد الناس؟؟

فإذا كانت الذلة تزول بمثل هذا العهد--فلم أعقب هذا الإستثناءبذكر غضب رب العزة عليهم وبضربه المسكنة عليهم؟؟


هذا الإستفسار هو الذي دفعني لإستعراض التفاسير فوجدت أن الطبري مع كون الإستثناء ليس متصلا ومع أن الذلة باقية على اليهود على الدوام سواء كانوا في عهد الذمة أم لم يكونوا

قال الطبري

(( ولكن القول عندنا أن البـاء فـي قوله: { إِلاَّ بِحَبْلٍ مِّنْ ٱللَّهِ } أدخـلت لأن الكلام الذي قبل الاستثناء مقتض فـي الـمعنى البـاء، وذلك أن معنى قولهم: { ضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ ٱلذِّلَّةُ أَيْنَمَا ثُقِفُواْ }: ضربت علـيهم الذلة بكل مكان ثقـفوا، ثم قال: { إِلاَّ بِحَبْلٍ مِّنْ ٱللَّهِ وَحَبْلٍ مِّنَ ٱلنَّاسِ } علـى غير وجه الاتصال بـالأول، ولكنه علـى الانقطاع عنه، ومعناه: ولكن يثقـفون بحبل من الله وحبل من الناس، )

أرأيت مقصوده--فقد كانت " إلا" عنده بمعنى " لكن" أي أن الذلة مضروبة عليهم في كل الأمكنة وفي كل الأزمنة وهم يثقفون بحبل من الله وحبل من الناس المؤمنين--وهو يؤكد أن هذه هي صفتهم دائما